منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى سليمان أبو الطيب الهوارى

د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377

يوسف أحمد سرور الدويرى

شاطر
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5550
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

يوسف أحمد سرور الدويرى

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الأحد نوفمبر 28, 2010 4:30 pm




بـمـصرنـا الآن جـيشُ الـيسـر قـد جُمِعـــا ___________________________________
والأمنُ والـيـمـنُ سـارا فـي الـديـار معـا ___________________________________
فـالشهـرُ أنفعُ مـن عـامٍ مـنـــــــــافعه ___________________________________
والـيـومُ شـرّف مـنهـا بـالـوفـا جُمَعــــا ___________________________________
والأرض كـالروض مخضرٌّ جـوانـبـهـــــــــا ___________________________________
والزَّهـر كـالزُّهـر مـن أرجـائهـا لـمعـــا ___________________________________
والنـاس فـي أنسهـم مـا بـيـن مـنــــبسطٍ ___________________________________
يـهـوى الجـمـيل ويـهـوى السمع لا السُّمَعـا ___________________________________
وسـاكـنٌ روضةً تُجلى كـواكبُهـــــــــــــا ___________________________________
فـوق الغصـون ومـا راءٍ كـمـن سمعـــــــا ___________________________________
فلا السّرور جفـا وقتًا أسِرَّتَهــــــــــــا ___________________________________
ولا الثريّا أثـارت تحتهـا قـمعـــــــــا ___________________________________
وزارعٌ بـارعٌ يعـلـو بسـيـــــــــــــطته ___________________________________
نـيلٌ يُنـيل النمـا لا مُرتجٍ زمعـــــــــا ___________________________________
كحـارثٍ حـاسـر السـاقـيـن مـنــــــــتظرٍ ___________________________________
مـن الغمـام إلى صـوبٍ إذا هَمَعــــــــــا ___________________________________
وصـانعٍ معجـب فـيـهـــــــــــــا بصنعتهِ ___________________________________
وواثبٍ كـاسبٍ كـم نقـرةٍ جَمَعـــــــــــــا ___________________________________
وذي هدًى زاهدٍ عــــــــــــــــمّت كرامتهُ ___________________________________
وعـالـمٍ عـامـلٍ مـا زال مستـمعـــــــــا ___________________________________
وخـائفٍ مختفٍ ممـا جنــــــــــــــاه يرى ___________________________________
بجفـن خـوفٍ بـمـاء الثـوب قـد دمعــــــا ___________________________________
وطـالعٍ طـامعٍ فـي عفـو ســـــــــــــيّدهِ ___________________________________
ومـرتجٍ فـي إنـاء الـيأس مـا كـمعــــــا ___________________________________
وحـاكـمٍ حـاكـمٍ بـالـحق مـنــــــــــتصرٍ ___________________________________
للـحق مـا حـاد وقتًا عـن كذا طمعـــــــا ___________________________________
والكلُّ يُثنـي عـلى «تـوفـيـــــــقه» فغدا ___________________________________
وحقِّه كلُّ فضلٍ فـيـه مـجتـمعـــــــــــــا ___________________________________
ومذ عفـا عـن كذا قـلنـــــــــــا نؤرِّخه ___________________________________
بـمـصرنـا الآن جـيشُ الـيسـر قـد جُمعـــا ___________________________________

طالع العز

أغـيثٌ هـمـى أم مــــــــــــــنهلٌ وورودُ ___________________________________
وطـالعُ عزٍّ فـي الأنـام سعـيــــــــــــدُ ___________________________________
أم العـيش أضحت بـاسقـاتٍ ريــــــــــاضُهُ ___________________________________
لهـا فـي الـورى طلعٌ يُنـال نضـيــــــــد ___________________________________
أم الـوقتُ أمسـى ثـم أصـبح بـيـننــــــا ___________________________________
عـلى حـالةٍ فـي الخـصـب كـيف نريـــــــد ___________________________________
أمِ «الـداوريْ» رام الـــــــــتجلّي تفضّلاً ___________________________________
لـتـنمـو بـه أرزاقنـا وتزيــــــــــــد ___________________________________
فكـان صعـــــــــــــــودًا يفتدي بسلامةٍ ___________________________________
وَعـوْدًا بعـيـدٍ حَبّذا العَوْد والعـيـــــــد ___________________________________
فأكرِمْ بـه مـا قـيل ثـمَّةَ قبـــــــــــله ___________________________________
وأنعِمْ بـه مـا قِيل فـاق صعـيـــــــــــد ___________________________________
وحَقٌّ لنـا عـند الـتفـاخر أننـــــــــــا ___________________________________
ولـو نصِلُ الجـوزا إلـيـه عبـيــــــــــد ___________________________________
وحقٌّ عـلـيـنـا أن نفـوز بـــــــــــمدحهِ ___________________________________
ولـو أن بحـر الـمدح فـيـه مديـــــــــد ___________________________________
نقـول كـمـا قـال الزّمـان مـــــــــصرّحًا ___________________________________
وإن وافقت قـولَ الزّمـان شهــــــــــــود ___________________________________
فإن سـاد بـالـتدبـير معـشـرُ قـــــــيصرٍ ___________________________________
فـنحن بتـوفـيـق الإله نســـــــــــــود ___________________________________
له مـن ريـاض الـحسن مـا بـات زهــــــرهُ ___________________________________
تضـيء بـه زُهـرٌ إلـيـه وفـــــــــــــود ___________________________________
ولكـنْ له فـي الفهـم طلعةُ كــــــــــوكبٍ ___________________________________
برأي ذكـيٍّ إنه لسديــــــــــــــــــــد ___________________________________
عـلى أنه مـولى الـذكـــــــــاء فإن رأى ___________________________________
تَرَ الـحقَّ لاغـيرَ الصّواب يـقـــــــــــود ___________________________________
فلا زال يـدعى فـي الـدهـور محـــــــمّدًا ___________________________________
ولا زال يرعى أمّةً ويفـيــــــــــــــــد ___________________________________
ولا زالـتِ العـلـيـا تؤرِّخه وقــــــــــد ___________________________________
تجلّى فجـاءت بـالـوفـاء سعــــــــــــود ___________________________________

الأمن واليُمن

ألِلـيُمْنِ مسعـانـا أم الـيُمُن بــــــالقِرى ___________________________________
أم الأمـنُ عـمَّ الخَلْق فـي الـــمدْنِ والقُرى ___________________________________
أمِ الأنس وافى الـبـدرَ وقت كـمـــــــالهِ ___________________________________
يـوافق «تـوفـيـقًا» تجلّى عـلى الـــــورى ___________________________________
أمِ الـبحـرُ لاقى الـبحـرَ عـند وفـــــائهِ ___________________________________
فشِمـنـا إذًا بحـريـن نـيلاً وكـــــــوثرا ___________________________________
أم «الـداوريْ» نـال الجـمـيعَ نــــــوالُهُ ___________________________________
أم العزُّ أضحى بـالعزيـز مـــــــــــيسَّرا ___________________________________
أم الـمَحْلُ أمسـى كـالـمُحـال بأرضنــــــا ___________________________________
أم الروض أضحى مـن ريـاضك مـثـمـــــــرا ___________________________________
أمِ الـوقتُ أمسـى عـن مسـيرك راضـــــــيًا ___________________________________
أم القِسطُ أضحى فـي العبـاد كـمـا تــــرى ___________________________________
أم الـحـمد للـمحـمـود فـي الأمـر واجــبٌ ___________________________________
وإن كـان كلٌّ ثَمَّ فـيــــــــــــــه مقصِّرا ___________________________________
وواللهِ لا إفكًا أقــــــــــــول ولا ولا ___________________________________
وواللهِ ذا قـد كـان حقًا بـــــــــلا مِرا ___________________________________
وكـيف وقـد عـافى العبـادَ مـن العـنــــا ___________________________________
ومـن جُلِّ أثقـالٍ تُحَلُّ لهـــــــــــا العُرى ___________________________________
وحـاشـا لعبـدٍ أن يكـافئ ســـــــــــيّدًا ___________________________________
ولـو أنه عـن سـاعـــــــــــد الجِدِّ شمَّرا ___________________________________
ولكـنْ بقـدر الـوسع تسعى عبـيـــــــــدُهُ ___________________________________
عـلى أنه يُرضـي الجـمـــــــيع ولا ازدرا ___________________________________
عـلى أنه مـولى الجـمـيل ومــــــــــوئلٌ ___________________________________
عـلى أنه ربُّ الـمكــــــــــــارم والقِرى ___________________________________
فدام دوام النـيِّريـــــــــــــــن مؤيَّداً ___________________________________
وقـام مقـام الراشديـــــــــــــن مظفّرا ___________________________________
فقـم يـا صعـيـدَ العزّ بـالزيـنة الـتـــي ___________________________________
تـنـاسبـه واقضِ الـوجـــــــــــوب مكبّرا ___________________________________
وإن شئت أن تحـيـا سعـيـــــــــدًا مؤرخًا ___________________________________
أجـب مـوكب الـتـوفـيـــــــق يُجلى مبشِّرا ___________________________________

ملاحظات القراء

يوسف أحمد سرور الدويري.
ولد في قرية الدوير (محافظة أسيوط - مصر) - وتوفي فيها.
يطلق على القرية اسم «دوير عايد».
المتوفر من معلومات عن تكوينه العلمي والعملي نادر، وتذكر مصادر دراسته أنه كان أحد علماء بلدته ووجهائها.

الإنتاج الشعري:
-
له قصائد في كتاب «الطالع السعيد في رحلة الخديو الأعظم لأقاليم الصعيد»، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، منها: لغز - روضة المدارس المصرية - ع 3 - س 8 - 15 من صفر 1294هـ/ 1877م، والترحيب بقدوم الخديو - الوقائع المصرية - ع856 - 19 من فبراير 1880.

الأعمال الأخرى:
-
له مؤلفات عدة مخطوطة، منها: «العقد النضيد» في علم الكلام، و«حلية الجيد بالعقد النضيد».
ما بقي من شعره ثلاث قصائد قصار قالها مادحًا خديو مصر - توفيق - حين مر موكبه بقرية المترجم له فقام بواجب الترحيب، القصائد الثلاث على نسق واحد: إعلاء لصفات الحاكم والإشادة بحكمته وشجاعته وفضله، وقد يتضمن هذا شيئًا من الإشادة بالوطن، وتنتهي القصيدة ببيت مصنوع يتضمن التاريخ للزيارة، في بعض من هذه القصائد الثلاث احتفال بفنون البديع.


مصادر الدراسة:
1 - أحمد موسى الخطيب: الشعر في الدوريات المصرية (1828 - 1882) - دار المأمون للطباعة والنشر - الجيزة 1987.
2 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
بـمـصرنـا الآن جـيشُ الـيسـر قـد جُمِعـــا ___________________________________
والأمنُ والـيـمـنُ سـارا فـي الـديـار معـا ___________________________________
فـالشهـرُ أنفعُ مـن عـامٍ مـنـــــــــافعه ___________________________________
والـيـومُ شـرّف مـنهـا بـالـوفـا جُمَعــــا ___________________________________
والأرض كـالروض مخضرٌّ جـوانـبـهـــــــــا ___________________________________
والزَّهـر كـالزُّهـر مـن أرجـائهـا لـمعـــا ___________________________________
والنـاس فـي أنسهـم مـا بـيـن مـنــــبسطٍ ___________________________________
يـهـوى الجـمـيل ويـهـوى السمع لا السُّمَعـا ___________________________________
وسـاكـنٌ روضةً تُجلى كـواكبُهـــــــــــــا ___________________________________
فـوق الغصـون ومـا راءٍ كـمـن سمعـــــــا ___________________________________
فلا السّرور جفـا وقتًا أسِرَّتَهــــــــــــا ___________________________________
ولا الثريّا أثـارت تحتهـا قـمعـــــــــا ___________________________________
وزارعٌ بـارعٌ يعـلـو بسـيـــــــــــــطته ___________________________________
نـيلٌ يُنـيل النمـا لا مُرتجٍ زمعـــــــــا ___________________________________
كحـارثٍ حـاسـر السـاقـيـن مـنــــــــتظرٍ ___________________________________
مـن الغمـام إلى صـوبٍ إذا هَمَعــــــــــا ___________________________________
وصـانعٍ معجـب فـيـهـــــــــــــا بصنعتهِ ___________________________________
وواثبٍ كـاسبٍ كـم نقـرةٍ جَمَعـــــــــــــا ___________________________________
وذي هدًى زاهدٍ عــــــــــــــــمّت كرامتهُ ___________________________________
وعـالـمٍ عـامـلٍ مـا زال مستـمعـــــــــا ___________________________________
وخـائفٍ مختفٍ ممـا جنــــــــــــــاه يرى ___________________________________
بجفـن خـوفٍ بـمـاء الثـوب قـد دمعــــــا ___________________________________
وطـالعٍ طـامعٍ فـي عفـو ســـــــــــــيّدهِ ___________________________________
ومـرتجٍ فـي إنـاء الـيأس مـا كـمعــــــا ___________________________________
وحـاكـمٍ حـاكـمٍ بـالـحق مـنــــــــــتصرٍ ___________________________________
للـحق مـا حـاد وقتًا عـن كذا طمعـــــــا ___________________________________
والكلُّ يُثنـي عـلى «تـوفـيـــــــقه» فغدا ___________________________________
وحقِّه كلُّ فضلٍ فـيـه مـجتـمعـــــــــــــا ___________________________________
ومذ عفـا عـن كذا قـلنـــــــــــا نؤرِّخه ___________________________________
بـمـصرنـا الآن جـيشُ الـيسـر قـد جُمعـــا ___________________________________

طالع العز

أغـيثٌ هـمـى أم مــــــــــــــنهلٌ وورودُ ___________________________________
وطـالعُ عزٍّ فـي الأنـام سعـيــــــــــــدُ ___________________________________
أم العـيش أضحت بـاسقـاتٍ ريــــــــــاضُهُ ___________________________________
لهـا فـي الـورى طلعٌ يُنـال نضـيــــــــد ___________________________________
أم الـوقتُ أمسـى ثـم أصـبح بـيـننــــــا ___________________________________
عـلى حـالةٍ فـي الخـصـب كـيف نريـــــــد ___________________________________
أمِ «الـداوريْ» رام الـــــــــتجلّي تفضّلاً ___________________________________
لـتـنمـو بـه أرزاقنـا وتزيــــــــــــد ___________________________________
فكـان صعـــــــــــــــودًا يفتدي بسلامةٍ ___________________________________
وَعـوْدًا بعـيـدٍ حَبّذا العَوْد والعـيـــــــد ___________________________________
فأكرِمْ بـه مـا قـيل ثـمَّةَ قبـــــــــــله ___________________________________
وأنعِمْ بـه مـا قِيل فـاق صعـيـــــــــــد ___________________________________
وحَقٌّ لنـا عـند الـتفـاخر أننـــــــــــا ___________________________________
ولـو نصِلُ الجـوزا إلـيـه عبـيــــــــــد ___________________________________
وحقٌّ عـلـيـنـا أن نفـوز بـــــــــــمدحهِ ___________________________________
ولـو أن بحـر الـمدح فـيـه مديـــــــــد ___________________________________
نقـول كـمـا قـال الزّمـان مـــــــــصرّحًا ___________________________________
وإن وافقت قـولَ الزّمـان شهــــــــــــود ___________________________________
فإن سـاد بـالـتدبـير معـشـرُ قـــــــيصرٍ ___________________________________
فـنحن بتـوفـيـق الإله نســـــــــــــود ___________________________________
له مـن ريـاض الـحسن مـا بـات زهــــــرهُ ___________________________________
تضـيء بـه زُهـرٌ إلـيـه وفـــــــــــــود ___________________________________
ولكـنْ له فـي الفهـم طلعةُ كــــــــــوكبٍ ___________________________________
برأي ذكـيٍّ إنه لسديــــــــــــــــــــد ___________________________________
عـلى أنه مـولى الـذكـــــــــاء فإن رأى ___________________________________
تَرَ الـحقَّ لاغـيرَ الصّواب يـقـــــــــــود ___________________________________
فلا زال يـدعى فـي الـدهـور محـــــــمّدًا ___________________________________
ولا زال يرعى أمّةً ويفـيــــــــــــــــد ___________________________________
ولا زالـتِ العـلـيـا تؤرِّخه وقــــــــــد ___________________________________
تجلّى فجـاءت بـالـوفـاء سعــــــــــــود ___________________________________

الأمن واليُمن

ألِلـيُمْنِ مسعـانـا أم الـيُمُن بــــــالقِرى ___________________________________
أم الأمـنُ عـمَّ الخَلْق فـي الـــمدْنِ والقُرى ___________________________________
أمِ الأنس وافى الـبـدرَ وقت كـمـــــــالهِ ___________________________________
يـوافق «تـوفـيـقًا» تجلّى عـلى الـــــورى ___________________________________
أمِ الـبحـرُ لاقى الـبحـرَ عـند وفـــــائهِ ___________________________________
فشِمـنـا إذًا بحـريـن نـيلاً وكـــــــوثرا ___________________________________
أم «الـداوريْ» نـال الجـمـيعَ نــــــوالُهُ ___________________________________
أم العزُّ أضحى بـالعزيـز مـــــــــــيسَّرا ___________________________________
أم الـمَحْلُ أمسـى كـالـمُحـال بأرضنــــــا ___________________________________
أم الروض أضحى مـن ريـاضك مـثـمـــــــرا ___________________________________
أمِ الـوقتُ أمسـى عـن مسـيرك راضـــــــيًا ___________________________________
أم القِسطُ أضحى فـي العبـاد كـمـا تــــرى ___________________________________
أم الـحـمد للـمحـمـود فـي الأمـر واجــبٌ ___________________________________
وإن كـان كلٌّ ثَمَّ فـيــــــــــــــه مقصِّرا ___________________________________
وواللهِ لا إفكًا أقــــــــــــول ولا ولا ___________________________________
وواللهِ ذا قـد كـان حقًا بـــــــــلا مِرا ___________________________________
وكـيف وقـد عـافى العبـادَ مـن العـنــــا ___________________________________
ومـن جُلِّ أثقـالٍ تُحَلُّ لهـــــــــــا العُرى ___________________________________
وحـاشـا لعبـدٍ أن يكـافئ ســـــــــــيّدًا ___________________________________
ولـو أنه عـن سـاعـــــــــــد الجِدِّ شمَّرا ___________________________________
ولكـنْ بقـدر الـوسع تسعى عبـيـــــــــدُهُ ___________________________________
عـلى أنه يُرضـي الجـمـــــــيع ولا ازدرا ___________________________________
عـلى أنه مـولى الجـمـيل ومــــــــــوئلٌ ___________________________________
عـلى أنه ربُّ الـمكــــــــــــارم والقِرى ___________________________________
فدام دوام النـيِّريـــــــــــــــن مؤيَّداً ___________________________________
وقـام مقـام الراشديـــــــــــــن مظفّرا ___________________________________
فقـم يـا صعـيـدَ العزّ بـالزيـنة الـتـــي ___________________________________
تـنـاسبـه واقضِ الـوجـــــــــــوب مكبّرا ___________________________________
وإن شئت أن تحـيـا سعـيـــــــــدًا مؤرخًا ___________________________________
أجـب مـوكب الـتـوفـيـــــــق يُجلى مبشِّرا ___________________________________

ملاحظات القراء


الإنتاج الشعري:


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 19, 2018 12:46 am