منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى أبو الطيب الهوارى

<<span style="font-size: 18px;">div align="justify"><<span style="font-size: >الحمد لله رب العالمين تم حصولى على درجة الدكتوراة فى الدعوة والثقافة الاسلامية (عن القبائل العربية المصرية) من أكاديمية مشكاة للدرسات العربية والإسلامية انظروا قاموس القبائل العربية المصرية للدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/ و تم بحمد الله تعالى انشاء الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة وقامت الجمعية على التواصل والمحبة بين أبناء العمومة والترابط ومساعدة كل من يحتاج مساعدة وعون كل من يحتاج أولادعمومته وهو تحالف لم يقم مذ مئات السنين ومقر الجمعية الرئيسى الدخيلة محافظة الأسكندرية وللجمعية الحق فى أنشاء كثير الفروع على مستوى جمهورية مصر العربية وللتواصل مع أدارة الجمعية جروب اتحاد جمعيات أبناء هوارة الخيرية على الفيس بوك أو التواصل مع د/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/رئيس مجلس أدارة جمعية أبناء الهوارة الخيرية01224369577 /01002920977/01119825377
>>
<br />بشرى سارة لكل محبى البحث فى الأنساب العربية فى مصر سيتم إصدار الجزء الأول للقاموس قريبا إن شاء الله إعداد وتجميع الدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
>>

الامتحان الثاني للملائكة

شاطر
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5397
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 44

الامتحان الثاني للملائكة

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين سبتمبر 21, 2015 8:20 am

الامتحان الثاني للملائكة
كان الامتحان الأول للملائكة الذي تحدثنا عنه قبلاً، هو الإقرار بخليفة الله في الأرض، وقد نجت الملائكة من السقوط في هذا الامتحان فاقروا..
أما الامتحان الثاني فقد كان في إظهار الولاء والطاعة لهذا الخليفة، وذلك بالسجود له
{إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72)} (ص)
نلاحظ هنا أن السجود لم يذكر فيه أنه لآدم، لأنه لم يكن لآدم كبشر، بل له كخليفة، سيكون هناك الآلاف غيره من الخلفاء، إذاً السجود تم.. لخليفة الله.
وقد نجح الملائكة بلا تردد في هذا الامتحان، لأنهم اقتنعوا أن آدم هو خليفة الله، وآمنوا بذلك، وأقروا لله بهذا، فسَهُل عليهم هذا الامتحان الثاني {فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} ولكن..
ظهر في الملأ الأعلى من لم يعترف بهذا الخليفة ولم يرض بهذا الاختيار من الله
{فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (74)}
قال جعفر الصادق عليه السلام : فأول من قاس إبليس واستكبر ، والاستكبار هو أول معصية عصي الله بها ، قال : فقال إبليس : يا رب اعفني من السجود لآدم وأنا أعبدك عبادة لم يعبدكها ملك مقرب ولا نبي مرسل ، فقال الله : لا حاجة لي إلى عبادتك ، إنما اريد أن اعبد من حيث اريد لامن حيث تريد ، فأبى ان يسجد فقال الله تبارك وتعالى : {قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (78)} قال إبليس : يارب فكيف وأنت العدل الذي لا تجور فثواب عملي بطل ؟ قال : لا ولكن سلني من أمر الدنيا ما شئت ثوابا لعملك اعطك ، فأول ما سأل البقاء إلى يوم الدين ، فقال الله : قد أعطيتك ، قال : سلطني على ولد آدم ، قال : سلطتك ، قال : أجرني فيهم ( 3 ) مجرى الدم في العروق ، قال : قد أجريتك ، قال : لا يولد لهم واحد ( 4 ) إلا ولد لي إثنان ، و أراهم ولا يروني ، وأتصور لهم في كل صورة شئت ، فقال : قد أعطيتك ، قال : يارب زدني قال : قد جعلت لك ولذريتك صدورهم أوطانا ، قال : رب حسبي ، قال إبليس ( 5 ) عند ذلك {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ}
إن هذا المشهد في الملأ الأعلى ذكره تعالى بالتفصيل، لأنه سيتكرر في الأرض، وستنقسم البشرية بين مقر لخليفة الله في الأرض (كالملائكة)، تقر لخليفة الله وتخضع له، وبين معترض على الخليفة (كإبليس) يأبى الخضوع والإقرار لخليفة الله، ويستكبر عليه..
وسينجح إبليس نجاحا ساحقا في أن يجعل معظم البشرية لا تقر لخليفة الله بالاسنخلاف، وسيعمي عليهم الأمر، حتى أن بعض البشر سيقرون لله بالوحدانية، ولمحمد بالرسالة، ومع ذلك سيدخلوا في حالة الاستكبار التي دخل فيها ابليس، ولو كانوا أشد الناس تعلقاً بالقرآن، أو أكثرهم تمسكاً بالسنة.. ولكنهم .... مع إبليس.. كيف ذلك..


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 5:48 am