منتديات السادة الهوارة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى سليمان أبو الطيب الهوارى

د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377

من هن الفسطنيون واعراقهم

مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

من هن الفسطنيون واعراقهم Empty من هن الفسطنيون واعراقهم

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الثلاثاء ديسمبر 15, 2020 1:36 am

من هم الفلسطينيون؟
الجغرافيا هي وعاء التاريخ ولا يمكن للتاريخ ان يكون وعاء للجغرافيا هذا ما حاولت الحركة الصهيونية المدعومة امبرياليا من تسويقه في القرنين الماضيين
لا بد من كلمة جغرافية موجزة عن وطننا فلسطين وهي رؤوس أقلام من كتاب (بلادنا فلسطين: للأستاذ مصطفى مراد الدباغ - الجزء الأول، القسم الأول). ونحن هدفنا هنا ترسيخ هوية فلسطيننا.
1- الموقع والحدود والمساحة:
الموقع تقع فلسطين في غربي القارة الأسيوية بين خط طول 15-34ْ و40- 35ْ شرقاً، وبين دائرتي عرض 30-29ْ و 15 -33ْ شمالاً.
فلسطيننا هي قلب الوطن العربي، فهي الجسر الذي يصل جناح الوطن العربي الآسيوي بجناحه الغربي الإفريقي. وتبلغ مساحة فلسطين حوالي 27.009 ألف كيلومتر مربع تحدها من الشرق المملكة الأردنية( على حدود طولها نحو 360 كم).
ومن الشمال الشرقي سورية(ويبلغ طول الحدود بين القطرين 70 كيلومتراً).
ومن الشمال لبنان ( على حدود طولها 79 كم).
ومن الغرب البحر المتوسط(طول الساحل الفلسطيني على البحر المتوسط 224 كم).
ومن الجنوب والجنوب الغربي مصر( يبلغ طول الحدود المصرية- الفلسطينية بين رأس طابا على خليج العقبة ورفح على البحر المتوسط نحو 240 كم).
طول فلسطين من الشمال إلى الجنوب بموازاة الحد الشرقي هو نحو 430 كم. وأما عرضها ففي الشمال يتراوح بين 51 و 70 كم . إن النتوء الأرضي الفلسطيني الواقع بين سورية من الشرق ولبنان من الغرب لا يزيد طوله عن 22 كم وعرضه عن 14 كم.
وفي الوسط يتراوح العرض بين 72 و 95 كم. هذا وطول الخط المستقيم الممتد بين الساحل ونهر الأردن ، والمار بمدينة نابلس هو 72 كم. وطوله الممتد بين البحر الميت وساحل المتوسط، والمار من مدينة القدس "عاصمة جمهورية فلسطين" هو 82 كم.
وأما في الجنوب فإن العرض يتسع حتى يصل إلى نحو 117 كم .
2- التضاريس:
يمكن تمييز التضاريس الطبيعية لوطننا بـ:
الجليل، الغور، الشريط الساحلي، صحراء النقب. وسنتحدث بإيجاز عن السهول، البحيرات، الأنهار، الجبال، الصحراء..
أ) السهول: تمتد السهول الخصبة على الشريط الساحلي وعلى ضفاف الأنهار وعلى مصباتها.. وهناك سهل الحولة وهو في الأساس بحيرة جففت وحولت إلى سهل زراعي.
ب) البحيرات: هناك بحيرة طبرية، وهناك أيضاً البحر الميت ويعتبر أخفض منطقة عن سطح البحر وسمي بالميت لانعدام حياة الكائنات فيه لارتفاع نسبة الأملاح المعدنية بشكل كبير جداً.
جـ) الأنهار: تكثر الأنهار في فلسطيننا المحتلة. فنهر الأردن يغطي منطقة الغور حتى البحر الميت، وهناك نهر الاسكندرونة، ونهر العوجا، ونهر الزرقاء، النعامين، المقطع...
د) الجبال: هناك الكثير من الجبال فنجد جبال نابلس، الجليل الأعلى، الجليل الأدنى، جبل الكرمل، جبل كنعان، جبال القدس...
هـ) الصحراء: يمتد جنوب وطننا النقب الغني بالثروات المعدنية وهو منطقة تبلغ مساحتها حوالي ثلث مساحة فلسطين.
الحديث عن جغرافية فلسطين هو للدلالة على أهميتها الإستراتيجية فلا زالت الجغرافيا السياسية تفرض حضورها بالرغم من كافة محاولات العبث الصبياني الهادفة للتقليل منها. فرادة فلسطين انها صلة الوصل بين القارات الثلاث آسيا وأفريقيا وأوروبا ، فهي قلب العالم القديم مما يفسر كونها الممر والمعبر وسبل التجارة وطرقها وطمع القوى الداخلية والخارجية والصراع المستمر لإقامة العلاقات معها أو للسيطرة عليها.
لعل اقدم أسماء هذه الأرض هما خارو kharu للجزء الجنوبي ورتينو Retinue للجزء الشمالي الذين أطلقهما قدماء المصريين .
عُرفت "فلسطين" منذ القدم بأرض "كنعان"، ولعلَّ أقدم ذكر ورد لها، هو الذي جاء على مسلة الملك "أدريمي" ملك "الآلاخ"- تل العطشانة- في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد، كما ورد ذلك في تقارير أحد القادة العسكريين لدى ملك "ماري".
أصل كلمة "فلسطين"- كما وردت في بعض الآثار الآشورية في عهد الملك الآشوري "أدديزاري الثالث" نحو عام (800 ق.م )- هو "فلستيا"، فقد وُجِدَ محفورًا على مسلته أن قواته تمكنت من إخضاع "فلستو" palastu في السنة الخامسة من حكمه، وأجبرت أهلها على دفع الضريبة.
ويذكر المؤرخ اليوناني"هيرودوتس" Herodotus أن أصل التسمية "بالستاين" يرجع إلى أصول آرامية، كمااستعمل هذه التسمية عددُ من المؤرخين الرومان من أمثال "أجاثار شيدس"Agathar chides و"سترابو"Strabo و"ديو دوروس" Diodoru، وتطلق هذه التسمية أحيانًا على الجزءالجنوبي من "سوريا" أو "سوريا الفلسطينية" بجوار "فينيثيا" وحتى حدود "مصر".
أما اسم بالستين Palestine الذي عربه العرب فنطقوه فلسطين فهو مشتق من اسم الشعب الذي كان يسكن السهول الشمالية والجنوبية من فلسطين ويسمى (الفلستينيون) ولعل أول إشارة الى هذا هو الإسم بلاستو plastu الذي أطلقه الملك الأشوري أداد نيراري الرابع Adadnirari1v
جاء في التوراة "لا تفرحي يا جميع فلستيا" أشعيا الإصحاح 14 39 وكذلك "تأخذ الدعوة سكان فلستيم " الخروج الإصحاح 15 14-15، اطلق اسم بالستين على البلاد حين صك الإمبراطور فسباسيان Vespasianهذا الإسم على نقوده التي اصدرها عقب قهر التمرد اليهودي سنة 60 م وبذلك اعطاها الصفة الرسمية ولأول مرة رغم أن هذه الكلمة ظلت تطلق في "العهد القديم" على بلاد البلشتيم او الفلستينيين pelishtim وذلك بمعنى المنطقة الساحلية جنوبي فينيقية. وفي العهدالروماني أصبح اسم "فلسطين" يُطْلَقُ على جميع الأرض المقدسة، وصار اسمًا رسميًّا لها منذ عهد "هدريان" Hadrian،
قسم الرومان فلسطين في آخر سنيهم الى 3 اقسام بالستين الأولى يطلق على يهودي Palaestina prima، بالستين الثانية يطلق على الجليل Palaestina Secunda، بالستين الثالثة يطلق على الأجزاء الباقية في جنوب البلاد Palaestina terita
وحيث أن بالستين هو الإسم المعترف به في الأدب المسيحي للبلاد فقد دخل هذا الإسم قبل الإحتلال الإنجليزي وبعده الى المعاهدات والنصوص السياسية فقد استعمل في (وعد بلفور) وفي اتفاقية السلام مع تركيا (لوزان 24 يوليو 1923) كما حواه صك الإنتداب أما في العهدالإسلامي، فقد كانت "فلسطين" جزءًا من "بلاد الشام".
من أين جاءت التسمية فلسطين؟
Palestine اسم قد عربه العرب وهو مشتق من اسم الشعب الذي كان يسكن السهول الشمالية والجنوية من فلسطين ويسمى الفلستينيون .
هؤلاء مجموعة ممن يسميهم علماء التاريخ شعوب البحر
تعرضت مناطق شرقي البحر المتوسط، ولاسيما سوريا والساحل الفينيقي ووادي النيل، في نهاية القرن الثالث عشر وبداية القرن الثاني عشر قبل الميلاد، لهجمات من قبائل مختلفة يعتقد أن غالبيتها كانت هندية أوربية Indo-European، قدمت من مناطق أرخبيل بحر إيجة والبلقان، وربما من جزيرة قبرص واليونان أيضاً، حسب المعطيات الأثرية الحديثة. ويبدو أن هذه القبائل أو ما سمي فيما بعد شعوب البحر The Sea Peoples، لم يكونوا بمجملهم قراصنة يبتغون الاستيلاء على المناطق الخصبة، وإنما كان منهم أقوام مهاجرون، أُجبروا على ترك أراضيهم، تحت ضغط قبائل أخرى، وهذا ما حصل لقبائل الآخيين Achaeans الذين اضطروا إلى الرحيل عن أرضهم، نتيجة استيلاء الدوريين القادمين من البلقان عليها. وكان بين شعوب البحر قبائل وشعوب أصابها القحط، فهاجرت إلى مناطق شرقي المتوسط ولاسيما سوريا ومصر."1".
لم تَفِدْ شعوب البحر إلى المنطقة دفعة واحدة، بل كانت هجماتهم على مراحل، وعلى امتداد ثلاثة قرون من الزمن، ومن تلك الشعوب الفريجيون Phrygians، والليسيون المعروفون باسم Ekwesh، والفلستيون (البلست) Peleset والتجيكر Tjekker والشاكلاش Shekelesh والشردانيون Sherden واللوكيون Lukka وغيرهم.

وردت بعض أسماء قبائل شعوب البحر في وثائق فراعنة مصر، وملوك الدولة الحثية منذ القرن الرابع عشر قبل الميلاد، حيث كانت تصل أفواج منهم إلى مصر للعمل كمرتزقة في الجيش المصري كالشردانيين، أو في صفوف الدويلات السورية الموالية لمصر ضد الدولة الحثية مثل قبائل الدانونة Denyen والشاكلاش واللوكيين، وكانت قبائل منهم تنزل في منطقة الأناضول وتؤازر الدولة الحثية في حروبها ضد الامبراطورية المصرية، مثل البداسا Baddassa والدرداني Dardani والماسا Massa والكرانيشا Kranisha والإرونيتا Eronita وغيرها من القبائل.

وصل القسم الأول من هذه القبائل من البلقان، وهو من الفريجيين والماسا، إلى سواحل آسيا الصغرى، واتحدوا مع قبائل الكازكاز Kazkaz، أعداء الحثيين، الذين كانوا يقطنون في المناطق الشمالية من آسيا الصغرى، ولاسيما السواحل الجنوبية من البحر الأسود وبحر مرمرة، وتحركوا نحو العاصمة الحثية حاتوشا، وعملوا على إحراقها وتدميرها، عام 1200ق.م تقريباً، رغم تحرك فرعون مصر «مرنپتاح» لمساعدتها، ورغم مؤازرة المدن الموالية لها كاوغاريت. وبعد تدميرهم للدولة الحثية تابع الغزاة سيرهم فدمروا كركميش (جرابلس)، وجعلوا قاعدتهم في أمورو.
أما القسم الثاني من القبائل المغيرة، فقد اتجه بسفنه من كريت إلى قبرص فدمرها وأجبر حكامها على الانضمام إليه، ثم تابع مسيره إلى اوغاريت حيث دمرها، واتجه إلى أرواد فجعلها قاعدة له للهجوم على الساحل السوري كله..
ورد في النقوش التي دون فيها رعمسيس الثالث اخباره عن صد شعوب البحر عن بلاده ذكر شعب (ب ل س ت p l s t) ورد الإسم مقتصراعلى حروف اربعة صامتة لأن اللغة الهيروغليفية القديمة لم تكن تظهر في الغالب حروف العلة في كتاباتها واذن فرعون مصرللشعب المذكور ان يستقر في الجزء الساحلي من جنوب فلسطين .
يحدث التاريخ أن البالست قد استقروا في الجزء الجنوبي من الساحل الفلسطيني واقام هناك خمس ممالك مدن هي غزة وعسقلان واشدود و جت و عقرون والمرجح أن هذه المدن كانت من أيام الكنعانيين لأن الصيغة التي ظهرت فيها هي سامية ولكن البالست وسعوها وطوروها ونظموها .لا توجد اثار للغة التي كان البالست يتحدثون بها او اي دليل حضاري آخر مميز سوى أنهم جلبوا معهم - التعدين صناعة الحديد- الذي احتكروه لفترة طويلة. تقول التوراة عنهم واليهود "وكان الرب مع يهوذا فملك الجبل ، ولكن لم يطرد سكان الوادي لأن لهم مركبات حديد " القضاة الإصحاح الأول 19.
البالست اندمجوا مع الكنعانيين وعبدوا آلهة الكنعانيين ديجون.
مرت حقائب زمنية عديدة وشهدت البلاد فيها غزوات لأقوام أخرى كالأشوريين والبابليين والفرس واليونانيين والرومان فالمسلمين والغزوات الصليبية انتهاء بالعثمانيين فالأنتداب البريطاني 1920-1947واليوم الصهيوني 1948 المدعوم من قوى الإستعمار .
فلسطينيو العصر الراهن
الفلسطيني اليوم هو من تمثله منظمة التحرير الفلسطينية بموجب قرار القمة العربي المنعقد في الرباط 1974
منظمة التحرير الفلسطينية: أو اختصارا م.ت.ف، منظمة سياسية شبه عسكرية، معترف بها في الأمم المتحدة والجامعة العربية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني داخل وخارج فلسطين.
تأسست عام 1964 بعد انعقاد المؤتمر العربي الفلسطيني الأول في القدس نتيجة لقرار مؤتمر القمة العربي 1964 (القاهرة) لتمثيل الفلسطينيين في المحافل الدولية
وهي تضم معظم الفصائل والأحزاب الفلسطينية تحت لوائها. ويعتبر رئيس اللجنة التنفيذية فيها، رئيسا لفلسطين والشعب الفلسطيني في الأراضي التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة بالإضافة إلى فلسطينيي الشتات.
استندت الدعاية الصهيونية للترويج لاحتلالها أرض فلسطين على مقولة لا يعادلها خطأ في التاريخ وهي "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"
نعم توجد ارض دون سكان لأسباب متعددة ولكن لا يمكن – هذه من رابع المستحيلات - أن يكون الشعب بلا أرض؟؟
بالعودة الى تعريف الشعب نلحظ مايلي:
الشعب مصطلح في علم الإجتماع والسياسة يشير إلى مجموعة من الأفراد أو الأقوام يعيشون في إطار واحد من الثقافة والعادات ضمن مجتمع واحد وعلى أرض واحدة، (التشديد من عندنا) ومن الأمور المميزة لكل شعب هي طريقة تعاملهم وشكل العلاقات الاجتماعية التي تتكون في مجتمعات هذا الشعب إضافة إلى أسلوب العقد الاجتماعي بين أفراد الشعب.

اذن الشعب مكوّن تاريخيا على ارض واحدة ولا يمكن أن يكون هناك شعب دون أرض .

أنفقت الحركة الصهيونية وعبر قرون المبالغ الطائلة لتبرر مفاهيمها هذه وسخرت البحاث والمؤسسات العلمية لتبرهن أن ما ورد في كتاب التوراة (–العهد القديم – يعرف بالتناخ) هو حقائق تاريخية ، ولكن مجموعة من الابحاث دحضت هذا التوجه واثبتت أن التوراة التي بين أيدينا ليست صالحة كمستند تاريخي على الإطلاق. على رأس هؤلاء الباحث الشهير توماس طومسون.وتبعه العديد من البحاث الذين يحملون الجنسية "الإسرائيلية" ويتقلدون مراكز في السلطة و مراكز بحث مهمة .من هؤلاء

من الأسماء اللامعة التي ظهرت في الألفية الثالثة شلومو ساند الذي كتب ثلاثية
اختراع الشعب اليهودي بالعبرية 2008 بالإنكليزية 2009 بالعربية 2011
اختراع ارض اسرائيل بالعربية 2013
لماذا لم اعد يهوديا بالعبرية2013
1. يقول ساند أنه ليس هناك وثائق تاريخية تثبت طرد الرومان للشعب اليهودي في أي وقت من الأوقات، حيث أنه من المستحيل لوجيسيتيا في ذلك الوقت ترحيل مئات الآلاف من مكان لآخر.
2. اليهود المعاصرون لا ينحدرون من أصول اليهود القدامى الذين عاشوا في أرض إسرائيل القديمة، ولا يوجد ما يسمى "العرق" اليهودي، واليهود لا ينتسبون لمنبع واحد، بالضبط مثل المسلمين والمسيحيين المعاصرين.
3. لم يتم ترحيل اليهود خارج البلاد على أيدي الرومان خلال القرن الثاني الميلادي، وأغلبهم ظل يعيش في البلاد حتى أزمنة "الفتح الإسلامي- القرن السابع والثامن الميلادي"، وقد تحول الكثير منهم إلى الإسلام، واستوعبتهم الأمة الإسلامية، مما يعني أن العديد من أسلاف فلسطينيي اليوم كانوا يهودا.
4. يرى "ساند" أن أسطورة "الشتات" اليهودي بدأت مع عصور المسيحية الأولى، لجذب اليهود للديانة الجديدة.
5. ظهرت في ألمانيا مجموعة من المثقفين اليهود الذين تأثروا بالحماس المتقد للقومية الألمانية، وأخذوا على عاتقهم مهمة "اختراع" قومية يهودية.
ويرى "ساند" أن فكرة الوعد بعودة الأمة اليهودية إلى الأرض الموعودة، هي فكرة غريبة تماما على "اليهودية"، وهي لم تظهر إلا مع ميلاد "الصهيونية"، حيث تعامل اليهود من قبل مع الأراضي المقدسة كأماكن يتم تعظيمها، وليس من الضروري العيش في كنفها –تماما مثلما يتعامل المسلمون مع أماكنهم المقدسة.تتعاظم النشاطات للحركات الأكاديمية التي يقودها بحاث وعلماء كبار من كافة أنحاء العالم وخاصة في أوروبا وأميركا وكذلك ممن يصنفون على أنهم "يهودا" من هؤلاء ستيفن روز بالرغم من كل النجاحات التي حصدها الفلسطينيون في العالم، فإنهم لم يحققوا حق تقرير المصير وانشاء دولتهم الفلسطينية على أرضهم ،ويستمر النضال الفعال للشعب الفلسطيني على كافة الجبهات وعلى كافة المستويات لإحقاق الحق الفلسطيني على أرض فلسطين
اعداد: اكرم الهواري.


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

من هن الفسطنيون واعراقهم Empty رد: من هن الفسطنيون واعراقهم

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الثلاثاء ديسمبر 15, 2020 1:36 am

حتلال الهكسوس لمصر
منشور رقم ٢
بدأ استيلاء الھكسوس على الحكم في شمال البلاد تدريجيا وعلى مراحل، فقد وطدوا أقدامھم في برعشة وتل الصحابة عند مخرج وادى الطليمات، وفي بوباستس وانشاص وفي تل الیھود على مسافة 20 كم شمال ھلیوبولیس، واستغرق هذا الزحف قرابة خمسين عام لینتھى عام 1675ق.م في عھد الملك 23 أو 34 في قائمة ملوك الأسرة الثالثة عشر وھو الملك (ديدو مسیو) الأول، وإذا صح أن ھذا الملك ھو نفسه (توتی مايوس) الذي ذكره مانيتون. يمكن القول أن الھكسوس قد تمت لھم السیطرة على مصر في عھده، وربما كان تطابق الشخصیتین متفقا مع حقیقة أن ديدومسیو ھو أخر من نعرفھم من ملوك الأسرة الثالثة عشر من خلال آثار طيبة والدير البحرى والجبلين، ومع ذلك لا يمكن القول بأن نھاية حكمه قد وضعت نھاية للأسرة الثالثة عشر، ويبدو أن سلطة خلفائه انحصرت في شكل محلى وسرعان ما اختفت ھى أيضا عام 1633 ق.م وكما يرى أستاذنا الدكتور عبد العزيز صالح الملامح الرئیسیة لعھود الأسرات الھكسوسیة التي شملت الأسرات الخامسة عشر والسادسة عشر وجزء من السابعة عشرة، وشغلت مائة عام وثمانية أو ما ھو أقل من ذلك بكثير، وجعلوا بین أسمائھم الأجنبية مثل خیان وإيبى وبین أسماء مصرية، وأنھم تشبھوا بالفراعنة المصريين في ألقابھم وملابسھم وھیئات تماثیلھم وادعوا التقرب من الأرباب المصريين، حاولوا أن يتمصروا وكما يرى كثير من الباحثين ومنهم جون فوركیته وسید برج أن بدأ تسللھم كان في منتصف الأسرة الثانية عشر ثم ازداد عددھم مع نھاية الأسرة الثانية عشر ومنتصف الأسرة الثالثة عشر في عھد كل من (نفر حوتب الأول) و(ساحتحور) و(سوبك حوتب الرابع) و(يع ايب رع –إبي) وقد جرت ھذه الأحداث في الفترة 1720 إلى 1700 ق.م، استنادا للوح الأثري المعروف بـ (لوحة الـ400 عام) يقال أن المصريين في فترة غزو الھكسوس كانوا قليلي العدد بحیث لم يتعدوا المليون نسمة وبالفعل غزا الھكسوس الدلتا، وتركزوا في مكان أطلق علیه (حت وعزت) ومن المحتمل أن ھذه المدينة تقع في شرق الدلتا فوق تل الیھود حالیا بین الزقازيق وقناة السويس وقد حصنھا الھكسوس لكي تكون لھم عاصمة، مما يجعلھم قريبين من قاعدتھم الآسيوية ويسمح لھم بالتحكم بسھوله في إقليم الدلتا، واندفع الھكسوس بقوتھم حتى منف وما ورائھا بعد ذلك
إزاحة الهكسوس عن الحكم
الملك المصري سقنن رع أثر مقتله في معركة مع الهكسوس
في عهد الملك سقنن رع الثاني نحو(1580 ق.م) كانت طيبة قد بلغت من القوة والمكانة السياسية شأناً جعل الصدام مع الهكسوس أمراً لا مفر منه. وهذا ما دفع ملك الهكسوس «أبوبي» إِلى اختلاق الأعذار لبدء الصراع. وحقق سقنن رع في هذا الصراع بعض النجاح إِلا أنه سقط فيه صريعاً (1575 ق.م)، في معركة خاضها مع الهكسوس وقد لوحظ وجود جروح وإصابات قاتلة في جمجمته.
وخلفه في عرش طيبة ابنه الأكبر كاموس (1560- 1570 ق.م)، وهو آخر ملوك الأسرة السابعة عشرة، وامتد حكمه خمس سنوات فقط تابع فيها الحرب التي شرعها أبوه فشن هجوماً مفاجئاً على معاقل الهكسوس المتاخمة لحدوده بقوات من الجيش وأسطول نيلي كبير، وراح يتقدم شمالاً حتى بلغ عاصمة الهكسوس نفسها. وتتحدث النصوص القديمة التي تعود إِلى عهده عن استيلائه على ثلاثمائة مركب مصنوعة من خشب الأرز مشحونة بالأسلحة والذهب والفضة والمؤن، كما تتحدث عن بطشه بالمصريين الذين كانوا يهادنون العدو. وقبض رجاله في تلك الأثناء على رسول بعث به ملك الهكسوس إِلى أمير النوبة في كوش السودان يحثه على مهاجمة أراضي طيبة من الجنوب، فلم يتردد كاموس في إرسال قوة احتلت واحة البحرية محبطاً خطط أعدائه، ثم ارتد عائداً إِلى طيبة بانتهاء موسم الحملات بعد أن قضى على تمرد قام به أحد أتباعه. وتذكر النصوص اسم كاموس وأخيه أحمس -الذي جاء بعده- عند الشلال الثاني في النوبة، مما يحتمل توغل كاموس في أراضي النوبة حتى ذلك الموقع.
بعد مقتل الملك سقنن رع في حروبه ضد الهكسوس، وكانت دولة مصر العليا المصرية محاصرة من الهكسوس شمالاً ومن ملوك النوبيين جنوباً وبعد قتل الملك كامس، ثم انتقل الحكم إلى أحمس الأول الذي لم يكن يبلغ إلا 10 أعوام وقامت والدته بحثه على التدرب على القتال مع المحاربين القدامى، وعندما بلغ ال 19 قام بعض من رجاله بالتقاط رسالة مبعوثة من ملك الهكسوس إلى ملوك النوبة يحثونهم بالزحف على الطيبة مما أدى إلى قيام أحمس بالهجوم على الهكسوس وهزمهم في عدة معارك، وقام بشن عدة هجمات خارجية عليهم في أراضيهم الأصلية، ولم تقتصر جهود أحمس الحربية على مقاتلة الهكسوس، فقد تحول بعدها إِلى جنوب مصر فقاد ثلاث حملات كبيرة متوالية استهدف فيها بلاد النوبة لتأديب أميرها الذي تعاون مع الهكسوس عليه وبذلك أصبحت الحضارة المصرية القديمة تحت حكم ملوك طيبة المصريين.
ما بعد الهكسوس
أقصى مدى من أراضي مصر القرن الخامس عشر قبل الميلاد في عهد الدولة الحديثة تغيرت العقيدة القتالية المصرية من الدفاع إلى الهجوم والغزو وذلك بعدما اتضح لهم أن جيرانهم من الشعوب الأخرى يريدون احتلال أرضهم ولذلك يجب الدفاع عن مصر بخلق بُعد استراتيجي لها في أراضي أخرى مما جعل الدولة الحديثة التي أسسها كامس الأخ الأكبر لأحمس تؤسس جيشاً نظامياً محترفاً ومدرباً لأول مرة في مصر وقد حدث من أسلحته مما جعلهم يوسعون حدود مصر ويقيمون أول وأكبر إمبراطورية في العالم آنذاك[75] من الأناضول شمالاً إلى القرن الأفريقي جنوباً ومن الصحراء الليبية غرباً إلى الفرات شرقاً. وهذا الجيش الجديد كان يعاونه الأسلحة المشتركة وأسطول بحري، لأن الجيش المصري أيام حكم الفراعنة الأوائل وحتى الهكسوس كان من المشاة لأن الفروسية كانت الحصان والعربة.
امتدت حدود مصر التي كانت تشمل مملكة كوش في شمال السودان إلى آسيا لأول مرة أيام الفتوحات الخارجية كحرب وقائية ضدها حتى الفرات بالعراق أيام الملك تحتمس الأول وحفيده الملك تحتمس الثالث قام بتوسعة الإمبراطورية المصرية إلى أقصى اتساع وصلت إليها من حدود إيران شرقاً إلى حدود تونس غرباً حالياً ومن جنوب تركيا على يد الملك رمسيس الثاني الذي هزم الحيثيين إلى القرن الأفريقي لت
إعداد
د مصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

من هن الفسطنيون واعراقهم Empty رد: من هن الفسطنيون واعراقهم

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الثلاثاء ديسمبر 15, 2020 1:37 am

من هم الهكسوس منشور رقم ١
الهكسوس هم حكام آسيويين حكموا مصر
الهكسوس (تُنطق باللغة المصرية القديمة: HqA(w)-xAswt، "حاكم (حكام) الأراضي الأجنبية") هم شعب ذو أصول متعددة، ربما جائوا من غرب أسيا
[1] وإستقروا في شرق الدلتا في وقتِ ما قبل عام 1560 قبل الميلاد. وأدى وصول الهكسوس إلى نهاية الأسرة الثالثة عشر، وبدأت المرحلة الإنتقالية الثانية في مصر.
مصر خلال الأسرة الخامسة عشر
لقد سبق الهكسوس هجرة السكان الكنعانيين. فظهر الكنعانييون لأول مرة في مصر في نهاية الأسرة الثانية عشر حوالي 1800 أو 1720 قبل الميلاد وأنشأوا مملكة مستقلة في شرق دلتا وادي النيل
.[3] حيث قام حكام الدلتا الكنعانيين بتجميع أنفسهم وأسسوا الأسرة الرابعة عشر، التي عاصرتها الأسرة المصرية الثالثة عشر وكان مقرها "إيثت-تاوي"
.[4] وربما تضائلت تدريجياً سلطة الأسرتين الثالثة عشر والرابعة عشر نتيجة المجاعة والطاعون
.[5]غزا الهكسوس أراضي كلتا الأسرتين حوالي 1650 قبل الميلاد، وأسسوا الأسرة الخامسة عشر. فلقد تسبب إنهيار الأسرة الثالثة عشر إلى فراغ السلطة في الجنوب، وربما قد أدى ذلك إلى صعود الأسرة السادسة عشر من أبيدوس، التي إتخذت من طيبة مقراً لحكمها. فغزا الهكسوس كليهما في نهاية الأمر، ويستثنى من ذلك طيبة التي لم يستمر الغزو فيها إلا لفترة قصيرة. ومنذ ذلك الوقت سيطرت الأسرة السابعة عشر على طيبة وحكمت لبعض الوقت في تعايش سلمي، ربما على شكل حكام إقطاعيين للملوك الهكسوس. وفي نهاية المطاف شن سقنن-رع تاو، وكاموس، وأحمس حرباً ضد الهكسوس، وطردوا آخر ملوكهم "خامودي" من مصر 1550 قبل الميلاد.
لقد إعتاد الهكسوس دفن الخيول، وربطوا معبودهم الرئيسي "حدد" – إله العواصف – بإله العواصف المصري "ست
".[6] فالهكسوس شعب مُهجن، أصوله ناطقة على اللأغلب باللغات السامية.[7] ويُعتقد بشكل عام أن جماعة الهكسوس أحتوت العناصر الحورية والهندو-أوربية، وخصوصاً بين القيادات.[8][9] إلا أن هذا الرأي قد لاقى معارضة شديدة في بعض الأوساط، غالباً لأسباب سياسية
.[10][11]لوحة تمثل أحمس الأول يقاتل الهكسوس في معركة.الهكسوس هم شعوب بدوية دخلت مصر من سيناء في فترة ضعف خلال نهاية حكم الدولة الوسطى تقريباً في نهاية حكم الأسرة الرابعة عشر. لم يتفق خبراء التاريخ على أصلهم. ولكن الراجح أنهم أصحاب أصول آسيوية متعددة[12][13]، ومنهم من كان سامي الأصل[14][15]، بحيث كانت أسماء ملوكهم سامية عمورية مثل صقير حار و‌خيان و‌ابوفيس و‌خامودي وأصنام ومعبودات الهكسوس سامية مثل بعل و‌عناة
[16]، وانتقلوا من صحراء النقب إلى شبه جزيرة سيناء ثم إلى مصر.استمر احتلال الهكسوس لمصر حوالي مائة عام،[17] أدخلوا فيها إلى مصر العديد من الصادرات الثقافية كبعض الآلات الموسيقية الجديدة والكلمات الأجنبية
.[18] وتضمنت هذه الصادرات وسائل جديدة في صهر البرونز وصناعة الفخار، ومحاصيل زراعية جديدة لم تكن معروفة سابقاً.[18] قدم أيضاً الهكسوس لمصر بعض من التكنولوجيا الحربية التي كانت تستعملها الشعوب السامية من عربات تجرها الخيول والأقواس المركبة والفؤوس الخارقة والسيوف المنحنية، [19][20][21][22] وخرج الهكسوس من مصر نهائياً على يد الملك أحمس الأول في عصر الأسرة الحديثة. وكانت هذه الإضافات عاملاً حاسماً لنجاح المملكة المصرية الحديثة لاحقاً في بناء إمبراطورية في الشرق الأوسط.
علم أصول الكلمات
إن مصطلح "هكسوس" مشتق من العبارة المصرية HqA(w) xAst وتعني (حكام الأراضي الأجنبية)، وقد تم إستخدامها في نصوص مصرية مثل قائمة ملوك تورين لوصف حكام الأراضي المجاورة لمصر. والبدايات الأولى لظهور هذا المصطلح تعود إلى أواخر المملكة المصرية القديمة للإشارة إلى شيوخ قبائل نوبية متعددة، وفي المملكة المصرية الوسطى للإشارة إلى شيوخ مناطق سوريا وكنعان الناطقة باللغة السامية. وكلمة هكسوس هي كلمة فريدة في اللغة اليونانية القديمة ὑκσώς(فهي تنطق مع علامة توقف ولهجة نهائية رزينة على الأوميجا)، يُقال أنها مشتقة من المصرية. وإستخدمها مانيتون في تاريخه[23] للتعبير عن المعنى الفريد "الملك الراعي". ومانيتون هو كاهن ومؤرخ يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وهو الذي عرف وكتب باللغة اليونانية وثائق تعود إلى ما قبل العصر البطلمي. فمانيتون كان هو المصدر الوحيد المتاح لمعرفة قامة الملوك المصريين قبل فك رموز الخط الهيروغليفي. والدليل على أن كلمة ὑκσώς (هكسوس) ليست يونانية الأصل هو أنها لا تراعي قواعد لهجة اللغة اليونانية القديمة، فهي من إحدى الكلمات اليونانية القليلة التي يتبع فيها حرف κ (الكابا) حرف σ (السجما) بدلاً من الاستخدام الأكثر شيوعا لحرف
حكا-خاست / حكا-خاسوت
الأسرة الخامسة عشر
قد جرت العادة على تسمية الأسرة الخامسة عشر حصرياً بالهكسوس. و مانيتون هو أول من صاغ هذه التسمية اليونانية لتعريف الحكام الأسيويين في شمال مصر من الأسرة الخامسة عشر. و معنى الهكسوس في اللغة المصرية القديمة هو "حكام البلاد الأجنبية"، التي قد أساء ترجمتها المؤرخ يوسيفوس بمعنى "الحكام الرعاة".[60]
كانت مصر في حوالي عام 1700 قبل الميلاد مُفتتة سياسياً، وذلك بظهور ممالك محلية في منطقة الدلتا الشمالية. وكان نحسي أحد ملوك هذه الممالك التي كانت عاصمتها تقع في أفاريس؛ فقد كان يحكم شعب غالبيته تتكون من عناصر سريو-كنعانية قد إستقرت في هذه المنطقة خلال الأسرة الثانية عشر، وكانوا على الأرجح جنود وبحارة وبناة سفن وعمال. و ربما قد حلت أسرة سريو-كنعانية ناطقة باللغة السامية الغربية مكان أسرته، وكونت أسس المملكة الهكسوسية اللاحقة، وإستطاعت الإنتشار جنوباً نظراً لحالة عدم الإستقرار السياسي، وكانت في نفس الوقت مدعومة "بجيش وسفن وعلاقات أجنبية."[61]
لقد كانت الأسرة المصرية الرابعة عشر السابقة من غرب آسيا الناطقة باللغة السامية ؛ إلا أن ملوكهم لم يصفوا أنفسهم "بالهكسوس"، و يبدوا أنهم كانوا إقطاعيين الأسرة الثالثة عشر الذين أشرفوا على مجتمع من التجار الأسيويين والرعاة الذين قد تم منحهم أراضي في منطقة الدلتا. و على النقيض نجد أن الهكسوس كانوا بشكل أساسي غزاة عموريين إستثمروا لحظة ضعف في التاريخ المصري، ونجحوا في غزو البلاد بإكملها في فترة وجيزة حتى وصلوا جنوباً إلى طيبة (تحت حكم خيان 1582 قبل الميلاد).
إن الهكسوس كانوا يحملون أسماء كنعانية كالتي تمت مشاهدتها في الديانات السامية القديمة مثل عنات و بعل. و بالفعل إتخذ العديد من فراعينهم اللقب المصري "حقاو-خاسوت" (الحاكم الأجنبي)، إلى جانب ألقاب التتويج المصرية. و قاموا بإدخال أدوات حربية جديدة إلى مصر، أبرزها القوس المُركب، و العجلة الحربية التي تجرها الخيول.
إن أسماء، وترتيب، وحتى العدد الكلي لحكام الأسرة الخامسة عشر غير معروف على وجه اليقين. و تظهر أسمائهم بالهيروغليفي على المعالم الأثرية و القطع الصغيرة مثل أغطية الجرار و الجعارين. و في تلك الحالات التي لا يجتمع فيها إسم التتويج و إسم الميلاد على نفس القطعة، فلا يوجد يقين على أن هذه الأسماء تعود إلى نفس الشخص. و يلخص العالم الدنماركي Kim Ryholt الوضع المعقد في دراسته التي أجراها عام 1997 على الفترة الإنتقالية الثانية بقوله "لا توجد إلا مؤشرات غامضة على أصل الأسرة الخامسة عشر" و يضيف أن العدد القليل من أسماء الأسرة الخامسة عشر الباقية هي "قليلة للغاية بحيث لا تعطي إستنتاج عام" عن خلفية أصول الهكسوس.[62] و علاوة على ذلك يؤكد Ryholt على أن:
كما نفتقر إلى أي مؤشرات إيجابية تفيد بصلات نسب دموية بين أياً من حكام الأسرة الخامسة عشر، وبالتالي فيمكننا التعامل مع أسرة ذات أصول عرقية مختلطة.[63]
إن الحكام الذين يُشتبه في إنتمائهم إلى الأسرة الخامسة عشر هم كالتالي:
الإسم الفترة
صقر-حار تمت تسميته على حلق باب تم العثور عليه في أفاريس كأول ملك هكسوسي. لا يوجد يقين حول ترتيب توليه المُلك
خيان 1620 قبل الميلاد
أبوفيس الأول 1595 إلى 1555 قبل الميلاد
خامودي 1555 إلى 1545 قبل الميلاد
إن تاريخ مانيتون عن مصر لا يُعرف إلا من خلال أعمال الآخرين، مثل "ضد أبيون" للمؤرخ فلافيوس يوسيفوس. و هذه المصادر لا تذكر قائمة أسماء الحكام الستة بنفس الترتيب. و زيادة في تعقيد الأمور فإن تهجئة هذه الأسماء مشوهة للغاية بحيث أنها لا تفيد إحتياجات التسلسل الزمني؛ فلا يوجد ترابط أو تقارب واضح بين معظم هذه الأسماء – ساليتس، بيون أو بنون، أبخنان، أو بخنان، أناس أو ستان، أبوفيس أو أسيس أو أرخليس – و الأسماء المصرية التي تظهر على الجعارين والأشياء الأخري. و تؤكد قائمة تورين للملوك وجود ستة حاكم هكسوس، إلا أنه لم يتم توثيق سوى أربعة منهم كملوك هكسوس من السجلات الأثرية أو النصية المتبقية: 1) صقر-حار، 2) خيان، 3) أبوفيس الأول، 4) خامودي.
إن خيان وأبوفيس من أفضل الملوك الذين تم توثيقهم من هذه الأسرة، بينما صقر-حار لم يتم توثيقه إلا من خلال حلق باب وحيد قد تم العثور عليه في أفاريس يحمل لقبه الملكي. و قد تم ذكر حامودي كآخر ملك هكسوسي على فتاتة من لائحة تورين. و توجد الأسماء الهيروغليفية لحكام الأسرة الخامسة عشر على المعالم الأثرية، والجعارين، وغيرها من الأشياء الأخرى.
ما يزال عدد إثنين من الفراعنة الهكسوس غير معروفين. و يفترض العديد من العلماء أنهم معيبر ششي، و عبرعناة، و سمقنو، و سخينر يكبم أو مر-وسر يعقوب-حار (الذين قد تم توثيقهم على أختام أو جعارين في منطقة الدلتا) إلا أنه من المؤكد حتى الآن أنهم ملوك أسيويين في منطقة دلتا مصر. فهم من الممكن أن يكونوا أما الملكين الهكسوسيين الباقيين، أو أفراد من الأسرة الرابعة عشر السابقة في سخا.
نطاق الإنتشار
لقد تمركزت مملكة الهكسوس في شرق الدلتا و مصر الوسطى و كانت حدودها محدودة، فلم تتوسع أبداً إلى داخل مصر العليا التي كانت تحت سيطرة حكام البيت الطيبي بإستثناء فترة وجيزة تُقدر بحوالي ثلاثة أعوام في نهاية فترة ولاية خيان وبداية أبوفيس. و أقام هكسوس الأسرة الخامسة عشر عاصمتهم ومقر حكومتهم في أفاريس.
تتداخل فترة حكم هؤلاء الفراعنة مع ملوك الأسرة السادسة عشر و السابعة عشر المصرية الوطنية المعروفة بإسم المرحلة الإنتقالية الثانية. و في نهاية الأمر قام أحمس الأول أول ملوك الأسرة الثامنة عشر بطرد الهكسوس من آخر معاقلهم بشاروهين غزة في السنة السادسة عشر من ولايته.[12][13]
على الرغم من ذلك يبدوا أن حاكم طيبة الوطنيين الذين كان حكمهم حكماً مستقلاً قد توصلوا عملياً إلى تسوية مؤقتة مع آخر حكام الهكسوس. و تتضمن هذه التسوية حقوق التنقل خلال مناطق سيطرة الهكسوس في مصر الوسطى و السفلى، و حقوق الرعي في مناطق الدلتا الخصبة. و لوحة كارنارفون الأولى هي إحدى النصوص المتعلقة بهواجس المجلس الإستشاري لحكام طيبة عندما إقترح كاموس التحرك ضد الهكسوس الذين إعتبرهم وصمة عار في جبين أرض مصر المقدسة. و من الواضح أن أعضاء المجلس لم يرغبوا في الإخلال بالوضع الراهن:
نحن مرتاحون في منطقتنا بمصر. و الفنتين (أول شلال) قوي، ونفوذنا بالاراضي الوسطى يصل إلى قوص (بالقرب من أسيوط الحالية). و يتم حرث أنعم حقولهم من أجلنا، وأبقارنا ترعى في الدلتا. و يتم إرسال الشعير إلى خنازيرنا ... و لم يتم إنتزاع ماشيتنا ... هو يسيطر على أراضي الأسيويين ونحن نسيطر على مصر.[64]
يبدوا الأمر كما لو أن إدارة الهكسوس كانت تلقى قبولاً في معظم الدوائر، إن لم تكن مدعومة فعلياً بالعديد من رعاياهم من المصريين الشماليين.
لم يتم العثور على سلع طيبية مرة أخرى في الفيوم قبل بداية حروب التحرير الطيبية خلال الأسرة السابعة عشر. و تشير بعض النصوص إلى أن الهكسوس بينما كانوا يسيطرون على منطقة الدلتا إدارياً، فإن الطيبيين كانوا مشغولين للغاية بالبحث عن الذهب وجني الأموال من تجارة البحر الأحمر. فمصر السفلى وطيبة قد إشتغلوا بإستقلالية، وتقاسموا اتصالات محدودة فيما بينهم.[65]
علاقتهم بالمصريين
لقد إعتبر العلماء أن استخدام ملوك الأسرة الخامسة عشر المتزايد للجعارين، وإتباعهم بعض أشكال الفنون المصرية، وإنتشار ذلك على نطاق واسع، مؤشراً على أنهم أصبحوا مصريين بشكل تدريجي.[66] و استخدم الهكسوس الألقاب المصرية المرتبطة تقليدياً بالملكية المصرية، وإتخذوا المعبود المصري ست ليمثل معبودهم الخاص.[67] أما المصريين فنظروا إلى الهكسوس على أنهم "غزاة" ليسوا مصريين. و عندما تم طردهم في نهاية المطاف من مصر، قد تم محو كل أثار إحتلالهم. لم يتبقى روايات تسجل تاريخ هذه الفترة من وجهة نظر الهكسوس، وما تبقى فقط هي روايات المصريين الأصليين الذين طردوا المحتلين، وفي هذه الحالة فإن حكام الأسرة الثامنة عشر كانوا هم الخلف المباشر للأسرة الطيبية السابعة عشر.[68] فالأسرة السابعة عشر هي من بدأت وقادت حرباً مستمرة ضد الهكسوس. و يرى البعض أن ملوك طيبة الوطنيين كان لديهم حافزا لشيطنة الحكام الأسيويين في الشمال، وذلك يعلل تدمير آثارهم. فعالم مثل John A. Wilson وجد أن وصف الهكسوس بالحكام الأجانب الزنادقة المتغلبين له ما يدعمه من مصادر أخرى.[69]
الهجوم الطيبي
تحت قيادة سقنن-رع تاو
رأس سقنن-رع تاو المحنطة تحمل جروح قطعية بالبلطة الحربية. و النظرية المشهورة هي أنه توفي في معركة ضد الهكسوس.
لقد بدأت الثورة التي طردت الهكسوس من مصر العليا في أواخر سنوات الأسرة السابعة عشر في طيبة. و نقل لنا الموروث الأدبي للمملكة الحديثة اللاحقة أن أحد هؤلاء الملوك الطيبين – سقنن رع تاو – تواصل مع نظيره الهكسوسي المعاصر في الشمال – أبيبي (و يعرف أيضاً بإسم أبوفيس). و أخذ هذا الموروث شكل حكاية أرسل من خلالها ملك الهكسوس أبيبي رسول إلى سقنن-رع في طيبة مطالباً بإنهاء رياضة صيد فرس النهر بالحراب؛ وكان عذره في ذلك هو أن ضجيج هذه الوحوش يصل إلى درجة أنه لم يستطيع النوم في أفاريس البعيدة. و ربما كان السبب الحقيقي في هذا أن معبودهم الرئيسي كان ست، الذي كان يتم تمثيله جزئياً برجل وجزئياً بفرس النهر. و يعلل Jan Assmann ذلك نظراً لأن قدماء المصريين لا يمكنهم تصور أي معبود من المعبودات يفتقر إلى شخصية مميزة، فست إله الصحراء الذي كان يتم عبادة حصرياً وفقاً للحكاية يمثل مظهراً للشر.[70] ربما المعلومة التاريخية الوحيدة التي يمكن إستلهامها من الحكاية أن أرض مصر كانت مُقسمة، المنطقة الشمالية تحت حكم الهكسوس المباشر، أما بقية أراضي مصر فربما كانت تدفع الجزية إلى ملوك الهكسوس.
ساهم سقنن-رع في مواقف دبلوماسية نشطة، ربما كانت تتألف أكثر من مجرد تبادل الإهانات مع الحاكم الأسيوي في الشمال. و يبدوا أنه قاد مناوشات ضد الهكسوس، وبالرجوع إلى جروح الراس الضارية من على موميائه الموجودة في المتحف المصري بالقاهرة، يتبين لنا أنه ربما يكون قد توفى أثناء إحدى هذه المناوشات. و يرجع فضل أول إنتصار مهم في الحرب التي يقودها الطيبيين ضد الهكسوس إلى إبنه وخليفته كاموس أخر حكام الأسرة السابعة عشر في طيبة.
تحت قيادة كاموس
خاتم الفرعون الهكسوسي أبيبي
أبحر كاموس شمالا من طيبة على راس جيشه في السنة الثالثة من حكمه. ففاجئ وتغلب على حامية الهكسوس في أقصى الجنوب عند نفرسي شمال القوصية (بالقرب من مدينة أسيوط الحالية)، و من ثم قاد كاموس جيشه شمالاً حتى وصل إلى منطقة مجاورة إلى أفاريس نفسها. و على الرغم من أن المدينة لم يتم تسقط في يد البيت الطيبي إلا أنهم قاموا بتخريب الحقول المحيطة بها. و تستمر لوحة أخرى تم إكتشافها بالقرب من طيبة في سرد رواية الحرب التي إندلعت في لوحة كارنرفون الأولى، وتذكر إعتراض وأسر جاسوس يحمل رسالة من أبيبي المقيم في افاريس إلى حليفه حاكم مملكة كوش (السودان الحالية) يطالبه فيها بالدعم العاجل في مواجهة التهديدات التي تشكلها فعاليات كاموس ضد كلتا المملكتين. فأمر كاموس على الفور كتيبة من قواته بإحتلال الواحات البحرية في الصحراء الليبية ليتحكم في الطرق الصحراوية ويغلقها من الجنوب. أبحر كاموس عائداً أعلى النهر إلى طيبة للإحتفال بالنصر المظفر، بعدما ما كان ربما ليس أكثر من غارة عسكرية مفاجئة على حاميات الهكسوس. لم يتم توثيق سنين حكم لكاموس أكثر من السنة الثالثة، فربما قد توفي بعد وقت قصير من المعركة متأثراً بجروحها.
لقد تم طرد الهكسوس من وسط مصر وإنسحبوا شمالاً وأعادوا تمركزهم بالقرب من مدخل الفيوم عند أطفيح وذلك في نهاية ولاية أبيبي الملك الهكسوسي قبل الأخير من الأسرة الخامسة عشر. فهذا الفرعون قد صمد في وجه نظيره المصري الأول (سقنن-رع تاو) و ما زال يتربع على العرش (و إن كان على مملكة صغيرة) في نهاية ولاية كاموس. و بلا أدني شك فإن فترة ولاية خامودي – أخر حكام الأسرة الخامسة عشر الهكسوسية – كانت قصيرة نسبياً، وتقع في النصف الأول من ولاية أحمس الأول خليفة كاموس ومؤسس الأسرة الثامنة عشر.
تحت قيادة أحمس
صورة مكبرة لرسومات من على شفرة بلطة تصور أحمس الأول يضرب محارباً هكسوسياً، جزءً من معدات دفن الأميرة أياح-حتب الأولى.
يُعتبر أحمس الأول هو أول ملوك الأسرة المصرية الثامنة عشر الذي أعتلى عرش طيبة لبعضاً من الوقت قبل أن يستأنف حربه ضد الهكسوس.

تم أخذ تفاصيل حملته العسكرية من الرواية الموجودة على جدران مقبرة أحمس ابن أبانا. و أحمس كان عسكري من مدينة الكاب التي تقع جنوب مصر العليا، كما أن أبوه قد خدم تحت قيادة سقنن-رع تاو، وعائلته ظلوا حكاماً لمقاطعات مصرية لفترة طويلة. و يبدوا أن الأمر تطلب العديد من الحملات العسكرية ضد حصون أفاريس قبل أن يتم إزاحة الهكسوس وطردهم من مصر السفلى في نهاية المطاف. و غير معروف على وجه اليقين متى حدث ذلك. فتضع بعض المراجع إقصاء الهكسوس عن مصر في وقت مبكر من ولاية عهد أحمس تصل إلى العام الرابع، بينما يضعها Donald B. Redford في وقت متأخر تصل إلى العام الخامس عشر. و Donald B. Redford هو صاحب الهيكل الزمني المعتمد في هذه المقالة. و يذكر أحمس الذي ترك لنا هذه النقوش أنه تتبع سيراً على الأقدام مليكه أحمس ممتطياً عجلته الحربية إلى الحرب (أول ذكر لإستخدام المصريين الخيول والعجلات الحربية)؛ و أنه قام بإحتجاز أسيرين وحمل العديد من الأيادي المقطوعة (كدليل على قتل الأعداء)، و ترتب على ذلك حصوله على نوط "الشجاعة الذهبي" في ثلاثة مناسبات منفصلة عندما وصل هذا الخبر إلى القصر الملكي. و لم يتم ذكر السقوط الفعلي لأفاريس إلا بشكل موجز: "و من ثم تم إغتنام أفاريس. فحملت من الغنائم هناك: رجل، وثلاثة نساء، بمجموع أربعة أسرى. فأعطاهم جلالته لي كعبيد."[71]
بعد سقوط أفاريس طارد الجيش المصري الهكسوس عبر شمال شبه جزيرة سيناء وصولاً إلى جنوب بلاد الشام. و في ذلك الموقع – صحراء النقب بين رفح و غزة – تم تقليص دور بلدة شاروهين المحصنة بعد ثلاثة سنوات من الحصار وفقاً لرواية العسكري أحمس ابن أبانا. أما الفترة الزمنية بين سقوط أفاريس وتنفيذ هذه الحملة الأسيوية فغير معروفة على وجه اليقين. فيمكن للمرء إستنتاج أن التوجه إلى جنوب كنعان ربما رافق عن كثب إخلاء أفاريس من الهكسوس، إلا أن التسلسل الزمني سيظل بالضرورة مشكوكاً في أمره بناء على معطيات فترة الصراع الطويلة قبل سقوط أفاريس، وإحتمالية وجود أكثر من مواسم حملات عسكرية قبل أن يغلق الهكسوس على أنفسهم أبواب شاروهين.
العصور اللاحقة
استمر الهكسوس في لعب دوراً في الأدب المصري تحت مسمى "الأسيويين" المرادف حتى العصر البطلمي. و عادة ما كان يتم إستحضار هذا المصطلح ضد أمثال هذه الجماعات السامية المستقرة في أسوان أو الدلتا، وهذا ما قد دفع المؤرخ والكاهن المصري مانيتون (أو بطليموس المندسي) إلى مطابقة مجيئ الهكسوس مع مكوث يوسف وإخوته في مصر، ومما دفع بعض المؤلفين إلى مطابقة طرد الهكسوس بالخروج. فعلى سبيل المثال يقول
يتم ذكر موسى كزعيم وحاكم للأمة اليهودية. و بهذه الطريقة ذكره بوليمون في كتابه الأول عن الهيلينيين، كما ذكره أبيون إبن بوسيدونيوس في كتابه ضد اليهود، وفي الكتاب الرابع من تاريخه حيث يقول أنه خلال ولاية إناخوس على أرجوس إنقلب اليهود على أحمس الأول ملك المصريين وأن موسى قادهم. و فيما يتعلق بتاريخ مصر توافق بطليموس المندسي معهم في كل ذلك
.[72]وفقاً للوحة الفنتين و بردية هارس فإنه مع فوضى نهاية الأسرة التاسعة عشر، قام أول ملوك الأسرة العشرين بإحياء الموقف المعادي للهكسوس، وذلك من أجل تعزيز رد فعل المواطنين المصريين تجاه المستوطنين الأسيويين في الشمال، الذين ربما مرة أخرى قد تم نفيهم من البلاد. و يسجل "ست-ناختي" مؤسس الأسرة العشرين على لوحة السنة الثانية من الفنتين أنه هزم وطرد قوات أسيوية كبيرة قد قامت بغزو مصر خلال الفوضى بين نهاية عهد "تا-وسرت" و بداية الأسرة العشرين، وأنه إستحوذ على الكثير من غنائمهم الذهبية والفضية المسروقة.
إن قصة الهكسوس كانت معروفة لدى اليونانيين،[73] الذين حاولوا مطابقتها مع طرد بيلوس (بعل[74]) من مصر، وبنات داناوس المرتبطة بأصل أسرة أرغوس.
د مصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

من هن الفسطنيون واعراقهم Empty رد: من هن الفسطنيون واعراقهم

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الثلاثاء ديسمبر 15, 2020 1:38 am

قبائل العماليق أو العمالقه
هو اسم يطلقه العرب على قبائل الكنعانيين والأموريين الذين كانوا يسكنون الجزيرة العربية وهم من أقدم الأمم التي سكنت الجزيرة العربية، من ذرية عمليق بن لاوذ بن إرم بن سام بن نوح ، عاصروا الأنبياء وتفرقوا في البلاد وحكموا بلدان كثيرة : نجد ، البحرين ، عمان ، مصر ، اليمن ، سوريا ، الحجاز ، العراق .
وقيل أنه كان منهم ملك مصر الذي عاصر النبي يوسف.
العماليق في اللغة
كلمة عملاق في اللغة تعني الطويل، ويبدو أن قبائل العماليق كانت تتميز بشيء من الطول والجسامة، ويرى بعض المؤرخين الحديثين أن سكان الجزيرة العربية كانوا حتى عام 1600 قبل الهجرة ضخاماً، وبقي لهم أحفاد إلى مابعد ذلك وعرفوا بهذا الإسم، وإن لم يكونوا يحملون ذلك القدر من الطول ولايعمرون مايعمر به أسلافهم. والعماليق في كتب التاريخ العربية من أحفاد "عمليق بن لاوذ بن إرم بن سام بن نوح". كانوا يسكنون الجزيرة العربية ثم رحلوا وسكنوا مع الأحفاد الآخرين لنوح في منطقة الرافدين ثم خرجوا مع مجموعات أخرى، وتكاثر أحفاد نوح حتى زاحم بعضهم بعضاً خرجوا من العراق.
عاد العماليق إلى الجزيرة العربية وانتشروا في أنحائها، وسكنت قبائلهم الكثيرة في نجد والبحرين وعمان واليمن وتهامة وبلغوا أطراف بلاد الشام. وايضا انتشروا بمصر وكان منهم بعض حكام مصر أيضاً وهم الهكسوس.
قبائل العماليق
ويذكر الطبري أن الذين سكنوا يثرب منهم هم من قبيلة جاسم، ويذكر ابن خلدون قبائل أخرى هي:
بنو لَفٍّ. و بنو هزان. و بنو سعد بن هزان. و بنو الغوث بن سعد بن هزان. و بنو مطر. و بنو الأزرق. و بنو الأرقم.
بنو عفار. وبنو خيبر. و بنو قطران. و بنو غفار. و بنو النار.
بنو حراق. و بنو راحل. و بنو عبيل. و بنو السميدع.
بنو عمرو. و جرهم. و الكنعانيون. و الأموريين (العمور).
ويرى الطبري
أن جدهم عمليق هو أول من تكلم العربية، كما أن أسفار التوراة ذكرتهم عدة مرات وسمتهم باسمهم العماليق حيناً وباسم الجبارين حيناً آخر. وذكرت أسماء بعض زعمائهم ومدنهم العربية، فقد عاصروا دخول وخروج بني إسرائيل من وإلى مصر، واصطدموا معهم في معارك عدة بمنطقة سيناء بعد خروجهم من مصر.
قال الطبري:
عمليق أبو العماليق، كلهم أمم تفرقت في البلاد، وكان أهل المشرق وأهل عُمان وأهل الحجاز وأهل الشام وأهل مصر منهم ؛ ومنهم كانت الجبابرة بالشام الذين يقال لهم "الكنعانيون، ومنهم كانت الفراعنة بمصر، الأموريين العماليق البدو.
وقال أيضاً:
والعماليق قوم عرب لسانهم الذي جبلوا عليه لسان عربي، وأن عمليق أول من تكلم العربية، فعاد وثمود والعماليق و أُميم و جاسم و جديس و طسم هم العرب.
وقال ابن خلدون في كتابه تاريخ ابن خلدون:
ومن العماليق أمة جاسم ‏، فمنهم بنو لف وبنو هزان وبنو مطر وبنو الأزرق‏ وبنو الأرقم، ومنهم بديل وراحل وظفار، ومنهم الكنعانيون وبرابرة الشام وفراعنة مصر‏.
ذكروا في التوراة بوصفه شعباً معادياً لليهود، وقد عدَّهم اليهود من أعدائهم الأزليين:
‏ «فالآن اذهب واضرب عماليق، وحرموا كل ماله، ولاتعفُ عنهم، بل اقتل رجلاً وامرأة، طفلاً ورضيعاً، بقراً وغنماً، جملاً وحماراً» (صموئيل الأول 15).
جاء ذكرهم في الكتب العربية كالمنتظم في التاريخ وكتاب الكامل في التاريخ لابن الأثير.
وقد ذكر اسم العماليق ايضا في الكتابات الآرامية بالعراق وسوريا على انهم كانوا جنود في مماليك الرافدين والشام وقد فسر الباحثون وعلماء الآثار كلمة العماليق على انها (الجنود البدو) عمو أو عما (اي بدوي) ليق ( جندي ); عماليق.
العماليق في يثرب
لا يعرف متى استوطن العماليق في يثرب على وجه التحديد، وربما نزلوها قبل رحيلهم إلى العراق او بعد خروجهم من أرض مصر على يد الملك أحمس الأول. وقد اختلف المؤرخون هل هم الذين أسسوا يثرب أم قبيلة عبيل؟ وهل انتزعوها منهم؟ والذي يتفقون عليه هو أن وجود العماليق قديم في يثرب سواء في فترة التأسيس أو بعدها مباشرة. ومن المؤكد أن العماليق وجدوا في يثرب قديماً، وأنهم عرب.
وقد أنشأ العماليق في يثرب مجتمعاً زراعياً ناجحاً يحقق الإكتفاء الذاتي، وانهمكوا في زراعة أراضيهم الخصبة وتربية ماشيتهم، وعاشوا حياتهم مستمتعين بوفرة محاصيلهم أول الأمر، وعندما نمت التجارة أسهموا فيها، ووصلت قوافلهم إلى غزة، ولكن تجارتهم بقيت محدودة لاتعادل تجارة أهل مكة، وآثروا عليها الزراعة بسبب خصب أراضيهم وكثرة مياههم. وقد درّت عليهم أعمالهم الناجحة أموالاً طائلة، وخافوا من عدوان القبائل الأخرى التي تجدب أرضهم وتشح مواردهم فبنوا الآطام، وهي حصون صغيرة لبضع عائلات وتحميهم من غارات الأعداء.
وقد عمر العماليق في يثرب ماشاء الله، ثم وفدت عليهم قبائل أخرى ساكنتهم، فالوفرة التي وصل إليها العماليق جعلتهم يقبلون مساكنة الوافدين إليهم ليستفيدوا من العمالة الطارئة، فيخفف عنهم القادمون أعباء العمل في الأرض، ويجد أصحاب الأرض فرصة للتمتع بثرواتهم، وما لبث الوافدون أن استثمروا بعض الأراضي التي لم يستثمرها العماليق في المنطقة، وتحولوا إلى ملاّك وأثروا وجاروا العماليق في حياتهم.
وإلى حين قام الملك البابلي الكلداني نابونيد بشن حملة عسكرية في الجزيرة العربية سيطر فيها على مدن العماليق وهي تيماء، خيبر، مدين، فدك، ديدان، يثرب.
خلال رحلة السنين الطويلة، حصل تزاوج وتمازج بين العماليق من يثرب والقبائل الوافدة، وظهرت أجيال جديدة تحمل دماءً مختلطة، وما لبث العماليق المتميزون بضخامة الأجسام أن قل عددهم تدريجياً، ولكنهم لم ينقرضوا تماماً، بل بقيت منهم بقية وكانت لاتزال من العماليق بقية إلى عصر النبوة في يثرب، حيث يذكر المؤرخ العربي **أن بني أنيف (وهم حي أقاموا مع اليهود قبل وصول الأوس والخزرج) كانوا منهم. وعندما وصل الإسلام إلى يثرب لم يكن قد بقي منهم إلا أفراد قلائل تميزوا بطول القامة.
هجرات العماليق 2500 ق.م
هجرة الكنعانيون والعموريين، وهما شعبان من العماليق وهم من أقدم الأمم كانت تسكن الحجاز. جاء ذكرهم في بعض الكتب العربية ككتاب الكامل في التاريخ لابن الأثير حيث قال: عميلق وهو أبو العماليق ومنهم كانت الجبابرة بالشام الذين يقال لهم الكنعانيون والفراعنة بمصر وكان أهل البحرين وعمان منهم ويسمون جاسم وكان منهم بنو أميم بن لاوذ أهل وبار بأرض الرمل وهي بين اليمامة والشحر.
يعتبر الأموريين من العماليق، ومن أول الشعوب السامية القديمة التي هاجرت من الجزيرة العربية باتجاه العراق وسوريا وذلك حوالي 2500 ق.م.، فانتشروا في أواسطها وشمالها وشرقها. وأسسوا عدة ممالك ومدن من أشهرها:
يمحاض وكانت عاصمتها مدينة حلب، ومن أشهر ملوكها يارم ليم وابنه حمورابي معاصر حمورابي ملك بابل.
مملكة آسين التي تأسست في بلاد مابين النهرين.
الدولة البابلية الأمورية.
مملكة ماري (قرب البوكمال) التي سكنها قبل عام 2500 ق.م. أقدام أكادية سومرية وكانت حضارتها تشبه حضارة السومريين.
وأخذ الأموريون حضارة السومريين والأكاديين، فازدهرت مملكة ماري ازدهاراً عظيماً وسيطرت على طرق المواصلات التي تصل الخليج العربي بسوريا والأناضول قرابة قرنين (1750 ق.م. - 1950ق.م )
أما حضارة الأموريين فهي حضارة البابليين في جميع وجوهها.
هاجر الكنعانيون مع الأموريين حوالي 2500 ق.م. لكنهم استوطنوا سوريا الجنوبية، ولاختلاف موضع الشعبين تأثر الأموريون بالحضارة السومرية/الأكادية وتأثر الكنعانيون بالحضارة المصرية وحضارة مغرب البحر المتوسط. وانتشر الكنعانيون على طول الساحل الشمالي لسوريا. وتعد لغة الآموريين والكنعانيين لهجتين من فرع واحد وأما الخلاف بين لهجتين لا يختلف عن أكثر مما تختلف اللهجات الشامية اليوم.
أطلق اليونانيون اسم فينيقيا المشتق من فينيقيين أي الأحمر الأرجواني على القسم المتوسط والشمالي من ساحل سوريا كما أطلقوا اسم الفينيقين على الكنعانيين سكان هذا الساحل.
أسس الكنعانيون ممالك عدة مثل:
حبرون. و يبوس. و بيسان. و عمون. و مدين. و فدك. و عكو.
صور. و صيدون. و بيروت. وطرطوس.
العماليق في بلاد الرافدين
كان الأموريين البدو يسمون انفسهم باسم (العمور). تشير مصادر الألف الثالث ق.م المسمارية إلى أن الأموريين كانوا جماعات بدوية تغلغلت من الجزيرة العربية إلى أواسط بلاد الرافدين وجنوبيها. وتطلق عليهم المدوّنات السومرية اسم مارتو Mar-tu؛ أما الأكدية فتسمّيهم أَمُورُّم Amurrum أي الغربيين أو أهل الغرب.
انتشر الأموريون في أواخر العصر الأكدي في مناطق الجزيرة الفراتية، واستمر تسرّبهم في عصر سلالة أور الثالثة إلى مناطق بلاد الرافدين الداخلية على شكل هجرات قبلية متتالية، كانت تربية الحيوانات العمل الرئيسي للبدو الأموريين كما تدل على ذلك المصادر المكتوبة. فقد كانوا مربي أغنام في المقام الأول يتجولون بقطعانهم في مناطق البادية بحثاً عن الكلأ والماء، ويعيشون من منتجاتها المختلفة واللبن ومشتقاته والصوف، وكان الأموريون قبائل يقوم على رأس كل منها شيخ مسؤول يسير شؤونها المختلفة بالتشاور مع مجلس يضم كبار رجالات القبيلة ورؤساء العشائر والأسر الكبيرة ولم تكن هناك قوانين مكتوبة تنظم شؤون المجتمع البدوي بل كانت لهم أعراف وتقاليد لها فعل القانون، وهدفها حماية المجموعة القبلية والأفراد معاً، وكانت تتناسب مع الحياة التي تحياها هذه المجموعة.
لم يترك الأموريون نصوصاً أو كتابات بلغتهم، والسبب في ذلك هو أنهم كانوا عند دخولهم مدن بلاد الرافدين والشام بدواً لا يعرفون القراءة والكتابة.
العماليق في مصر
قيل ان العماليق احتلوا مصر فى فترات قديمه وانتم هم قاموا ببناء المعابد والاهرامات التى تدل على أن الذين بنوا هذة المعابد كانت احجامهم كبيرة جدا
وفى عام 1791 ق.م.
نزح قسم كبير من الأموريين العماليق إلى مصر تحت ضغط الحيثيين وقد حكموا مصر مابين 1790 ق.م. إلى 1540 ق.م.، عندما أتيحت الفرصة لهم بتأسيس مملكتهم بسبب كثرة عددهم والنزاعات والعداءات الداخلية في مصر.
جاء ذكر العماليق في الكتابات المصرية القديمة باسم الهكسوس (هكا- سوس) وتعني "الملوك الرعاة" ، كما جاء ذكرهم في مواضع أخرى بلفظ ( العامو / العمو ).
اتخذ العماليق عاصمة لهم في شرق الدلتا اطلقوا عليها اسم "زوان" أو صوعن والتي كانت تعرف ب أورايس، والعربيه تعنى هوارة وعندما هزمهم القائد احمس أمير طيبه فروا إلى الغرب ولذالك ارجع بعض النسابين بعض قبائل الأمازيغ إلى العماليق وعلى رأسهم قبائل هوارة
واندمج العماليق مع المصرين القدماء بشمال مصر، ودخلت العديد من الكلمات السامية إلى لغة المصرية القديمة. وفي عصرهم تطورت القدرات القتالية المصرية وأدخلوا العربة الحربية والدروع والحصان العربي وهو حيوان لم يعرفة المصرين القدماء من قبل، ويعتقد العلماء أن العماليق أحرقوا معابد الوثنية وأنهم لم يقروا بدين المصرين ، وهذا سبب أن الله في القرآن لم يلقب الملك الذي عاصرا النبي يوسف عليه السلام بالفرعون لأنه هو وقومه العماليق لم يؤمنوا بدين المصرين القدماء، وفي عصر حكمهم دخل النبي يوسف وبنو إسرائيل مصر، وأندمج بنو إسرائيل والهكسوس معا بعض ضد أهل مصر من الفراعين
ومن المحتمل أن يكون ملك مصر في حقبة دخول النبي يوسف لمصر هو أول أو ثاني ملك من ملوكهم. وكان خروجهم من مصر على يد الملك أحمس الأول.
وبعد خروج العكسوس من مصر ناصب اهل مصر بنو إسرائيل العداء لانهم كانوا قربين إلى الهكسوس المحتلين أعدائهم وكانوا من نفس المكان الذى اتا منه الهكسوس العماليق وهى أرض كنعان او فلسطين
لقد ذكر القرآن حكام مصر الأقدمين وفرق بينهم لما يذكر حكام مصر في عصر موسى عليه السلام لا يذكره إلا بصيغة فرعون، وذلك في أكثر من ستين آية كريمة منها قول القرآن:
[سورة البقرة:49)
(وإذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون اَبناءكم ويستحيون نِساءكم وفي ذلكم بللاء من ربِكم عظيم).
أما عند ذكر حكام مصر في عصر نبي الله يوسف عليه السلام فلا يذكره إلا بلفظ الملك قال القرآن:
(وقال الملك إِني أَرى سَبعَ بقرات سمانٍ يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وآخر يابسات)، وقول القرآن:
(وقال الملك ائتوني به فلما جاءه الرسول قال ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهن عليم).تذكر الكتب العربية القديمة ان العماليق دخلوا مصر سلماً دون قتال على عكس ما يقوله يوسيفوس فلافيوس, شكل الأموريين العماليق حكام الأسرة الخامسة عشر و الأسرة السادسة عشر.
إعداد وتجميع
د ممصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

من هن الفسطنيون واعراقهم Empty رد: من هن الفسطنيون واعراقهم

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الثلاثاء ديسمبر 15, 2020 1:39 am

فينيقا الحضارة السامية
في حوض البحر المتوسط. لتصفح عناوين مشابهة، انظر فينيقيا (توضيح).
فينيقيا (من اليونانية القديمة: Φοινίκη، فوينيكِس Phoinnkē وتعنى "البلد الأرجواني") كانت حضارة سامية قديمة ثالاسوقراطية نشأت في شرق البحر الأبيض المتوسط وغرب الهلال الخصيب قبل 2500 عام قبل الميلاد،[1] ويوافق العلماء عموما على أنها تشمل المناطق الساحلية في شمال فلسطين اليوم ولبنان وجنوب سوريا وصولا إلى الشمال مثل أرواد، ولكن هناك بعض الخلاف حول مدى امتدادها جنوبا، وأبعد منطقة يقترح أنها عسقلان.[2] وصلت المستعمرات في وقت لاحق إلى غرب البحر الأبيض المتوسط (أبرزها قرطاج) وحتى المحيط الأطلسي، وانتشرت الحضارة عبر البحر المتوسط بين 1500 قبل الميلاد و 300 قبل الميلاد.
اللغة فينيقية، بونيقية
التاريخ الفترة التاريخية 1500 ق.م–539 ق.م
التأسيس 2500 ق.م النهاية 65 ق.م
فينيقيا هو مصطلح يوناني قديم يستخدم للإشارة إلى المنتج الرئيسي المصدر من المنطقة، قماش مصبوغ بأرجوان صور من رخويات مريق، ويشير المصطلح إلى المدن الساحلية الكنعانية الكبرى، وهو لا يتوافق تماما مع الهوية الثقافية التي كانت معترفا بها من الفينيقيين أنفسهم. تكونت حضارتهم من دول مدن، على غرار اليونان القديمة،[3] وربما كانت أبرزها صور وصيدا وأرواد وبريتوس وجبيل وقرطاج. كل دولة مدينة كانت وحدة مستقلة سياسيا، ولا يوجد أدلة أثرية تثبت أن الفينيقيين قد اعتبروا أنفسهم جنسية واحدة.
[4] من حيث علم الآثار واللغة ونمط الحياة والدين، لا يوجد اختلاف كبير يفصل الفينيقيين عن غيرهم من بلاد الشام
.[5]حوالي 1050 قبل الميلاد، تم استخدام الأبجدية الفينيقية لكتابة الفينيقية. أصبحت واحدة من أكثر أنظمة الكتابة استخداما، وانتشرت من قبل التجار الفينيقيين في جميع أنحاء العالم المتوسطي، حيث تطورت واستوعبت من قبل العديد من الثقافات الأخرى.
[6]اسم الفينيقيين، مثل اللاتينية Poenī (بوينيكوس، في وقت لاحق بينيكوس)، يأتي من اليونانية Φοίνικες (فوينيكيس). كلمة φοῖνιξ فوينيكس تعني بشكل مختلف "الشخص الفينيقي"، "أرجوان صور، قرمزي" أو "نخيل التمر" ويشهد مع كل المعاني الثلاثة بالفعل في هوميروس. (طائر الفينيق طائر أسطوري يحمل أيضا نفس الاسم، ولكن هذا المعنى لم يشهد حتى قرون في وقت لاحق) كلمة يمكن أن تكون مشتقة من φοινός فوانوس "الدم الأحمر"، نفسها ربما تتعلق φόνος فونوس "القتل". من الصعب التأكد من أي معنى جاء أولا، ولكن من المفهوم أن الكون قد ربطوا القرمزي أو الأرجواني لون التمور والصبغة مع التجار الذين تداولوا كل هذه المنتجات. وقد اقترح روبرت س. بيكيس أصلا ما قبل اليونانية للاسم المستعار. وقد يكون أقدم شكل من أشكال الكلمة في اللغة اليونانية هو الميسنيان بو-ني-كي-جو، بو-ني-كي، وربما اقترضت من فنو المصرية (فينخو) "أسياتيكش، سيميتس"، على الرغم من أن هذا الاشتقاق متنازع عليه. جمعية الاشتقاق الشعبية من Φοινίκη مع φοῖνιξ المرايا التي في الأكادية، التي ربط كيناي، كيناي "كنعان" إلى كيناو "الصوف الأحمر مصبوغ". كانت الأرض تعرف أصلا باسم كن (قارن إيبلايت كا-نا-نا-أم، فن | كا-نا-نا) وشعبها كما كني. في أقراص أمارنا في القرن الرابع عشر قبل الميلاد، أطلق الناس من المنطقة أنفسهم كنعاني أو كنعاني. في وقت لاحق، في القرن السادس قبل الميلاد، يكتب هكاتايوس من ميليتوس أن فينيسيا كان يسمى سابقا χνα خنا، وهو الاسم الذي اعتمده فيلو من جبيل في وقت لاحق في الأساطير له كما اسمه للفينيقيين: "خنا الذي كان يسمى بعد ذلك فوينيكس". نجا الاسم الإثني في شمال أفريقيا حتى القرن الرابع الميلادي (انظر اللغة البونيقية).
الكنعانيون
ينقسم الكنعانيّون حسب التصنيف اللغوي إلى عدّة فروع أشهرها
الفينيقيون: سكنوا على سواحل البحر الأبيض المتوسّط الشّرقي "الشّاطئ السوري واللبناني".
الأموريون: سكنوا في سوريا الدّاخليّة كما امتدوا إلى جبال لبنان وجبال فلسطين.
المؤابيون: سكنوا شرقي البحر الميت.
العبرانيون: سكنوا جنوبي ووسط فلسطين.
العمونيون: سكنوا شرقي نهر الأردن
يشير تقرير هيرودوت (مكتوبة 440 قبل الميلاد) إلى أساطير آيو وأوروبا.
فينيقيون وفقا للفرس أفضل مطلعين على التاريخ، بدأ الفينيقيون في الشجار. هؤلاء الناس، الذين كانوا قد سكنوا في السابق على ضفاف بحر اريترا، بعد أن هاجروا إلى البحر الأبيض المتوسط واستقروا في الأجزاء التي يسكنونها الآن، بدأوا في وقت واحد، كما يقولون، لمغامرة في رحلات طويلة، شحن سفنهم مع سلع مصر وآشور ..
.[7] فينيقيون يعتقد المؤرخ اليوناني سترابو أن الفينيقيين نشأوا من البحرين.
[8] ويعتقد هيرودوت أيضا أن موطن الفينيقيين كان البحرين
.[9][10] وقد قبلت هذه النظرية من قبل الفنان الألماني أرنولد هيرين في القرن التاسع عشر الذي قال: "عند الجغرافيين اليونانيين، على سبيل المثال، نقرأ عن جزيرتين، تدعى تيروس أو تايلوس، وأرادوس، التي تفاخر بأنها كانت الدولة الأم للفينيقيين، وعرضت آثارا المعابد الفينيقية
".[11] وكان شعب صور في جنوب لبنان على وجه الخصوص يحافظ على أصول الخليج العربي لفترة طويلة، وتم التعليق على التشابه في عبارة Tylos " تيلوس "و" صور Tyre.[12] ازدهرت حضارة دلمون في البحرين خلال الفترة من 2200-1600 قبل الميلاد، كما يتضح من عمليات التنقيب عن المستوطنات ومدافن دلمون. ومع ذلك، يزعم البعض أن هناك القليل من الأدلة على وجود استيطان على الإطلاق في البحرين خلال الفترة التي كان من المفترض أن تحدث فيها هذه الهجرة.
[13]ذكر المؤرخ أبو جرير الطبري (المتوفى عام 310ه‍/922م) أن "الكنعانيين هي من العرب البائدة، وأنهم يرجعون بأنسابهم إلى العمالقة". وقال ابن خلدون عن الكنعانيين آخذا عن الطبري: "...وأما الكنعانيون هم من العمالقة، كانوا قد انتشروا ببلاد الشام وملكوها". وقال أيضاً: "أول ملك كان للعرب في الشام فيما علمناه للعمالقة". وقال أيضاً: "وكانت طَسْم والعماليق وأُميم وجاسم يتكلمون بالعربية
.[14]يبدو أن الثقافة الكنعانية قد نشأت في الموقع من ثقافة العصر النحاسي الغاسوليني المبكر. الحضارة الغاسولية نفسها تطورت من مجمع الرعي البدوي حول شبه الجزيرة العربية، الذي تطور بدوره من مزيج من أسلافهم نطوفيين و هاريفيان مع الثقافات ما قبل الفخار العصر الحجري الحديث ب والزراعة، وممارسة تدجين الحيوانات، خلال الأزمة المناخية 6200 قبل الميلاد والتي أدت إلى ثورة العصر الحجري الحديث في بلاد الشام. يوثق جبيل كموقع أثري من العصر البرونزي المبكر. وتعتبر دولة أوغاريت العصر البرونزي المتأخر من الكنائس الأكنغارية بشكل أصيل، على الرغم من أن اللغة الأوغاريتية لا تنتمي إلى اللغات الكنعانية المناسبة.
تحليل جينوغرافي
قام الدكتور بيار زلّوعة (المختص في دراسة الحمض النووي والمدرِّس في الجامعة اللبنانية الأميركية) بإجراء دراسة حديثة ضمن المشروع الجينوغرافي التابع لمؤسسة ناشيونال جيوغرافيك الذي يهدف إلى دراسة حركة هجرة الشعوب تاريخياً. وقد تمكّن خلال سنوات الدراسة من استنتاج البصمة الفينيقية الموجودة في الحمض النووي المستخلص من بعض الآثار الفينيقية، وفي جينات الصبغي Y عند نسبة معتبرة من الذكور الذين يعيشون حالياً في مناطق التواجد القديمة للحضارة الفينيقية في محيط البحر الأبيض المتوسط. هذه البصمة الفينيقية (الهابلوغروب J2) وصل حاملوها إلى الساحل الشرقي للبحر المتوسط قبل نحو 10 آلاف سنة، أي مع بداية عصر التحضر (الانتقال من حالة الترحال إلى حالة الإقامة). وسكنوا هذه الأرض وأنشؤوا قراهم ثم مدنهم، وهاجر بعضهم إلى أماكن أخرى من حوض المتوسط حيث بنى مستوطنات وخلّف هناك آثاره وجيناته. فالجين J2 موجود في كلّ المدن التي استخدمها الفينيقيون في حوض المتوسط -من قرطاج إلى صقليّة ومالطة وغيرها- والتي يعود تاريخ وجودهم فيها إلى 2000 ق م
.[15]وعلى الرغم من دراسات سابقة أجراها باحثون آخرون تدل على أن هذا الهابلوغروب J2 ليس فقط للفينيقيين فهو أقدم عمراً من تاريخهم وموجود بكثرة في جميع منطقة الهلال الخصيب، بل وبصورة أكبر بكثير في القوقاز
،[16] إلا أن دراسة بيار زلوعة تعدت الهابلوغروب J2 لتحدد إضافيا، وعلى وجه الخصوص، ستة نسخ متنوعة من نيوكليوتيدات قصيرة متكررة جنبا إلى جنب، تعرف بالنمط الفرداني Y-STR، تحمل بصمة فينيقية منفردة في الخصوصية. وبالتالي، تمثل الأنماط الفردانية الستة المكتشفة (PCS1+ وصولاً إلى PCS6+) الأنساب التي من المرجح أنها نشرت عبر الفينيقيين أثناء استعمارهم لسواحل حوض البحر المتوسط، ويدعم هذا الترجيح ارتفاع ترددات هذه الأنماط الفردانية في كل من مستعمراتهم وفي قلب وطنهم الأم فينيقيا، على حدٍ سواء.
[17] ذروة: 1200-800 قبل الميلاد
تراجع: 539-65 قبل الميلاد
د مصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

من هن الفسطنيون واعراقهم Empty رد: من هن الفسطنيون واعراقهم

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب الثلاثاء ديسمبر 15, 2020 1:40 am

بنو كنعان
كنعان هي منطقة تاريخية سامية اللغة في الشرق الأدنى القديم، تشمل اليوم فلسطين ولبنان والأجزاء الغربية من الأردن وسورية. وكانت المنطقة مهمة سياسياً في العصر البرونزي المتأخر خلال حقبة العمارنة، كون المنطقة كانت محل نزاع الإمبراطورية المصرية والآشوريين. ذُكر الكنعانيون كجماعة إثنية كثيراً في الانجيل العبري. تم استبدال الاسم "كنعان" بـ"سورية" عقب سيطرة الإمبراطورية الرومانية على المنطقة.
الشرق الأدنى القديم (حوالي 3300–1200 ق.م )
الأناضول، قوقاز، عيلام، مصر القديمة،تاريخ بلاد الشام، بلاد ما بين النهرين، سيستان، كنعانيون (فينيقيون)
انهيار العصر البرونزي
جنوب آسيا (حوالي 3000– 1200 ق.م )
أوروبا (حوالي 3200–600 ق.م )
إيجة، قوقاز، ثقافة سراديب الموتى، ثقافة سروبنا، ثقافة بيل بيكر، ثقافة ينيتايس، ثقافة تومولوس، ثقافة أورنفيلد، ثقافة هالستات، حضارة الأبينيني، ثقافة كانيجريت، ثقافة جولاسيكا،
عصر برونزي أطلسي، عصر برونزي بريطاني، عصر برونزي شمالي
عصر برونزي (حوالي 2000–700 ق.م )
تستخدم كلمة الكنعانيين كمصطلح عرقي يشمل مختلف فئات السكان الأصليين - المجموعات المستوطنة والبدو على حد سواء -، في جميع أنحاء جنوب بلاد الشام أو كنعان
.[1] وهو إلى حد بعيد المصطلح العرقي الأكثر استخدامًا في الكتاب المقدس.
[2] في سفر يشوع، تم تضمين الكنعانيين في قائمة الأمم المطلوب إبادتها، وتم وصفهم لاحقًا بأنهم مجموعة "أهلكها الإسرائيليون"،
[3][4] على الرغم من أن هذه الرواية تتناقض مع النصوص التوراتية اللاحقة مثل سفر أشعيا. يلاحظ الباحث التوراتي مارك سميث أن البيانات الأثرية تشير إلى "أن الثقافة الإسرائيلية تتداخل إلى حد كبير مع الثقافة الكنعانية وتستمد منها، أي أن الثقافة الإسرائيلية إلى حد كبير كنعانية بطبيعتها".[5]:13–14[6][7]
من القرن 7 ق م إلى القرن 4 ق م أسّس الكنعانيون مستعمرات كنعانية جديدة، امتدّت من غرب البحر الأبيض المتوسط إلى حدود السواحل الأطلسيّـة.
التسمية
لا يعرف على وجه الدقة في تحديد تسمية الكنعانيين بهذا الاسم، ولكن هناك طروحات تحاول تفسير الاسم، وغالبا فإن التسمية أطلقتها أمم وأقوام اخرى عليهم.
نظرية الاسم الأكدي يرى بعض المؤرخين أن الاسم الأكدي (كناجي أو كناخني Kinakhni) والذي ظهر في رسائل تل العمارنة في مصر هو أصل التسمية، وهو اسم أطلقه البابليون، ويعني اللون الأحمر الأرجواني
.[8]نظرية الاسم المصري استعمل المصريون منذ عصر الدولة القديمة كلمة فنخو للدلالة على شعب من شعوب الشام، ويرى بعض الدارسين أن اللفظة إستخدمها الإغريق وحورت إلى فويفكس (Phoivikes) للدلالة على فينيقيا وفويفيكن Phoivikn للدلالة على الفينيقيين
.[9]نظرية الاسم الكنعاني وجد نص الملك أدريمي ملك الالاخ (المملكة الكنعانية - الأمورية) استخدم فيه الكنعانيون أنفسهم هذا الاسم للإشارة لنفسهم
.[8]نظرية الاسم العبري وفق التقسيم الإثني للتوراة، فإن الكنعانيين من نسل حام بن نوح، وعادة اليهود كانت تنسب كل أعدائهم إلى حام. التسمية أتت من السامية القديمة "كنع" بمعنى منخفض وبالتالي فالكنعانيون سكان الأراضي المنخفضة، وذلك بعكس الآراميين الذين تعود تسميتهم إلى الجذر "رم" بمعنى مرتفع.
نظرية الاسم العربي تتماشي هذه النظرية لغويا من معاني تلك العبرية، فالكلمات العربية خنع وقنع وكنع تفيد معاني الانخفاض والهبوط والتواضع.
نظرية الاسم الحوري تقترح هذه النظرية أن اسم كنعان مشتق من كلمة كناجي Kanaggi وهي تعني بالحورية الصبغة الأرجوانية أو القرمزية، والتي اشتهر الكنعانيون بصناعتها، وقد يكون الحواريون أخذو عن الأكديين تلك التسمية أو العكس.[8]
أخرى يرى بعض المؤرخون أن الهكسوس هو الاسم المصري الذي اطلقوه على الكنعانيين عندما حكموا مصر ولذلك يقال حتى الآن بأن مصر هي أرض الكنانة إشارة إلى حكم سلالة النبى إسماعيل (حديث ابن عباس " نحن معاشر قريش حي من النبط من أهل كوثى) وكنانة من النبط ولفظ نبط كان وصفاً لخروج الماء من زمزم على يد السيدة هاجر.
تاريخ الكنعانين والأصول الكنعانية
ينتمي الكنعانيون إلى عائلة الشعوب السامية، وقد استقر الكنعانيون في جنوب سوريا وفلسطين وسيطروا عليها سيطرة تامّة، حتى أنها عرفت باسم أرض كنعان أو بلاد كنعان، يعتبرهم مؤرخو العرب القدامى من العماليق، هم من الشعوب في مناطق جنوب سوريا وكذلك وهناك ساحل في منطقة عُمان جنوب الجزيرة العربية يعرف باسم كنعان. هناك عدّة نظريات حول أصل موطن الكنعانيين، ومن أشهر النظريات، بعض المؤرخين كـ"خزعل الماجدي" هي أن الكنعانيين من أكبر الموجات المهاجرة التي خرجت من شبه الجزيرة العربية، لكن يناقضها اكتشافات ان المدن الكنعانية في فلسطين أقدم من المدن الكنعانية في شبه الجزيرة العربية، وخير دليل مدينة اريحا الكنعانية التي هي أقدم مدينة في التاريخ.
وقد أعطى المؤرخون القدماء عدة فرضيات لأصلهم فرأى سترابو أن أصل الكنعانين هي سواحل الخليج العربي، وذلك لتشابه أسماء مدن تلك المناطق القديمة مع أسماء المدن الكنعانية في الشام، ويرجح اصحاب هذه النظرية ان تكون تلك الخليجية هي الأقدم وهاجروا إلى منطقة بلاد الشام في العصور القديمة. ويرى ابن تيمية أنهم سكان حران وأن ملوكهم هم النماردة "جمع نمرود".
وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الكنعانيين من أولى الشعوب السامية التي قطنت الوطن العربي بعد وصولها من أفريقيا عبر مصر بعد انهيار الحضارة الغسولينية في فلسطين حوالي 3300 ق.م.[10
الغزو المصري
لقد كانت بداية الاستعمار الطويل لبلاد الكنعانيين الذي استمر 12 قرنا هو غزو المصريين لبلاد الشام في عهد الدولة المصرية الحديثة. وقد حدث الغزو خلال القرن الرابع عشر قبل الميلاد في أيام الأسرة المصرية السادسة عشر، وقد كان قائد المصريين هو الملك المصري "وني"، ويُقال أن تعداد جيشه كان بضعة عشرات من الألوف.
وقد كان السبب الرئيسي لهذا الغزو هو تهديد المصالح التجارية لمصر في بلاد الشام، وقد بدأ هجوم المصريين من خلال معركة مجدو في عام 1468 ق.م. والتي انتصر فيها الجيش المصري في النهاية.[11] وقد قاد المصريين في هذه المعركة تحتمس الثالث (1490 - 1436 ق.م) وقد كانت أولى حملاته الحربية، أما الجيش الذي قاتل المصريين فقد كان عبارة عن حلف بين ما يقارب الـ350 دويلة كنعانية، لكن أمير الحلف والذي سعى لجمعه هو أمير قادش "علي العاصي". وقد اضطر الكنعانيون للاستسلام بعد حصار دام سبعة أشهر على مدينة مجدو التي اجتمعوا فيها والتي سميت المعركة باسمها.
الغزو الحيثي
في خلال الفترة التي تلت ذلك قامت دولة جديدة في المنطقة هي الدولة الحورية والتي تقاتلت مع مصر في بلاد الشام لمدةٍ من الزمن. وبعد ذلك عقدوا السلم حين تزوج الملك المصري ابنة الملك الحوري، وبعد ذلك استقرت أمور شمال بلاد الشام للحوريين بينما بقي جنوبها مع المصريين. لكن خلال هذه الفترة قام الملك الأموري "عبدي عشيرتا" بالادعاء بالرغبة بتوحيد بلاد الشام، وبدأ يستولي على الإمارات الكنعانية والأمورية، وهكذا استطاع بسط سيطرته ومن بعده ابنه "عزيرو" على كل بلاد الشام.
وقد كان الحيثيون يدعمون عبدي وابنه في توحيد بلاد الشام، وقد انتظروا حتى توحدت على أيديهم ثم غزوها وضموها إلى أراضيهم. وقد حاولت بعض مدن بلاد الشام المقاومة مثل أوغاريت لكنها فشلت. وقد أحس الفرعون "سيتوس الأول" بخطر الحيثيين ولذلك سار واسترجع بعض المدن الشامية مثل مجدو وحوران وبعض المدن التي تقع اليوم ضمن حدود لبنان. وحينها عقد الملك الحيثي "موواتالي" معاهدة سلامٍ مع المصريين بحيث يبقى الجزء الشمالي من بلاد الشام في يد الحثيين والنصف الجنوبي مع المصريين.
الغزاة اللاحقون
في عام 1190 ق.م سقطت الدولة الحيثية إثر مهاجمة الإغريق وبعض الشعوب العراقية لها من مختلف الجهات. وخلال ذلك الحين استغل الملك الآشوري "تجلات بلاسر الأول" (من 1090 إلى 1116 ق.م) الفرصة واجتاح جنوب سوريا، وأجبر مدينة جبيل على دفع الجزية واستولى على جزيرة أرواد لمدةٍ من الزمن، ولكن لم تكن فترة حكم الآشوريين طويلة كما أنها اقتصرت على مساحة صغيرة من أراضي الكنعانيين.
د ممصطفى سليمان ابوالطيب الهوارى


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مارس 05, 2021 10:58 pm