منتديات السادة الهوارة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى سليمان أبو الطيب الهوارى

د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377

شعوب البربر قبل وبعد الأسلام

مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8732
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

شعوب البربر قبل وبعد الأسلام Empty شعوب البربر قبل وبعد الأسلام

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب السبت أكتوبر 23, 2010 1:08 pm

الفصل الرابع في ذكر أخبارهم على الجملة من قبل الفتح الإسلامي و من بعده الى ولاية بني الأغلب
هؤلاء البربر جيل و شعوب وقبائل أكثر من أن تحصى حسبما هو معروف في تاريخ الفتح بأفريقية و المغرب و في أخبار ردتهم و حروبهم فيها نقل ابن أبي الرقيق أن موسى ابن نصير لما فتح سقوما كتب إلى الوليد بن عبد الملك أنه صار لك من سبي سقوما مائة ألف رأس فكتب إليه الوليد بن عبد الملك و يحك إني أظنها من بعض كذباتك فإن كنت صادقا فهذا محشر الأمة و لم تزل بلاد المغرب إلى طرابلس بل و إلى الإسكندرية عامرة بهذا الجيل ما بين البحر الرومي و بلاد السودان منذ أزمنة لا يعرف أولها و لا ما قبلها و كان دينهم دين المجوسية شأن الأعاجم كلهم بالمشرق و المغرب إلا في بعض الأحايين يدينون بدين من غلب عليهم من الأمم فإن الأمم أهل الدول العظيمة كانوا يتغلبون عليهم فقد غزتهم ملوك اليمن من قرارهم مرارا على ما ذكر مؤرخوهم فاستكانوا لغلبهم و دانوا بدينهم
ذكر ابن الكلبي أن حمير أبا لقبائل اليمانية ملك المغرب مائة سنة و أنه الذي ابتني مدائنه مثل أفريقية و صقلية و اتفق المؤرخون على غزو أفريقش بن صيفي من التبايعة إلى المغرب كما ذكرنا في أخبار الروم و اختطوا بسبب البحر و ما يليه من الأرياف مدنا عظيمة الخطة وثيقة المباني شهيرة الذكر باقية المعالم و الآثار لهذا لعهد مثل :
سبيطلة و جلولاء و مزناق و طاقة و زانة و غيرها من المدن التي خربها المسلمون من العرب لأول الفتح عند استيلائهم عليها و قد كانوا دانوا العهد هم بما تعبدوهم به من دين النصرانية و أعطوهم المهادنة و أدوا إليهم الجباية طواعية
و كن للبربر في الضواحي وراء ملك الأمصار المرهوبة الحامية ما شاء من قوة و عدة و عدد و ملوك و رؤساء و أقيال و أمراؤها لا يرامون بذل و لا ينالهم الروم و الإفرنج في ضواحيهم تلك بمسخطة الإساءة و قد صبحهم الإسلام و هم في مملكة قد استولوا على رومة
و كانوا يؤدون الجباية لهرقل ملك القسطنطينية كما كان المقوقس صاحب الإسكندرية و برقة و مصر يؤدون الجباية له و كما كن صاحب طرابلس و لبدة و صبرة و صاحب صقلية و صاحب الأندلس من الغوط لما كان الروم غلبوا على هؤلاء الأمم أجمع و عنهم كلهم أخذوا دين النصرانية فكان الفرنجة هم الذين ولوا أمر أفريقية و لم يكن للروم فيها شيء من ولاية و إنما كان كل من كان منهم بها جندا للإفرنج و من حشودهم و ما يسمع في كتب الفتح من ذكر الروم في فتح أفريقية فمن باب التغليب لأن العرب يومئذ لم يكونوا يعرفون الفرنج و ما قاتلوا في الشام إلا الروم فظنوا أنهم هم الغالبون على أمم النصرانية فإن هرقل هو ملك النصرانية كلها فغلبوا إسم الروم على جميع أمم النصرانية
و نقلت الأخبار عن العرب كما هي فجرجير المقتول عند الفتح من الفرنج و ليس من الروم و كذا الأمة الذين كانوا بأفريقية غالبين على البربر و نازلين بمدنها و حصونها إنما كانوا من الفرنجة و كذلك ربما كان بعض هؤلاء البربر دانوا بدين اليهودية أخذوه عن بني إسرائيل عند استفحال ملكهم لقرب الشام و سلطانه منهم كما كان جراءة أهل جبل أوراس قبيلة الكاهنة مقتولة العرب لأول الفتح و كما كانت نفوسة من برابر أفريقية قندلاوة و مدينونة و بهلولة و غياتة و بنو بازاز من برابرة المغرب الأقصى حتى محا إدريس الأكبر الناجم بالمغرب من بني حسن بن الحسن جميع ما كان في نواحيه من بقايا الأديان و الملل فكان البربر بأفريقية و المغرب قبل الإسلام تحت ملك الفرنج و على دين النصرانية الذي اجتمعوا عليه مع الروم كما ذكرناه حتى إذا كان الفتح و زحف المسلمون إلى أفريقية زمان عمر رضي الله عنه سنة تسع و عشرين و غلبهم عبد الله بن سعد بن أبي سرح من بني عامر بن لؤي فجمع لهم جرير ملك الفرنجة يومئذ بأفريقية من كان بأمصارها من الفرنج و الروم و من بضواحيها من جموع البربر و ملوكهم
و كان ملك ما بين طرابلس و طنجة و كانت دار ملكه سبيطلة فلقوا المسلمين في زهاء مائة و عشرين ألفا و المسلمون يومئذ في عشرين ألفا فكان من هزيمة العرب لهم و فتحهم لسبيطلة و تخريبهم إياها و قتلهم جرجير ملكهم و ما نفلهم الله من أموالهم و بناتهم التي اختصت منهم إبنته بقاتله عبد الله بن الزبير لعهد المسلمين له بذلك بعد الهزيمة و خلوصه بخبر الفتح إلى الخليفة و الملأ من المسلمين بالمدينة ما هو كله مذكور مشهور ثم أزرىء الفرنجة و من معهم من الروم بعد الهزيمة و خلوصه بخبر الفتح إلى حصون أفريقية و انساح المسلمون في البسائط بالغارات و وقع بينهم و بين البربر أهل الضواحي زحوف و قتل و سبي حتى لقد حصل في أسرهم يومئذ من ملوكهم و زمار بن صقلاب جد بني خزر و هو يومئذ أمير مغراوة و سائر زناتة و رفعوه إلى عثمان بن عفان فأسلم على يده و من عليه و أطلقه و عقد له على قومه
و يقال إنما وصله وافدا و صن المسلمين عليهم ولاذ الفرنج بالسلم و شرطوا لابن أبي سرح ثلثمائة قنطار من الذهب على أن يرحل عنهم بالعرب و يخرج بهم من بلادهم ففعل و رجع المسلمون إلى المشرق و شغلوا بما كان من الفتن الإسلامية
ثم كان الاجتماع و الاتفاق على معاوية بن أبي سفيان و بعث معاوية بن خديج السكوني من مصر لافتتاح أفريقية سنة خمس و أربعين و بعث ملك الروم من القسطنطينية عساكره لمدافعتهم في البحر فلم تغن شيئا و هزمهم العرب ساحل أجم و حاصروا جلولاء و فتحوها و قفل معاوية بن خديج إلى مصر فولى معاوية بن أبي سفيان على أفريقية بعده عقبة بن نافع فاختط القيروان و افترق أمر الفرنجة و صاروا إلى الحصون و بقي البربر بضواحيهم إلى أن ولي يزيد بن معاوية و ولى على أفريقية أبا المهاجر مولى و كانت رياسة البربر يومئذ في أوربة لكسيلة بن لمزم و هو رأس البرانس و مرادفه سكرديد بن رومي بن مازرت من أوربة و كان على دين النصرانية فأسلما الأول الفتح ثم ارتدا عند ولاية أبي المهاجر و اجتمع إليهما البرانس و زحف إليهم حتى نزل عيون تلمسان فهزمهم و ظفر بكسيلة فأسلم و استبقاه ثم جاء عقبة بعد أبي المهاجر فنكبه غيظا على صحابته لأبي المهاجر ثم استفتح حصون الفرنجة مثل ماغانة و لميس و لقيه ملوك البربر بالزاب وتاهرت فغضهم جمعا بعد جمع و دخل المغرب الأقصى و أطاعته غمارة و أميرهم يومئذ بليان ثم جاز إلى وليلى ثم جبال درن و قتل المصامدة و كانت بينهم و بينه حروب و حاصروه بجبال درن و نهضت إليهم جموع زناتة و كانوا خالصة للمسلمين منذ إسلام مغراوة فأفرجت المصامدة عن عقبة و أثخن فيهم حتى حملهم على طاعة الإسلام و دوخ بلادهم ثم أجاز إلى بلاد السوس لقتال من بها من صنهاجة أهل اللثام و هو يومئذ على دين المجوسية ولم يدينوا بالنصرانية فأثخن فيهم و انتهى إلى تارودانت و هزم جموع البربر و قاتل مسوفة من وراء السوس و ساسهم و قفل راجعا و كسيلة أثناء هذا كله في اعتقاله بجمعه معه في عسكره سائر غزواته فلما قفل من السوس سرح العساكر إلى القيروان حتى بقي في خف من الجنود و تراسل كسيلة و قومه فأرسلوا له شهودا و انتهزوا الفرصة فيه و قتلوه و من معه و ملك كسيلة أفريقية خمس سنين و نزل القيروان و أعطى الأمان لمن بقي بها ممن تخلف من العرب أهل الذراري و الأثقال و عظم سلطانه على البربر
و زحف قيس بن زهير البلوي في ولاية عبد الملك للثأر بدم عقبة سنة سبع و ستين و جمع له كسيلة سائر البربر و لقيه بجيش من نواحي القيروان فاشتد القتال بين الفريقين ثم انهزم البربر و قتل كسيلة و من لا يحصى منهم و أتبعهم العرب إلى محنة ثم إلى ملوية و في هذه الواقعة ذل البربر و فنيت فرسانهم و رجالهم و خضت شوكتهم و اضمحل أمر الفرنجة فلم يعد و خاف البربر من زهير و من العرب خوفا شديدا فلجؤا إلى القلاع و الحصون
ثم ترك زهير بعدها و قفل إلى المشرق فاستشهد ببرقة كما ذكرناه و اضطرمت أفريقية نارا و افترق أمر البربر و تعدد سلطانهم في رؤسائهم و كان من أعظمهم شأنا يومئذ الكاهنة دهيا بنت ماتية بن تيفان ملكة جبل أوراس و قومها من جراوة ملوك البتر و زعمائهم فبعث عبد الملك إلى حسان بن النعمان الغساني عامله على مصر أن يخرج إلى جهاد أفريقية و بعث إليه بالمدد فزحف إليها سنة تسع وسبعين و دخل القيروان و غزا قرطاجنة و افتتحها عنوة و ذهب من كان بقي بها من الإفرنجة إلى صقلية و إلى الأندلس
ثم سأل عن أعظم ملوك البربر فدلوه على الكاهنة و قومها جراوة فمضى إليها حتى نزل وادي مسكيانة و زحف إليه فاقتتلوا قتالا شديدا ثم انهزم المسلمون و قتل منهم خلق كثير و أسر خالد بن يزيد القيسي و لم تزل الكاهنة و البربر في اتباع حسان و العرب حتى أخرجوهم من عمل قابس و لحق حسان بعمل طرابلس و لقيه كتاب عبد الملك بالمقام فأقام و بنى قصوره و تعرف لهذا العهد به ثم رجعت الكاهنة إلى مكانها و اتخذت عهدا عند أسيرها خالد بالرضاع مع إبنتها و أقامت في سلطان أفريقية و البربر خمس سنين ثم بعث عبد الملك إلى حسان بالمدد فرجع إلى أفريقية سنة أربع و سبعين و خرجت الكاهنة جميع المدن و الضياع وكانت من طرابلس إلى طنجة ظلا و احدا في قرى متصلة
و شق ذلك على البربر فاستأمنوا لحسان فأمنهم و وجد السبيل إلى تفريق أمرها و زحف إليها و هي في جموعها من البربر فانهزموا و قتلت الكاهنة بمكان السر المعروف بها لهذا العهد بجبل أوراس و استأمن إليه البربر على الإسلام و الطاعة و على أن يكون منهم إثنا عشر ألفا مجاهدين معه فأجابوا و أسلموا و حسن إسلامهم و عقد للأكبر من ولد الكاهنة على قومهم من جراوة و على جبل أوراس فقالوا : لزمنا الطاعة له سبقناها إليها و بايعناه عليها و أشارت عليهم بذلك لإثارة من علم كانت لديها بذلك من شياطينها و انصرف حسان إلى القيروان فدون الدواوين و صالح من التقى بيده إلى البربر على الخراج و كتب الخراج على عجم أفريقية و من أقام معهم على النصرانية من البربر و البرانس و اختلفت أيدي البربر فيما بينهم على أفريقية و المغرب فخلت أكثر البلاد و قدم موسى بن نصير إلى القيروان واليا على أفريقية ورأى ما فيها من الخلاف و كان ينقل العجم من الأقاصي إلى الأداني و أثخن في البربر
و دوخ المغرب و أدى إليه البربر الطاعة و ولي على طنجة طارق بن زياد و أنزل معه سبعة و عشرين ألفا من العرب و اثني عشر ألفا من البربر و أمرهم أن يعلموا البربر القرآن و الفقه ثم أسلم بقية البربر على يد إسمعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر سنة إحدى و مائة
و ذكر أبو محمد بن أبي زيد : إن البربر ارتدوا إثنتي عشرة مرة من طرابلس إلى طنجة ولم يستقر إسلامهم حتى أجاز طارق و موسى بن نصير إلى الأندلس بعد أن دوخ المغرب و أجاز معه كثير من رجالات البربر أمرائهم برسم الجهاد فاستقروا و رسخت فيهم لدن الفتح فحينئذ استقر الإسلام بالمغرب و أذعن البربر لحكمه و رسخت فيهم كلمة الإسلام و تناسوا الردة ثم نبضت فيهم عروق الخارجية فدانوا بها و لقنوها من العرب الناقلة ممن سمعها بالعراق و تعددت طوائفهم و تشعبت طرقها من الإباضية و الصفرية كما ذكرنا في أخبار الخوارج
و فشت هذه البدعة و عقدها رؤس النفاق من العرب و جرت إليهم الفتنة من البربر ذريعة إلى الانتزاء على الأمر فاختلوا في كل جهة ودعوا إلى قائدهم طغام البربر تتلون عليهم مذاهب كفرها و يلبسون الحق بالباطل فيها إلى أن رسخت فيهم عروق من غرائسها
ثم تطاول البربر إلى الفتك بأمراء العرب فقتلوا يزيد بن أبي مسلم سنة إثنتين و مائة لما نقموا عليه في بعض الفعلات ثم انتقض البربر بعد ذلك سنة إثنتين و عشرين و مائة في ولاية عبد الله بن الحجاب أيام هشام بن عبد الملك لما أوطأ عساكره بلاد السوس و أثخن في البربر و سبى و غنم و انتهى إلى مسوفة فقتل و سبى و داخل البربر منه رعب و بلغه أن البربر أحسوا بأنهم فيء للمسلمين فانتقضوا عليه
و ثار ميسرة المطغتي بطنجة على عمرو بن عبد الله فقتله و بايع لعبد الأعلى بن جريح الأفريقي رومي الأصل و مولى العرب كان مقدم الصفرية من الخوارج في انتحال مذهبهم فقام بأمرهم مدة و بايع ميسرة لنفسه بالخلافة داعيا إلى نحلته من الخارجية على مذهب الصفرية ثم ساءت سيرته فنقم عليه البربر ما جاء به فقتلوه و قدموا على أنفسهم خالد بن حميد الزناتي
قال ابن عبد الحكم هو من هتورة إحدى بطون زناتة فقام بأمرهم و زحف إلى العرب و سرح إليهم عبد الله بن الحجاب العساكر في مقدمته و معهم خالد بن أبي حبيب فالتقوا بوادي شلف و انهزم العرب و قتل خالد بن أبي حبيب و من معه و سميت وقعة الأسراب و انتقضت البلاد و مرج أمر الناس و بلغ الخبر هشام بن عبد الملك فعزل ابن حجاب و ولى كلثوم بن عياض القشيري سنة ثلاث و عشرين و سرحه في إثني عشر ألفا من أهل الشام و كتب إلى ثغور مصر و برقة و طرابلس أن يمدوه فخرج إلى أفريقية و المغرب حتى بلغ وادي طنجة و هو وادي سبس فزحف إليه خالد ابن حميد الزناتي فيمن معه من البربر و كانوا خلقا لا يحصى و لقوا كلثوم بن عياض من بعد أن هزموا مقدمته فاشتد القتال بينهم و قتل كلثوم و أضرمت العساكر فمضى أهل الشآم إلى الأندلس مع فلح بن بشر القشيري و مضى أهل مصر و أفريقية إلى القيروان
و بلغ الخبر إلى هشام بن عبد الملك فبعث حنظلة بن سفيان الكلبي فقدم القيروان سنة أربع و عشرين و أربعمائة و هوارة يومئذ خوارج على الدولة منهم عكاشة بن أيوب و عبد الواحد بن يزيد في قومهما فثارت هوارة و من تبعهم من البربر فهزمهم حنظلة بن المعز بظاهر القيروان بعد قتال شديد و قتل عبد الواحد الهواري و أخذ عكاشة أسيرا و أحصيت القتلى في هذه الوقيعة فكانوا مائة و ثمانين ألفا و كتب بذلك حنظلة إلى هشام و سمعها الليث بن سعد فقال :
ما غزوة كنت أحب أن أشهدها بعد غزوة بدر أحب إلي من غزوة القرن و الأصنام
ثم خفت صوت الخلافة بالمشرق و التاث أمرها لما كان من بني أمية من الفتنة و ما كان من أمر الشيعة و الخوارج مع مروان و أقضى الأمر إلى الإدالة ببني العباس من بني أمية و أجاز البحر عبد الرحمن بن حبيب من الأندلس إلى أفريقية فملكها و غلب حنظلة عليها سنة ست و عشرين و مائة فعادت هيف إلى أديانها و استشرى داء البربر و أعضل أمر الخارجية و رؤسها فانتقضوا من أطراف البقاع و تواثبوا على الأمر بكل ما كان داعين إلى بدعتهم و تولى كبر ذلك يومئذ صنهاجة و تغلب أميرهم ثابت بن وزيدون و قومه على باجة و ثار معه عبد الله بن سكرديد من أمرائهم فيمن تبعه
و ثار بطرابلس عبد الجبار و الحرث من هوارة و كانا يدينان برأي الإباضية فقتلوا عامل طرابلس بكر بن عيسى القيسي لما خرج إليهم يدعوهم إلى الصلح و بقي الأمر على ذلك مدة و ثار إسمعيل بن زياد في قتل البربر و أثخن فيهم و زحف إلى تلمسان سنة خمس و ثلاثين و مائة فظفر بها و دوخ المغرب و أذل من كان فيه من البربر ثم كانت بعد ذلك فتنة و ربجومة و سائر قبائل نفزاوة سنة أربعين و مائة و ذلك لما انحرف عبد الرحمن بن حبيب عن طاعة أبي جعفر و قتله أخواه إلياس و عبد الوارث فولي مكانه ابنه حبيب و طالبهما بثأر أبيه فقتل إلياس و لحق عبد الوارث بوربجومة فأجاره أميرهم عاصم بن جميل و تبعه على شأنه يزيد بن سكوم أمير ولهاصه و اجتمعت لهم كلمة نفزاوة و دعوا لأبي جعفر المنصور و زحفوا إلى القيروان و دخلوها عنوة و فر حبيب بن قابس فأتبعه عاصم في نفزاوة و قبائلهم
و ولي على القيروان عبد الملك بن أبي الجعد النغزي ثم انهزم حبيب إلى أوراس و اتبعه عاصم فاعترضه عبد الملك بن أبي الجعد و جموع نفزاوة الذين كانوا بالقيروان و قتلوه و استولت و ربجومة على القيروان و سائر أفريقية و قتلوا من كان بها من قريش و ربطوا دوابهم بالمسجد الجامع و اشتد البلاء على أهل القيروان و أنكرت ذلك من فعل و ربجومة و من إليهم من نفزاوة برابرة طرابلس الإباضية من هوارة و زناتة فخرجوا و اجتمعوا إلى أبي الخطاب عليها و اجتمع إليه سائر البربر الذين كانوا هنالك من زناتة و هوراة و زحف بهم إلى القيروان فقتل عبد الملك بن أبي الجعد و سائر و ربجومة و نفزاوة و استولى على القيروان سنة إحدى و أربعين و مائة ثم ولي على القيروان عبد الرحمن بن رستم و هو من أبناء رستم أمير فارس بالقادسية كان من موالي العرب و من رؤس هذه البدعة
و رجع أبو الخطاب إلى طرابلس و اضطرم المغرب نارا و انتزى خوارج البربر على الجهات فملكوها و اجتمعت الصفرية من مكناسة بناحية المغرب منه أربعين و مائة و قدموا عليهم عيسى بن يزيد الأسود و أسسوا مدينة سجلماسة و نزلوها و قدم محمد بن الأشعث واليا على أفريقية من أبي جعفر المنصور فزحف إليه أبو الخطاب و لقيه بسرت فهزموا ابن الأشعث و قتل البربر ببلاد ريفا و فر عبد الرحمن بن رستم من القيروان إلى تاهرت بالمغرب الأوسط و اجتمعت إليه طوائف البربر الإباضية من لماية و رجالة و نفزاوة فنزل بها و اختط مدينتها سنة أربع و أربعين و مائة و ضبط ابن الأشعث أفريقية و خافه البربر
ثم انتقل بنو يفرن من زناتة و مغيلة من البربر بنواحي تلمسان و قدموا على أنفسهم أبا قرة من بني يفرن و يقال أنه من مغيلة و هو الأصح في شأنه و بويع له بالخلافة سنة ثمان و أربعين و مائة
و زحف إليه الأغلب بن سود التميمي عامل طبنة فلما قرب منه هرب أبو قرة فنزل الأغلب الزاب ثم اعتزم على تلسمان ثم طنجة و رجع إليه الجند فرجع ثم انتقض البربر من بعد ذلك أيام عمرو بن حفص من ولد قبيصة ابن أبي صفرة أخي المهلب
و كان تغلب هوارة منذ سنة إحدى و خمسين و مائة و اجتمعوا بطرابلس و قدموا عليهم أبا حاتم يعقوب بن حبيب بن مرين بن تطوفت من أمراء مغيلة و يسمى أبا قادم
و زحفت إليهم جنود عمر بن حفص فهزموها و ملكوا طرابلس و زحفوا إلى القيروان فحاصروها ثم زحف البرابرة من الجانب الآخر بجنود عمر بطبنة في إثني عشر معسكرا و كان منهم أبو قرة في أربعين ألفا من الصفرية و عبد الرحمن بن رستم في ستة آلاف من الإباضية و المسور بن هانيء في عشرة آلاف كذلك و جرير بن مسعود فيمن تبعه من مديونة و عبد الملك ابن سكرديد الصنهاجي في ألفين منهم من الصفرية
و اشتد الحصار على عمر بن حفص فأعمل الحيلة في الخلاف بين جماعتهم و كان بنو يفرن من زناتة أكثر البرابرة يومئذ جمعا و أشدهم قوة فصالح أبو قرة زعيمهم على أربعين ألفا و أعطى إبنه في اتمام ذلك أربعة آلاف و افترقوا و ارتحلوا عن طبنة ثم بعث بعثا إلى ابن رستم فهزمه و دخل تاهرت مفلولا و زحف عمر بن حفص إلى أبي حاتم و البربر الإياضية الذين معه و نهضوا إليه فخالفهم إلى القيروان و شحنها بالأقوات و الرجال
ثم لقي أبا حاتم و البربر و هزموه و رجع إلى القيروان و حاصروه و كانوا في ثلثمائة و خمسين ألفا الخيل منها خمسة و ثلاثون ألفا و كانوا كلهم إباضية و طال الحصار و قتل عمر بن حفص في بعض أيامه سنة أربع و خمسين و مائة و صالح أهل القيروان أبا حاتم على ما أحب و ارتحل و قدم يزيد بن قبيصة بن المهلب سنة أربع و خمسين و مائة واليا على أفريقية فزحف إليه أبو حاتم بعد أن خالف عليه عمر بن عثمان الفهري و افترق أمرهم فلقيه يزيد بن حاتم بطرابلس فقتل أبو حاتم و انهزم البربر و لحق عبد الرحمن بن حبيب بن عبد الرحمن من أصحاب أبي حاتم بكتامة و بعث المخارق بن غفار الطائي فحاصره ثمانية أشهر ثم غلب عليه فقتله و من كان معه من البربر و هربوا إلى كل ناحية و كانت حروبهم مع الجند من لدن قتل عمر بن حفص بطبنه إلى انقضاء ثلثمائة و خمسة و سبعين حربا
و قدم يزيد أفريقية فزال فسادها و رتب القيروان و لم تزل البلاد هادئة و انتقض ورفجومة سنة سبع و خمسين و مائة و ولوا عليهم رجلا منهم إسمه أبو زرجونة فسرح إليه يزيد من عشيرة ابن محراة المهلبي فهزموه و استأذنه إبنه المهلب و كان على الزاب وطبنة وكتامة في الزحف إلى ورفجومة فأذن له و أمده بالعلاء بن سعيد ابن مراون المهلبي من عشيرتهم أيضا فأوقع بهم و قتلهم أبرح قتل و انتقض نفزاوة من بعد ذلك في سلطنة إبنه داود من بعد مهلكه سنة إحدى و ستين و مائة و ولوا عليهم صالح بن نصير النفزي و دعوا إلى رأيهم رأي الإباضية فسرح إليهم ابن عمه سليمان بن الصمة في عشرة آلاف فهزمهم و قتل البربر أبرح قتل
ثم تحيز إلى صالح بن نصير و لم يشهد الأولى من البربر الإباضية و اجتمعوا بشقبنارية فهزمهم إليها سليمان ثانية وانصرف إلى القيروان
و ركدت ريح الخوارج من البربر من أفريقية و تداعت بدعتهم إلى الاضمحلال و رغب عبد الرحمن بن رستم صاحب تاهرت سنة إحدى و سبعين و مائة في موادعة صاحب القيروان روح بن حاتم بن قبيصة بن المهلب فوادعه و انحصدت شوكة البربر و استكانوا للغلب و أطاعوا للدين فضرب الإسلام بجرانه و ألقت الدولةالضريبة على البربر بكلكلها و تقلد إبراهيم بن الأغلب التميمي أمر أفريقية و المغرب من قبل الرشيد هرون سنة خمس و ثمانين و مائة فاضطلع بأمر هذه الولاية و أحسن السيرة و قوم القتاد و رأب الصدع و جمع الكلمة و رضيت و استقل بولايتها غير منازع و لا متشوه و توارثها بنوه خالفا عن سالف
و كانت لهم بأفريقية و المغرب الدولة التي ذكرناها من قبل إلى أن انقرض أمر العرب بأفريقية على زيادة الله عاقبتهم الفار إلى المشرق أمام كتامة سنة ست و تسعين و مائتين كما نذكره
و خرج كتامة على بني الأغلب بدعوة الرافضية قام فيهم أبو عبد الله المحتسب الشيعي داعية عبيد الله المهدي فكان ذلك آخر عهد بالملك و الدولة بأفريقية و استقل كتامة بالأمر من يومئذ ثم من بعدهم من برابرة المغرب و ذهبت ريح العرب و دولتهم من المغرب و أفريقية فلم يكن لهم بعد دولة إلى هذا العهد
و صار الملك للبربر و قبائلهم يتداولونه طائفة بعد أخرى و جيلا بعد آخر تارة يدعون إلى الأمويين الخلفاء بالأندلس و تارة إلى الهاشمين من بني العباس و بني الحسن
ثم استقلوا بالدعوة لأنفسهم آخرا حسبما نذكر ذلك كله مفصلا عندما يعرض لنا من ذكر دول زناتة و البربر الذين نحن في سياقة أخبارهم


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

مصطفى سليمان أبوالطيب يعجبه هذا الموضوع

مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8732
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

شعوب البربر قبل وبعد الأسلام Empty رد: شعوب البربر قبل وبعد الأسلام

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الأربعاء ديسمبر 16, 2020 6:45 pm

تاريخ ابن خلدون
أخبار البربر و الامة الثانية من أهل المغرب و ذكر أوليتهم و أجيالهم و دولتهم منذ بدء الخليقة لهذا العهد و نقل الخلاف الواقع بين الناس في أنسابهم  هذا الجيل من الآدميين هم سكان المغرب القديم ملؤا البسائط و الجبال من تلوله و أريافه و ضواحيه و أمصاره يتخذون البيوت من الحجارة و الطين و من الخوص و الشجر و من الشعر و الوبر و يظعن أهل العز منهم و الغلبة لانتجاع المراعي فيما قرب من الرحلة لا يجاوزون فيها الريف إلى الصحراء و القفار الأملس و مكاسبهم الشاء و البقر و الخيل في الغالب للركوب و النتاج و ربما كانت الإبل من مكاسب أهل النجعة منهم شأن العرب و معاش المستضعفين منهم بالفلح و دواجن السائمة و معاش المعتزين أهل الانتجاع و الأظعان في نتاج الإبل و ظلال الرماح و قطع السابلة و لباسهم و أكثر أثاثهم من الصوف يشتملون الصماء و بالأكسية المعلمة و يفرغون عليه البرانس الكحل و رؤسهم في الغالب حاسرة و ربما يتعاهدونها بالحلق و لغتهم من الرطانة الأعجمية متميزة بنوعها و هي التي اختصوا من أجلها بهذا الإسم
يقال : إن أفريقش بن قيس بن صيفي من ملوك التبابعة لما غزا المغرب و أفريقية و قتل الملك جرجيس و بنى المدن و الأمصار و باسمه زعموا سميت أفريقية لما رأى هذا الجيل من الأعاجم و سمع رطانتهم و وعى اختلافها و تنوعها تعجب من ذلك و قال : ما أكثر بربرتكم فسموا بالبربر و البربرة بلسان العرب هي اختلاط الأصوات غير مفهومة و منه يقال بربر الأسد إذا زأر بأصوات غير مفهومة
و أما شعوب هذا الجيل و بطونهم فإن علماء النسب متفقون على أنهم يجمعهم جذمان عظيمان و هما برنس و ماذغيس و يلقب ماذغيس بالأبتر فلذلك يقال لشعوبه البتر و يقال لشعوب برنس البرانس و هما معا إبنا برنس و بين النسابين خلاف هل هما لأب و احد ؟ فذكر ابن حزم عن أيوب بن أبي يزيد صاحب الحمار أنهما لأب واحد على ما حدثه عنه يوسف الوراق و قال سالم بن سليم المطماطي و صابى بن مسرور الكومي و كهلان بن أبي لوا و هم نسابة البربر : إن البرانس بتر و هم من نسل مازيغ بن كنعان و البتر بنو بر بن قيس بن عيلان و ربما نقل ذلك عن أيوب بن أبي يزيد إلا أن رواية ابن حزم أصح لأنه أوثق
( و أما ) شعوب البرانس فعند النسابين أنهم يجمعهم سبعة أجذام و هي ازداجة و مصمودة و أوربة و عجيسة و كتامة و صنهاجة و أوريغة و زاد سابق بن سليم و أصحابه : لمطة و هسكورة و كزولة و قال أبو محمد بن حزم : يقال إن صنهاج و لمط إنما هما إبنا امرأة يقال لها بصكي و لا يعرف لهما أب تزوجها أوريغ فولدت له هوار فلا يعرف لهما أكثر من أنهما أخوان لهوار من أمه قال : و زعم قوم من أوريغ أنه ابن خبوز بن المثنى بن السكاسك من كندة و ذلك باطل
و قال الكلبي : إن كتامة و صنهاجة ليستا من قبائل البربر و إنما هما من شعوب اليمانية تركهما أفريقش بن صيفي بأفريقية مع من نزل بها من الحامية هذه جماع مذاهب أهل التحقيق في شأنهم فمن ازداجة مسطاطه ومن مصمودة غمارة بنو غمار بن مصطاف بن مليل بن مصمود ومن أوريغة هوارة و ملك و مغد و قلدن فمن هوار بن أوريغ مليلة و بنو كهلان و من ملك بن أوريغ صطط و ورفل واسيل و مسراتة و يقال لجميعهم لهانة بنو لهان بن ملك و يقال إن مليلة منهم و من مغد بن أوريغ ماواس و زمور و كبا و مصراي ومن قلدن بن أوريغ ممصاتة و ورسطيف و بيانة و فل مليلة
( و أما شعوب البتر ) و هم بنو مادغيس الأبتر فيجمعهم أربعة أجذام أداسة و نفوسة و ضرية وبنو لوا الأكبر و كلهم بنو زحيك بن مادغيس فأما أداسة بنو أداس بن زحيك فبطونهم كلها في هوارة لأن أم أداس تزوجها بعد زحيك أوريغ ابن عمه برنس والد هوارة فكان أداس أخا لهوارة و دخل نسب بنيه كلهم في هوارة و هم سفارة و اندارة و هنزولة و ضرية و هداغة و أوطيطة و ترهتة هؤلاء كلهم بنو أداس بن زحيك بن باذغيس و هم اليوم في هوارة
و أما لو الأكبر فمنه بطنان عظيمان و هما نفزاوة بنو نفزا و ابن الأكبر و لواتة بنو لو الأصغر ابن لوا الأكبر فخلفه أبوه حملا فسمي به فمن لواته أكوزة و عتروزة و بنو فاصلة ابن لوا الأصغر و منهم مزاته بنو زاير بن لوا الأصغر و مغانة و جدانة بنو كطوف بن لوا الأصغر
و من لواتة سرداتة بنو نيطط بن لوا الأصفر و دخل نسب سرداتة في مغراوة قال أبو محمد بن حزم :
كان مغراوة تزوج أم سرداتة فسار سرداته أخا بني مغراوة لأمهم و اختلط نسبه بهم و من نفزاوة أيضا بطون كثيرة و هم و لهاصة و غساسة و زهلة و سوماتة و ورسيف و مرنيزة و زاتيمة و وركول و مرسينة و وردغروس و وردن كلهم بنو تطوفت من نفزاوة
و زاد ابن سابق و أصحابه مجر و مكلاتة و قال : و يقال إن مكلاتة ليس من البربر و أنه من حمير وقع إلى تطوفت صغيرا فتبناه و هو مكلا بن ريمان بن كلاع حاتم بن سعد بن حمير و لو لهاصة من نفزاوة بطون كثيرة من بيزغاش و دحية إبني ولهاص فمن بيزغاش بطون و رمجوسة و هم : رجال و طو وبورغيش و وانجذ و كرطيط و ما أنجول و سينتت بنو رفجوم بن بيزغاش بن ولهاص ابن تطوفت بن نغزاو
قال ابن سابق و أصحابه : و بنو بيزغاش من لواتة كلهم بجبال أوراس و من دحية و رترين و تريرو و رتبونت و مكرا و لقوس بنو دحية بن ولهاص بن تطوفت بن نغزاو و أما ضرية و هم بنو ضري بن زحيك بن مادغيس الأبتر فيجمعهم جذمان عظيمان : بنو تمصيت بن ضري و بنو يحيى بن ضري
و قال سابق و أصحابه أن بطون تمصيت كلها من فاتن بن تمصيت و أنهم اختصوا بنسب ضرية دون بطون يحيى فمن بطون تمصيت مطماطة و صطفورة و هم لحومية و للماية و مطغرة و مرينة و مغيلة و معزوزة و كشاتة و دونة و مديونة كلهم بنو فاتن بن تمصيت بن ضري و من بطون يحيى : زناتة كلهم و سمكان و ورصطف
فمن ورصطف : مكناسة و أوكتة و ورتناج بنو ورصطف بن يحيى فمن مكناسة و رثيفة و وربر و من معليت قنصارة و موالات و حرات و رفلابس و من ملزلولاين و لرتر و يصلتن و جرير و فرغان و من روتناج مكنسة و مطاسة و كرسطة و سردجة و هناطة و فولان بنو ورتناج بن صطف و من سمكان زواغة و زواوة بنو سمكان بن يحيى و عن ابن حزم بعد زواوة التي بالواو في كتامة و هو أظهر و يشهد له الوطن
فالغالب أن زواوة بنو سمكان بن يحيى و عن ابن حزم : بعد زواوة التي بالواو في بطون كتامة و التي تعد في سمكان هي التي بالزاي و هي قبيلة معروفة و من زواغة بنو ماجر و بنو واطيل و سمكين و سيأتي الكلام فيهم مستوفي عند ذكرهم إن شاء الله تعالى
هذا آخر الكلام في شعوب هذا الجيل مجملا و لا بد من تفصيل فيه عند تفصيل أخبارهم
و أما إلى من يرجع نسبهم من الأمم الماضية فقد اختلف النسابون في ذلك اختلافا كثيرا و بحثوا فيه طويلا فقال بعضهم : أنهم من ولد إبراهيم عليه السلام من نقشان إبنه و قد تقدم ذكره عند ذكر إبراهيم عليه السلام و قال آخرون :
البربر يمنيون و قالوا أوزاع من اليمن و قال المسعودي : من غسان و غيرهم تفرقوا عندما كان من سيل العرم و قيل : تخلفهم أبرهة ذو المنار بالمغرب و قيل من لخم و جذام كانت منازلهم بفلسطين و أخرجهم منها بعض ملوك فارس فلما وصلوا إلى مصر منعتهم ملوك مصر النزول فعبروا النيل و انتشروا في البلاد و قال أبو عمر بن عبد البر : ادعت طوائف من البربر أنهم من ولد النعمان بن حمير بن سبأ قال :
و رأيت في كتاب الاسفنداد الحكيم : أن النعمان بن حمير بن سبأ كان ملك زمانه في الفترة و أنه استدعى أبناءه و قال لهم : أريد أن أبعث منكم للمغرب من يعمره فراجعوه في ذلك و زعم عليهم و أنه بعث منهم لمت أبا لمتونة و مسفو أبا مسوفة و مرطا أبا هسكورة و أصناك أبا صنهاجة و لمط أبا لمطة و إيلان أبا هيلانه فنزل بعضهم بجبل درن و بعضهم بالسوس و بعضهم بدرعه
و نزل لمط عند كزول و تزوج إبنته و نزل جانا و هو أبو زناتة بوادي شلف و نزل بنو ورتجين و مغراو بأطراف أفريقية من جهة المغرب و نزل مقرونك بمقربة من طنجة
و الحكاية أنكرها أبو عمرو بن عبد البر و أبو محمد بن حزم و قال آخرون إنهم كلهم من قوم جالوت و قال علي بن عبد العزيز الجرجاني النسابة في كتاب الأنساب له : لا أعلم قولا يؤدي إلى الصحة إلا قول من قال إنهم من ولد جالوت و لم ينسب جالوت ممن هو و عند ابن قتيبة أنه و نور بن هربيل بن حديلان بن جالود بن رديلان بن حظي بن زياد بن زحيك بن مادغيس الأبتر و نقل عنه أيضا أنه جالوت بن هريال بن جالود بن دنيال بن قحطان بن فارس قال : و فارس مشهور و سفك أبو البربر كلهم قالوا : و البربر قبائل كثيرة و شعوب جمة و هي هوارة و زناتة و ضرية و مغيلة و زيحوحة و نفزة و كتامة و لواتة و غمارة و مصمودة و صدينه و يزدران و دنجين و صنهاجة و مجكسة و واركلان و غيرهم و ذكر آخرون منهم الطبري و غيره أن البربر أخلاط من كنعان و العماليق فلما قتل جالوت تفرقوا في البلاد و أغزى أفريقش المغرب و نقلهم من سواحل الشام و أسكنهم أفريقية و سماهم بربر
د مصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


عدل سابقا من قبل مصطفى سليمان أبوالطيب في الأربعاء ديسمبر 16, 2020 6:47 pm عدل 1 مرات


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

مصطفى سليمان أبوالطيب و Ali beek يعجبهم هذا الموضوع

مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8732
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

شعوب البربر قبل وبعد الأسلام Empty رد: شعوب البربر قبل وبعد الأسلام

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الأربعاء ديسمبر 16, 2020 6:46 pm

قيل إن البربر من ولد حام بن نوح بن بربر بن تملا بن مازيغ بن كنعان بن حام و قال الصولي : هم من ولد بربر من كسلاجيم بن مسراييم بن حام و قيل من العمالقة من بربر بن تملا بن مارب بن قاران بن عمر بن عملاق بن لاود بن إرم بن سام و على هذا القول فهم عمالقة و قال مالك بن المرحل : البربر قبائل شتى من حمير و مضر و القبط و العمالقة و كنعان و قريش تلاقوا بالشام و لغطوا فسماهم أفريقش البربر لكثرة كلامهم و سبب خروجهم عند المسعودي و الطبري و السهيلي :
أن أفريقش استجاشهم لفتح أفريقية و سماهم البربر و ينشدون من شعره :
( بربرت كنعان لما سقتها ... من أراضي الضنك للعيش الخصيب )
و قال ابن الكلبي : اختلف الناس فيمن أخرج البربر من الشام فقيل داود بالوحي قيل : يا داود أخرج البربر من الشآم فانهم جذام الأرض و قيل يوشع بن نون و قيل أفريقش و قيل بعض الملوك التبابعة و عند البكري أن بني إسرائيل أخرجوهم عند قتل جالوت و للمسعودي و البكري أنهم فروا بعد موت جالوت إلى المغرب و أرادوا مصر فأجلتهم القبط فسكنوا برقة و أفريقية و المغرب على حرب الإفرنج و الأفارقة و أجازوهم على صقلية و سردانية و ميورقة و الأندلس ثم اصطلحوا على أن المدن للإفرنجة و سكنوا القفار عصورا في الخيام و انتجاع الأمصار من الإسكندرية إلى البحر و إلى طنجة و السوس حتى جاء الاسلام و كان منهم من تهود و من تنصر و آخرون مجوسا يعبدون الشمس و القمر و الأصنام و لهم ملوك و رؤساء و كان بينهم و بين المسلمين حروب مذكورة و قال الصولي البكري أن الشيطان نزغ بين بني حام و بني سام فانجلى بنو حام إلى المغرب و نسلوا به و قال أيضا إن حام لما اسود بدعوة أبيه فر إلى المغرب حياء و اتبعه بنوه و هلك عن أربعمائة سنة و كان من ولده بربر بن كسلاجيم فنسل بنوه بالمغرب قال : و انضاف إلى البربر حيان من المغرب يمنيان عند خروجهم من مأرب كتامة و صنهاجة قال : و هوارة و لمطة و لواتة بنو حمير بن سبأ و قال هانىء بن بكور الضريسي و سابق بن سليمان المطماطي و كهلان بن أبي لؤي و أيوب بن أبي يزيد و غيرهم من نسابة البربر أن البربر فرقتان كما قدمناه و هما :
البرانس و البتر فالبتر من ولد بر بن قيس بن عيلان و البرانس بنو بربر سحو بن أبزج بن جمواح بن ويل بن شراط بن ناح بن دويم بن داح بن ماريغ بن كنعان بن حام و هذا هو الذي يعتمده نسابة البربر قال الطبري : خرج بربر بن قيس ينشد ضالة بأحياء البربر و هي جارية و تزوجها فولدت و عند غيره من نسابة البربر أنه خرج فارا من أخيه عمر بن قيس و في ذلك تقول تماضر و هي أخته :
( لتبكي كل باكية أخاها ... كما أبكي على بر بن قيس )
( تحمل عن عشيرته فأضحى ... و دون لقائه أنضاء عيس )
و مما ينسب إلى تماضر أيضا
( و شطت ببر داره عن بلادنا ... و طوح بر نفسه حيث يمما )
( و ازرت ببر لكنة أعجمية ... و ما كان بر في الحجاز بأعجما )
( كأنا وبرا لم نقف بجيادنا ... بنجد و لم نقسم نهابا و مغنما )
و أنشد علماء البربر لعبيدة بن قيس العقيلي :
( ألا أيها الساعي لفرقة بيتنا ... توقف هداك الله سبل الأطايب )
( فاقسم أنا و البرابر إخوة ... نمانا و هم جد كريم المناضب )
( أبونا أبوهم قيس عيلان في الورى ... و في حومة يشفى غليل المحارب )
( فنحن و هم ركن منيع و إخوة ... على رغم أعداء لئام المغاقب )
( فإن لبر ما بقي الناس ناصرا ... و بر لنا ركن منيع المناكب )
( تعد لمن عادى شواذق حمرا ... و بيضا تقص الهام يوم التضارب )
( و بر بن قيس عصبة مضرية ... و في الفرع من أحسابها و الذوائب )
( و قيس قوام الدين في كل بلدة ... و خير معد عند حفظ المناسب )
( و قيس لها المجد الذي يقتدي به ... و قيس لها سيف حديد المضارب )
و ينشد أيضا أبيات ليزيد بن خالد يمدح البربر :
( أيها السائل عنا أصلنا ... قيس عيلان بنو العز الأول )
( نحن ما نحن بنو بر القوى ... عرف المجد و في المجد دخل )
( و ابتنى المجد فاورى زنده ... و كفانا كل خطب ذي جلل )
( إن قيسا يعتزي بر لها ... و لبر يعتزي قيس الأجل )
( و لنا الفخر بقيس أنه ... جدنا الأكبر فكاك الكبل )
( إن قيسا قيس عيلان هم ... معدن الحق على الخير دلل )
( حسبك البربر قومي أنهم ... ملكوا الأرض بأطراف الأسل )
( و ببيض نضرب الهام بها ... هام من كان عن الحق نكل )
( أبلغوا البربر عني مدحا ... حيك من جوهر شعر منتحل )
و عند نسابة البربر و حكاه البكري و غيره أنه كان لمضر ولدان إلياس و عيلان أمهما الرباب بنت جبده بن عمر بن معد بن عدنان فولد عيلان بن مضر قيسا و دهمان أما دهمان فولده قليل و هم أهل بيت من قيس يقال لهم بنو أمامة و كانت لهم بنت تسمى البهاء بنت دهمان و أما قيس بن عيلان فولد له أربعة بنين و هم سعد و عمر و أمهما مزنة بنت أسد بن ربيعة بن نزار و بر و تماضر و أمهما تمريغ بنت مجدل و مجدل بن عمار بن مصمود و كانت قبائل البربر يومئذ يسكنون الشام و يجاورون العرب في المساكن و يشاركونهم في المياه و المراعي و يصهرون إليهم فتزوج بر من قيس بنت عمه و هي البهاء بنت دهمان و حسده إخوته في ذلك و كانت أمه تمريغ من دهاة النساء فخشيت منهم عليه و بعثت بذلك إلى أخوالها سرا و رحلت معهم بولدها و زوجته إلى أرض البربر و هم إذ ذاك ساكنون بفلسطين وأكناف الشام فولدت البهاء لبر بن قيس ولدين : علوان و مادغيس فمات علوان صغيرا و بقي مادغيس فكان يلقب الأبتر و هو أبو البتر من البربر و من ولده جميع زناتة
قالوا و تزوج مادغيس من بر و هو الأبتر باحال بنت واطاس بن محمد بن مجدل بن عمار فولدت له زحيك بن مادغيس و قال أبو عمر بن عبد البر في كتاب التمهيد في الأنساب : اختلف الناس في أنساب البربر اختلافا كثيرا و أنسب ما قيل فيهم أنهم من ولد قبط بن حام لما نزل مصر خرج ابنه يريد المغرب فسكنوا عند آخر عمالة مصر و ذلك ما وراء برقة إلى البحر الأخضر مع بحر الأندلس إلى منقطع الرمل متصلين بالسودان فمنهم لواتة بأرض طرابلس و نزل قوم بقربها و هم نفزة ثم امتدت بهم الطرق إلى القيروان و ما وراءها إلى تاهرت إلى طنجة و سجلماسة إلى السوس الأقصى و هم طوائف صنهاجة و كتامة و زكالة و ركلاوة و فطواكة من هسكورة و مزطاوة و ذكر بعض أهل الآثار أن الشيطان نزغ بين بني حام و بني سام فوقعت بينهم مناوشات كانت الدبرة فيها لسام و بنيه و خرج سام إلى المغرب و قدم مصر و تفرق بنوه و مضى على وجهه يؤم المغرب حتى بلغ السوس الأقصى و خرج بنوه في إثره يطلبونه فكل طائفة من ولده بلغت موضعا و انقطع عنهم خبره فأقاموا بذلك الموضع و تناسلوا فيه و وصلت إليهم طائفة فأقاموا معهم و تناسلوا هنالك
و كان عمر حام أربعمائة و ثلاثا و أربعين سنة فيما ذكره البكري و قال آخرون : كان عمره خمسمائة و إحدى و ثلاثين سنة و قال السهيلي فيمن هو يعرب بن قحطان
قال : و هو الذي أجلى سام إلى المغرب بعد أن كان الجرمي من ولد قرط بن يافث هذا آخر الخلاف في أنساب البربر
و أعلم الله هذه المذاهب كلها مرجوحة و بعيدة من الصواب فأما القول بأنهم من ولد إبراهيم فبعيد لأن داود الذي قتل جالوت و كان البربر معاصرين له ليس بينه و بين إسحق بن إبراهيم أخي نعشان الذي زعموا أنه أبو البربر إلا نحو عشرة آباء ذكرناهم أول الكتاب
و يبعد أن تشعب النسل فيهم هذا التشعب و أما القول بأنهم من ولد جالوت أو العماليق و أنهم نقلوا من ديار الشام و انتقلوا فقول ساقط
يكاد يكون من أحاديث خرافة إذ مثل هذه الأمة المشتملة على أمم و عوالم ملأت جانب الأرض لا تكون منتقلة من جانب آخر و قطر محصور و البربر معروفون في بلادهم و أقاليمهم متحيزون بشعارهم من الأمم منذ الأحقاب المتطاولة قبل الإسلام
فما الذي يحوجنا إلى التعليق بهذه الترهات في شأن أوليتهم و يحتاج إلى مثله في كل جيل و أمة من العجم و العرب و أفريقش الذي يزعمون أنه نقلهم قد ذكروا أنه وجدهم بها و أنه تعجب من كثرتهم و عجمتهم و قال : ما أكثر بربرتكم فكيف يكون هذا الذي نقلهم ؟ و ليس بينه و بين ذي المغار من يتشعبون فيه إلى مثل ذلك إن قالوا أنه الذي نقلهم ؟ و أما القول أيضا بأنهم من حمير من ولد النعمان أو من مضر من ولد قيس بن عيلان فمنكر من القول و قد أبطله إمام النسابين و العلماء أبو محمد بن حزم و قال في كتاب الجمهرة ادعت طوائف من البربر أنهم من اليمن و من حمير و بعضهم ينسب إلى بربر بن قيس و هذا كله باطل لا شك فيه
و ما علم النسابون لقيس بن عيلان إبنا إسمه بر أصلا و ما كان لحمير طريق إلى بلاد البربر إلا في تكاذيب مؤرخي اليمن
و أما ما ذهب إليه ابن قتيبة أنهم من ولد جالوت و أن جالوت من ولد قيس بن عيلان فأبعد عن الصواب فإن قيس عيلان من ولد معد
و قد قدمنا أن معدا كان معاصرا لبختنصر و أن أرمياء النبي خلص به إلى الشام حذرا عليه من بختنصر حين سلط على العرب و بختنصر هو الذي خرب بيت المقدس بعد بناء داود و سليمان إياه بأربعمائة و خمسين سنة و نحوها فيكون معد بعد داود بمثل هذا الأمد فكيف يكون ابنه قيس أبا لجالوت المعاصر لداود ؟ هذا في غاية البعد و أظنها غفلة من ابن قتيبة و وهما
و الحق الذي لا ينبغي التعديل إلا على غيره في شأنهم أنهم من ولد كنعان بن حام بن نوح كما تقدم في أنساب الخليفة و أن اسم أبيهم مازيغ و إخوتهم أركيش و فلسطين إخوانهم بنو كسلوحيم بن مصرايم بن حام و ملكهم جالوت سمة معروفة له
و كانت بين فلسطين هؤلاء و بين بني إسرائيل بالشام حروب مذكورة و كان بنو كنعان و واكريكيش شيعا لفلسطين فلا يقعن في وهمك غير هذا فهو الصحيح الذي لا يعدل عنه و لا خلاف بين نسابة العرب أن شعوب البربر الذي قدمنا ذكرهم كلهم من البربر إلا صنهاجة و كتامة فإن بين نسابة العرب خلافا و المشهور أنهم من اليمنية و أن أفريقش لما غزا أفريقية أنزلهم بها و أما نسابة البربر فيزعمون في بعض شعوبهم أنهم من العرب مثل لواتة يزعمون أنهم من حمير و مثل هوارة يزعمون أنهم من كندة من السكاسك و مثل زناتة تزعم نسابتهم أنهم من العمالقة فروا أمام بني إسرائيل و ربما يزعمون فيهم أنهم من بقايا التبابعة و مثل عمارة أيضا و زواوة و مكلاتة يزعم في هؤلاء كلهم نسابتهم أنهم من حمير حسبما نذكره عند تفصيل شعوبهم في كل فرقة منهم و هذه كلها مزاعم و الحق الذي شهد به المواطن و العجمة أنهم بمعزل عن العرب إلا ما تزعمه نسابة العرب في صنهاجة و كتامة
و عندي أنهم من إخوانهم و الله أعلم
و قد انتهى بنا الكلام إلى أنسابهم و أوليتهم فلنرجع إلى تفصيل شعوبهم و ذكرهم أمة بعد أمة و نقتصر على ذكره من كانت له منهم دولة ملك أو سالف شهرة أو تشعب نسل في العالم و عدد لهذا العهد و ما قبله من صنفي البرانس و البتر منهم و ترتيبهم شعبا شعبا حسبما تأدى إلينا من ذلك و اشتمل عليه محفوظنا و الله المستعان
د ممصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

مصطفى سليمان أبوالطيب يعجبه هذا الموضوع


    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 24, 2021 10:15 pm