د/مصطفى سليمان أبو الطيب الهوارى

د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) و موسوعه القبائل والعائلات العربية والمصرية وهم1-تاريخ الامارة فى أنساب قبائل وعائلات الهوارة 2- القول السليم فى بطون وعشائر بنى سليم 3- القول المتين فى تاريخ وأنساب قبائل المرابطين وبنى سليم 4-رجال العصر فى أنسابهوازن وبنى هلال وبنى نصر 5-الأقوال الجلية فى أنساب وقبائل سيناء والشرقية -6-القول الشاف فى أنساب قبائل الأنصار والأشراف و الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377

قبائل السماعنه الهوارة السليمية

مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 7470
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 46

قبائل  السماعنه الهوارة السليمية Empty قبائل السماعنه الهوارة السليمية

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الأربعاء نوفمبر 13, 2019 1:55 am

قبيلة السماعنة سلمية الأصل هوارية الحلف وبها نفخر:
================================
تمـهـيـــد
استكمالاً لمشروع لم الشمل العام لقبائل بني سليم في مصر والوطن العربي, فقد تحتم علينا الوقوف إلى جانب إخوتنا أبناء قبيلة السماعنة السلميين الأحرار, وذلك في مواجهة الحملة الممنهجة التي يقوم بشنها بعض الأفراد والمؤسسات على أنسابهم من وقت لآخر, أما ما عجل بحديثنا اليوم، فهو ما تم تصديره إليها من نسب مزيف في منشور يحمل اسم (قبيلة السماعنة الهوارة تاريخ عريق) لشخص يدعى: (د.الشريف محمد الجوهري) من داخل مؤسسة ذات اسم ضخم هي: (الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف) ونتيجة لما جاء في هذا المنشور من مغالطات وخزعبلات تحير العقول والأفهام, وتشتت النفوس والأذهان, وتغيب الحقائق والبرهان, بل تثير الغرابة والهذيان, فقد دفعتنا النخوة العربية والمروءة البدوية والشهامة السلمية إلى الرد على ذلك بما يليق به وذلك كما يلي:
https://m.facebook.com/groups/368580306851746?view=permalink&id=464428403933602
=========================================
تشويه مؤسسات الأشراف أنساب السماعنة:
-------------------------------------------
أولاً: يقوم الجوهري بسرد عمود النسب الخاص بإسماعيل, الذي يدعي أنه جد (السماعنة) وإنني لأظن أن ذلك لا يتفق مع مكانة الدرجة العلمية المذكورة (الدكتوراه) ولا مع قيمة وقامة اسم المؤسسة التي يتحدث من منبرها وهي (الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف) وإنما يتفق مع محض خيال تلك السيدة العجوز ذات التعليق الأوحد تحت هذا المنشور الذي نحن بصدد مناقشته, والذي مر على نشره ما يزيد على العامين. ومن يتأمل هذا التعليق المختصر, يشعر, إما بأنها قامت بإملائه ذلك حسبما جادت به قريحتها الذهنية, وأحوالها النفسية وظروفها الصحية, أو أنه قد أدخلها في أنساب السادة الأشراف من محض خياله بعد جهد وعناء شديدين, طبقاً لما هو معروف لدى كافة مؤسسات السادة الأشراف, حيث تشير بعض العبارات التي وردت في تعليقها اليتيم إلى هذا المعنى, والذي تقول فيه:" عامل ايه يا حج محمد الجوهري, شكراً لحضرتك تعبتك معايا في إثبات النسب" ذلك النسب الهيستيري الذي جاء على النحو التالي:" اسماعيل بن محمد بن جابر المغربي الفاسي بن عبدالله بن اسماعيل بن رضوان بن علي بن محمد اسماعيل بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين المغربي الفاسي بن محمد بن موسى بن يحيي بن عيسى بن علي التقي بن (محمد المهدي) بن حسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الامام حسين بن علي بن ابي طالب بني هاشم ذرية الأمير اسماعيل الهواري بن محمد بن جابر المغربي بن عثمان حسين المغربي"
===========================================
ثانياً: ومن يتأمل هذا العمود الهيستيري المتعرج, يجد أن كلمة الفاسي قد تكررت مرتين, وأن كلمة المغربي قد تكررت أربع مرات, مع كل من (محمد بن جابر) و (عثمان بن حسين) كما يجد أنه قد جعل أبا الحسن علي النقي الإمام (الهادي) ابناً لمحمد المهدي وهو في الأصل جده والد أبيه أبي محمد الحسن العسكري الإمام ـ إن كان للمهدي وجود أصلاً ـ الذي ولد سنة 231هـ واستشهد بسامراء سنة 260هـ, وهو ابن تسع وعشرين سنة, وأن هذا الحسن العسكري لم يعقب إلا ابنين وابنتين, أما الابنان:
فأحدهما محمد الملقب بالمهدي, الذي لم يولد أصلاً ولم يكن له وجود في رأي بعض علماء أهل السنة المنصفين, والذي اختفى في السرداب وهو غلام صغير, في رأي علماء وعامة الشيعة الاثني عشرية المغالين.
وأما الثاني فهو موسى الذي مات في حياة أبيه ولم يبق له نسل. وأما البنتان فهما فاطمة وأم موسى وقد ماتا أيضاً في حياة أبيهما. فلم يبق من عقب الحسن العسكري ـ وهو الإمام الحادي عشر عند الشيعة الاثني عشرية ـ في حياته أحد. وليس أدل على حرص الشيعة على الكذب والتلفيق والغش والتدليس, من إلقاء التهم والطعن والتجريح والتشكيك والتشويه على كل من يعارض فكرهم أو يشكك في آرائهم, فما إن يقف عبدالله أبو جعفر ـ أخو الحسن العسكري ـ في مواجهة فكرة (المهدي المنتظر) الملعونة, فيطعن في إمامته, حتى ينهالوا عليه بكل ألوان الويل والثبور وفواحش الأمور, وما تلقبيهم إياه بلقب (الكذاب) إلا لكي يتمكنوا من صرف انتباه عامة الناس عنه, وترسيخ هذه (الكذبة) في أذهان سفهاء القوم وبلهائهم. وليس أدل كذلك على كذبهم هم أنفسهم من قول المحقق السفاريني في شأن الحسن العسكري:" والأكثر على أنه لم يعقب ولداً وإن كانوا يجعلون له ولدا اسمه محمد قد اختفى وينتظرون ظهوره" أما نحن فنقول: فإن كان له ولد قد اختفى في السرداب وهو غلام, أي أنه لم يعقب, فهذه مصيبة, فكيف ينسبون قبيلة بهذه القيمة والقامة ـ وهي قبيلة السماعنة ـ بل قبائل لا تعد ولا تحصى, إلى غلام اختفى بشهادة الجميع ولم يعقب, وإلم يكن له ولد, فهذه مصيبة أشد وأنكى, فكيف ينسبون معلوم إلى مجهول, أو موجود إلى معدوم؟! أو واقع حي إلى محض وهم وخيال؟! ما لهم كيف يحكمون؟! ========================================
ثالثا: واللافت للنظر هنا أن السيد الجوهري قد أكثر من ذكر فاس والمغرب, طبقاً لما اعتادت عليه مؤسسات ما يعرف بالسادة الأشراف, في نسب المجاهيل من عامة الناس إلى بلاد الشمال الإفريقي, وبخاصة أقصاها غرباً, وهي فاس أو الساقية الحمراء, ثم تلقيبهم كل من ليس له نسب معروف بالمغربي أو الفاسي وإلصاقه بالساقية الحمراء, تلك الألقاب التي أصبحت صكاً جاهزاً ينسحب على كافة المجاهيل الذين لا يستطيعون استرداد الحلقات المفقودة من أعمدة أنسابهم, وليس أدل على ذلك مما ورد في كتب التاريخ والأنساب في شأن كافة القبائل التي تتعلق بهذا النوع, ونتيجة لكثرتها فإننا سنكتفي لذلك بذكر مثالين تربطهما علاقات جوار ومصاهرة ومصير مشترك مع قبائل (السعادي) خاصة, وقبائل بني سليم على وجه العموم, وذلك ليس من باب التشهير بها أو التقليل من شأنها, وإنما من واقع الحقيقة المنتشرة في كتب التاريخ والأنساب, والقارة في أذهان الجميع:
=======================================
* أما أولهما: فإنه يتعلق بقبيلة البراعصة التي ذكر المؤرخون وبخاصة التليسي في كتابه معجم سكان ليبيا, أن أبناء هذه القبيلة": جاءوا من المغرب واستقروا بالمنطقة واحتووا جماعة من أولاد حمد" ثم يقوم بسرد القصة التي تحكي عن الحاج المغربي الذي كان في طريقه إلى الحج هو وزوجته التي كانت حامل ببرعاص, وحين اقترب زمن مخاضها, تركها أمانة في يد حمد الحرباوي السعداوي السلمي, ثم أكمل مسيرته إلى الحج, وما إن انقطعت أخبار ذلك الحاج المغربي, حتى تزوجها حمد بن حرب فأنجب منها ما يعرف الآن بأولاد (حمد) ثم يزداد الأمر وضوحاً, حين يشير التليسي إلى أن انتساب البراعصة إلى عبدالسلام مشيش مجرد ادعاء, بقوله:" إن الجد الذي يدعيه البراعصة هو الولي المغربي الشهير عبدالسلام بن مشيش" ثم يسير في نفس الاتجاه الجغرافي, فيعود إلى الإشارة إلى بلاد المغرب مرة أخرى حين يعجز عن تحديد نسب معروف لعبدالسلام بن مشيش في موطن إقامته بغرب ليبيا, فيعلقه على شماعتي الأشراف وبلاد المغرب, فيقول:" وهو من شرفاء بني عروس جبل العلم إلى الجنوب من طنجة" وذلك رغم إشارة البعض إلى أن الفواتير ينحدرون, إما من أصول بربرية برنسية يرتبط وجودها بإقليم طرابلس وما حوله, أو هلالية ترجع إلى أولاد سعيد, سكنت هذا المكان منذ هجرتها من الجزيرة خلال القرن الخامس الهجري ولم تبرحه حتى الآن. وما إن اضطرب عمود نسبها حتى قذفوا بها إلى شرفاء جبال بني عروس ببلاد المغرب, وكأن هذه المنطقة قد أصبحت تمثل (وادي الجن) أو (أرض يأجوج ومأجوج) التي يتم من خلال تصدير كل من اختفت حقيقة نسبه ووصفه بأنه ولي أو شريف, حيث حملت كلمة (ولي) في طياتها أنه منتسب إلى (الولاية) أو العهد أو الطريقة والمذهب, كما أصبح مصطلح شريف يطلق في عرف الناس اليوم على (مجاهيل النسب).
=========================================
** وأما ثانيهما: فإنه يتعلق بحاج شريف مغربي آخر, حدثت له نفس القصة داخل نطاق قبائل السعادي, وهو الجد الذي يدعيه (أولاد نجم) المنحدرين من الجد (خريبيش) أو (خربيش) والتي يقول التليسي في شأنها:" وجدها هو سيدي خربيش دفين المقبرة المشهور باسمه في مدينة بنغازي, وهو نازح من المغرب ويعود أصله إلى أبي سباع شعبة من بني مرة, ويعتبرون من الأشراف" ثم يقوم بإعادة سرد نفس القصة سالفة الذكر, فيحكي أن ذلك الحاج المغربي كان في طريقه إلى الحج, حين ترك زوجته الحامل لدى حسين بسيطه العقوري السعداوي السلمي, ثم أكمل مسيرته إلى الحج, ثم اختفى أثره كشأن (والد برعاص) سالف الذكر, وبعد أن أنجبت هذه الزوجة ابنه (خريبيش) تزوج منها حسين بسيطه العقوري, فأنجبت له ابنه غريبيل, وكما حدثت هذه القصة مع (والد برعاص) تحدث بالمثل مع (والد خريبيش) حيث يتزوج حسين بسيطه من أم (خريبيش) فينجب منها (غريبيل) وإذا ما حاولنا أن نستخدم العقل والمنطق والحسابات الزمنية لوجدنا أن (البراعصة) وكذلك (النجمة) قد جاءوا إلى مواطن السعادي عائلات ـ أو قبائل ـ وليس أفراد, وأن المؤرخين قد اعتمدوا على هذه القصص التي تصدر عن وحي خيال السابقين الأولين من أبناء هذه القبائل, الذين كانوا يسعون إلى ابتكار أنساب يستندون إليها, لتأكيد وجودهم بين غيرهم من أبناء القبائل ذات الفروع المعروفة والأصول المشهورة.
========================================
رابعاً: وهكذا عشرات القصص والحكايات ومئات الأحاديث والروايات, التي تشير بوضوح إلى أن قصة ادعاء النسب الشريف هي بدعة قديمة قد ابتدعها كل من فقدوا سلسلة نسبهم ـ أو ابتدعها لهم فاقدوا الأمانة والمصداقية من النسابة والمؤرخين ـ والتي قد أخذ مجالها اليوم يتسع, وثمارها لاتزال تؤتي أكلها بفعل كافة الخونة المتآمرين, والغشاشين المدلسين, والمرتزقة المتسولين, لتقذف من جديد بقبائل السعادي خاصة, وبني سليم عامة, في غيابات (جب هوت) أو (كهف هاروت وماروت) فتنسب (السعادي) إلى الطبطبائية الشعرانية, مبتدعي نقابة الأشراف المصرية ومؤسسيها, مرة, ثم تلقي بهم في (جب الساقية الحمراء) وفاس وبني عروس مرة أخرى, وذلك لتغييب فكرهم الموروث, وتغريب نسبهم المعروف الواضح الجلي تاريخياً وميدانيا, ثم تمر كذلك بقبيلة (محارب) الهيبية السلمية, فتنسبها إلى عالم (المشاشية) الرحب الفسيح, حتى تتمكن من إسناد كل من له نسب معروف إلى من اختلفت الروايات في نسبه.
======================================
خامساً: ثم تتوغل هذه المؤسسات بعد ذلك في أعماق الجنوب, لتقذف بقبيلة (العلاونة) السلمية العريقة, في بطن حوت (يونس) الذي ألصق بعمود نسب الأدارسة دون أن يكون له أصل في الوجود, ثم تعرج على قبيلتي (البلابيش وأولاد سالم) اللبيدية السلمية أيضاً, لتلقي بها كذلك في (جب المشاشية) إلى أن ينتهي الأمر بمحاولة قذف قبيلة (السماعنة) الذكوانيين أحفاد العواتك في (سرداب المهدي المنتظر) الذي قذف به غلاة الشيعة الاثنا عشرية من قبل في غياهب ذلك السرداب المظلم, حتى يتمكنوا من ترسيخ فكرة انتساب (المهدي المنتظر) الذي أخبر به النبي الأعظم (صلى الله عليه وسلم) إليهم, ثم يزدادون غلواً فوق غلوهم حين يزعمون بأن مهديهم لايزال حيا يرزق, بل له أولاد من صلبه, إلى أن يصل الأمر إلى حد إدراج (السماعنة) أحفاد (العواتك) السلميات جدات الرسول الأعظم تحت مظلة هذا النسب المزعوم, مسددين ضربتهم الهيستيرية إلى بني سليم اليوم من (الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف) وعلى يد (الدكتور الشريف محمد الجوهري) تحت عنوان: (قبيلة السماعنة الهوارة تاريخ عريق) فيما يعرف في علم البلاغة بأسلوب (ذم بما يشبه المدح).
=========================================
سادساً: وقد يصاب المرء بالذهول إلى حد الضحك الهيستيري, حين يفاجأ بأن (الدار الهاشمية العليا) هي دار هشة, خاوية على عروشها, وأنها قد توغلت في تشتيت وتلويث (النسب الشريف) لا تحقيقه وتطهيره, وأن رمزي: (د.) وكذلك (الشريف) وإن كانا يرمزان إلى أعلى درجة من الرقى العقلي والنقاء العرقي, إلا أنهما قد أصبحا مع الأخ ( محمد الجوهري) فارغين من محتواهما, قياسا على ما أفرزه منشوره من تفاهات لا تصلح حتى لصغار (الأحلام) والذي إذا ما تأملنا تاريخ نشره, نجد أنه يرجع إلى يوم (29 / 7 / 2017م) يعني ما يزيد على العامين, وأن مستوى تفعيله قد وقف عند تعليق أوحد, يشير إلى أن هناك امرأة عجوز, قد اتفقت في أحاديث سمر مع شيخ هرم على أن يلهو ويعبث ـ أو ربما يمدح ويفخر ـ بأنساب وتاريخ قبيلة السماعنة السلمية العريقة, لغرض أو لآخر, كما يجد أن تركيزهما على عائلة أو عشيرة (أبو خوض) ربما يشير إلى أن هناك تخوف من أحد أبناء هذه القبيلة العريقة, وهو الفارس السمعوني السلمي الحر (حسام ابو خوض السمعونى) ومحاولة إغرائه بذلك, أو اضطراره إلى السكوت وعدم مواجهتهم بما واجههم به اليوم من ضربات موجعة في مقاتل حساسة, ليتم القذف بكل من: (نقابة الأشراف المصرية. والرابطة العالمية للأشراف بالمغرب. والدار الهاشمية العليا لتحقيق وتظهير النسب الشريف ببلاد واق الواق) وغيرها وغيرها في سلة المهملات, وتطهير النسب النبوي الشريف من أيدي عملائها الباطشة وقلوبهم الملوثة, ونفوسهم المريضة, وتبصير عامة الناس وتحذيرهم من الوقوع فريسة في أيدي أمثال هؤلاء المشعوذين وحبائل شياطينهم.
=======================================
رد بني سليم على تفاهات مؤسسات الأشراف:
--------------------------------------------
أولاً:
* لا يستطيع أحد أن ينكر أن ارتباط عامة قبائل بني سليم بمكونات البداوة والعراقة والأصالة, وتوغل هذه المكونات الأصيلة في أعماق كافة أبنائها, إلى جانب حرصهم على نقاء الدم والاعتزاز بالنفس ووحدة الشعور والجوار, قد جعلهم يختلفون عن غيرهم في الكثير من سبل الحياة, وبخاصة طبيعة التعامل مع التراث والموروث والعادات والتقاليد, كما أدى عشقهم القديم للحياة في البيئات الموغلة في البداوة, وابتعادهم عن بيئات الحضر وما يرتبط بها من أساليب وأخلاق وأعراف وعادات, إلى جانب تمسكها التام بالحفاظ على تاريخهم وأنسابهم وتراثهم وموروثاتهم. فإذا ما تأملنا نشأتهم بالجزيرة العربية, نجد أن مقامهم كان يتركز في بوادي نجد ويتوغل في شعابها وهضابها وجبالها، متجاورين متلاحمين متكاتفين متعاونين, كالحزمة التي لا تكسرها قوة والعصبة التي لا تغلبها كثرة, وحين شعروا بأن تلك الأرض لم تعد تفي بمتطلبات حياتهم المستقبلية, رحلوا عنها بقضهم وقضيضهم إلى الحد الذي دفع بعض المؤرخين إلى القول بأنهم:" لم تعد لهم بقية في مواطنهم القديمة".
=======================================
** وحين هاجروا إلى أرض مصر ضمن هجرة قيس الكبرى إلى الديار المصرية عام (109هـ) نزلوا أراضي (بلبيس) بمحافظة الشرقية متجاورين متوحدين متماسكين, وحين توجهوا منها كذلك إلى أراضي الصعيد توجهوا كتلة واحدة, وفي الوقت الذي كانت النزاعات والصراعات تسير على أشدها بين إخوتهم بني هلال, إلى الحد الذي جعل الحكومة الفاطمية ترسل مبعوثيها للصلح بينهم, كان الهدوء والاستقرار يسيطر على كافة أبناء بني سليم, إذ لم يذكر أحد من المؤرخين أن ثمة خلاف قد حدث بين أي منهم, وحين نزلوا بلاد الشمال الإفريقي ظلوا على هذه الحال, متخذين من مواطن البادية مستقراً لهم, إلى الحد الذي جعل انتشارهم من الجهات الشرقية الجزائرية غرباً, حتى خليج السويس في البلاد المصرية شرقاً وإلى السد العالي جنوباً, يصير كاللحمة والسدى لكافة أبناء هذه القبائل, تلك الأمور التي أدى فقدانها لدى غيرهم من أبناء القبائل الأخرى, إلى تشتت الكثيرين منهم وتفرقهم وضياعهم وانهيارهم, بل وحسدهم المكين وحقدهم الدفين على أبناء هذه القبائل, الذي جعلهم لا يتركون مرصداً إلا وقعدوا لهم فيه, حتى يتمكنوا من إفقادهم الثقة بأنفسهم والشك في تاريخهم وأنسابهم وعاداتهم وتقاليدهم, وليس أدل على ذلك من تكالب هؤلاء وتهافتهم عليهم عن طريق مؤسسات الأشراف الشيعية, وشركات الحمض النووي الصهيونية, ولولا أن وفقنا الله تعالى إلى التصدي لهم جميعا وقطع ذيولهم وأذنابهم, لحدث لنا كما حدث لهم من التفرق والتشتت والضياع والانهيار.
=======================================
ثانياً: لقد تعودنا خلال رحلتنا الطويلة في مواجهة كافة حملات التشويه الشرسة التي تسعى للنيل من قبائلنا السلمية العريقة, أن نربط التاريخ المكتوب الذي توارثه أبناء هذه القبائل بالواقع الميداني المباشر الذي ينتشرون فيه, وأن لا نتعسف في أحكامنا عليهما معاً, دون الحرص على حشد كافة الآراء والأدلة والوثائق والمستندات التي تؤكد وجهة نظرنا, ثم استخلاص ما توافق منها على القول الفصل, ورفض ما جاء منها على سبيل اللهو والعبث والهزل, ولعل ذلك ما جعلنا نبتعد كل البعد عن التعصب لرأي مؤرخ ما دون الحرص على مناقشة آراء غيره, ولا لمخطوطة ما دون السعي الجاد إلى بحثها داخل السياق العام للكتب والمخطوطات والوثائق والمستندات التي تتعلق بموضوعها, ثم عرض ذلك كله على الواقع الميداني لتحديد قناعتنا التامة بالآراء التي سيتم وضعها ضمن حيثيات الحكم والأخذ بها في إعلان القول الفصل في هذا الشأن أو ذاك, وعليه فإنه قد تحتم علينا أن نرصد كافة الأدلة والبراهين التي ترجح بل تؤكد انتساب قبيلة السماعنة إلى أمة بني سليم العريقة, وانحدارها من أعرق أصولها التي انحدرت منها العواتك جدات النبي الأعظم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم, وذلك على النحو التالي:
=======================================
1ـ حقيقة انتساب السماعة إلى بني سليم:
-----------------------------------------------
من يتأمل حديث المقريزي في كتابه (البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب) يجد أنه قد توسع في تفصيل من نزل البلاد المصرية من القبائل القيسية عامة والسلمية خاصة, وذلك خلال العقد الأول من القرن الثاني الهجري وبالتحديد عام (109هـ) مؤكداً أن عددهم قد بلغ عند وفاة مروان بن محمد وفي ولاية الحوثرة بن سهيل الباهلي (3000) ثلاثة آلاف بيت, ثم أخذ هذا العدد يزداد شيئاً فشيئاً إلى أن وصل في ولاية محمد بن سعيد, إلى خمسة آلاف ومائتي بيت ما بين صغير وكبير, وليس أدل على قدم وجود أجداد السماعنة في هذه البلاد من اختصاص المقريزي لهم بالذكر في طليعة من نزل من كافة قبائل بني سليم هذه البلاد, حيث يقول:" فأحصوا في ولاية محمد بن سعيد فوجدوا خمسة آلاف ومايتين ما بين صغير وكبير, كبني زكوان وهلال وعوف والحارث ورفاعة وعصية وظفر وعميرة وبهز وغيرهم" وذلك في إمارة الوليد بن رفاعة بن خالد بن ثابت بن طاعن الفهمي, إذ لم يكن أحد من قيس عامة وسليم خاصة بأرض مصر قبل ذلك, إلا من بني جديلة بنت مر (أخت تميم بن مر) وهم فهم وعدوان ابنا عمرو بن قيس عيلان, كما ذكر أن عبيدالله بن الحبحاب مولى بني سلول قد وفد على هشام بن عبدالملك حين كان عاملا له على خراج مصر, فسأله أن ينقل من قيس إلى مصر أبياتاً, فأذن له في إلحاق ثلاثة آلاف منهم وتحويل ديوانهم إلى مصر, على أن لا ينزلوا بالفسطاط خشية بأسهم الذي جعل العرب ـ وكذلك الرسول صلى الله عليه وسلم ـ يصنفونهم (فرسان العرب) وكذلك (فرسان الله في الأرض) ففرض لهم ابن الحبحاب, وقدم بهم فأنزلهم الحوف الشرقي وفرقهم فيه.
ومن يتأمل ذلك جيداً يجد أن الحظ قد حالف السماعنة في تلك الفترة لأسباب عديدة, نذكر منها على سبيل المثال:
========================================
1ـ أن المقريزي لم يكتف بذكر ذكوان ـ وهو غير ذكوان بن رفاعة بن الحارث بن بهثة بن سليم بن منصور, وذلك لذكر الحارث صراحة بعد ذلك ـ بل ذكر هلال بن فالج بن ذكوان جد عاتكة جدة كل من بني هاشم وبني أمية على حد سواء, للتأكيد على أن وجود بني ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم عامة, وبني هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة خاصة في البلاد المصرية, قد سبق التغريبة التي تتعلق بالهجرة السلمية الكبرى بحوالي (332) ثلاثمائة واثنين وثلاثين سنة, إذ ليس هناك ما يمنع أن بعضهم قد استقر بالبلاد المصرية وبعضهم اﻵخر استكمل سيره منذ ذلك الحين بلاد المغرب، وبعضهم الثالث قد انضم إلى إخوته فرسان التغربية في الهجرة إلى بلاد الشمال الإفريقي, ثم عودة بعضهم الرابع بعد ذلك إلى هذه البلاد ضمن من عادوا من هذه القبائل وغيرها من بلاد الشمال الإفريقي إلى مصر خلال القرون التالية لأسباب عديدة لا يسع المجال ذكرها.
------------------------------------------------
2ـ إن صحبة (أبو الأعور السلمي) لمعاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وولايته له, وهو عمرو بن سفيان بن عبد شمس بن سعد بن خائف ـ وقيل عمرو بن سفيان بن سعيد بن قانف... ـ بن الأوقص بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان, إلى جانب خؤولة بني هلال بن فالج لبني أمية عامة من عاتكة بنت مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم, التي تزوجت من عبد مناف فأنجبت له هاشماً جد الرسول صلى الله عليه وسلم, وعبد شمس جد بني أمية ـ إلى جانب المطلب وتماضر وقِلابة ـ تشير إلى أن هناك نوع من العناية والرعاية التي أولاها الخليفة الأموي لأخواله الذكوانيين, مما يتيح لهم حرية التنقل والتملك والعز والسؤدد في عهده, وما إن نصل إلى العقدين الأخيرين من عهد الخلافة الأموية, حتى نجد هذه الصحبة قد انعقدت من جديد بين عُبيد بن عبدالرحمن بن عبدالله بن أبي الأعور السلمي, وبين هشام بن عبدالملك بن مروان ... بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف, فيجعله والياً له على إفريقية, وذلك خلال عام (110هـ) ليصير محل إقامته القيروان, وذلك بعد وفاة بشر بن صفوان الذي مات بها عام (109هـ) وهو نفس العام الذي حدثت فيه هجرة قيس الكبرى إلى مصر واستقرت بأراضي بلبيس بمحافظة الشرقية كما سبق الذكر, ثم يقوم عبيد السلمي بتولية عبيدة بن عبدالرحمن بن يزيد بن مسلم الكندي على طرابلس, وقد استمر على هذه الحال حتى انتهت فترة ولايته لإفريقية عام (115هـ) تاركاً إياها إلى عبيدالله بن الحبحاب ليتولاها في ربيع الآخر عام (116هـ) والذي يرجع له الفضل في تنشيط حركة هجرة قيس الكبرى إلى الأراضي المصرية.
---------------------------------------------------------------------
3ـ ومن يتأمل ذلك أيضا يجد أن أجداد هذه القبيلة كانوا أخوالا لبني أمية وأصحابا لهم وولاة في عهدهم, مما يمنحهم الفرصة الكافية للتواجد الملموس في مصر وبلاد الشمال الإفريقي وتملك الإقطاعات فيها, كما يشير بوضوح إلى أن ما جاء في مخطوطات القرعاني خاصة في شأنهم ينال جانباً كبيراً من القبول والتصديق, حيث لا يصطدم مع الحقائق التاريخية والميدانية التي تؤكد قوة تواجدهم قديماً وحديثاً في هذه البلاد, حيث يقول القرعاني في احدى مخطوطاته:"...عربان السماعنة المسموعين ذكرهم رجل من بني سميع مسموعين بأرض تونس بوادي برقا... نزلوا ...من وادي برقة نزلوا سمهود بلاد المال ثمانمائة وثلاثون هجري" ثم يشير في مخطوطة أخرى إلى أنهم من بني عدنان, ذاكراً إلى جانبهم قبيلة سلمية أخرى وهم (المطاعنة) أبناء (مطاعن بن ظفر بن الحارث بن بهثة بن سليم) بأراضي جنوب الصعيد, وهنا يلتقي مع المقريزي في ذكر (ظفر) إلى جوار (هلال وذكوان) عند حديثه عن قبائل بني سليم في البلاد المصرية كما سبق الذكر.
=========================================
4 ـ كما تشير قوة الرابطة الاجتماعية والجوار المكاني الذي يربط بين هذه القبيلة وباقي قبائل بني سليم في جنوب الصعيد, سوا من تشترك معها في حلف هوارة, كالبلابيش وأولاد سالم والعلاونة وغيرهم, أو من لا تشترك معها في هذا الحلف, كالعلاونة والمغاربة وأولاد سليمان والجلالات وغيرهم, إلى جانب وحدة الدم والتاريخ المشترك التي تجمع بين هذه القبائل جميعاً, وحين نصل إلى المخطوطة القرعانية الثالثة, نجد أن الأمر قد اقترب من نقطة الحسم, حيث تشير هذه المخطوطة إلى أن السماعنة من الأسر العربية أولاد سمعان السلمي النازلين من ديار غرب إلى الديار المصرية, وأن هذه الأسرة كان لها أحكام أو أقطاع بالمغرب عام (760هـ) وعام (840هـ) كما تشير غيرها إلى خط سير رحلة هذه القبيلة من بلاد الشمال الإفريقي إلى مصر, والذي يبدأ من تونس ماراً ببرقة حتى ينتهي في بلاد المال بوسط إقليم جنوب الصعيد, ومهما كان من أمر هذه المخطوطات إلا أنها قد استطاعت أن تنسجم مع ما يدور حول هذه القبيلة العريقة من أخبار تاريخية وروايات ميدانية تختلف اختلافاً واضحاً عما يدور في خيال الدكتور (الجوهري) وداره الهاشمية العليا وغيرها من مؤسسات السادة الأشراف, التي لم تستح من لهوها وعبثها بعقول عامة الناس وتشتيتها أفكارهم, فتنسب المعلوم إلى مجهول والموجود إلى معدوم والواقع إلى خيال.
=====================================
5ـ كتاب الجامع لصلة الأرحام: الذي جاء فيه نسب السماعنة هكذا: هم أبناء إسماعيل بن محمد بن جابر المغربي بن عبدالله بن أحمد بن إسماعيل بن رضوان بن علي بن محمد بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين الفاسي بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن علي بن محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين رضي الله عنه, وقد اتفقت مخطوطة (أبو النور الكلابي) مع هذا الكتاب في القول بانتساب (السماعة) إلى محمد المهدي بن الحسن العسكري, وإن اختلفت في ترتيب الأسماء في عمود النسب وعددها, في الوقت الذي اختلفا فيه معاً مع ما جاء في مخطوطات القرعاني إلى جانب كتب التاريخ المعتبرة والموروث المتواتر.
======================================
6ـ وكما هو معروف أن المتواتر في عمود نسب أبو محمد الحسن العسكري الإمام الحادي عشر عند الشيعة الاثنا عشرية, وآخر من أعقب من هؤلاء الأئمة, والذي ولد سنة 231هـ واستشهد بسامراء سنة 260هـ, وهو ابن تسع وعشرين سنة, هو ما يلي: أبو محمد الحسن العسكري بن أبي الحسن علي النقي الإمام (ولقب بالهادي) بن أبي جعفر محمد التقي الإمام (الملقب بالجواد) بن أبي الحسن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب, أما محمد المهدي وهو آخر الأئمة الاثني عشرية عند الشيعة, فقد اختلفت الروايات في شأنه, فمنها ما ينفي وجوده أصلاً باعتبار أن الحسن العسكري لم يعقب, ومنها ما أقر بوجوده زاعماً أنه هو المهدي المنتظر وأنه دخل السرداب وهو غلام صغير, أي أنه لم يبلغ ولم يكن له عقب من صلبه, وعندئذٍ نوجه السؤال إلى إخوتنا وأبناء عمومتنا (السماعنة) كيف تقبلون على أنفسكم أن تتركوا نسبكم السلمي العريق النقي والواضح الجلي, وتنتسبون إلى العدم عن طريق شخص معدوم الوجود, وقد جعلت منه الشيعة إمامها الثاني عشر زورا وبهتانا, كما جعلت له ذرية من صلبه كذباً وافتراء؟! مما جعل أقوال عامة الناس تكثر في شأنكم, فحين قالوا أنكم هوارة من أصل أمازيغي, بحثنا بكل جهدنا فلم نجد لكم أصلاً في الأمازيغ, وحين قالوا أنكم همامية, بحثنا في فروع الهمامية فلم نجد لكم أثرا فيها, وحين قالوا أنكم أشراف, بحثنا في أصول الأشراف فلم نجد لكم إلا انتساب مزيف إلى شخص افتراضي (ولَّدته الشيعة وأممته) دون أن يكون له ولد أو يصلح للإمامة, ثم علمنا وتيقنا وتلقينا وتوارثنا, أنكم تنتسبون إلى أعرق أصول قبائل العرب (وهي بني سليم) وأعرق فروعها (وهي هلال بن فالج) جد العواتك السلميات الحرائر. فما الذي تنتظرونه منا حتى تطمئن قلوبكم؟!
https://www.facebook.com/groups/1717260555202156/permalink/2314955928765946/
==========================================
7ـ وإذا ما حاولنا قياس ما سبق من كتب ومخطوطات على ما جاء في بحث (الدكتور الجوهري) هذا والصادر من حوزة (الدار الهاشمية العليا لتطهير النسب الشريف بالعالم) أو الكتب والشهادات والمشجرات الصادرة من (الرابطة العالمية للأشراف بالمغرب) أو (نقابة السادة الأشراف المصرية) أو مثيلتها الصادرة من (مؤرخي السبوبة والقص واللصق) من أصحاب الموسوعات الخاوية والقواميس الفارغة والمعاجم اللاهية العابثة, سنجد الفارق يفوق الوصف. فما عند هؤلاء شيء وما هو موجود في كتب التاريخ المعتبرة وعلى أرض الواقع الميداني شيء آخر, ومن يتأمل ذلك الصخب الدائر حول أنساب السادة الأشراف بفعل هؤلاء الأفراد أو تلك المؤسسات, يظن أن هؤلاء السادة كانوا يعدون بالآلاف في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم, وهم في الحقيقة لم يتعدوا الستة أفراد فقط: ثلاثة من الذكور, وثلاث من الإناث, وهم إجمالي من أعقب من أبناء السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم, ممن جاءوا من صلب قطبي آل البيت وهما (الحسن والحسين) رضي الله عنهما, حيث لم يعقب من أبناء الحسن بن علي من الذكور إلا الحسن المثنى بن الحسن بن علي. وزيد بن الحسن. ومن البنات إلا أم عبدالله بنت الحسن, كما لم يعقب من أبناء الحسين الذكور إلا زين العابدين, ومن البنات إلا خديجة زوجة محمد بن عمر الأطرف, وأم كلثوم زوجة داوود بن الحسن المثنى, واللافت للنظر أن هؤلاء جميعاً كانوا صغاراً حين شاركت بنو سليم بألف فارس في فتح مكة, بل كانت القبيلة الوحيدة التي شاركت بهذا العدد من بين قبائل الجزيرة, فكم يا ترى كان عدد أفرادها حينذاك, في الوقت الذي لم يكن يتعدى فيه أبناء الحسن والحسين الستة أفراد كما سبق الذكر؟!.
========================================
8ـ وقد يعجب البعض حين يعلم أن عدد أفراد آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم, أو قرابته من الإمام علي والسيدة فاطمة, الذين وجبت على المسلمين مودتهم قد انحصر في اثنين فقط هما (الحسن والحسين) حيث يروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه حين نزل قوله تعالى:" قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى" من سورة الشورى الآية(23) قالوا يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟! قال:" علي وفاطمة وابناهما"
ولعلهم يكونون هم المقصودون كذلك بقوله تعالى:" إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيراً" من سورة الأحزاب الآية (33)
ولعل الحديث التالي للسيدة عائشة رضي الله عنها يكون خير دليل على ذلك, والذي تقول فيه: خرج رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ذات يوم وعليه مرط قرحل من شعر أسود, فجاء الحسن بن علي, فأدخله, ثم جاء الحسين فدخل معه, ثم جاءت فاطمة رضي الله عنها فأدخلها, ثم جاء علي رضي الله عنه فأدخله, ثم قال:" إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيراً" وحين أراد أبو سعيد الخدري أن يزيد من هذا العدد, فلم يزد عليه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم, حيث أخرج أحمد عن أبي سعيد الخدري أن هذه الآية نزلت في خمسة هم: الرسول (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين, بينما نجد آل البيت الآن قد أصبحوا على يد (مؤسسات العار) يعدون بمئات الملايين من كافة أجناس البشر, وليس أدل على ذلك من أن معظم ـ إن لم يكن كل ـ نقباء وعملاء هذه المؤسسات لا يمتون لآل البيت بأي صلة تذكر. فإذا كان هذا هو حال القائمين على إدارة هذه المؤسسات, فكيف يكون حال عامة المنتسبين إليها؟!.
=========================================
9ـ ومن يراجع كتب التاريخ والأنساب بدقة سيجد العجب العجاب, من عمليات الانتساب العشوائي إلى آل البيت, وابتكار إلصاق أسر وعائلات, بل عشائر وقبائل بأسماء لا وجود لها على أرض الواقع أو بأشخاص من آل البيت لم تعقب أولاداً, وعلى الرغم من كثرتها إلا أننا قد آثرنا أن نوجز الحديث عنها فيما ما يلي:
-------------------------------------------------------------------------
(أ) الشيخ عبدالقادر الجيلاني: جاء في بعض الكتب أنه ينتسب إلى آل البيت, فقالوا إنه أبو محمد عبدالقادر بن موسى بن عبدالله بن (جنكي دوست) ثم جعلوا جنكي دوست ابناً ليحيى بن محمد بن داود بن موسى الثاني بن عبدالله الرضي بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى, غير أن البعض الآخر قد أنكر ذلك قاطعاً بعدم صحة هذا النسب, وذلك بقولهم إن الشيخ عبدالقادر لم يدَّع ذلك في حياته ولا أحد من أبنائه من بعده, سوى حفيده أبي صالح نصر بن أبي بكر بن عبدالقادر, وحين طلب منه أن يقدم دليلاً على ذلك, فلم يستطع ولو بشق ورقة, مدللين على ذلك بأن العرب وخاصة آل البيت النبوي الشريف, لا تتسمى بأسماء أعجمية مثل (جنكي دوست) إلى جانب انتسابه إلى (جيلان) وهي من بلاد وراء طبرستان. والله أعلم بالصواب؟!
-------------------------------------------------------------------------
(ب) آل تقي الدين الحصني: الذين جاء في احدى المخطوطات أنهم ينتسبون إلى الفاطميين من جهة (على الأصغر بن الإمام محمد التقي الجواد) بن علي الرضي بن موسى الكاظم, والمعروف أن (محمد الجواد) لم يعقب إلا من ولدين هما: أبو الحسن علي الهادي الشهير بالعسكري, وأخوه موسى المبرقع, أما على الهادي فقد أعقب ولدين: الحسن العسكري والأكثر على أنه لم يعقب ولداً, وإن كانوا يجعلون له ولداً اسمه محمد الذي اختفى في السرداب وهو غلام وينتظرون وجوده ـ وهو الذي نسبوا له قبيلة السماعنة زورا وبهتانا ـ وأخوه جعفر.
ومنهم من يقول أن آل تقي الدين الحصني هؤلاء ينحدرون من نسل (موسى بن يحيى) بن علي بن محمد الجواد, والمعروف أن (علي الهادي) بن محمد الجواد ليس له ولد اسمه (يحيى) ومما يؤكد أن مؤسسات السادة الأشراف كانت - ولاتزال - مستباحة من قبل (المتشيعة) إلى آل البيت و(الملتصقة) بأنسابهم, هو أن جماعة من بني تقي الدين الحصني هؤلاء قد تولوا نقابة الأشراف بالشام بزعم أنهم من آل البيت, وكان آخر نقيب لهم بالشام هو محمد أديب آل تقي الدين الحصني, كما كان منهم راغب بن حسن آل تقي الدين, الشهير بابن تقي الدين الحصني, الذي تولى نقابة الأشراف, وقد مكنه ذلك إلى جانب كونه أديباً عالما, من صحبة إبراهيم باشا حين فتح الشام إلى أن صار جليساً من جلسائه, وهكذا حتى توفي عام 1288هـ , أما ما يهون علينا ما هو حادث اليوم من لصوص أنساب آل البيت ومتسولي مؤسساتهم, هو ما قام به أحد أبناء (آل حصن) وهو صالح بن عبدالقادر بن أحمد بن حسن الشهير بابن تقي الدين الحصني, الذي ولد سنة 1256هـ بدمشق , من فبركة شجرة نسب تربطه ربطاً وهمياً بأنساب السادة الأشراف, ولم يكتف بذلك بل قام بأخذ التوقيعات عليها من أشراف الحجاز وأمرائها وسادات اليمن والعراق, فشهدوا له ـ تغفلاً ـ بصحة النسب والحسب والسيادة, بل أنعموا عليه بشغل منصب نقيب الأشراف بالقدس الشريف, ثم أنعم عليه كذلك في سنة 1307هـ بنقابة الأشراف بدمشق, فانتقل إليها وأقام فيها, حتى توفي فيها سنة 1310هـ.
------------------------------------------------------------------------
(جـ) وحين ننتقل إلى مصر نجد أسرة أخرى شهيرة قد تم تلفيق انتسابها إلى موسى الكاظم من طريق ابنه علي الرضا, وهي أسرة الزعيم المصري الكبير أحمد عرابي, الذي جاء عمود نسبه حسب مؤسسات السادة الأشراف (الشيعية) هكذا: أحمد عرابي بن محمد بن محمد بن محمد بن موافي بن محمد غنيم بن إبراهيم بن عبدالله بن حسن بن علي بن سليم بن إبراهيم بن سليمان بن حسين بن علي بن حسن بن إبراهيم مقلد بن محمود بن أحمد حسن السجاعي بن صالح بن صالح البلاسي ـ نسبة إلى بلاس من بطائح العراق ـ وهو أول من نزل مصر منهم, وتزوج من أخت أحمد الرفاعي (الصيادي) بن علي بن عبدالرحمن بن عمر بن عبدالرحمن بن علي بن صالح الأكبر بن محمد بن علي الحافظ بن قاسم بن عبدالسميع بن عبدالفتاح بن (حسين الأصغر) بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم. ومن يتتبع شجرة نسب ذرية (علي الرضا) يجد أنه لم يعقب إلا من ابنه (أبي جعفر) محمد الجواد, وهذا لم يعقب كذلك إلا من رجلين هما: علي الهادي وموسى المبرقع, ولعلي الرضا أيضاً ولد اسمه علي بن علي ولكنه لم يعقب, وإنما المحقق أنه لا يوجد له ولداً اسمه الحسين الأصغر.
========================================
الخـاتـمـة:
---------
ومن هنا فإننا لا نستغرب أن تقوم نقابة الأشراف المصرية والرابطة العالمية للأشراف بالمغرب والدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشربف بالعالم, بالتحالف على تدمير أنسابنا ـ نحن قبائل بني سليم بالديار المصرية ـ فتسلط علينا ذيولها وأذنابها المتمثلين في كل من: عادل رواق السمالوسي الفايدي. وحمدي حسين الفايدي عن نقابة الأشراف المصرية. وسيد عبداللطيف الضعيفي. وعمر الشامخي العبادي عن الرابطة العالمية للأشراف بالمغرب. والدكتور محمد الجوهري عن الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف, فتترك الجميع يجولون ويصولون ويسرحون ويمرحون في تاريخنا المحقق وأنسابنا المتواترة, فيفبركون لنا الكتب والشهادات والمشجرات والكارنيهات, ثم يأتي من بعدهم نسابة (السبوبة) من أصحاب معاجم ومخطوطات... وقواميس وموسوعات القص واللصق, فيأخذون عن هؤلاء السفهاء, ليصنعوا لنا تاريخنا مزيفاً يصطدم مع كل ما حوته كتب التاريخ المعتبرة, وما انطوت عليه الذكرة العامة والوجدان الجمعي لأبناء قبائلنا السلمية العريقة، معروفة الفروع والجذور والمواقع الجغرافية, مما يحتم علينا جميعاً الوقوف صفا واحدا وبشدة وحزم في مواجهة هذه الحملة الشيعية الصهيونية الممنهجة, التي تهدف إلى إثارة كل أشكال التوتر والاضطراب والفتن والمؤامرات داخل الكيان الآمن لأمتنا المصرية العريقة.
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2305482383031466&id=100007091790322
======================================
شكر وتقدير:
------------
نتقدم نحن أبناء قبائل بني سليم بجمهورية مصر العربية عامة, ومحدثكم عبدالغفار العبيدي الحرباوي السعداوي السلمي خاصة, إلى كل إخوتنا وأبناء عمومتنا أحرار قبيلة السماعنة وصقورها وفرسانها وعلى رأسهم الفارس السلمي الحر الأخ وابن العم الحبيب مهندس حسام أبو خوض السمعوني الفالجي الذكواني السلمي السلمي السلمي, على ما بذلوه من جهود جبارة واتصالات متكررة ومناشدات حثيثة, ومدنا بمختلف الأبحاث والدراسات والوثائق والمخطوطات التي تتعلق بنسبهم, سواء المزيف منها أو الصحيح، من أجل وقوف كافة قبائل بني سليم بالديار المصرية صفا واحدا إلى جوارهم ومعاضدتهم في مواجهة هذه الحملة الممنهجة التي لا تكل ولا تمل من استفزازهم وتكدير صفوهم, وتشتيت شملهم, مشددين على ضرورة إظهار الحقيقة كما هي ومن كل الوجوه, وكشفها للقاصي والداني بكل صراحة ووضوح, حتى تنزاح هذه الغمة وتكتمل لشمل هذه القبيلة العريقة اللمة, تحت مظلة قوم بني سليم العريقة خاصة، التي زاد عدد قبائلها في بلادنا المصرية على الأربعين قبيلة مكتملة العدة والعتاد, وموطدة الأعمدة والأوتاد, ومستعدة للمساهمة في إصلاح حال البلاد والعباد, وتحت مظلة أمة العروبة والإسلام عامة، وتقديم كل ما يلزم لتأمين مستقبل الأجيال التالية, وإعدادهم الأعداد الأمثل من أجل النهوض بالذات والأهل والدين والوطن, سائلين الله تعالى أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن, وأن يجعلنا على قلب رجل واحد من أجل إحقاق الحق وإبطال الباطل ولو كره المبطلون.
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2400688466844190&id=100007091790322
ولا نريد إلا الإصلاح ما استطعنا والله حسبنا ونعم الوكيل

وهو مولانا ونعم النصير وعلي كل ما يشاء قدير
-----------------------
بعض المراجع:
1- نزهة المشتاق في اختراق الآفاق - الشريف الإدريسي
2- شجرة نسب الخلفاء الراشدين والأحاديث الصحيحة في مناقبهم رضي الله عنهم - أبو محمد عاطف عبدالوهاب حماد
3- الجامع لصلة الأرحام -
4- قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان - القلقشندي
5 - نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب - ابن سعيد الأندلسي
6- البيان والإعراب - المقريزي
7- التذكرة - ابن غلبون
8- مع القاضي أبي بكر بن العربي - سعيد أعراب
9 - جمهرة النسب - هشام بن الكلبي
10- جمهرة أنساب العرب - ابن حزم
11- الشجرة المباركة في أنساب الطالبية - فخر الدين الرازي
12- أبناء الإمام في مصر والشام الحسن والحسين - يحيى بن طباطبا
13- نهاية الأرب - للقلقشندي
14- تاريخ الفتح العربي في ليبيا - الطاهر أحمد الزاوي
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2365489833697387&id=100007091790322

https://www.facebook.com/groups/1717260555202156/permalink/2307169729544566/
ولايزال للحديث بقية:

عبدالغفار العبيدي السلمي

المنسق العام لقبائل بني سليم بجمهورية مصر العربية


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
مصطفى سليمان أبوالطيب
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 7470
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 46

قبائل  السماعنه الهوارة السليمية Empty رد: قبائل السماعنه الهوارة السليمية

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الثلاثاء نوفمبر 26, 2019 6:12 am

قبيلة السماعنة سلمية الأصل هوارية الحلف وبها نفخر:
================================
تمـهـيـــد
استكمالاً لمشروع لم الشمل العام لقبائل بني سليم في مصر والوطن العربي, فقد تحتم علينا الوقوف إلى جانب إخوتنا أبناء قبيلة السماعنة السلميين الأحرار, وذلك في مواجهة الحملة الممنهجة التي يقوم بشنها بعض الأفراد والمؤسسات على أنسابهم من وقت لآخر, أما ما عجل بحديثنا اليوم، فهو ما تم تصديره إليها من نسب مزيف في منشور يحمل اسم (قبيلة السماعنة الهوارة تاريخ عريق) لشخص يدعى: (د.الشريف محمد الجوهري) من داخل مؤسسة ذات اسم ضخم هي: (الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف) ونتيجة لما جاء في هذا المنشور من مغالطات وخزعبلات تحير العقول والأفهام, وتشتت النفوس والأذهان, وتغيب الحقائق والبرهان, بل تثير الغرابة والهذيان, فقد دفعتنا النخوة العربية والمروءة البدوية والشهامة السلمية إلى الرد على ذلك بما يليق به وذلك كما يلي:
https://m.facebook.com/groups/368580306851746?view=permalink&id=464428403933602
=========================================
تشويه مؤسسات الأشراف أنساب السماعنة:
-------------------------------------------
أولاً: يقوم الجوهري بسرد عمود النسب الخاص بإسماعيل, الذي يدعي أنه جد (السماعنة) وإنني لأظن أن ذلك لا يتفق مع مكانة الدرجة العلمية المذكورة (الدكتوراه) ولا مع قيمة وقامة اسم المؤسسة التي يتحدث من منبرها وهي (الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف) وإنما يتفق مع محض خيال تلك السيدة العجوز ذات التعليق الأوحد تحت هذا المنشور الذي نحن بصدد مناقشته, والذي مر على نشره ما يزيد على العامين. ومن يتأمل هذا التعليق المختصر, يشعر, إما بأنها قامت بإملائه ذلك حسبما جادت به قريحتها الذهنية, وأحوالها النفسية وظروفها الصحية, أو أنه قد أدخلها في أنساب السادة الأشراف من محض خياله بعد جهد وعناء شديدين, طبقاً لما هو معروف لدى كافة مؤسسات السادة الأشراف, حيث تشير بعض العبارات التي وردت في تعليقها اليتيم إلى هذا المعنى, والذي تقول فيه:" عامل ايه يا حج محمد الجوهري, شكراً لحضرتك تعبتك معايا في إثبات النسب" ذلك النسب الهيستيري الذي جاء على النحو التالي:" اسماعيل بن محمد بن جابر المغربي الفاسي بن عبدالله بن اسماعيل بن رضوان بن علي بن محمد اسماعيل بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين المغربي الفاسي بن محمد بن موسى بن يحيي بن عيسى بن علي التقي بن (محمد المهدي) بن حسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الامام حسين بن علي بن ابي طالب بني هاشم ذرية الأمير اسماعيل الهواري بن محمد بن جابر المغربي بن عثمان حسين المغربي"
===========================================
ثانياً: ومن يتأمل هذا العمود الهيستيري المتعرج, يجد أن كلمة الفاسي قد تكررت مرتين, وأن كلمة المغربي قد تكررت أربع مرات, مع كل من (محمد بن جابر) و (عثمان بن حسين) كما يجد أنه قد جعل أبا الحسن علي النقي الإمام (الهادي) ابناً لمحمد المهدي وهو في الأصل جده والد أبيه أبي محمد الحسن العسكري الإمام ـ إن كان للمهدي وجود أصلاً ـ الذي ولد سنة 231هـ واستشهد بسامراء سنة 260هـ, وهو ابن تسع وعشرين سنة, وأن هذا الحسن العسكري لم يعقب إلا ابنين وابنتين, أما الابنان:
فأحدهما محمد الملقب بالمهدي, الذي لم يولد أصلاً ولم يكن له وجود في رأي بعض علماء أهل السنة المنصفين, والذي اختفى في السرداب وهو غلام صغير, في رأي علماء وعامة الشيعة الاثني عشرية المغالين.
وأما الثاني فهو موسى الذي مات في حياة أبيه ولم يبق له نسل. وأما البنتان فهما فاطمة وأم موسى وقد ماتا أيضاً في حياة أبيهما. فلم يبق من عقب الحسن العسكري ـ وهو الإمام الحادي عشر عند الشيعة الاثني عشرية ـ في حياته أحد. وليس أدل على حرص الشيعة على الكذب والتلفيق والغش والتدليس, من إلقاء التهم والطعن والتجريح والتشكيك والتشويه على كل من يعارض فكرهم أو يشكك في آرائهم, فما إن يقف عبدالله أبو جعفر ـ أخو الحسن العسكري ـ في مواجهة فكرة (المهدي المنتظر) الملعونة, فيطعن في إمامته, حتى ينهالوا عليه بكل ألوان الويل والثبور وفواحش الأمور, وما تلقبيهم إياه بلقب (الكذاب) إلا لكي يتمكنوا من صرف انتباه عامة الناس عنه, وترسيخ هذه (الكذبة) في أذهان سفهاء القوم وبلهائهم. وليس أدل كذلك على كذبهم هم أنفسهم من قول المحقق السفاريني في شأن الحسن العسكري:" والأكثر على أنه لم يعقب ولداً وإن كانوا يجعلون له ولدا اسمه محمد قد اختفى وينتظرون ظهوره" أما نحن فنقول: فإن كان له ولد قد اختفى في السرداب وهو غلام, أي أنه لم يعقب, فهذه مصيبة, فكيف ينسبون قبيلة بهذه القيمة والقامة ـ وهي قبيلة السماعنة ـ بل قبائل لا تعد ولا تحصى, إلى غلام اختفى بشهادة الجميع ولم يعقب, وإلم يكن له ولد, فهذه مصيبة أشد وأنكى, فكيف ينسبون معلوم إلى مجهول, أو موجود إلى معدوم؟! أو واقع حي إلى محض وهم وخيال؟! ما لهم كيف يحكمون؟! ========================================
ثالثا: واللافت للنظر هنا أن السيد الجوهري قد أكثر من ذكر فاس والمغرب, طبقاً لما اعتادت عليه مؤسسات ما يعرف بالسادة الأشراف, في نسب المجاهيل من عامة الناس إلى بلاد الشمال الإفريقي, وبخاصة أقصاها غرباً, وهي فاس أو الساقية الحمراء, ثم تلقيبهم كل من ليس له نسب معروف بالمغربي أو الفاسي وإلصاقه بالساقية الحمراء, تلك الألقاب التي أصبحت صكاً جاهزاً ينسحب على كافة المجاهيل الذين لا يستطيعون استرداد الحلقات المفقودة من أعمدة أنسابهم, وليس أدل على ذلك مما ورد في كتب التاريخ والأنساب في شأن كافة القبائل التي تتعلق بهذا النوع, ونتيجة لكثرتها فإننا سنكتفي لذلك بذكر مثالين تربطهما علاقات جوار ومصاهرة ومصير مشترك مع قبائل (السعادي) خاصة, وقبائل بني سليم على وجه العموم, وذلك ليس من باب التشهير بها أو التقليل من شأنها, وإنما من واقع الحقيقة المنتشرة في كتب التاريخ والأنساب, والقارة في أذهان الجميع:
=======================================
* أما أولهما: فإنه يتعلق بقبيلة البراعصة التي ذكر المؤرخون وبخاصة التليسي في كتابه معجم سكان ليبيا, أن أبناء هذه القبيلة": جاءوا من المغرب واستقروا بالمنطقة واحتووا جماعة من أولاد حمد" ثم يقوم بسرد القصة التي تحكي عن الحاج المغربي الذي كان في طريقه إلى الحج هو وزوجته التي كانت حامل ببرعاص, وحين اقترب زمن مخاضها, تركها أمانة في يد حمد الحرباوي السعداوي السلمي, ثم أكمل مسيرته إلى الحج, وما إن انقطعت أخبار ذلك الحاج المغربي, حتى تزوجها حمد بن حرب فأنجب منها ما يعرف الآن بأولاد (حمد) ثم يزداد الأمر وضوحاً, حين يشير التليسي إلى أن انتساب البراعصة إلى عبدالسلام مشيش مجرد ادعاء, بقوله:" إن الجد الذي يدعيه البراعصة هو الولي المغربي الشهير عبدالسلام بن مشيش" ثم يسير في نفس الاتجاه الجغرافي, فيعود إلى الإشارة إلى بلاد المغرب مرة أخرى حين يعجز عن تحديد نسب معروف لعبدالسلام بن مشيش في موطن إقامته بغرب ليبيا, فيعلقه على شماعتي الأشراف وبلاد المغرب, فيقول:" وهو من شرفاء بني عروس جبل العلم إلى الجنوب من طنجة" وذلك رغم إشارة البعض إلى أن الفواتير ينحدرون, إما من أصول بربرية برنسية يرتبط وجودها بإقليم طرابلس وما حوله, أو هلالية ترجع إلى أولاد سعيد, سكنت هذا المكان منذ هجرتها من الجزيرة خلال القرن الخامس الهجري ولم تبرحه حتى الآن. وما إن اضطرب عمود نسبها حتى قذفوا بها إلى شرفاء جبال بني عروس ببلاد المغرب, وكأن هذه المنطقة قد أصبحت تمثل (وادي الجن) أو (أرض يأجوج ومأجوج) التي يتم من خلال تصدير كل من اختفت حقيقة نسبه ووصفه بأنه ولي أو شريف, حيث حملت كلمة (ولي) في طياتها أنه منتسب إلى (الولاية) أو العهد أو الطريقة والمذهب, كما أصبح مصطلح شريف يطلق في عرف الناس اليوم على (مجاهيل النسب).
=========================================
** وأما ثانيهما: فإنه يتعلق بحاج شريف مغربي آخر, حدثت له نفس القصة داخل نطاق قبائل السعادي, وهو الجد الذي يدعيه (أولاد نجم) المنحدرين من الجد (خريبيش) أو (خربيش) والتي يقول التليسي في شأنها:" وجدها هو سيدي خربيش دفين المقبرة المشهور باسمه في مدينة بنغازي, وهو نازح من المغرب ويعود أصله إلى أبي سباع شعبة من بني مرة, ويعتبرون من الأشراف" ثم يقوم بإعادة سرد نفس القصة سالفة الذكر, فيحكي أن ذلك الحاج المغربي كان في طريقه إلى الحج, حين ترك زوجته الحامل لدى حسين بسيطه العقوري السعداوي السلمي, ثم أكمل مسيرته إلى الحج, ثم اختفى أثره كشأن (والد برعاص) سالف الذكر, وبعد أن أنجبت هذه الزوجة ابنه (خريبيش) تزوج منها حسين بسيطه العقوري, فأنجبت له ابنه غريبيل, وكما حدثت هذه القصة مع (والد برعاص) تحدث بالمثل مع (والد خريبيش) حيث يتزوج حسين بسيطه من أم (خريبيش) فينجب منها (غريبيل) وإذا ما حاولنا أن نستخدم العقل والمنطق والحسابات الزمنية لوجدنا أن (البراعصة) وكذلك (النجمة) قد جاءوا إلى مواطن السعادي عائلات ـ أو قبائل ـ وليس أفراد, وأن المؤرخين قد اعتمدوا على هذه القصص التي تصدر عن وحي خيال السابقين الأولين من أبناء هذه القبائل, الذين كانوا يسعون إلى ابتكار أنساب يستندون إليها, لتأكيد وجودهم بين غيرهم من أبناء القبائل ذات الفروع المعروفة والأصول المشهورة.
========================================
رابعاً: وهكذا عشرات القصص والحكايات ومئات الأحاديث والروايات, التي تشير بوضوح إلى أن قصة ادعاء النسب الشريف هي بدعة قديمة قد ابتدعها كل من فقدوا سلسلة نسبهم ـ أو ابتدعها لهم فاقدوا الأمانة والمصداقية من النسابة والمؤرخين ـ والتي قد أخذ مجالها اليوم يتسع, وثمارها لاتزال تؤتي أكلها بفعل كافة الخونة المتآمرين, والغشاشين المدلسين, والمرتزقة المتسولين, لتقذف من جديد بقبائل السعادي خاصة, وبني سليم عامة, في غيابات (جب هوت) أو (كهف هاروت وماروت) فتنسب (السعادي) إلى الطبطبائية الشعرانية, مبتدعي نقابة الأشراف المصرية ومؤسسيها, مرة, ثم تلقي بهم في (جب الساقية الحمراء) وفاس وبني عروس مرة أخرى, وذلك لتغييب فكرهم الموروث, وتغريب نسبهم المعروف الواضح الجلي تاريخياً وميدانيا, ثم تمر كذلك بقبيلة (محارب) الهيبية السلمية, فتنسبها إلى عالم (المشاشية) الرحب الفسيح, حتى تتمكن من إسناد كل من له نسب معروف إلى من اختلفت الروايات في نسبه.
======================================
خامساً: ثم تتوغل هذه المؤسسات بعد ذلك في أعماق الجنوب, لتقذف بقبيلة (العلاونة) السلمية العريقة, في بطن حوت (يونس) الذي ألصق بعمود نسب الأدارسة دون أن يكون له أصل في الوجود, ثم تعرج على قبيلتي (البلابيش وأولاد سالم) اللبيدية السلمية أيضاً, لتلقي بها كذلك في (جب المشاشية) إلى أن ينتهي الأمر بمحاولة قذف قبيلة (السماعنة) الذكوانيين أحفاد العواتك في (سرداب المهدي المنتظر) الذي قذف به غلاة الشيعة الاثنا عشرية من قبل في غياهب ذلك السرداب المظلم, حتى يتمكنوا من ترسيخ فكرة انتساب (المهدي المنتظر) الذي أخبر به النبي الأعظم (صلى الله عليه وسلم) إليهم, ثم يزدادون غلواً فوق غلوهم حين يزعمون بأن مهديهم لايزال حيا يرزق, بل له أولاد من صلبه, إلى أن يصل الأمر إلى حد إدراج (السماعنة) أحفاد (العواتك) السلميات جدات الرسول الأعظم تحت مظلة هذا النسب المزعوم, مسددين ضربتهم الهيستيرية إلى بني سليم اليوم من (الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف) وعلى يد (الدكتور الشريف محمد الجوهري) تحت عنوان: (قبيلة السماعنة الهوارة تاريخ عريق) فيما يعرف في علم البلاغة بأسلوب (ذم بما يشبه المدح).
=========================================
سادساً: وقد يصاب المرء بالذهول إلى حد الضحك الهيستيري, حين يفاجأ بأن (الدار الهاشمية العليا) هي دار هشة, خاوية على عروشها, وأنها قد توغلت في تشتيت وتلويث (النسب الشريف) لا تحقيقه وتطهيره, وأن رمزي: (د.) وكذلك (الشريف) وإن كانا يرمزان إلى أعلى درجة من الرقى العقلي والنقاء العرقي, إلا أنهما قد أصبحا مع الأخ ( محمد الجوهري) فارغين من محتواهما, قياسا على ما أفرزه منشوره من تفاهات لا تصلح حتى لصغار (الأحلام) والذي إذا ما تأملنا تاريخ نشره, نجد أنه يرجع إلى يوم (29 / 7 / 2017م) يعني ما يزيد على العامين, وأن مستوى تفعيله قد وقف عند تعليق أوحد, يشير إلى أن هناك امرأة عجوز, قد اتفقت في أحاديث سمر مع شيخ هرم على أن يلهو ويعبث ـ أو ربما يمدح ويفخر ـ بأنساب وتاريخ قبيلة السماعنة السلمية العريقة, لغرض أو لآخر, كما يجد أن تركيزهما على عائلة أو عشيرة (أبو خوض) ربما يشير إلى أن هناك تخوف من أحد أبناء هذه القبيلة العريقة, وهو الفارس السمعوني السلمي الحر (حسام ابو خوض السمعونى) ومحاولة إغرائه بذلك, أو اضطراره إلى السكوت وعدم مواجهتهم بما واجههم به اليوم من ضربات موجعة في مقاتل حساسة, ليتم القذف بكل من: (نقابة الأشراف المصرية. والرابطة العالمية للأشراف بالمغرب. والدار الهاشمية العليا لتحقيق وتظهير النسب الشريف ببلاد واق الواق) وغيرها وغيرها في سلة المهملات, وتطهير النسب النبوي الشريف من أيدي عملائها الباطشة وقلوبهم الملوثة, ونفوسهم المريضة, وتبصير عامة الناس وتحذيرهم من الوقوع فريسة في أيدي أمثال هؤلاء المشعوذين وحبائل شياطينهم.
=======================================
رد بني سليم على تفاهات مؤسسات الأشراف:
--------------------------------------------
أولاً:
* لا يستطيع أحد أن ينكر أن ارتباط عامة قبائل بني سليم بمكونات البداوة والعراقة والأصالة, وتوغل هذه المكونات الأصيلة في أعماق كافة أبنائها, إلى جانب حرصهم على نقاء الدم والاعتزاز بالنفس ووحدة الشعور والجوار, قد جعلهم يختلفون عن غيرهم في الكثير من سبل الحياة, وبخاصة طبيعة التعامل مع التراث والموروث والعادات والتقاليد, كما أدى عشقهم القديم للحياة في البيئات الموغلة في البداوة, وابتعادهم عن بيئات الحضر وما يرتبط بها من أساليب وأخلاق وأعراف وعادات, إلى جانب تمسكها التام بالحفاظ على تاريخهم وأنسابهم وتراثهم وموروثاتهم. فإذا ما تأملنا نشأتهم بالجزيرة العربية, نجد أن مقامهم كان يتركز في بوادي نجد ويتوغل في شعابها وهضابها وجبالها، متجاورين متلاحمين متكاتفين متعاونين, كالحزمة التي لا تكسرها قوة والعصبة التي لا تغلبها كثرة, وحين شعروا بأن تلك الأرض لم تعد تفي بمتطلبات حياتهم المستقبلية, رحلوا عنها بقضهم وقضيضهم إلى الحد الذي دفع بعض المؤرخين إلى القول بأنهم:" لم تعد لهم بقية في مواطنهم القديمة".
=======================================
** وحين هاجروا إلى أرض مصر ضمن هجرة قيس الكبرى إلى الديار المصرية عام (109هـ) نزلوا أراضي (بلبيس) بمحافظة الشرقية متجاورين متوحدين متماسكين, وحين توجهوا منها كذلك إلى أراضي الصعيد توجهوا كتلة واحدة, وفي الوقت الذي كانت النزاعات والصراعات تسير على أشدها بين إخوتهم بني هلال, إلى الحد الذي جعل الحكومة الفاطمية ترسل مبعوثيها للصلح بينهم, كان الهدوء والاستقرار يسيطر على كافة أبناء بني سليم, إذ لم يذكر أحد من المؤرخين أن ثمة خلاف قد حدث بين أي منهم, وحين نزلوا بلاد الشمال الإفريقي ظلوا على هذه الحال, متخذين من مواطن البادية مستقراً لهم, إلى الحد الذي جعل انتشارهم من الجهات الشرقية الجزائرية غرباً, حتى خليج السويس في البلاد المصرية شرقاً وإلى السد العالي جنوباً, يصير كاللحمة والسدى لكافة أبناء هذه القبائل, تلك الأمور التي أدى فقدانها لدى غيرهم من أبناء القبائل الأخرى, إلى تشتت الكثيرين منهم وتفرقهم وضياعهم وانهيارهم, بل وحسدهم المكين وحقدهم الدفين على أبناء هذه القبائل, الذي جعلهم لا يتركون مرصداً إلا وقعدوا لهم فيه, حتى يتمكنوا من إفقادهم الثقة بأنفسهم والشك في تاريخهم وأنسابهم وعاداتهم وتقاليدهم, وليس أدل على ذلك من تكالب هؤلاء وتهافتهم عليهم عن طريق مؤسسات الأشراف الشيعية, وشركات الحمض النووي الصهيونية, ولولا أن وفقنا الله تعالى إلى التصدي لهم جميعا وقطع ذيولهم وأذنابهم, لحدث لنا كما حدث لهم من التفرق والتشتت والضياع والانهيار.
=======================================
ثانياً: لقد تعودنا خلال رحلتنا الطويلة في مواجهة كافة حملات التشويه الشرسة التي تسعى للنيل من قبائلنا السلمية العريقة, أن نربط التاريخ المكتوب الذي توارثه أبناء هذه القبائل بالواقع الميداني المباشر الذي ينتشرون فيه, وأن لا نتعسف في أحكامنا عليهما معاً, دون الحرص على حشد كافة الآراء والأدلة والوثائق والمستندات التي تؤكد وجهة نظرنا, ثم استخلاص ما توافق منها على القول الفصل, ورفض ما جاء منها على سبيل اللهو والعبث والهزل, ولعل ذلك ما جعلنا نبتعد كل البعد عن التعصب لرأي مؤرخ ما دون الحرص على مناقشة آراء غيره, ولا لمخطوطة ما دون السعي الجاد إلى بحثها داخل السياق العام للكتب والمخطوطات والوثائق والمستندات التي تتعلق بموضوعها, ثم عرض ذلك كله على الواقع الميداني لتحديد قناعتنا التامة بالآراء التي سيتم وضعها ضمن حيثيات الحكم والأخذ بها في إعلان القول الفصل في هذا الشأن أو ذاك, وعليه فإنه قد تحتم علينا أن نرصد كافة الأدلة والبراهين التي ترجح بل تؤكد انتساب قبيلة السماعنة إلى أمة بني سليم العريقة, وانحدارها من أعرق أصولها التي انحدرت منها العواتك جدات النبي الأعظم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم, وذلك على النحو التالي:
=======================================
1ـ حقيقة انتساب السماعة إلى بني سليم:
-----------------------------------------------
من يتأمل حديث المقريزي في كتابه (البيان والإعراب عما بأرض مصر من الأعراب) يجد أنه قد توسع في تفصيل من نزل البلاد المصرية من القبائل القيسية عامة والسلمية خاصة, وذلك خلال العقد الأول من القرن الثاني الهجري وبالتحديد عام (109هـ) مؤكداً أن عددهم قد بلغ عند وفاة مروان بن محمد وفي ولاية الحوثرة بن سهيل الباهلي (3000) ثلاثة آلاف بيت, ثم أخذ هذا العدد يزداد شيئاً فشيئاً إلى أن وصل في ولاية محمد بن سعيد, إلى خمسة آلاف ومائتي بيت ما بين صغير وكبير, وليس أدل على قدم وجود أجداد السماعنة في هذه البلاد من اختصاص المقريزي لهم بالذكر في طليعة من نزل من كافة قبائل بني سليم هذه البلاد, حيث يقول:" فأحصوا في ولاية محمد بن سعيد فوجدوا خمسة آلاف ومايتين ما بين صغير وكبير, كبني زكوان وهلال وعوف والحارث ورفاعة وعصية وظفر وعميرة وبهز وغيرهم" وذلك في إمارة الوليد بن رفاعة بن خالد بن ثابت بن طاعن الفهمي, إذ لم يكن أحد من قيس عامة وسليم خاصة بأرض مصر قبل ذلك, إلا من بني جديلة بنت مر (أخت تميم بن مر) وهم فهم وعدوان ابنا عمرو بن قيس عيلان, كما ذكر أن عبيدالله بن الحبحاب مولى بني سلول قد وفد على هشام بن عبدالملك حين كان عاملا له على خراج مصر, فسأله أن ينقل من قيس إلى مصر أبياتاً, فأذن له في إلحاق ثلاثة آلاف منهم وتحويل ديوانهم إلى مصر, على أن لا ينزلوا بالفسطاط خشية بأسهم الذي جعل العرب ـ وكذلك الرسول صلى الله عليه وسلم ـ يصنفونهم (فرسان العرب) وكذلك (فرسان الله في الأرض) ففرض لهم ابن الحبحاب, وقدم بهم فأنزلهم الحوف الشرقي وفرقهم فيه.
ومن يتأمل ذلك جيداً يجد أن الحظ قد حالف السماعنة في تلك الفترة لأسباب عديدة, نذكر منها على سبيل المثال:
========================================
1ـ أن المقريزي لم يكتف بذكر ذكوان ـ وهو غير ذكوان بن رفاعة بن الحارث بن بهثة بن سليم بن منصور, وذلك لذكر الحارث صراحة بعد ذلك ـ بل ذكر هلال بن فالج بن ذكوان جد عاتكة جدة كل من بني هاشم وبني أمية على حد سواء, للتأكيد على أن وجود بني ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم عامة, وبني هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة خاصة في البلاد المصرية, قد سبق التغريبة التي تتعلق بالهجرة السلمية الكبرى بحوالي (332) ثلاثمائة واثنين وثلاثين سنة, إذ ليس هناك ما يمنع أن بعضهم قد استقر بالبلاد المصرية وبعضهم اﻵخر استكمل سيره منذ ذلك الحين بلاد المغرب، وبعضهم الثالث قد انضم إلى إخوته فرسان التغربية في الهجرة إلى بلاد الشمال الإفريقي, ثم عودة بعضهم الرابع بعد ذلك إلى هذه البلاد ضمن من عادوا من هذه القبائل وغيرها من بلاد الشمال الإفريقي إلى مصر خلال القرون التالية لأسباب عديدة لا يسع المجال ذكرها.
------------------------------------------------
2ـ إن صحبة (أبو الأعور السلمي) لمعاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وولايته له, وهو عمرو بن سفيان بن عبد شمس بن سعد بن خائف ـ وقيل عمرو بن سفيان بن سعيد بن قانف... ـ بن الأوقص بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان, إلى جانب خؤولة بني هلال بن فالج لبني أمية عامة من عاتكة بنت مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم, التي تزوجت من عبد مناف فأنجبت له هاشماً جد الرسول صلى الله عليه وسلم, وعبد شمس جد بني أمية ـ إلى جانب المطلب وتماضر وقِلابة ـ تشير إلى أن هناك نوع من العناية والرعاية التي أولاها الخليفة الأموي لأخواله الذكوانيين, مما يتيح لهم حرية التنقل والتملك والعز والسؤدد في عهده, وما إن نصل إلى العقدين الأخيرين من عهد الخلافة الأموية, حتى نجد هذه الصحبة قد انعقدت من جديد بين عُبيد بن عبدالرحمن بن عبدالله بن أبي الأعور السلمي, وبين هشام بن عبدالملك بن مروان ... بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف, فيجعله والياً له على إفريقية, وذلك خلال عام (110هـ) ليصير محل إقامته القيروان, وذلك بعد وفاة بشر بن صفوان الذي مات بها عام (109هـ) وهو نفس العام الذي حدثت فيه هجرة قيس الكبرى إلى مصر واستقرت بأراضي بلبيس بمحافظة الشرقية كما سبق الذكر, ثم يقوم عبيد السلمي بتولية عبيدة بن عبدالرحمن بن يزيد بن مسلم الكندي على طرابلس, وقد استمر على هذه الحال حتى انتهت فترة ولايته لإفريقية عام (115هـ) تاركاً إياها إلى عبيدالله بن الحبحاب ليتولاها في ربيع الآخر عام (116هـ) والذي يرجع له الفضل في تنشيط حركة هجرة قيس الكبرى إلى الأراضي المصرية.
---------------------------------------------------------------------
3ـ ومن يتأمل ذلك أيضا يجد أن أجداد هذه القبيلة كانوا أخوالا لبني أمية وأصحابا لهم وولاة في عهدهم, مما يمنحهم الفرصة الكافية للتواجد الملموس في مصر وبلاد الشمال الإفريقي وتملك الإقطاعات فيها, كما يشير بوضوح إلى أن ما جاء في مخطوطات القرعاني خاصة في شأنهم ينال جانباً كبيراً من القبول والتصديق, حيث لا يصطدم مع الحقائق التاريخية والميدانية التي تؤكد قوة تواجدهم قديماً وحديثاً في هذه البلاد, حيث يقول القرعاني في احدى مخطوطاته:"...عربان السماعنة المسموعين ذكرهم رجل من بني سميع مسموعين بأرض تونس بوادي برقا... نزلوا ...من وادي برقة نزلوا سمهود بلاد المال ثمانمائة وثلاثون هجري" ثم يشير في مخطوطة أخرى إلى أنهم من بني عدنان, ذاكراً إلى جانبهم قبيلة سلمية أخرى وهم (المطاعنة) أبناء (مطاعن بن ظفر بن الحارث بن بهثة بن سليم) بأراضي جنوب الصعيد, وهنا يلتقي مع المقريزي في ذكر (ظفر) إلى جوار (هلال وذكوان) عند حديثه عن قبائل بني سليم في البلاد المصرية كما سبق الذكر.
=========================================
4 ـ كما تشير قوة الرابطة الاجتماعية والجوار المكاني الذي يربط بين هذه القبيلة وباقي قبائل بني سليم في جنوب الصعيد, سوا من تشترك معها في حلف هوارة, كالبلابيش وأولاد سالم والعلاونة وغيرهم, أو من لا تشترك معها في هذا الحلف, كالعلاونة والمغاربة وأولاد سليمان والجلالات وغيرهم, إلى جانب وحدة الدم والتاريخ المشترك التي تجمع بين هذه القبائل جميعاً, وحين نصل إلى المخطوطة القرعانية الثالثة, نجد أن الأمر قد اقترب من نقطة الحسم, حيث تشير هذه المخطوطة إلى أن السماعنة من الأسر العربية أولاد سمعان السلمي النازلين من ديار غرب إلى الديار المصرية, وأن هذه الأسرة كان لها أحكام أو أقطاع بالمغرب عام (760هـ) وعام (840هـ) كما تشير غيرها إلى خط سير رحلة هذه القبيلة من بلاد الشمال الإفريقي إلى مصر, والذي يبدأ من تونس ماراً ببرقة حتى ينتهي في بلاد المال بوسط إقليم جنوب الصعيد, ومهما كان من أمر هذه المخطوطات إلا أنها قد استطاعت أن تنسجم مع ما يدور حول هذه القبيلة العريقة من أخبار تاريخية وروايات ميدانية تختلف اختلافاً واضحاً عما يدور في خيال الدكتور (الجوهري) وداره الهاشمية العليا وغيرها من مؤسسات السادة الأشراف, التي لم تستح من لهوها وعبثها بعقول عامة الناس وتشتيتها أفكارهم, فتنسب المعلوم إلى مجهول والموجود إلى معدوم والواقع إلى خيال.
=====================================
5ـ كتاب الجامع لصلة الأرحام: الذي جاء فيه نسب السماعنة هكذا: هم أبناء إسماعيل بن محمد بن جابر المغربي بن عبدالله بن أحمد بن إسماعيل بن رضوان بن علي بن محمد بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين الفاسي بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن علي بن محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين رضي الله عنه, وقد اتفقت مخطوطة (أبو النور الكلابي) مع هذا الكتاب في القول بانتساب (السماعة) إلى محمد المهدي بن الحسن العسكري, وإن اختلفت في ترتيب الأسماء في عمود النسب وعددها, في الوقت الذي اختلفا فيه معاً مع ما جاء في مخطوطات القرعاني إلى جانب كتب التاريخ المعتبرة والموروث المتواتر.
======================================
6ـ وكما هو معروف أن المتواتر في عمود نسب أبو محمد الحسن العسكري الإمام الحادي عشر عند الشيعة الاثنا عشرية, وآخر من أعقب من هؤلاء الأئمة, والذي ولد سنة 231هـ واستشهد بسامراء سنة 260هـ, وهو ابن تسع وعشرين سنة, هو ما يلي: أبو محمد الحسن العسكري بن أبي الحسن علي النقي الإمام (ولقب بالهادي) بن أبي جعفر محمد التقي الإمام (الملقب بالجواد) بن أبي الحسن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب, أما محمد المهدي وهو آخر الأئمة الاثني عشرية عند الشيعة, فقد اختلفت الروايات في شأنه, فمنها ما ينفي وجوده أصلاً باعتبار أن الحسن العسكري لم يعقب, ومنها ما أقر بوجوده زاعماً أنه هو المهدي المنتظر وأنه دخل السرداب وهو غلام صغير, أي أنه لم يبلغ ولم يكن له عقب من صلبه, وعندئذٍ نوجه السؤال إلى إخوتنا وأبناء عمومتنا (السماعنة) كيف تقبلون على أنفسكم أن تتركوا نسبكم السلمي العريق النقي والواضح الجلي, وتنتسبون إلى العدم عن طريق شخص معدوم الوجود, وقد جعلت منه الشيعة إمامها الثاني عشر زورا وبهتانا, كما جعلت له ذرية من صلبه كذباً وافتراء؟! مما جعل أقوال عامة الناس تكثر في شأنكم, فحين قالوا أنكم هوارة من أصل أمازيغي, بحثنا بكل جهدنا فلم نجد لكم أصلاً في الأمازيغ, وحين قالوا أنكم همامية, بحثنا في فروع الهمامية فلم نجد لكم أثرا فيها, وحين قالوا أنكم أشراف, بحثنا في أصول الأشراف فلم نجد لكم إلا انتساب مزيف إلى شخص افتراضي (ولَّدته الشيعة وأممته) دون أن يكون له ولد أو يصلح للإمامة, ثم علمنا وتيقنا وتلقينا وتوارثنا, أنكم تنتسبون إلى أعرق أصول قبائل العرب (وهي بني سليم) وأعرق فروعها (وهي هلال بن فالج) جد العواتك السلميات الحرائر. فما الذي تنتظرونه منا حتى تطمئن قلوبكم؟!
https://www.facebook.com/groups/1717260555202156/permalink/2314955928765946/
==========================================
7ـ وإذا ما حاولنا قياس ما سبق من كتب ومخطوطات على ما جاء في بحث (الدكتور الجوهري) هذا والصادر من حوزة (الدار الهاشمية العليا لتطهير النسب الشريف بالعالم) أو الكتب والشهادات والمشجرات الصادرة من (الرابطة العالمية للأشراف بالمغرب) أو (نقابة السادة الأشراف المصرية) أو مثيلتها الصادرة من (مؤرخي السبوبة والقص واللصق) من أصحاب الموسوعات الخاوية والقواميس الفارغة والمعاجم اللاهية العابثة, سنجد الفارق يفوق الوصف. فما عند هؤلاء شيء وما هو موجود في كتب التاريخ المعتبرة وعلى أرض الواقع الميداني شيء آخر, ومن يتأمل ذلك الصخب الدائر حول أنساب السادة الأشراف بفعل هؤلاء الأفراد أو تلك المؤسسات, يظن أن هؤلاء السادة كانوا يعدون بالآلاف في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم, وهم في الحقيقة لم يتعدوا الستة أفراد فقط: ثلاثة من الذكور, وثلاث من الإناث, وهم إجمالي من أعقب من أبناء السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم, ممن جاءوا من صلب قطبي آل البيت وهما (الحسن والحسين) رضي الله عنهما, حيث لم يعقب من أبناء الحسن بن علي من الذكور إلا الحسن المثنى بن الحسن بن علي. وزيد بن الحسن. ومن البنات إلا أم عبدالله بنت الحسن, كما لم يعقب من أبناء الحسين الذكور إلا زين العابدين, ومن البنات إلا خديجة زوجة محمد بن عمر الأطرف, وأم كلثوم زوجة داوود بن الحسن المثنى, واللافت للنظر أن هؤلاء جميعاً كانوا صغاراً حين شاركت بنو سليم بألف فارس في فتح مكة, بل كانت القبيلة الوحيدة التي شاركت بهذا العدد من بين قبائل الجزيرة, فكم يا ترى كان عدد أفرادها حينذاك, في الوقت الذي لم يكن يتعدى فيه أبناء الحسن والحسين الستة أفراد كما سبق الذكر؟!.
========================================
8ـ وقد يعجب البعض حين يعلم أن عدد أفراد آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم, أو قرابته من الإمام علي والسيدة فاطمة, الذين وجبت على المسلمين مودتهم قد انحصر في اثنين فقط هما (الحسن والحسين) حيث يروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه حين نزل قوله تعالى:" قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى" من سورة الشورى الآية(23) قالوا يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم؟! قال:" علي وفاطمة وابناهما"
ولعلهم يكونون هم المقصودون كذلك بقوله تعالى:" إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيراً" من سورة الأحزاب الآية (33)
ولعل الحديث التالي للسيدة عائشة رضي الله عنها يكون خير دليل على ذلك, والذي تقول فيه: خرج رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ذات يوم وعليه مرط قرحل من شعر أسود, فجاء الحسن بن علي, فأدخله, ثم جاء الحسين فدخل معه, ثم جاءت فاطمة رضي الله عنها فأدخلها, ثم جاء علي رضي الله عنه فأدخله, ثم قال:" إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيراً" وحين أراد أبو سعيد الخدري أن يزيد من هذا العدد, فلم يزد عليه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم, حيث أخرج أحمد عن أبي سعيد الخدري أن هذه الآية نزلت في خمسة هم: الرسول (ص) وعلي وفاطمة والحسن والحسين, بينما نجد آل البيت الآن قد أصبحوا على يد (مؤسسات العار) يعدون بمئات الملايين من كافة أجناس البشر, وليس أدل على ذلك من أن معظم ـ إن لم يكن كل ـ نقباء وعملاء هذه المؤسسات لا يمتون لآل البيت بأي صلة تذكر. فإذا كان هذا هو حال القائمين على إدارة هذه المؤسسات, فكيف يكون حال عامة المنتسبين إليها؟!.
=========================================
9ـ ومن يراجع كتب التاريخ والأنساب بدقة سيجد العجب العجاب, من عمليات الانتساب العشوائي إلى آل البيت, وابتكار إلصاق أسر وعائلات, بل عشائر وقبائل بأسماء لا وجود لها على أرض الواقع أو بأشخاص من آل البيت لم تعقب أولاداً, وعلى الرغم من كثرتها إلا أننا قد آثرنا أن نوجز الحديث عنها فيما ما يلي:
-------------------------------------------------------------------------
(أ) الشيخ عبدالقادر الجيلاني: جاء في بعض الكتب أنه ينتسب إلى آل البيت, فقالوا إنه أبو محمد عبدالقادر بن موسى بن عبدالله بن (جنكي دوست) ثم جعلوا جنكي دوست ابناً ليحيى بن محمد بن داود بن موسى الثاني بن عبدالله الرضي بن موسى الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى, غير أن البعض الآخر قد أنكر ذلك قاطعاً بعدم صحة هذا النسب, وذلك بقولهم إن الشيخ عبدالقادر لم يدَّع ذلك في حياته ولا أحد من أبنائه من بعده, سوى حفيده أبي صالح نصر بن أبي بكر بن عبدالقادر, وحين طلب منه أن يقدم دليلاً على ذلك, فلم يستطع ولو بشق ورقة, مدللين على ذلك بأن العرب وخاصة آل البيت النبوي الشريف, لا تتسمى بأسماء أعجمية مثل (جنكي دوست) إلى جانب انتسابه إلى (جيلان) وهي من بلاد وراء طبرستان. والله أعلم بالصواب؟!
-------------------------------------------------------------------------
(ب) آل تقي الدين الحصني: الذين جاء في احدى المخطوطات أنهم ينتسبون إلى الفاطميين من جهة (على الأصغر بن الإمام محمد التقي الجواد) بن علي الرضي بن موسى الكاظم, والمعروف أن (محمد الجواد) لم يعقب إلا من ولدين هما: أبو الحسن علي الهادي الشهير بالعسكري, وأخوه موسى المبرقع, أما على الهادي فقد أعقب ولدين: الحسن العسكري والأكثر على أنه لم يعقب ولداً, وإن كانوا يجعلون له ولداً اسمه محمد الذي اختفى في السرداب وهو غلام وينتظرون وجوده ـ وهو الذي نسبوا له قبيلة السماعنة زورا وبهتانا ـ وأخوه جعفر.
ومنهم من يقول أن آل تقي الدين الحصني هؤلاء ينحدرون من نسل (موسى بن يحيى) بن علي بن محمد الجواد, والمعروف أن (علي الهادي) بن محمد الجواد ليس له ولد اسمه (يحيى) ومما يؤكد أن مؤسسات السادة الأشراف كانت - ولاتزال - مستباحة من قبل (المتشيعة) إلى آل البيت و(الملتصقة) بأنسابهم, هو أن جماعة من بني تقي الدين الحصني هؤلاء قد تولوا نقابة الأشراف بالشام بزعم أنهم من آل البيت, وكان آخر نقيب لهم بالشام هو محمد أديب آل تقي الدين الحصني, كما كان منهم راغب بن حسن آل تقي الدين, الشهير بابن تقي الدين الحصني, الذي تولى نقابة الأشراف, وقد مكنه ذلك إلى جانب كونه أديباً عالما, من صحبة إبراهيم باشا حين فتح الشام إلى أن صار جليساً من جلسائه, وهكذا حتى توفي عام 1288هـ , أما ما يهون علينا ما هو حادث اليوم من لصوص أنساب آل البيت ومتسولي مؤسساتهم, هو ما قام به أحد أبناء (آل حصن) وهو صالح بن عبدالقادر بن أحمد بن حسن الشهير بابن تقي الدين الحصني, الذي ولد سنة 1256هـ بدمشق , من فبركة شجرة نسب تربطه ربطاً وهمياً بأنساب السادة الأشراف, ولم يكتف بذلك بل قام بأخذ التوقيعات عليها من أشراف الحجاز وأمرائها وسادات اليمن والعراق, فشهدوا له ـ تغفلاً ـ بصحة النسب والحسب والسيادة, بل أنعموا عليه بشغل منصب نقيب الأشراف بالقدس الشريف, ثم أنعم عليه كذلك في سنة 1307هـ بنقابة الأشراف بدمشق, فانتقل إليها وأقام فيها, حتى توفي فيها سنة 1310هـ.
------------------------------------------------------------------------
(جـ) وحين ننتقل إلى مصر نجد أسرة أخرى شهيرة قد تم تلفيق انتسابها إلى موسى الكاظم من طريق ابنه علي الرضا, وهي أسرة الزعيم المصري الكبير أحمد عرابي, الذي جاء عمود نسبه حسب مؤسسات السادة الأشراف (الشيعية) هكذا: أحمد عرابي بن محمد بن محمد بن محمد بن موافي بن محمد غنيم بن إبراهيم بن عبدالله بن حسن بن علي بن سليم بن إبراهيم بن سليمان بن حسين بن علي بن حسن بن إبراهيم مقلد بن محمود بن أحمد حسن السجاعي بن صالح بن صالح البلاسي ـ نسبة إلى بلاس من بطائح العراق ـ وهو أول من نزل مصر منهم, وتزوج من أخت أحمد الرفاعي (الصيادي) بن علي بن عبدالرحمن بن عمر بن عبدالرحمن بن علي بن صالح الأكبر بن محمد بن علي الحافظ بن قاسم بن عبدالسميع بن عبدالفتاح بن (حسين الأصغر) بن الإمام علي الرضا بن الإمام موسى الكاظم. ومن يتتبع شجرة نسب ذرية (علي الرضا) يجد أنه لم يعقب إلا من ابنه (أبي جعفر) محمد الجواد, وهذا لم يعقب كذلك إلا من رجلين هما: علي الهادي وموسى المبرقع, ولعلي الرضا أيضاً ولد اسمه علي بن علي ولكنه لم يعقب, وإنما المحقق أنه لا يوجد له ولداً اسمه الحسين الأصغر.
========================================
الخـاتـمـة:
---------
ومن هنا فإننا لا نستغرب أن تقوم نقابة الأشراف المصرية والرابطة العالمية للأشراف بالمغرب والدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشربف بالعالم, بالتحالف على تدمير أنسابنا ـ نحن قبائل بني سليم بالديار المصرية ـ فتسلط علينا ذيولها وأذنابها المتمثلين في كل من: عادل رواق السمالوسي الفايدي. وحمدي حسين الفايدي عن نقابة الأشراف المصرية. وسيد عبداللطيف الضعيفي. وعمر الشامخي العبادي عن الرابطة العالمية للأشراف بالمغرب. والدكتور محمد الجوهري عن الدار الهاشمية العليا لتحقيق وتطهير النسب الشريف, فتترك الجميع يجولون ويصولون ويسرحون ويمرحون في تاريخنا المحقق وأنسابنا المتواترة, فيفبركون لنا الكتب والشهادات والمشجرات والكارنيهات, ثم يأتي من بعدهم نسابة (السبوبة) من أصحاب معاجم ومخطوطات... وقواميس وموسوعات القص واللصق, فيأخذون عن هؤلاء السفهاء, ليصنعوا لنا تاريخنا مزيفاً يصطدم مع كل ما حوته كتب التاريخ المعتبرة, وما انطوت عليه الذكرة العامة والوجدان الجمعي لأبناء قبائلنا السلمية العريقة، معروفة الفروع والجذور والمواقع الجغرافية, مما يحتم علينا جميعاً الوقوف صفا واحدا وبشدة وحزم في مواجهة هذه الحملة الشيعية الصهيونية الممنهجة, التي تهدف إلى إثارة كل أشكال التوتر والاضطراب والفتن والمؤامرات داخل الكيان الآمن لأمتنا المصرية العريقة.
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2305482383031466&id=100007091790322
======================================
شكر وتقدير:
------------
نتقدم نحن أبناء قبائل بني سليم بجمهورية مصر العربية عامة, ومحدثكم عبدالغفار العبيدي الحرباوي السعداوي السلمي خاصة, إلى كل إخوتنا وأبناء عمومتنا أحرار قبيلة السماعنة وصقورها وفرسانها وعلى رأسهم الفارس السلمي الحر الأخ وابن العم الحبيب مهندس حسام أبو خوض السمعوني الفالجي الذكواني السلمي السلمي السلمي, على ما بذلوه من جهود جبارة واتصالات متكررة ومناشدات حثيثة, ومدنا بمختلف الأبحاث والدراسات والوثائق والمخطوطات التي تتعلق بنسبهم, سواء المزيف منها أو الصحيح، من أجل وقوف كافة قبائل بني سليم بالديار المصرية صفا واحدا إلى جوارهم ومعاضدتهم في مواجهة هذه الحملة الممنهجة التي لا تكل ولا تمل من استفزازهم وتكدير صفوهم, وتشتيت شملهم, مشددين على ضرورة إظهار الحقيقة كما هي ومن كل الوجوه, وكشفها للقاصي والداني بكل صراحة ووضوح, حتى تنزاح هذه الغمة وتكتمل لشمل هذه القبيلة العريقة اللمة, تحت مظلة قوم بني سليم العريقة خاصة، التي زاد عدد قبائلها في بلادنا المصرية على الأربعين قبيلة مكتملة العدة والعتاد, وموطدة الأعمدة والأوتاد, ومستعدة للمساهمة في إصلاح حال البلاد والعباد, وتحت مظلة أمة العروبة والإسلام عامة، وتقديم كل ما يلزم لتأمين مستقبل الأجيال التالية, وإعدادهم الأعداد الأمثل من أجل النهوض بالذات والأهل والدين والوطن, سائلين الله تعالى أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن, وأن يجعلنا على قلب رجل واحد من أجل إحقاق الحق وإبطال الباطل ولو كره المبطلون.
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2400688466844190&id=100007091790322
ولا نريد إلا الإصلاح ما استطعنا والله حسبنا ونعم الوكيل

وهو مولانا ونعم النصير وعلي كل ما يشاء قدير
-----------------------
بعض المراجع:
1- نزهة المشتاق في اختراق الآفاق - الشريف الإدريسي
2- شجرة نسب الخلفاء الراشدين والأحاديث الصحيحة في مناقبهم رضي الله عنهم - أبو محمد عاطف عبدالوهاب حماد
3- الجامع لصلة الأرحام -
4- قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان - القلقشندي
5 - نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب - ابن سعيد الأندلسي
6- البيان والإعراب - المقريزي
7- التذكرة - ابن غلبون
8- مع القاضي أبي بكر بن العربي - سعيد أعراب
9 - جمهرة النسب - هشام بن الكلبي
10- جمهرة أنساب العرب - ابن حزم
11- الشجرة المباركة في أنساب الطالبية - فخر الدين الرازي
12- أبناء الإمام في مصر والشام الحسن والحسين - يحيى بن طباطبا
13- نهاية الأرب - للقلقشندي
14- تاريخ الفتح العربي في ليبيا - الطاهر أحمد الزاوي
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2365489833697387&id=100007091790322

https://www.facebook.com/groups/1717260555202156/permalink/2307169729544566/
ولايزال للحديث بقية:

عبدالغفار العبيدي السلمي

المنسق العام لقبائل بني سليم بجمهورية مصر العربية


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
الهواري

عدد المساهمات : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/08/2017

قبائل  السماعنه الهوارة السليمية Empty خزعبلات نقابة الاشراف وبعض من التصقوا بالاشراف

مُساهمة  الهواري في الثلاثاء فبراير 11, 2020 11:52 pm

يقول المثل من ضيع اصله قال انه شريف

نقيب الاشراف يقول برنامج اجرأ الكلام في قناة القاهره والناس منذ ست سنوات (ان الاشراف في مصر 30 مليون )
كلام لا يدخل عقل اي عاقل لان مصر بها من القبايل ما لايعد ولا يحصى واذا قلنا الاشراف فنحن نتحدث عن ذرية سيدنا على
رضي الله عنه فكيف يعقل ان الاف القبائل السابقه لهم من الاف السنين وهم بيت واحد في بلد واحده 30 مليون

من المعروف ان النقابه اي واحد مسجل في النقابه- والتسجيل عموما لا يستند على مصداقيه -ياخد اي واحد ويذهب للنقابه ويقول انه
قريبي ومن الاشراف يدفع وياخد كرنيه النسب الشريف ..
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من انتسب الى غير ابيه فالجنة عليه حرام . وقال لعن الله من انتسب الى غير ابيه

احد اصدقائي اراني ورقة نسب كتبها احد الصوفيه الذين ينسبون انفسهم الى الاشراف .قرأت النسب الموضوع فوجدت فيه
اسم ( محمد ابن الحسن العسكري ) وهو كما يعلم المطلعون مهدي الشيعه الذي ينتظرونه . وفي علوم انساب اهل البيت ان الحسن
العسكري لم يعقب اي انه ليس له ذريه
هكذا التلاعب بانساب اهل البيت مقابل مبالغ ماليه حسبنا الله ونعم الوكيل
لدرجة ان بعض ( الحلب ) في مركز فرشوط سموا انسهم اشراف وغيرهم كثير
و( الشرفه) في السلمات سموا انفسهم اشراف . وفي سمهود كثير التصقوا بالاشراف الاصليين(المعروف ان سماهدة الاشراف في الاقصر)

وفي البياضيه المنشاه الخياطين صاروا اشراف

لقد وصل الامر باحد اصدقائي من الاشراف ان يقول لى اتمنى اكون هواري ولا اكون شريف
لانكم تعرفون بعضكم اما نحن فقد اختلط بنا من لا اصل له
وفي النهايه
لعن الله من انتسب الى غير ابيه

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 22, 2020 8:01 am