منتديات السادة الهوارة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى سليمان أبو الطيب الهوارى

د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377

التبايعة من حمير اليمن

مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 8782
السٌّمعَة : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 47

التبايعة من حمير اليمن Empty التبايعة من حمير اليمن

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب السبت أكتوبر 23, 2010 12:25 pm

الخبر عن ملوك التبابعة من حمير و أوليتهم باليمن و مصاير أمورهم
هؤلاء الملوك من ولد عبد شمي بن واثل بن الغوث باتفاق من النسابين و قد مر نسبه إلى حمير و كانت مدائن ملكهم صنعاء و مأرب على ثلاث مراحل منها و كان بها السد ضربته بلقيس ملكة من ملوكهم سدا ما بين جبلين بالصخر و القار فحقنت به ماء العيون و الأمطار و تركت فيه خروقا على قدر ما يحتاجون إليه في سقيهم و هو الذي يسمى العرم و السكر و هو جمع لا واحد له من لفظه قال الجعدي :
( من سبأ الحاضرين مأرب إذ ... يبنون من دون سيله العرما )
أي السد و يقال إن الذي بنى السد هو حمير أبو القبائل اليمنية كلها قال الأعشى :
( ففي ذلك للمؤتسى أسوة ... مأرب غطى عليه العرم )
( رخام بناه لهم حمير ... إذا جاءه من رامه لم يرم )
و قيل بناه لقمان الأكبر ابن عاد كما قاله المسعودي و قال : جعله فرسخا في فرسخ و جعل له ثلاثين شعبا و قيل و هو الأليق و الأصوب أنه من بناء سبا بن يشجب و أنه ساق إليه سبعين واديا و مات قبل إتمامه فأتمه ملوك حمير من بعده و إنما رجحناه لأن المباني العظيمة و الهياكل الشامخة لا يستقل بها الواحد كما قدمناه في الكتاب الأول فأقاموا في جناته عن اليمين و الشمال كما وصف القرآن و دولتهم يومئذ أوفرما كانت و أترف و أبذخ و أعلى يدا و أظهر فلما طغوا و أعرضوا سلط الله عليهم الخلد و هو الجرذ فنقبه من أسفله فأجحفهم السيل و أغرق جناتهم و خربت أرضهم و تمزق ملكهم و صاروا أحاديث
و كان هؤلاء التبابعة ملوكا عدة في عصور متعاقبة و أحقاب متطاولة لم يضبطهم الحصر و لا تقيدت منهم الشوارد و ربما كانوا يتجاوزون ملك اليمن إلى ما بعد عنهم من العراق و الهند و المغرب تارة و يقتصرون على يمنهم أخرى فاختلفت أحوالهم و اتفقت أسماء كثيرة من ملوكهم و وقع الليس في نقل أيامهم و دولهم فلنأت بما صح منها متحريا جهد الاستطاعة عن طموس من الفكر و اقتفاء التقاييد المرجوع إليها و الأصول المعتمد على نقلها و عدم الوقوف على أخبارهم مدونة في كتاب واحد و الله المستعان
قال السهيلي : معنى تبع الملك المتبع و قال صاحب المحكم : التبابعة ملوك اليمن و أحدهم تبع لأنهم يتبع بعضهم بعضا كلما هلك واحد قام آخر تابعا له في سيرته و زادوا الباء في التبابعة لإرادة النسب قال الزمخشري : قيل لملوك اليمن التبابعة لأنهم يتبعون كما قيل الأقيال لأنهم يتقيلون قال المسعودي : و لم يكونوا يسمون الملك منهم تبعا حتى يملك اليمن و الشحر و حضرموت و قيل حتى يتبعه بنو جشم بن عبد شمس و من لم يكن له شيء من الأمرين فيسمى ملكا و لا يقال له تبع و أول ملوك التبابعة باتفاق من المؤرخين الحرث الرائش و إنما سمي الرائش لأنه راش الناس بالعطاء أو اختلف الناس في نسبه بعد اتفاقهم على أنه من ولد واثل بن الغوث بن حيران بن قطن بن عريب بن زهير بن إبين بن الهميسع بن حمير فقال ابن إسحق و أبو المنذر بن الكلبي : إن قيسا بن معاوية بن جشم فابن اسحق يقول في نسبه إلى سبا الحرث بن عدي بن صيفي و ابن الكلبي يقول الحرث بن قيس بن صيفي و قال السهيلي هو الحرث بن همال بن ذي سدد بن الملطاط بن عمرو بن ذي يقدم بن الصوار بن عبد شمس بن واثل و جشم جد سباهو بن عبد شمس هذا عند المسعودي و عند بعضهم أنه أخوه و أنهما معا ابنا واثل و ذكر المسعودي عن عبيد بن شربة الجرهمي و قد سأل معاوية عن ملوك اليمن في خبر طويل و نسب الحرث منهم فقال : هو الحرث بن شداد بن الملطاط بن عمرو و أما الطبري فاختلف نسبه في نسب الحرث فمرة قال : و بيت ملك التبابعة في سبا الأصغر و نسبه كما مر و قال في موضع آخر و الحرث بن ذي شدد هو الرائش جد الملوك التبابعة فجعله إلى شدد و لم ينسبه إلى قيس و لا عدي من ولد سبا و كذلك اضطرب أبو محمد بن حزم في نسبه في الجمهرة مرة إلى الملطاط و مرة إلى سبا الأصغر و الظاهر أنه تبع في ذلك الطبري و الله أعلم
و ملك الحرث الرائش فيما قالوا مائة و خمسا و عشرين سنة و كان يسمى تبعا و كان مؤمنا فيما قال السهيلي ثم ملك بعده ابنه أبرهة ذو المنار مائة مائة و ثمانين سنة قال المسعودي و قال ابن هشام : أبرهة ذو المنار هو ابن الصعب بن ذي مداثر بن الملطاط و سمي ذا المنار لأنه رفع المنار ليهتدي به ثم ملك من بعده أفريقش بن أبرهة مائة و ستين سنة و قال ابن حزم هو أفريقش بن قيس بن صيفي أخو الحرث الرائش و هو الذي ذهب بقبائل العرب إلى أفريقية و به سميت و ساق البربر إليها من أرض كنعان مر بها عندما غلبهم يوشع و قتلهم فاحتمل الفل منهم و ساقهم إلى أفريقية فأنزلهم بها و قتل ملكها جرجير و يقال إنه الذي سمى البرابرة بهذا الإسم لأنه لما افتتح المغرب و سمع رطانتهم قال : ما أكثر بربرتهم فسموا البرابرة و البربرة في لغة العرب هي اختلاط أصوات غير مفهومة و منه بربرة الأسد و لما رجع من غزو المغرب ترك هنالك من قبائل حمير صنهاجة و كتامة فهم إلى الآن بها و ليسوا من نسب البربر قاله الطبري و الجرجاني و المسعودي و ابن الكلبي و السهيلي و جميع النسابين
ثم ملك من بعد افريقش أخوه العبد بن أبرهة و هو ذو الأذعار عند المسعودي قال : سمي بذلك لكثرة ذعر الناس من جوره و ملك خمسا و عشرين سنة و كان على عهد سليمان بن داود بن داود و قبله بقليل و غزا ديار المغرب و سار إليه كيقاوس بن كنعان ملك فارس فبارزه و انهزم كيقاوس و أسره ذو الأذعار حتى استنقذه بعد حين من يده وزيره رستم زحف إليه بجموع فارس إلى اليمن و حارب ذا الأذعار فغلبه و استخلص كيقاوس من أسره كما نذكره في أخبار ملوك فارس و قال الطبري إن ذا الأذعار اسمه عمرو بن ابرهة ذي المنار بن الحرث الرائش بن قيس بن صيفي بن سبا الأصغر انتهى و كان مهلك ذي الأذعار فيما ذكر ابن هشام مسموما على يد الملكة بلقيس
و ملك من بعده الهدهاد بن شرحبيل بن عمرو بن ذي الأذعار و هو ذو الصرح و ملك ستا أو عشرا فيما قال المسعودي و ملكت بعده ابنته بلقيس سبع سنين و قال الطبري : إن اسم بلقيس يلقمة بنت اليشرح بن الحرث بن قيس انتهى ثم غلبهم سليمان عليه السلام على اليمن كما وقع في القرآن فيقال تزوجها و يقال بل عزلها في التأيم فتزوجت سدد بن زراعة بن سبا و أقاموا في ملك سليمان و ابنه أربعا و عشرين سنة ثم قال بملكهم ناشر بن عمرو ذي الأذعار و يعرف بناشر النعم لفظين مركبين جعلا اسما واحدا كذا ضبطه الجرجاني و قال السهيلي ناشر بن عمرو ثم قال و يقال ناشر النعم و في كتاب المسعودي نافس بن عمرو و لعله تصحيف و نسبه إلى عمرو ذي الأذعار و ليس يتحقق في هذه الأنساب كلها أنها للصلب فإن الآماد طويلة و الأحقاب بعيدة و قد يكون بين اثنتين منهما عدد من الآباء و قد يكون ملصقا به و قال هشام بن الكلبي أن ملك اليمن صار بعد بلقيس إلى ناشر بن عمرو بن يعفر الذي يقال له ياسر أنعم لإنعامه عليهم بما جمع من أمرهم و قوي من ملكهم و زعم أهل اليمن أنه سار غازيا إلى المغرب فبلغ وادي الرمل و لم يبلغه أحد و لم يجد فيه مجازا لكثرة الرمل و عبر بعض أصحابه فلم يرجعوا فأمر بصنم من نحاس نصب على شفير الوادي و كتب في صدره بالخط المسند هذا الصنم لياسر أنعم الحميري ليس وراءه مذهب فلا يتكلف أحد ذلك فيعطب انتهى
ثم ملك بعد ياسر هذا ابنه شمر مرعش سمي بذلك لارتعاش كان به و يقال إنه وطئ أرض العراق و فارس و خراسان و افتتح مدائنها و خرب مدينة الصغد وراء جيحون فقالت العجم ( شمركنداي ) شمر خرب و بني مدينة هنالك فسميت باسمه هذا عربته العرب فصار سمرقند و يقال أنه الذي قاتل قباذ ملك الفرس و أسره و أنه الذي حير الحيرة و كان ملكه مائة و ستين سنة و ذكر بعض الإخباريين أنه ملك بلاد الروم و أنه الذي استعمل عليهم ماهان قيصر فهلك و ملك بعده ابنه دقيوس و قال السهيلي في شمر مرعش الذي سميت به سمرقند أنه شمر بن مالك و مالك هو الأملوك الذي قيل فيه :
( فنقب عن الأملوك و اهتف بذكره ... و عش دار عز لا يغالبه الدهر )
و هذا غلط من السهيلي فإنهم مجمعون على أن الأملوك كان لعهد موسى صلوات الله عليه و شمر من أعقاب ذي الأذعار كان على عهد سليمان فلا يصح ذلك إلا أن يكون شمر ابرهة و يكون أول دولة التبابعة
ثم ملك على التبابعة بعد شمر مرعش تبع الأقرن و اسمه زيد قال السهيلي و هو ابن شمر مرعش و قال الطبري إنه ابن عمرو ذي الأذعار و قال السهيلي إنما سمي الأقرن لشامة كانت في قرنه و ملك ثلاثا و خمسين سنة و قال المسعودي ثلاثا و ستين ثم ملك من بعده ابنه ملكيكرب و كان مضعفا و لم يغزقط إلى أن مات و ملك بعده ابنه تبان أسعد أبو كرب و يقال هو تبع الآخر و هو المشهور من ملوك التبابعة و عند الطبري أن الذي بعد ياسر ينعم بن عمرو ذي الأذعار تبع الأقرن أخوه ثم بعد تبع الأقرن شمر مرعش بن ياسر ينعم ثم من بعده تبع الأصغر و هو تبان أسعد أبو كرب هذا هو تبع الآخر و هو المشهور من ملوك التبابعة و قال الطبري : و يقال له الرائد و كان على عهد يستاسب و حافده أردشير يمن ابن ابنه اسفنديار من ملوك الفرس و أنه شخص من اليمن غازيا و مر بالحيرة فتحير عسكره هنالك فسميت الحيرة و خلف قوما من الأزد و لخم و جذام و عاملة و قضاعة فأقاموا هنالك و بنو الإطام و اجتمع إليهم ناس من طيرة و كلب و السكون و أيام و الحرث بن كعب ثم توجه إلى الأنبار ثم الموصل ثم أذربيجان و لقي الترك فهزمهم و قتل و سبى ثم رجع إلى اليمن و هابته الملوك و هادنه ملوك الهند ثم رجع لغزو الترك و بعث ابنه حسان إلى الصغد و ابنه يعفو إلى الروم و ابن أخيه شمر ذي الجناح إلى الفرس و إن شمر لقي كيقباذ ملك الفرس فهزمه و ملك سمرقند و قتله و جاز إلى الصين فوجد أخاه حسان قد سبقه إليها فأثخنا في القتل و السبي و انصرفا بما معهما من الغنائم إلى أبيهما و بعث ابنه يعفر إلى القسطنطينية فتلقوه الجزية و الأتاوة فسار إلى رومة و حصرها و وقع الطاعون في عسكره فاستضعفهم الروم و وثبوا عليهم فقتلوهم و لم يفلت منهم أحد ثم رجع إلى اليمن و يقال أنه ترك ببلاد الصين قوما من حمير و أنهم بها لهذا العهد و أنه ترك ضعفاء الناس بظاهر الكوفة فتحيروا هنالك و أقاموا معهم من كل قبائل العرب
و قال ابن إسحق إن الذي سار إلى المشرق من التبابعة تبع الآخر و هو تبان أسعد أبو كرب بن ملكيكرب بن زيد الأقرن ابن عمرو ذي الأذعار و تبان أسعد هو حسان تبع و هو فيما يقال أول من كسا الكعبة و ذكر ابن إسحق الملأ و الوصائل و أوصى ولاته من جرهم بتطهيرها و جعل لها بابا و مفتاحا و ذكر ابن إسحق أنه أخذ بدين اليهودية و ذكر في سبب تهوده أنه لما غزا إلى المشرق مر بالمدينة يثرب فملكها و خلف ابنه فيهم فعدوا عليه و قتلوه غيلة و رئسهم يومئذ عمرو بن الطلة من بني النجار فلما أقبل من المشرق و جعل طريقه على المدينة مجمعا على خرابها فجمع هذا الحي من أبناء قيلة لقتاله فقاتلهم و بينما هم على ذلك جاءه حبران من أحبار يهود من بني قريظة و قالا له : لا تفعل فإنك لن تقدر و أنها مهاجر نبي قرشي يخرج آخر الزمان فتكون قرارا له و أنه أعجب بهما و اتبعهما على دينهما ثم مضى لوجهه و لقيه دون مكة نفر من هذيل و أغروه بمال الكعبة و ما فيها من الجواهر و الكنوز فنهاه الحبران عن ذلك و قالا له إنما أراد هؤلاء هلاكك فقتل النفر من الهذليين و قدم مكة فأمره الحبران بالطواف بها و الخضوع ثم كساها كما تقدم و أمر ولاتها من جرهم بتطهيرها من الدماء و الحيض و سائر النجاسات و جعل لها بابا و مفتاحا ثم سار إلى اليمن و قد ذكر قومه ما أخذ به من دين اليهودية و كانوا يعبدون الأوثان فتعرضوا لمنعه ثم حاكموه إلى النار التي كانوا يحاكمون إليها فتأكل الظالم وتدع المظلوم و جاؤوا بأوثانهم و خرج الجيران متقلدان المصاحف و دخل الحميريون فأكلتهم أوثانهم و خرج الحبران منها ترشح وجوههم عرقا فآمنت حمير عند ذلك و أجمعوا على اتباع اليهودية و نقل السهيلي عن ابن قتيبة في هذه الحكاية أن غزاة تبع هذه إنما هي استصراخة أبناء قيلة على اليهود فإنهم كانوا نزلوا مع اليهود حين أخرجوهم من اليمن على شروط فنقضت عليهم اليهود فاستغاثوا بتبع فعند ذلك قدمها و قد قيل : إن الذي استصرخه أبناء قيلة على اليهود إنما هو أبو جبلة من ملوك غسان بالشام جاء به مالك بن عجلان فقتل اليهود بالمدينة و كان من الخزرج كما نذكر بعد و يعضد هذا أن مالك بن عجلان بعيد عن عهد تبع بكثير يقال إنه كان قبل الإسلام بسبعمائة سنة ذكره ابن قتيبة و حكى المسعودي في أخبار تبع هذا أن أسعد أبا كرب سار في الأرض و وطأ الممالك و ذللها ووطئ أرض العراق في ملك الطوائف و عميد الطوائف يومئذ خرداد بن سابور فلقي ملكا من ملوك الصوائف إسمه قباذ و ليس قباذ بن فيروز فانهزم قباذ و ملك أبو كرب العراق و الشام و الحجاز و في ذلك يقول تبع أبو كرب :
( إذا حسينا جيادنا من دماء ... ثم سرنا بها مسيرا بعيدا )
( و استبحنا بالخيل خيل قباذ ... و ابن إقليد جاءنا مصفودا )
( و كسونا البيت الذي حرم ... الله ملاء منضدا و برودا )
( و أقمنا به عن من الشهر عشرا ... و جعلنا لبابه إقليدا )
و قال أيضا
( لست بالتبع اليماني إن لم ... تركض الخيل في سواد العراق )
( أو تؤدي ربيعة الخرج قسرا ... لم يعقها عوائق العواق )
و قد كانت لكندة معه وقائع و حروب حتى غلبهم حجر بن عمرو بن معاوية بن ثور بن مرتع بن معاوية بن كندة بن ملوك كهلان فدانوا له و جع أبوكرب إلى اليمن فقتله حمير و كان ملكه ثلثمائة و عشرين سنة
ثم ملك من بعد أبي كرب هذا فيما قال ابن إسحق ربيعة بن نصر بن الحرث بن نمارة بن لخم و لخم أخو جذام و قال ابن هشام و يقال ربيعة بن نصر بن أبي حارثة بن عمرو بن عامر كان أبو حارثة تخلف باليمن بعد خروج أبيه و أقام ربيعة بن نصر ملكا على اليمن بعد هؤلاء التبابعة الذين تقدم ذكرهم و وقع له شأن الرؤيا المشهورة قال الطبري عن ابن إسحق عن بعض أهل العلم أن ربيعة بن نصر رأى رؤيا هالته و فظع بها و بعث في أهل مملكته في الكهنة و السحرة و المنجمين و أهل العيافة فأشاروا عليه باستحضار الكاهنين المشهورين لذلك العهد في إياد و غسان و هما شق و سطيح قال الطبري شق هو أبو صعب شكر بن وهب بن أمول بن يزيد بن قيس عبقر بن أنمار و سطيح هو ربيع بن ربيعة بن مسعود بن مازن بن ذيب بن عدي بن مازن بن غسان و لوقوع اسم ذيب في نسبه كان يعرف بالذيبي فأحضرهما و قص عليهما رؤياه و أخبراه بتأويلها أن الحبشة يملكون بلاد اليمن من بعد ربيعة و قحطان بسعين سنة ثم يخرج عليهم ابن ذي يزن من عدن فيخرجهم و يملك عليهم اليمن ثم تكوه النبوة في قريش في بني غالب بن فهر و وقع في نفس ربيعة أن الذي حدثه الكاهنان من أمر الحبشة كائن فجهز بينه و أهل بيته إلى العراق بما يصلحهم و كتب إلى ملك من ملوك فارس يقال له سابور بن خرداذ فأسكنهم الحيرة
و من بيت ربيعة بن نصر كان النعمان ملك الحيرة و هو النعمان بن المنذر بن عمرو بن عدي بن ربيعة بن نصر قال ابن إسحق و لما هلك ربيعة بن نصر اجتمع ملك اليمن لحسان بن تبان أسعد بن كرب قال السهيلي و هو الذي استباح طسما كما ذكرناه و بعث على المقدمة عبد كهلان بن يثرب بن ذي حرب بن حارث بن ملك بن عبدان بن حجر بن ذي رعين و اسم ذي رعين يريم و هو ابن زيد الجمهور و قد مر نسبه إلى سبا الأصغر و قال السهيلي في أيام حسان تبع كان خروج عمرو بن مزيقيا من اليمن بالأزد و هو غلط من السهيلي لأن أبا كرب أباه إنما غزا المدينة فيما قال هو صريخا للأوس و الخزرج على اليهود و هو من غسان و نسبه إلى مزيقيا فعلى هذا يكون الذي استصرخه الأوس و الخزرج على اليهود و هو من ملوك غسان كما يأتي في أخبارهم قال ابن إسحق : و لما ملك حسان بن تبع بن تبان أسعد سار بأهل اليمن يريد أن يطأ بهم أرض العرب و العجم كما كانت التبابعة تفعل فكرهت حمير و قبائل اليمن السير معه و أراداوا الرجوع إلى بلادهم فكلموا أخا له كان معهم في العسكر يقال له عمرو و قالوا له اقتل أخاك نملكك و ترجع بنا إلى بلادنا فتابعهم على ذلك و خالفه ذورعين في ذلك و نهى عمرا عن ذلك فلم يقبل و كتب في صحيفة و أودعها عنده :
( ألا من يشتري سهرا بنوم ... سعيد من يبيت قرير عين )
( فأما حمير غدرت و خانت ... فمعذرة الإله لذي رعين )
ثم قتل أخاه بعرصة لخم و هي رحبة مالك بن طوق و رجع حمير إلى اليمن فمنع النوم عليه السهر وأجهده ذلك فشكى إلى الأطباء عدم نومه و الكهان و العرافين فقال ما قتل رجل أخاه إلا سلط عليه السهر فجعل يقتل كل من أشار عليه بقتل أخيه و لم يغنه ذلك شيئا و هم بذي رعين فذكره شعره فكانت فيه معذرته و نجاته و كان عمرو هذا يسمى موثبان قال الطبري : لوثوبه على أخيه و قال ابن قتيبة لقلة غزوه و لزومه الوثب على الفراش و هلك عمرو هذا لثلاث و ستين سنة من ملكه
قال الجرجاني و الطبري : ثم مرج أمر حمير من بعده و تفرقوا و كان ولد حسان تبع صغارا لا يصلحون للملك و كان أكبرهم قد استهوته الجن فوثب على ملك التبابعة عبد كلال موثبا فملك عليهم أربعا و تسعين سنة و كان يدين بالنصرانية ثم رجع ابن حسان تبع من استهواء الجن فملك على التبابعة قال الجرجاني ملك ثلاثا و سبعين سنة و هو تابع الأصغر ذو المغازي و الآثار البعيدة قال الطبري : و كان أبوه حسان تبع قد زوج بنته من عمرو بن حجر آكل المرارا بن عمرو بن معاوية من ملوك كندة فولدت له ابنه الحرث بن عمرو فكان ابن تبع بن حسان هذا فبعثه على بلاد معد و ملك على العرب بالحيرة مكان آل نصر بن ربيعة قال و انعقد الصلح بينه و بين كيقباد ملك فرس على أن يكون الفرات حدا بينهم ثم أغارت العرب بشرقي الفرات فعاتبه على ذلك فقال لا أقدر على ضبط العرب إلا بالمال و الجند فأقطعه بلادا من السواد و كتب الحرث إلى تبع يغريه بملك الفرس و تضعيف أمر كيقباد فغزاهم و قيل إن الذي فعل ذلك هو عمرو بن حجر أبوه الذي ولاه تبع أبو كرب و أنه أغراه بالفرس و استقدمه إلى الحيرة فبعث عساكره من ولده الثلاثة إلى الصغد و الصين و الروم و قد تقدم ذكر ذلك
قال الجرجاني : ثم ملك بعد تبع بن حسان تبع أخوه لأمه و هو مدثر بن عبد كلال فملك إحدى و أربعين سنة ثم ملك من بعده ابنه وليعة بن مدثر سبعا و ثلاثين سنة ثم ملك من بعده أبرهة بن الصباح بن لهيعة بن شبيبة بن مدثر قيلف بن يعلق بن معد يكرب بن عبد الله بن عمرو بن ذي أصبح الحرب بن مالك أخو ذي رعين و كعب أبو سبا الأصغر قال الجرجاني : و بعض الناس يزعم أن أبرهة بن الصباح إنما ملك تهامة فقط قال : ثم ملك من بعده حسان بن عمرو بن تبع بن ملكيكرب سبعا و خمسين سنة ثم ملك لخيتعة و لم يكن من أهل بيت المملكة قال ابن إسحق و لما ملك لختيعة غلب عليهم و قتل خيارهم و عبث برجالات بيوت المملكة منهم قيل إنه كان ينكح ولدان حمير يريد بذلك أن لا يملكوا علهم و كانوا لا يملكون عليهم من نكح نقله ابن إسحق و قال أقام عليهم مملكا سبعا و عشرين سنة ثم وثب عليه ذو نواس زرعة تبع بن تبان أسعد بني كرب و هو حسان أبي ذي معاهر فيما قال ابن إسحق و كان صبيا حين قتل حسان ثم شب غلاما جميلا ذا هيئة و فضل و وضاءة ففتك بالختيعة في خلوة أراده فيها على مثل فعلاته القبيحة و علمت به حمير و قبائل اليمن فملكوه و اجتمعوا عليه و جدد ملك التبابعة و تسمى يوسف و تعصب لدين اليهودية و كانت مدته فيما قال ابن إسحق ثمانية و ستين سنة إلى هنا ترتيب أبي الحسن الجرجاني ثم قال : و قال آخرون ملك بعد أفريقش بن أبرهة قيس بن صيفي و بعده الحرث بن قيس بن مياس ثم ماء السماء بن ممروه ثم شرحبيل و هو يصحب بن مالك بن زيد بن غوث بن سعد بن عوف بن علي بن الهمال بن المنثلم بن جهيم ثم الصعب بن قرين بن الهمال بن المنثلم ثم زيد بن الهمال ثم ياسر بن الحرث بن عمرو بن يعفر ثم زهير بن عبد شمس أحد بني صيفي بن سبا الأصغر و كان فاسقا مجرما يفتض أبكار حمير حتى نشأت بلقيس بنت اليشرح بن ذي جدن بن اليشرح بن الحرث بن قيس بن صيفي فقتلته غيلة ثم ملكت و لما أخذها سليمان ملك لملك بن شرحبيل ثم ملك ذو وداغ فقتله ملكيكرب بن تبع بن الأقرن و هو أبو ملك ثم هلك فملك أسعد بن قيس بن زيد بن عمرو ذي الأذعار بن أبرهة ذي المنار بن الرايش بن قيس بن صيفي بن سبا و هو أبو كرب ثم ملك حسان ابنه فقتله عمرو أخوه و وقع الاختلاف في حمير و وثب على عمرو الختيعة ينوف ذو الشناتر و ملك ثم قتله ذو نواس بن تبع و ملك كلام الجرجاني
و زعم ابن سعيد و نقله من كتب مؤرخي المشرق أن الحرث الرايش هو ابن ذي شداد و يعرف بذي مداثر و أن الذي ملك بعده ابنه الصعب و هو ذو القرنين ثم ابنه أبرهة بن الصعب و هو ذو المنار ثم العبد ذو الأشفارا بن أبرهة بن عمرو ذي الأذعار ابن أبرهة ثم قتله بلقيس قال في التيجان : إن حمير خلعوه و ملكوا شرحبيل ابن غالب بن المنتاب بن زيد بن يعفر بن السكسك بن وائل و كان بمأرب فجاز به ذو الأذعار و حارب ابنه الهدهاد بن شرحبيل من بعده و ابنته بلقيس بنت الهدهاد الملكة من بعده فصالحته على التزويج و قتلته و غلبها سليمان عليه السلام على اليمن إلى أن هلك و ابنه رحبعم من بعده و اجتمعت حمير من بعده على مالك بن عمرو ابن يعفر بن عمرو بن حمير بن المنتاب بن عمرو بن يزيد بن يعفر بن السكسك بن وائل بن حمير و ملك بعده ابنه شمر يرعش و هو الذي خرب سمرقند و ملك بعده ابنه صيفي بن شمر على اليمن و سار أخوه أفريقش بن شمر إلى أفريقية بالبربر و كنعان فملكها ثم انتقل الملك إلى كهلان و قام به عمران بن عامر ماء السماء بن حارثة امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد و كان كاهنا و لما احتضر عهد إلى أخيه عمرو بن عامر المعروف بمزيقيا و أعلمه بخراب سد مأرب و هلاك اليمن بالسيل فخرج من اليمن بقومه و أصحاب اليمن سيل العرم فلم ينتظم لبني قحطان بيعته و استولى على قصر مأرب من بعده ربيعة بن نصر ثم رأى رؤيا و نذر بملك الحبشة و بعث ولده إلى العراق و كتب إلى سابور الأشعاني فأسكنه الحيرة و كثرت الخوارج باليمن فاجتمع حمير على أن تكون لأبي كرب أسعد بن عدي بن صيفي فخرج من ظفار و غلب ملوك الطوائف باليمن و دوخ جزيرة العرب و حاصر الأوس و الخزرج بالمدينة وحمل حمير على اليهودية وطالت مدته و قتلته حمير و ملك بعده ابنه حسان الذي أباد طسما ثم قتله أخوه عمرو بمداخلة حمير و هلك عمرو فملك بعده أخوه لأبيه عبد كلال بن منوب و في أيامه خلع سابور أكتاف العرب و ملك بعده تبع بن حسان و هو الذي بعث ابن أخيه الحرث بن عمرو الكندي إلى أرض بني معد بن عدنان بالحجاز فملك عليهم و ملك بعده مرثد بن عبد كلال ثم ابنه وليعة و كثرت الخوارج عليه و غلب أبرهة بن الصباح على تهامة اليمن و كان في ظفار دار التبابعة حسان بن عمرو بن أبي كرب ثم وثب بعده على ظفار ذو شناتر و قتله ذو نواس كما مر هذا ترتيب ابن سعيد في ملوكهم
و عند المسعودي : أنه لما هلك كليكرب بن تبع المعروف بالأقرن قال و هو الذي سار قومه نحو خراسان و الصغد و الصين و ولي بعد حسان بن تبع فاستقام له الأمر خمسا و عشرين سنة ثم قتله أخوه عمرو بن تبع و ملك أربعا و ستين سنة ثم تبع أبو كرب و هو الذي غزا يثرب و كسا الكعبة بعد أن أراد هدمها و منعه الحبران من اليهود و تهود و ملك مائة سنة ثم بعده عمرو بن تبع أبي كرب و خلع و ملكوا مرثد بن عبد كلال و اتصلت الفتن باليمن أربعين سنة و من بعده وليعة بن مرثد تسعا و ثلاثين سنة و من بعده أبرهة بن الصباح بن وليعة بن مرثد و يدعى شيبة الحمد ثلاث و تسعين سنة و كانت له سير و قصص و من بعده عمرو ذو قيفان تسع عشرة سنة و من بعده لخيتعة ذو شناتر و من بعده ذو نواس
و أما ابن الكلبي و الطبري و ابن حزم فعندهم أن تبع أسعد أبي كرب هو ابن كليكرب بن زيد الأقرن ابن عمرو بن ذي الأذعار بن أبرهة ذي المنار الرايش بن قيس بن صيفي بن سبا الأصغر و قال السهيلي إنه أسقط أسماء كثيرة و ملوكا و قال ابن الكلبي و ابن حزم : و من ملوك التبابعة أفريقش بن صيفي و منهم شمر يرعش ابن ياسر ينعم بن عمرو ذي الأذعار و منهم بلقيس ابنة اليشرح بن ذي جدن بن اليشرح بن الحرث الرايش بن قيس بن صيفي ثم قال ابن حزم بعد ذكر هؤلاء من التبابعة : و في أنسابهم اختلاف و تخليط و تقديم و تأخير و نقصان و زيادة و لا يصح من كتب أخبار التبابعة و أنسابهم إلا طرف يسير لاختلاف رواتهم و بعد العهد و قال الطبري لم يكن لملوك اليمن نظام و إنما كان الرئيس منهم يكون ملكا على مخلافه لا يتجاوزه و إن تجاوز بعضهم عن مخلافه بمسافة يسيرة من غير أن يرث ذلك الملك عن آبائه و لا يرثه أبناؤه عنه إنما هو شأن شداد المتلصصة يغيرون على نواحي باستغفال أهلها فإذا قصدهم الطلب لم يكن لهم ثبات و كذلك كان أمر ملوك اليمن يخرج أحدهم من مخلافه بعض الأحيان و يبعد في الغزو و الإغارة فيصيب ما يمر به ثم يتشمر عند خوف الطلب زاحفا إلى مكانه من غير أن يدين له أحد من غير مخلافه بالطاعة أو يؤدي إليه خراجا
و أما الخبر عن ذي نواس و ما بعده فاتفق أهل الأخبار كلهم أن ذا نواس هو ابن تبان أسعد و اسمه زرعة و أنه تغلب على ملك آبائه التبابعة تسمى يوسف و تعصب لدين اليهودية و حمل عليه قبائل اليمن و أراد أهل نجران عليها و كانوا من بين العرب يدينون بالنصرانية و لهم فضل في الدين و استقامة و كان رئيسهم في ذلك يسمى عبد الله بن الثامر و كان هذا الدين وقع إليهم قديما من بقية أصحاب الحواريين من رجل سقط لهم من ملك التبعية يقال له ميمون نزل فيهم و كان مجتهدا في العبادة مجاب الدعوة و ظهرت على يده الكرامات في شفاء المرضى و كان يطلب الخفاء عن الناس جهده و تبعه على دينه رجل من أهل الشام اسمه صالح و خرجا فارين بأنفسهما فلما وطئا بلاد العرب اختطفتهما سيارة فباعوهما بنجران و هم يعبدون نخلة طويلة بين أظهرهم و يعلقون عليها في الأعياد من حليهم و ثيابهم و يعكفون عليها أياما و افترقا في الدير على رجلين من أهل نجران و أعجب سيد ميمون صلاته و دينه و سأله عن شأنه فدعاه إلى الدين و عبادة الله و أن عبادة النخلة باطل و أنه لو دعا معبوده عليها هلكت فقال له سيده إن فعلت دخلنا في دينك فدعا ميمون فأرسل الله ريحا فجعفت النخلة من أصلها و أطبق أهل نجران على أتباع دين عيسى صلوات الله عليه و من رواية ابن إسحق أن ميمون نزل بقرية من قرى نجران و كان يمر به غلمان أهل نجران يتعلمون من ساحر كان بتلك القرية و في أولئك الغلمان عبد الله بن الثامر فكان يجلس إلى ميمون و يسمع منه فآمن به و اتبعه و حصل على معرفة اسم الله الأعظم فكان مجاب الدعوة لذلك و اتبعه الناس على دينه و أنكر عليه نجران و هم بقتله فقال له : لن تطيق حتى تؤمن و توحد فآمن ثم قتله فهلك ذلك الملك مكانه و اجتمع أهل نجران على دين عبد الله بن الثامر و أقام نجران على دين صلوات الله عليه حتى دخلت عليهم الأحداث و دعاهم ذو نواس إلى دين اليهودية فأبوا فسار إليهم في أهل اليمن و عرض عليهم القتل فلم يزدهم إلا جماحا فحدد لهم الأخاديد و قتل و حرق حتى أهلك منهم فيما قال ابن إسحق عشرين ألفا و يزيدون و أفلت منهم رجل من سبا يقال له دوس ذو ثعلبان فسلك


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مارس 05, 2021 10:08 pm