منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى سليمان أبو الطيب الهوارى

د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377
د مصطفى سليمان ابوالطيب ابويوسف عايد الهوارى من مواليد محافظة الاسكندرية 8-6-1973 الاصل من محافظه اسيوط مركز صدفا قرية الدوير عايد قبيلة هوارة عايد الهوارى دكتوراة فى التاريخ الاسلامى فى انساب القبائل العربية عام 2015 من اكاديمة مشكاة للدرسات الاسلامية عن القبائل النازحة لمصر عقب الفتح الاسلامى رئيس ومؤسس الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة عام 2012 المشهرة برقم 3107 ومؤلف مجلد قاموس القبائل العربية المصرية( مفاتيح الانارة فى انساب قبائل العرب والمرابطين والهوارة) الامين العام لمجلس للقبائل المصرية والعربية بالاسكندرية حاصل على درع وشهادة تقدير من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية رئيس اللجنة العليا لدعم الجيش والشرطة والمصالحات بالمنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية حاصل على شهادة تفدير من المنظمة المصرية لحقوق الانسان [رئيس الجمعية الخيرية لأبناء محافظة أسيوطفرع عبدالقادرالعامرية الإسكندرية/ وكيل مؤسسين حزب التحرير العربى حزب لم يكتمل امين عام التنظيم بحزب مصر الثورة سابقا مرشح مجلس الشعب بالدائرة الرابعه بالاسكندرية عن الشباب والجمعيات الاهلية عام 2011 حاصل على العديد من شهادات التقدير من الجمعيات الاهلية والمجالس عن دورة فى المجتمع المدنى رئيس لجنة المساعدات الطبية بالجمعيات الاهلية شعبة العامرية وباحث ومؤرخ فى تاريخ القبائل العربية بمصر والوطن العربى موبايل رقم 01224369577 01002920977 01119825377

العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

شاطر
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 7:41 am

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فللعمرة أركان ثلاثة لا تصح إلا بها، وهذه الأركان هي:
أولاً: الإحرام.
ثانياً: الطواف بالبيت.
ثالثاً: السعي بين الصفا والمروة.

أما الواجبات فهي:
أولاً: الإحرام من الميقات إن كان الميقات بينه وبين مكة، أو الحل لمن كان في الحرم.
ثانياً: التجرد من المخيط بالنسبة للرجل.
ثالثاً: الحلق أو التقصير.
هذه هي واجبات العمرة، من ترك شيئاً منها يجب عليه دم.

أما الأمور المستحبة في العمرة فهي كثيرة، فمما يستحب قبل الإحرام ما يلي:
أولاً: تقليم الأظافر وحلق شعر العانة.
ثانياً: الاغتسال.
ثالثاً: التطيب في البدن.

ومما يستحب بعد الإحرام الآتي:
أولاً: التلبية ورفع الصوت بها بالنسبة للرجل.
ثانياً: الاشتراط: اللهم إن حبسني حابس فمحِلي حيث حبستني.
ثالثاً: قول: لبيك اللهم عمرة.

ومما يستحب في الطواف ما يلي:
أولاً: تقبيل الحجر الأسود ما لم يؤد إلى زحام.
ثانياً: الاضطباع: وهو إبراز الكتف الأيمن وهوفي حق الرجال.
ثالثاً: الرمل: وهو الإسراع في المشي في الأشواط الثلاثة الأولى وهو في حق الرجال أيضا.
رابعاً: الإكثار من الذكر والدعاء.
خامساً: صلاة ركعتين بعده.

ومما يستحب في السعي:
أولاً: الصعود على الصفا وقول: نبدأ بما بدأ الله به.
ثانياً: الهرولة بين العلمين الأخضرين.
ثالثاً: الإكثار من الذكر.
هذه هي أركان العمرة وواجباتها وبعض مما يستحب فيها.

أما صفة العمرة إجمالاً، فمن أراد العمرة فإنه يحرم من الميقات، أو من محاذاته، لمن كان وراء هذه المواقيت، أما من كان دونها فيحرم من حيث أنشأ، وإن كان من أهل مكة يحرم من الحل "التنعيم مثلاً" ثم يشرع في التلبية حتى إذا رأى البيت يقطعها، ويبدأ بالطواف بالبيت ويشترط أن يكون على طهارة، فإذا فرغ من الطواف، صلى خلف المقام ركعتين، ثم يسعى بين الصفا والمروة، ثم يحلق أو يقصر، وبذلك يكون قد قضى نسكه، وحل له ما كان محظوراً عليه، وقد سبق بيان محظورات الإحرام في الفتوى رقم:
14432.
والله أعلم.


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

رد: العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 7:45 am

رجل حلق شعر رأسه فيما يسميه ‏العامة في مصر نمرة 1، بالرغم من ‏أن شعر رأسه في العادة طويل، ثم ‏ذهب إلى العمرة، وأزاله نهائيًا ‏بالموسى، بعد انتهائه من السعي، ‏والطواف،‏ فهل يكون فعله ذلك صحيحًا، وتحلل ‏بذلك من إحرامه؟


الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:          

فما فعله ذلك الرجل جائز، وعمرته صحيحة, وقد حصل التحلل منها بحلقه أخيرًا؛ وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 177199.

وما فعله هذا الرجل من حلق رأسه قبل الذهاب للعمرة، لا حرج فيه, بل إن بعض أهل العلم قال باستحباب حلق شعر الرأس لمن أراد الإحرام بالنسك.

جاء في الشرح الصغير للدردير المالكي: (وندب) للمحرم (إزالة شعثه) قبل الغسل؛ بأن يقص أظفاره وشاربه، ويحلق عانته؛ وينتف شعر إبطه، ويرجل شعر رأسه، أو يحلقه إذا كان من أهل الحلاق؛ ليستريح بذلك من ضررها وهو محرم. انتهى

شعري من الأمام والجانبين قصير، وليس متصلًا مع آخر الشعر؛ ذلك نتيجة لهوس نتف الشعر، ومن الخلف متوسط، فكيف أقصه في العمرة: هل أقصه من الخلف فقط أم يجب عليّ أن أقصه من الأمام، والجانبين والخلف -جزاكم الله خيرًا-؟.


الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                  

فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 70801 مقدار ما تقصه المرأة من شعرها عند التحلل من الحج أو العمرة.

وبناء على ذلك؛ فيجزئك التقصير بقطع ثلاث شعرات، أو التقصير قدر أنملة من ربع الرأس فقط عند بعض أهل العلم، ولكن الاحتياط هو: أن تجمعي شعرك كله، ثم تقصري منه قدر أنملة.

وقد ذكرنا في الفتوى رقم: 164573 حكم نتف شعر الرأس، فراجعيها -إن شئت-.

والله أعلم.


هل يجوز للمرأة أن تضع في ملابسها الداخلية قطعة أو فوطة أثناء العمرة خوفًا من خروج إفرازات؟ وإذا خرجت إفرازات أثناء العمرة، فماذا أفعل؟ وهل تصح لأنني لا أقدر على الذهاب وتجديد الوضوء؟ وإذا انتقض الوضوء أثناء العمرة، فهل يجوز الاستمرار؟ وهل تعتبر العمرة صحيحة؟ وهل يجوز لبس شراب للقدم أثناء العمرة للمرأة، أو لبس حذاء يغطي القدم؟ وماذا يجب على المرأة تجنبه من محظورات الإحرام؟ وإذا كان شعر المرأة طبقات متعددة: طبقات قصيرة في أعلى الرأس، ثم أخرى أطول بقليل... وهكذا، فهل يجزئ قص أطراف الشعر فقط للتحلل من الإحرام؛ لأن الطبقات القصيرة لا تجمع مع الشعر الطويل؟ أم يجب قص كل طبقة؟


الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الإفرازات المعروفة برطوبات الفرج: فإنها طاهرة على الراجح، فلا يلزم التحفظ منها، وانظري الفتوى رقم: 110928.

وأما وضع الخرقة المذكورة: فإنه جائز لا حرج فيه، وينتقض الوضوء بخروج تلك الإفرازات، ثم إن كان خروجها مستمرًّا كفى الوضوء بعد دخول الوقت، وتصلي المرأة بهذا الوضوء الفرض وما شاءت من النوافل، وتطوف إن شاءت ما لم يخرج ذلك الوقت، وانظري الفتوى رقم: 125170.

وبه تعلمين ما يلزمك تجاه تلك الإفرازات، على أن في اشتراط الطهارة للطواف خلافًا أوضحناه في الفتوى رقم: 131118.

وأما لبس الجوربين والحذاء للمرأة: فإنه جائز لا حرج فيه، وإنما تمنع المرأة في الإحرام من لبس النقاب، والقفازين، ولبيان محظورات الإحرام للمرأة انظري الفتوى رقم: 57332.

وأما مقدار ما تقصه المرأة من شعرها عند تحللها من إحرامها، فالقول فيه مفصل في الفتوى رقم: 70801، فانظريها.


أجد شيئا على ملابسي الداخلية، ولكنه ليس منيا، وليس مذيا، وكمية قليلة جدا جدا، خيط رفيع جدا. وإذا حاولت إزالته، أزلته، ولا يترك أي أثر. ويظهر على يدي كخيط أبيض رقيق جدا. فأقوم وأغتسل، وأغير ثيابي كلها. وهذا مرهق جدا. فما حكم ما أراه؟ ولكم جزيل الشكر. السؤال الثاني. هل يجب غسل كل ما ألمسه، إذا رأيت مذيا على ملابسي الداخلية. فهذا يرهقني جدا، وأجد صعوبة في العمل والتعايش مع أي مكان ألمسه؛ لأن المذي يخرج مني بصورة دائمة. الرجاء إجابتي. ولكم جزيل الشكر والامتنان.


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                          

فما وجدتّه على  ملابسك الداخلية، قد جهلتَ حقيقته, ولم تتحقق كونه قد خرج منك, فإنه يُحكم بطهارته مراعاة للأصل, فلا تثبت النجاسة إلا بيقين.

جاء في مجموع الفتاوى للشيخ ابن عثيمين: أيضًا يعلل بأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، فإذا شُك في نجاسة طاهر، فهو طاهر، أو في طهارة نجس، فهو نجس؛ لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان. انتهى.
 وما تقوم به من الاغتسال, وتغيير ثيابك من التعمق والوسوسة, فأعرض عما وجدتّه, ولا تلتفت إليه.

ولا يلزمك غسل ما لمستَه بيدك؛ فإن الأصل طهارتها حتى تتيقن ملامستها للنجاسة.

وننصحك بالتخفيف على نفسك في هذا الأمر، كما نحذرك من الوقوع في الوسوسة, فإن ضررها عظيم, وخطير.

والله أعلم.
هل يخرج الودي من مخرج البول أم لا؟ لأني قرأت أن مخرج البول لا تنزل منه إفرازات.


الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                          

فإن الودي نجس, والذي يقوله الفقهاء هو أنه يخرج من مخرج البول, حتى إن عبارة بعضهم يفهم منها أنه بقية البول، يقول ابن قدامة في المغني: وأما الودي: فهو ماء أبيض، يخرج عقيب البول، خاثر، فحكمه حكم البول سواء؛ لأنه خارج من مخرج البول، وجارِ مجراه. انتهى.

وفي بدائع الصنائع للكاساني الحنفي: والودي رقيق، يخرج بعد البول... إلى أن قال: أما الودي؛ فلأنه بقية البول. انتهى.

ويمكن السائلة أن تعيد إرسال سؤالها إلى موقع الاستشارات في موقعنا.

والله أعلم.


عدل سابقا من قبل مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 8:09 am عدل 1 مرات


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

رد: العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 7:47 am

أنا شاب أعاني من سلس مذي متقطع، إذا خرج منّي المذي لا ينقطع إلا بعد حوالي ساعة أو أكثر. لكن إذا قضيت حاجتي وانتظرت ساعة، ينقطع. والمشكلة أنني كلما استيقظت من النوم، يخرج منّي المذي، غير متعمد. يجب علي أن أستيقظ قبل ساعة من الذهاب إلى صلاة الفجر في المسجد، حتى أقضي حاجتي، وأنتظر ساعة حتى ينقطع. ولا أستطيع أن أقوم الليل؛ لأن قيام الليل قبل الفجر، وذلك سيتطلب النهوض باكرا جداً، وهذا يشق علي جداً، على الرغم من محبتي لقيام الليل قبل الفجر. حالياً لا أستيقظ باكرا، وأصلي قبل الشروق، لكن في بعض الأوقات يخرج المذي منّي في صلاة الفجر بعد الاستيقاظ، وتفوتي الصلاة حاضرة، لأنه لا يكون لي وقت لأستنجي وأتوضأ مرة أخرى. وإذا كان لدي وقت، أعيد الوضوء عدة مرات، وأعيد الصلاة أكثر من مرة. ولا أصلي سنة الفجر، خشية أن يخرج المذي، وأصلي الفجر مباشرةً، وأقرأ سورا ليست طويلة؛ كيلا ينتقض وضوئي من المذي. فكيف أصنع؟ هل يجب علي أن أستيقظ قبل ساعة من صلاتي للفجر، أم أصلي على حالي؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                      

فالجواب على سؤالك يقتضي التنبيه على ما يلي:

1ـ لا يجب عليك الاستيقاظ قبل صلاة الفجر بساعة؛ لأن النائم مرفوع عنه التكليف حال نومه, وليس مخاطبا بالصلاة قبل دخول وقتها.

قال النووي في شرح صحيح مسلم: قوله صلى الله عليه وسلم: إنه ليس في النوم تفريط فيه. دليل لما أجمع عليه العلماء أن النائم ليس بمكلف، وإنما يجب عليه قضاء الصلاة ونحوها بأمر جديد. هذا هو المذهب الصحيح المختار عند أصحاب الفقه والأصول. انتهى.

وقال الشوكاني في نيل الأوطار: الحديث يدل على أن النائم ليس بمكلف حال نومه، وهو إجماع. انتهى.

2ـ إذا كان المذي ينقطع بعد ساعة, فلا ينطبق عليك حكم صاحب السلس, فبعد الاستيقاظ إذا تحققت من نزول المذي, فإنك تمكث حتى ينقطع, إلا إذا خشيت خروج الوقت, فإنك تتوضأ, وتصلي على حالتك, وراجع الفتوى رقم: 276664

وإذا صليت قبل بداية شروق الشمس, فقد أتيت بصلاة الصبح في وقتها, فإن وقتها ينتهي بمجرد طلوع حاجب الشمس، كما سبق في الفتوى رقم: 58369.
3ـ عليك الحذر من الوسوسة التي توقعك في كثرة إعادة الوضوء, والصلاة, لكن إذا تحققت من نزول المذي أثناء الصلاة, فإنها قد بطلت, ووجب عليك أن تتوضأ, وأن تعيدها, ولو خارج الوقت, كما يجب عليك قضاء الصلوات التي بطلت, ولم تُعدها, فإن كنت ضابطا لعددها, فاقضها، وإلا فإنك تقضي حتى تتحقق, أو يغلب على ظنك أن ذمتك قد برئت, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 61320

4ـ حافظ على سنة الفجر؛ فإن تركها خشية خروج المذي، قد يكون من الوسوسة, لكن تركها لا يوجب الإثم, وراجع الفتوى رقم: 7412 .

5ـ إذا عزمت على قيام الليل, ثم عجزت عنه لأجل السبب الذي ذكرته, فإنه يرجى لك حصول ثواب ما نويت, وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 115973.

أبدأ بالشكر الخالص لموقع إسلام ويب الذي لطالما ساعدني بحمد الله في العديد من الأمور الدينية والدنيوية، وأسأل الله أن يجزيكم خير الثواب وعندي خمسة أسئلة: الأول: إن شاء الله سوف أعتمر وأنا من مصر، وسوف نسافر من مصر إلى جدة، فمتى ومن أين نحرم؟ وهل نحرم من مصر وننزل من البيت بملابس الإحرام إلى المطار؟. الثاني: ما معنى كلمة: مخيط؟ وهل معناها مصمم على قدر العضو من الجسم؟ أم به خياطة؟ لأنني اشتريت شبشبا من المطاط كله ولا خيط فيه ولا قماش من أصله، ولونه أبيض مثل الصندل، شبشب مغلق على القدم من الأمام بالكامل وليس كشبشب الإصبع أو الشبشب الذي يظهر الأصابع من الأمام. الثالث: رأيت الكثير من المواقع وفي موقعكم هنا عن كيفية أداء العمرة ولكنني أريد تفصيلاً أو خريطة وخطة عن كيفية أدائها بالكامل كأنك تعتمر، وما معنى كلمة: تحرم، والإحرام؟. الرابع: كيف أعتمر من داخل مكة؟ وهل الميقات من مسجد السيدة عائشة؟ وكم يبعد عن الكعبة؟ لأنني سوف أعتمر ـ إن شاء الله ـ أكثر من عمرة، وأريد أن أعرف الميقات، ومتى أرتدي ملابس الإحرام؟. الخامس: إناء يسع 20 لتراً من الماء الذي خالطته نجاسة لم تغير لونه ولا رائحته ولا طعمه، فما حكمه؟ وما مقدار القلتين؟.


الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد بينا ما يتعلق بموضع إحرام المصري إذا قدم بالطائرة في الفتوى رقم: 118026.

ولا حرج في لبس ملابس الإحرام من البيت، قال الشيخ العثيمين رحمه الله: والمراد بالإحرام النية دون الاغتسال ولبس ثياب الإحرام, وأكثر العامة يحملون معنى الإحرام على لبس ثياب الإحرام، وليس كذلك, والإحرام سيأتينا ـ إن شاء الله ـ في الباب الذي يلي هذا الباب أنه نية الدخول في النسك, وعلى هذا، فمن كان في المدينة وتغسل ولبس ثياب الإحرام ولم يحرم, إلا بذي الحليفة فإنه لم يفعل مكروها، لأن الإحرام هو نية الدخول في النسك, ولم تحصل منه إلا في الميقات. انتهى.

والمخيط المفصل على قدر العضو، ولو لم يكن ذا خيط، وانظر الفتوى رقم: 71195.

والأحوط والأبرأ للذمة ألا تلبس الشبشب المحيط بالعقب كالصندل، كما بينا في الفتوى رقم: 135564.

وقد ذكرنا شرح العمرة مفصلاً في الفتوى رقم: 22341.

ويمكنك مشاهدة بعض الشروح المرئية لصفة العمرة المتوفرة على الشبكة العنكبوتية، والأمر يسير.

وراجع بخصوص العمرة الثانية وميقاتها الفتوى رقم: 107769.

والتنعيم قريب من مكة.

وأما الإحرام: فهو نية الدخول في النسك، كما سبق في كلام الشيخ ابن عثيمين، وأما وقت لبس ملابس الإحرام، فتلبسها متى شئت قبل الإحرام، وقد بينا قدر القلتين في الفتوى رقم: 16107.

وانظر في حكم المسألة الفتوى رقم: 182831.


عدل سابقا من قبل مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 8:10 am عدل 1 مرات


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

رد: العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 7:53 am

ياشيخ جزاك الله ألف خير، أريدك أن تطمئن قلبي وتجيبني إجابة شافية: اعتمرت منذ حوالي 4 سنوات، وبصراحة ما كنت أعرف شيئا كان عمري 19 أو 20 سنة، ولا أدري ماهي خطوات العمرة، كنت مع أهلي بالطواف وقطع أحد الأشخاص بيينا أنا وصديقتي فاضطررنا للخروج من الطواف، فذهبنا للبحث عنهم وبعد أن وجدناهم أكملنا معهم بقية العمرة ورجعنا للبيت، فأخبرناهم أننا لم نكمل الطواف، وتقريبا طفنا معهم3 أو4 أشواط، والآن أريد أن أعتمر بعد هذه السنوات الكل يقول بأنني طيلة هذه السنوات كنت محرمة ولا يجب علي أن أقلم أظافري أو ألبس النقاب أو أي شيء آخر فأنا لا أعلم شيئا، وأهلي لم يخبروني سألت الكثير أحدهم يقول انسي العمرة السابقة واعتمري من جديد، وآخر يقول عليك فدية، وانوي عن العمرتين كليهما، وآخر يقول محرم عليك أن تقلمي أظافرك وتلبسي النقاب وأشياء كثيرة إلى أن تفكي إحرامك، فهل علي إثم طيلة السنوات السابقة على ماكنت أفعله؟ وماذا علي أن أفعل بعمرتي؟ وهل أنوي عن العمرتين وأذبح فدية أم ماذا؟.


الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أخطأت ـ أيتها الأخت ـ فيما فعلت من ترك إتمام عمرتك والإتيان بها على وجه غير مجزئ، وقد كان يجب عليك أن تتعلمي أحكام العمرة قبل الإتيان بها، لئلا تقعي في مثل هذه المحاذير، وأما ما يجب عليك فاعلمي أنك ما زلت باقية على إحرامك لم تحلي منه، لأنك لم تتمي النسك، والواجب عليك أن تذهبي إلى مكة فتطوفي وتسعي ثم تقصري وبذلك تحلين من إحرامك، ويجب عليك أن تمتنعي عن فعل شيء من محظورات الإحرام بعد علمك بأنك لم تزالي محرمة، وما فعلته من المحظورات جاهلة بحكمه فلا شيء عليك فيه، لكن الأحوط أن ما كان من هذه المحظورات من قبيل الإتلاف كقص الشعر وتقليم الأظفار فأدي عنه الفدية وهي على التخيير بين صيام ثلاثة أيام وإطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع وذبح شاة، فإن عجزت عن إتيان مكة وأداء عمرتك على وجهها فتحللي كما يتحلل المحصر بذبح هدي، فإن عجزت فصومي عشرة أيام قياسا على العاجز عن دم التمتع ثم قصري وبذلك تحلي من إحرامك، وراجعي الفتوى رقم: 115643.



كنت ذاهبة إلى مكة لأداء العمرة، ولكن في الطواف انتقض الوضوء ولم أذهب لتجديده، لحيائي الذي لم أجد له تفسيرا في هذا الموقف بحكم وجود عوائل أخرى معنا ـ أنا وأهلي ـ المهم أنه تمت خطبتي، وبعد الخطبة وكتابة عقد النكاح ـ ولم يدخل زوجي علي ـ فقمت بعمرة أخرى ـ ولله الحمد ـ خالية من الأخطاء ـ إن شاء الله ـ وبعد زواجي ذهبت مرة أخرى للعمرة، فما هو المترتب علي من جراء ذلك؟.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فقد أخطأت ـ أيتها الأخت ـ خطأ عظيما حين قدمت الحياء من الناس على الحياء من الله تعالى ولم تقطعي الطواف لإعادة وضوئك، ومذهب جمهور العلماء أن الطهارة شرط في صحة الطواف، قال الشيخ ابن باز ـ رحمه الله: إذا أحدث الإنسان في الطواف ـ بريح، أو بول، أو مني، أو مس فرج، أو ما أشبه ذلك ـ انقطع طوافه كالصلاة، يذهب فيتطهر ثم يستأنف الطواف، هذا هو الصحيح، والمسألة فيها خلاف، لكن هذا هو الصواب في الطواف والصلاة جميعاً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا فسا أحدكم في الصلاة، فلينصرف وليتوضأ وليعد الصلاة. رواه أبو داود، وصححه ابن خزيمة. والطواف من جنس الصلاة في الجملة. انتهى.

وإذا كان طوافك لم يقع صحيحا، لكونك فعلت ذلك معتقدة تحريمه، فإنك لم تزالي محرمة حتى أتيت بتلك العمرة التي قام طوافك فيها وسعيك لها مقام ما أفسدته من العمرة السابقة.

وأما عقد نكاحك: فإنه لم يقع صحيحا، لأنه وقع وأنت متلبسة بالإحرام ونكاح المحرمة غير صحيح عند الجمهور، لقوله صلى الله عليه وسلم: لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب. رواه مسلم.

قال النووي: قال مالك والشافعي وأحمد وجمهور العلماء من الصحابة فمن بعدهم: لا يصح نكاح المحرم.  انتهى.

وعليه، فالواجب عليكم: هو تجديد هذا العقد، لأنه لم يقع صحيحا.

وأما ما مضى من جماع: فنرجو أن لا يكون عليكم فيه إثم، لأنه وطء بشبهة.

والله أعلم.الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحلق أوالتقصير أحد مناسك الحج والعمرة، إما واجب من الواجبات، وإما أحد الأركان كما ذهب إليه بعض أهل العلم، هذا في حق من على رأسه شعر ولو كان قصيرا، أما من لم يكن على رأسه شعر مثل الأصلع أو من حلق رأسه ثم اعتمر قبل أن ينبت له شيء، فيستحب له إمرار الموسى على رأسه،  ففي مواهب الجليل على مختصر خليل في الفقه المالكي: ثم استحباب الحلق على التقصير ليس هو على العموم، بل قد يتعين الحلق في بعض الصور كما إذا كان الشعر قصيرا جدا. انتهى.

وفي المجموع للنووي: إذا لم يكن على رأسه شعر بأن كان أصلع أو محلوقا فلا شيء عليه فلا يلزمه فدية ولا إمرار الموسى ولا غير ذلك، لما ذكره ولو نبت شعره بعد ذلك لم يلزمه حلق ولا تقصير بلا خلاف، لأنه حالة التكليف لم يلزمه، قال الشافعي والأصحاب ويستحب لمن لا شعر على رأسه إمرار الموسي عليه ولا يلزمه ذلك بلا خلاف عندنا. انتهى.

وفي المبدع شرح المقنع لابن مفلح في الفقه الحنبلي: فإن لم يكن على رأسه شعر فظاهر كلامه في رواية المروذي أنه يجب إمرار الموسى على رأسه وحمله القاضي على الندب وقدمه في الفروع، وهو قول الأكثر. انتهى.

وعلى هذا، فإذا كان على الرأس شيء من الشعر بعد العمرة، فيجب حلقه إذا لم يمكن التقصير، وإن لم يكن على الرأس شيء فيستحب إمرار الموسى عليه لما تقدم، ثم إن الأفضل في حق من يريد أن يعتمر مرتين مثلا أن يقصر عند عمرته الأولى، ولا يحلق ليتسنى له الحلق في الثانية إذا لم يكن بينهما وقت ينبت فيه الشعر، وكذلك حال المتمتع إن لم يكن بين عمرته وحجه وقت ينبت شعر فيه فالأفضل التقصير بعد أداء العمرة ليحلق في حجه.

ولتنظر الفتوى رقم: 121025.

في‏ ‏كل‏ ‏عمرة‏ ‏أذهب‏ ‏إليها‏ ‏أقصر‏ ‏من‏ ‏شعري‏ عند‏ ‏التحلل مباشرة‏ ‏دون‏ ‏استحضار‏ ‏للنية، ‏فلا‏ ‏أقول‏ ‏في‏ ‏قلبي:‏ ‏نويت‏ ‏التقصير‏ ‏بنية‏ ‏التحلل‏ ‏من‏ ‏الإحرام‏، بل‏ ‏أبد‏أ ‏بتقصير‏ ‏شعري،‏ ‏فهل‏ ‏يجب‏ ‏استحضار‏ ‏نية‏ ‏التقصير‏ ‏عند‏ ‏التحلل‏ ‏من‏ ‏العمرة؟ أم‏ ‏مجرد‏ ‏التقصير‏ ‏يكفي‏ ‏للتحلل‏ ‏من‏ ‏إحرامي‏ ‏‏ ‏حتى‏ ‏من غير‏ ‏استحضار‏ ‏النية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:        

فإذا نوى الشخص الإحرام بالعمرة عند الشروع فيها, ولم ينوِ قطعها حتى يتحلل منها، فعمرته مجزئة, ولا يجب استصحاب النية في جميع أجزاء النسك, ويشهد لما ذكرنا ما جاء في حاشية العبادي على الغرر البهية ـ وهو شافعي ـ متحدثًا عن اشتراط النية عند الحلق في حالة الإحصار: قَوْلُهُ: بِنِيَّةٍ ـ قَدْ يُتَوَهَّمُ إشْكَالُ اعْتِبَارِ النِّيَّةِ فِي الْحَلْقِ مَعَ أَنَّهُ رُكْنٌ، وَنِيَّةُ النُّسُكِ شَامِلَةٌ لَهُ، وَهَذَا غَلَطٌ؛ لِأَنَّ نِيَّةَ النُّسُكِ لَمْ تَشْمَلْهُ مِنْ حَيْثُ التَّحَلُّلُ بِهِ بِالْحَصْرِ.

تَنْبِيهٌ: قَدْ تُوَهِّمَ إشْكَالُ وُجُوبِ نِيَّةِ التَّحَلُّلِ عَلَى الْمُصَحَّحِ مِنْ عَدَمِ وُجُوبِ نِيَّةِ الْخُرُوجِ مِنْ الصَّلَاةِ، وَظَاهِرٌ أَنَّهُ لَا إشْكَالَ، لِأَنَّ الْكَلَامَ هُنَا فِي الْخُرُوجِ مِنْ النُّسُكِ قَبْلَ تَمَامِهِ, وَهُنَاكَ فِي الْخُرُوجِ مِنْ الصَّلَاةِ بَعْدَ تَمَامِهَا، فَنَظِيرُ مَا هُنَاكَ تَمَامُ النُّسُكِ هُنَا وَهُوَ لَا يَحْتَاجُ لِنِيَّةٍ، وَنَظِيرُ مَا هُنَا الْخُرُوجُ مِنْ الصَّلَاةِ قَبْلَ تَمَامِهَا كَأَنْ يَقْطَعَهَا لِإِنْقَاذِ نَحْوِ مُشْرِفٍ عَلَى الْهَلَاكِ، وَنَلْتَزِمُ هُنَا أَنَّهُ لَا بُدَّ مِنْ قَصْدِ ذَلِكَ، وَالْإِحْرَامُ الْقَطْعُ. انتهى.

وعلى هذا، فإذا كنتِ قد نويت الإحرام بالعمرة عند الشروع فيها ولم تنوي قطعها حتى تحللتِ منها بالتقصير فعمرتك صحيحة, ولا يشترط في صحتها استحضار نية التقصير عند التحلل, بل يحصل التحلل بالتقصير ولو كان من غير نية,  وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 188277.



شيخ، أريد أن أسألك: أنا كنت في نهاية الدورة وظننت أني طهرت لأن  الدورة إذا جاءتني تكون ستة أيام أو سبعه، أنا تطهرت في اليوم السادس لأنه لم يأتني شيء فأخذت عمرة، وبعد ذهبت وجدت أنه  نزل مني  قليل  بعد ما أنهيت العمرة، وفي اليوم السابع  تطهرت مره ثانية، وأخذت عمرة  وجدت أنها جاءتني بعد العمرة. هل علي شيء يا شيخ ؟


الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنتِ رأيت الطهر بإحدى علامتيه الجفوف أو القصة البيضاء، ثم اغتسلت، وأديت مناسك العمرة، فقد طفت بالبيت طاهراً، ومن ثم فعمرتك صحيحة، لأن الطهر بين الدمين طهرٌ صحيح، يجبُ على المرأة فيه أن تغتسل، وتصلي وتفعل ما تفعله الطاهرات، فإذا عاودها الدمُ عادت حائضاً، وقد صح عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: ولا يحل لها إذا رأت الطهر ساعة إلا أن تغتسل.

فإذا كنت قد اعتمرت في اليوم السادس، وكذا في اليوم السابع حال الطهر-كما هو ظاهر السؤال- فكلا العمرتين صحيحتان ولا شيء عليك، وانظري الفتويين: 108375، 100749.

وأما إن كنت طفت حال جريان الدمِ، فإن طوافك هذا غير مُعتدٍ به، لأن طواف الحائض ممنوع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: اصنعي ما يصنع الحاج غير ألا تطوفي بالبيت حتى تطهري. متفق عليه.

ومن ثم فيلزمك قصد مكة والإتيان بالطواف والسعي ثم تتحللين من عمرتك، وما فعلته في أثناء ذلك من المحظورات، فإنك تعذرين فيه بجهلك، لقوله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا. {الأحزاب:5}.

قال الشيخ العثيمين رحمه الله: وبالنسبة لمن فعل هذه المحظورات ناسياً أو جاهلاً أو مكرهاً، فلا شيء عليه، لقول الله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ. {الأحزاب:5}.  وقال تعالى في قتل الصيد وهو من محظورات الإحرام: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ. {المائدة: 95}. فهذه النصوص تدل على أن من فعل المحظورات ناسياً أو جاهلاً فلا شيء عليه. انتهى.

وإن كنتِ تشكين في وقت رجوع دم الحيض وهل هو أثناء الطواف أو بعده؟ فاعلمي أن مذهب الجمهور أن الشك في الحدث لا أثر له، لأن الأصل بقاء الطهارة، فيبقى هذا الأصل مستصحباً حتى يحصل اليقين بخلافه، وعليه، فالأصل صحة طوافك كما بينّا ذلك في الفتوى رقم: 69699.



والله أعلم.


عدل سابقا من قبل مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 8:12 am عدل 1 مرات


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

رد: العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 7:56 am

العمرة

شُرعت العمرةُ كعِبادةٍ روحيّةٍ ينتقل بها المسلم من عالم الدنيا إلى عالم الآخرة، فيَتّصلُ بخالِقه مُباشرةً، وهي تؤدّى في أيّ وقتٍ من أوقات السنة ما، فإذا نوى المسلم العمرة وانتقل إليها لزمه القيام بأعمالٍ وأمور مخصوصة، وتختلف هذه الأعمال في أهميّتها ولزومها للمسلم. للعُمرة مجموعةٌ من الأركان والواجبات والشروط والسُنن التي ينبغي الإتيانُ بها سيتم الحديث عنها.
معنى العمرة
•العَمرة في اللغة: جمعها عَمَرات وعَمْرات، وتعني العَمرة كلُّ شيءٍ يوضع على الرأس كالعِمامة والقلنسوة وما شابههما، وتعني العَمْرةُ كذلك: جميع ما يفصل ببن حَبَّات العِقد، والعُمرة: بضم العين تُجمع على عُمُرات وعُمْرات وعُمَر، وهي نُسُكٌ يؤدّى كالحج إلا أنه لا يوجد فيه وقوفٌ بعرفة، وليس له وقتٌ مَخصوصٌ كالحج، والعُمْرةُ كذلك تعني: أَن يدخُل الرجلُ على امرأَتَه في بيتِ أَهلِها، وهي تعني كذلك القَصْدُ إِلَى مَكَانٍ عَامِر.[١]
•العمرة اصطلاحاً: هي (زيارة بيت الله الحرام على وَجْهٍ مخصوص، وهو النُّسك المَعروف المتركِّب من الإحرام والتلبية، والطَّواف بالبيت، والسَّعي بين الصفا والمروة، والحلْق أو التقصير).[٢]
أركان العمرة

اختلَفَ الفُقهاء في أركان العمرة على ثلاثة أقوال، فبينما اعتبَرَ بعضُ الفُقهاء أركاناً ألغاها آخرون واعتبروها شروطاً من شُروط العُمرة أو واجباتٍ لها، وأضاف آخرون شروطاً لم يشترطها غيرهم من الفقهاء، وفي الآتي بيانُ أركان العمرة المُتّفق والمُختلف فيها عندَ الفُقَهاء:[٣][٤]
•الإحرام: يَكون الإحرام من الميقاتِ المكاني الذي حدّدهُ المُصطفى - صلى الله عليه وسلم - وذلك لمَن مرَّ بذلك الميقات أو مرَّ بمُحاذاته، وقد ذهب إلى ركنيّة الإحرام فُقهاء المالكية والشافعية والحنابلة، في حين يرى فقهاء الحنفية أنّ الإحرام شرطٌ من شروطِ العمرة لا رُكناً من أركانها.
•الطواف في الكعبة المشرّفة سبعة أشواطٍ تامة: يَكون ابتداءُ الطّواف من الحجر الأسود والانتهاء به في كُلّ شوط، وهو رُكنٌ باتّفاق الفُقهاء الأربعة أبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد بن حنبل، وهو الركن الوَحيد عند الحنفيّة فَلم يَعتبروا غيره أركاناً للعمرة، فمن اعتمر ولم يطُف لم تُقبَل عمرته، وذلك لقولِ الله سبحانه وتعالى في سورة الحج: (وَلۡيَطَّوَّفُواْ بِٱلۡبَيۡتِ ٱلۡعَتِيقِ)،[٥] إلّا أنّ الحنفيّة اعتبروا أنَّ ركن الطواف مُعظمه لا جميعه، فإن طاف المُعتمر أربعة أشواطٍ أجزأ ذلك وقُبلت عُمرته، والتمام سبعة أشواط.
•السعي بين الصفا والمروة: ذلك بأن يَسعى المُعتمر سبعة اشواط ابتداءً من الصّفا وانتهاءً بالمروة، وقد اتّفق الفُقهاء كذلك على ركنيّة السعي، وأنّ من اعتمر ولم يسعَ لم تُقبل عمرته، باستثناء الحنفيّة الذين اعتبروا السعي واجباً من واجباتِ العُمرة لا ركناً من أركانها، ومن المَعلوم أنّ الحنفية يُفرّقونَ بين الرُّكن والواجبِ من حيث القوة.
•الحلق أو التقصير: تَفرَّد الشافعيّةُ في ركنيّة الحلق، وخالفهم بقيّة الفُقهاء فلم يَعتبروه رُكناً.
واجبات العمرة

إنَّ للعمرة واجباتٍ اتفق الفقهاء على وجوبها لا رُكنيتها، فإذا فُقد أحد هذه الواجبات من المعتمر لزمه ذبح الهدي، وهي على النحو الآتي:[٦]
•الإحرام: وذلك عند من لم يَقل بركنيّته وهم الحنفية فقط، ويكون الإحرام من الميقات المكاني بين مكة والمدينة التي يقدم منها المعتمر.
•التجرّد من كل مخيط بالنسبة للرجال فقط، أما النساء فيُشرع لهن لبس أي شيءٍ يكون متصفاً بصفات الحجاب الشرعي.
•الحلق أو التقصير عند غير الشافعية؛ حيث اعتبر الشافعيّة الحلق من أركان العمرة كما سَبَق بيانه.

مستحبّات العمرة وآدابها

يُستحبُّ للمعتمر أن يقوم ببعضِ الأعمالِ إذا ما أحرم بالعمرة وعمدَ إليها، ومن تلك الأعمال والآداب المُستحبّة والمَندوبة الآتي:[٦]
•حلق شعر العانة وتَقليم الأظافر: إنّ مِن المُستحب للمُعتمر أن يحلقَ العانة ويُقلِّم أظافره جَلباً للنَّظافة ودفعاً للعَدوى والأمراض.
•الاغتسال: إذا ما أراد المُعتمر الإحرام بالعمرة من الميقات فإنه يُستحبّ له قبل ذلك أن يَغتسل لإزالة ما علقَ بجسده من آثار السفر وغبار الطريق، ولكي يَستقبل الكعبةَ نَظيفاً طاهراً، وليكون ذلك أدعى لانتشارِ الرّائحة الحَسنة بين المُعتمرين.
•التطيُّب: إنّ ذلك كما أشيرَ أدعى لإظهار النظافة والاهتمام بالنفس، ولكي لا يَنفر المُعتمرونَ من الروائح السيّئة الناتجة عن العرق وغيره.
•التلبية ورفع الصوت بها للرّجال دون النساء: بعد أن يُحرم المعتمر وينطلق إلى مكّة يُسنُّ له أن يشرع بالتلبية قائلاً: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك).
•الاشتراط: إنّ من السُنّة للمُعتَمر أن يشترط في نيَّة الإحرام أنّه إذا صَدفه شَيءٌ أو حَبسه مانعٌ عن أداء العمرة وإتمامها أو الإحرام بها فإنه سيُحرم من ذلك الموضع ويَستأنف عمرته، فيقول: (اللهمّ إن حبسني حابس فمحِلي حيث حبستني).
•يَتلفّظُ المُعتمر بالنيّة قائلاً: (لبّيك اللهمّ عُمرة).
•يُستحبّ للمُعتمر تقبيل الحجر الأسود والتزامه إن أمكنه ذلك، فإن لم يَستطع بسبب الزِّحام أشار إليه إذا وَصَل بمُحاذاته.
•الاضطباع بالنِّسبة للرّجل في الطواف، ويَكونُ بأن يُبرز الرجل كتفه الأيمن ويُغطّي الأيسر.
•الرمل: يَعني الإسراع في المشي في الطواف في الأشواط الثلاثة الأولى، وذلك للرّجال دون النساء.
•الإكثار من الذّكر والدعاء في الطّواف والسعي.
•صلاة ركعتين بعد الانتهاء من الطواف.
•الصعود على جبل الصفا وقول: (نبدأ بما بدأ الله به).
•الهرولة بين العلمين في المسعى، وهما مُميّزان باللون الأخضر.
حكم العمرة

اختلَفَ الفُقهاء في حُكمِ العُمرةِ على عِدّة آراء؛ فمِنهم من يَرى أنّها واجبة، ومنهم من قال إنّها سُنّةٌ مؤكّدةٌ لا واجبة، وفيما يلي بيان ما ذهب إليه الفقهاء والأدلّة التي استند إليها كلّ فريقٍ:[٢][٧]
•يَرى عُلماء الحَنفيّة والمالكية في الراجح عندهم أنّ العُمرة تُعتبر سنّة مؤكدة ولا تجب على المسلم، وينبغي على المسلم أداؤها مرةً واحدةً في العمر على الأقل، وقد استدلّ أصحاب هذا القول على قولهم بما يرويه جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سُئلَ عنِ العمرةِ أواجبةٌ هيَ؟ قال: لا، وأنْ تَعتمِروا هوَ أفضلُ)[٨]
•يرى فقهاء الحنفية في قولٍ عندهم أنّ العُمرة واجبةٌ على كلِّ مسلمٍ مرّةً واحدةً في العمر، فينبغي على المُسلم القيام بها مرّةً واحدةً في العمر عندهم على سبيل الوجوب، ومن المعلوم أنّ الواجب عند الحنفية أدنى درجةً من الفرض وأعلى من السنة من حيث المَكانة والأهميّة.
•يرى عُلماء الشافعية والحنابلة أنّ العمرة فرض عينٍ على كلّ مُسلمٍ مُكلَّفٍ مرّةً واحدةً في حياته، وقد استدلّوا على ما ذهبوا إليه بقول الله سبحانه وتعالى: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ)،[٩] وكذلك بما رُوي عن أمّ المُؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: (يا رسولَ اللَّهِ على النِّساءِ جهادٌ؟ قالَ: نعَم، عليهِنَّ جِهادٌ، لا قتالَ فيهِ: الحَجُّ والعُمرةُ)[١٠]

المراجع
1.↑ "تعريف ومعنى عمرة"، معجم المعاني الجامع، اطّلع عليه بتاريخ 29-5-2017. بتصرّف.
2.^ أ ب عبد الله بن صالح القصيّر (25-10-2011)، "تعريف العمرة وحكمها"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 29-5-2017.
3.↑ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الكويت (1427هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة ، صفحة 318، جزء 30. بتصرّف.
4.↑ عبد الرحمن بن محمد عوض الجزيري (2003)، الفقه على المذاهب الأربعة (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 616، جزء 1. بتصرّف.
5.↑ سورة الحج، آية: 29.
6.^ أ ب "العمرة، وأركانها، وواجباتها، ومستحباتها"، إسلام ويب، 14-9-2002، اطّلع عليه بتاريخ 30-5-2017.
7.↑ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الكويت (1427هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: دار الصفوة ، صفحة 314-315، جزء 30. بتصرّف.
8.↑ رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن جابر بن عبد الله، الصفحة أو الرقم: 931، حسن صحيح.
9.↑ سورة البقرة، آية: 196.
10.↑ رواه ابن حجر، في بلوغ المرام، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 198، إسناده صحيح.


عدل سابقا من قبل مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 8:14 am عدل 1 مرات


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

رد: العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 8:07 am


مكروهات العمرة

– التقاتل والمزاحمة الشديدة عند الحجر الأسود لتقبيله : بل إن الأمر قد يصل إلى المضاربة والمشاتمة وهذا لا يجوز

لما فيه من الأذى للمسلمين ولأن الشتم والضرب لا يجوز من المسلم لأخيه مطلقا

والصواب أن تقبيل الحجر سنة والمحافظة على كرامة المسلمين واجب وفريضة فكيف نأتي بسنة لنضيع فريضة

ثم إن تقبيل الحجر سنة إذا كان لا يترتب على ذلك أذية على الطائف نفسه أو على غيره

فإذا كان في هذا أذية فينتقل الطائف إلى المرتبة الثانية التي شرعها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وهي أن الطائف يستلم الحجر بيده ويقبلها فإن كانت هذه المرتبة لا تمكن أيضا إلا بأذى أو مشقة

فإنه ينتقل إلى المرتبة الثالثة التي شرعها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وهي الإشارة إلى الحجر باليد اليمنى مع التكبير ثم يمضي في طوافه.

– رفع الصوت بالدعاء في الطواف : فتجد المطوفين ومن معهم إذا دعوا رفعوا أصواتهم بالدعاء رفعا يحصل به التشويش على الطائفين وإيذائهم

وهذا منهي عنه والصواب أن يخفض الداعي صوته بحيث يسمع نفسه أو يسمع صاحبه الذي معه

ليؤمن على الدعاء إذا كان بلفظ الجمع نحو اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا إلخ.


Tags: اداء فريضة العمرةاشياء لايجب فعلها في العمرةالمنهي عنه في


ما هي المبطلات والمكروهات في أداء العمرة ؟
وجزاكم الله خيرا وكتب لكم في كل حرف تكتبونه الأجر الكبير

وأعتذر لكثرة أسئلتي ولكن نحن مأمورون بسؤال أهل العلم


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

مما يُفْسِد العمرة : وُقوع الجماع
ومِن محظورات الإحرام بالنسبة للمرأة :

1 - الطِّيب .
2 - قصّ الشعر ، أو الأخذ منه حال الإحرام - قبل الفراغ مِن العمرة - .
3 - لُبس البرقع أو الـنِّقَاب .
4 - لبس القفّازين .
وإنما تُغطِّي المرأة وجهها وكفّيها بغير النقاب ، وتُغطِّي يديها بغير القفازين .

ويُكرَه في الطواف والسِّعي الاشتغال بالكلام ، وإنما يَقرأ الطائف في طوافه ما تيسّر مِن القرآن ، ويدعو الله ، ويُثني عليه ، ويشتغل بِذِكْر الله تعالى .

ويُكْرَه أن يقطع طوافه لِغير حاجة .

وسبق الجواب عن :
هل تُشرع قراءة القرآن في الطواف ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=250

ما هي مناسك العمرة وكم تستغرق من وقت ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=416

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض

بعد الإحرام من الميقات ويحرم الحاج ما يلي:
•إزالة شيء من الشعر والأظافر لكن إن سقط شيء منها بدون قصد أو إن أخذ شيء من شعره أو قلم أظافره ناسياً أو جاهلاً الحكم فلا شيء عليه.
•لا يجوز للمحرم التطيب في البدن أو الثوب ولا بأس بما بقي من أثر الطيب الذي مسه قبل إحرامه في بدنه أما في ثوبه فلا بد من غسله.
•يحرم على المسلم محرماً كان أو غير محرم ذكراً كان أو أنثى التعرض للصيد البري بالقتل أو التنفير والمعاونة على ذلك داخل حدود الحرم.
•يحرم على المسلم محرماً كان أو غير محرم قطع شجر الحرم ونباته الأخضر الذي نبت بغير فعل إنسان.
•لا يجوز للمسلم محرماً كان أو غير محرم التقاط اللقطة من نقود وذهب وفضة وغيرها في البلد الحرام إلا لتعريفها.
•لا يجوز للمحرم خطبة النساء وعقد النكاح عليهن سواء لنفسه أو لغيره والجماع ومباشرتهن بشهوة لحديث عثمان رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب).
•لا يجوز للمرأة وقت الإحرام لبس القفازين في يديها ولا تستر وجهها بالنقاب أو البرقع فإذا كانت بحضرة رجال أجانب فيجب عليها عند ذلك ستر وجهها بالخمار ونحوه كما لو لم تكن محرمة.
•لا يجوز للمحرم تغطية الرأس بالإحرام وخلافه مما يلصق على الرأس مثل الكوفية، الشماغ، الغترة والعمامة وإن غطى المحرم رأسه ناسياً أو جاهلاً الحكم وجب عليه إزالة الغطاء متى تذكر أو علم بالحكم ولا شيء عليه.
•لا يجوز للمحرم لبس المخيط على الجسم كله أو بعضه كالثوب والقميص والبرانس والسراويل ولبس الخفين إلى إذا لم يجد إزاراً جاز له لبس السراويل ومن لم يجد نعلين جاز له لبس الخفين ولا حرج في ذلك.

يجوز للمحرم :
•لبس الساعة
•لبس سماعة الأذن
•لبس الخاتم
•لبس النعلين
•لبس نظارة العين
•لبس الحزام والكمر
•الاستظلال بالشمسية
•الاستظلال بسقف السيارة
•حمل المتاع على الرأس
•حمل الفراش على الرأس كما يجوز
•تضميد الجروح وتغيير ملابس الإحرام وتنظيفها
•غسل الرأس والبدن وإن سقط مع ذلك شعر بدون قصد فلا شيء عليه وإن غطى المحرم رأسه ناسياً أو جاهلاً الحكم وجب عليه إزالة الغطاء متى تذكر أو علم بالحكم ولا شيء عليه.





_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5712
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 45

رد: العمرة...أركانها..واجباتها..ومستحباتها

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أبريل 02, 2018 8:24 am

الكتب الفتوائية » الميسّر في الحج والعمرة


ابحث

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الإحرام ← → من أحكام الإحرام

تروك الاحرام

وهي خمسة وعشرون وكما يأتي: (الصيد البرّي) و(مجامعة النساء) و(تقبيل النساء) و(لمس المرأة) و(النظر إلى المرأة وملاعبتها) و(الاستمناء) و(عقد النكاح) و(استعمال الطيب) و(لبس المخيط أو ما بحكمه للرجل) و(التكحّل) و(النظر في المرآة) و(لبس الخفّ والجورب للرجال) و(الفسوق) و(المجادلة) و(قتل هوام الجسد) و(التزيّن) و(الادّهان) و(إزالة الشعر من البدن) و(ستر الرأس للرجال، وهكذا الارتماس في الماء حتى على النساء) و(ستر الوجه للنساء) و(التظليل للرجال) و(إخراج الدم من البدن) و(التقليم) و(قلع الضرس على قول) و(حمل السلاح).
وسأتناول ما يكثر السؤال عنه منها فيما يأتي:

1 - لا يجوز للمحرم - رجلاً كان أو امرأة - ممارسة الجماع.كما لا تجوز له الملاعبة والتقبيل وحتى اللمس والضم والنظر بشهوة. ويثبت على من تعمّد ذلك الكفارة وتتفاوت بين (الإبل والبقر والشاة) حسب نوع المخالفة. وفي بعض الحالات يؤدي الأمر الى لزوم إعادة الحج.

2 - لا يجوز استعمال الطيب شماً وأكلاً وبخوراً وغير ذلك وكذلك لبس ما يكون عليه أثر من الطيب. والمراد بالطيب كل مادة يُطيَّب بها البدن أو الثياب أو الطعام أو غير ذلك كالمسك والزعفران والهيل وكالعطور السائدة المتعارفة اليوم باستثناء (خلوق الكعبة) وهو الطيب الذي تطلى به الكعبة المشرفة.

3 - يجوز للمحرم استعمال الصابون والشامبوات بأنواعها اذا لم تكن ذات روائح عطرة. والأحوط وجوباَ له الاجتناب عن تدخين السجائر ذات الروائح العطرة.

4 - يجوز للمحرم أكل الفواكه والخضروات الطيبة الرائحة كالتفاح والنعناع وأمثالهما ولكن الأحوط وجوبا الامساك عن شمها حين الأكل.

5 - إذا تعمد المحرم أكل شيء من الطيب أو لبس ما كان عليه أثر منه فعليه كفارة (شاة) على الأحوط وجوبا. وتتكرر الكفارة بتكرر الأكل أواللبس.أما اذا لم يتعمّد ذلك وإنما فعله عن جهل أو نسيان فلا شيء عليه.

6 - يحرم على (الرجل) المحرم أن يلبس عامداً ثوباً يزرّه (أي يربط بعضه ببعض بأزرار أو ما شابهها).كما لا يجوز له لبس السروال وما يشبهه كالبنطلون. والأحوط وجوباً عدم لبس الثياب المتعارفة كالقميص والسترة والثوب العربي (الدشداشة) مطلقا سواء أزرّ أزرارها أم لم يزرّها. وإذا تعمد لبس شيء يحرم عليه لبسه وجبت عليه كفارة (شاة)، ولو تعدد اللبس تعددت الكفارة بتعدده.

7 - يجوز للرجل المحرم أن يغرز طرفي ردائه بإبرة أو دبوس وأمثالهما ليربطه كي لا يسقط من فوق منكبيه. كما يجوز له أن يربط على وسطه محفظة نقود أو أي حزام آخر وإن كان مخيطا.

8 - يجوز للمحرم أن يغطي جسمه ما عدا الرأس بالبطانية وأمثالها من أقسام المخيط

9 - يجوز للمحرم أن يلبس ثوب الإحرام وإن كانت في حواشيه خياطة.

10 - يحرم على (الرجل) المحرم أن يلبس عامدا ما يغطي تمام ظهر قدمه كالجورب الاّ في حال الاضطرار. ويجوز له لبس ما يستر بعض ظهر القدم. هذا ويجوز (للرجل) المحرم ستر تمام القدم ولكن من دون لبس كأن يلقي طرف ردائه على ظهر قدمه حال الجلوس وحال النوم وما الى ذلك. واذا لبس (الرجل) المحرم الجورب وما يشبهه متعمداً فعليه الكفارة على الأحوط وجوباً وهي (شاة).

11 - يجوز للمحرم التختم في حال الإحرام لا بقصد الزينة كما لو كان قصده الاستحباب أو حفظ الخاتم من الضياع أو إحصاء الأشواط وما شاكل. وأما لبسه بقصد الزينة فالأحوط تركه. ولا كفارة في التزين وإن كان حراما.

12 - يجوز للمحرم استعمال الأدهان غير طيبة الرائحة للتداوي . وكذلك يجوز له استعمال الأدهان ذات الرائحة الطيبة عند الضرورة. ولكن الأحوط وجوباً حينئذ أن يكفر ( بشاة) .

13 - لا يجوز للمحرم أن يزيل الشعر عن جسمه أو جسم غيره. وتثبت عليه الكفارة على تفصيل مذكور في المناسك.

14 - لا بأس للمحرم بحك رأسه ما لم يقطع الشعر. واذا أَمَرَّ المحرم يده على رأسه أو لحيته عبثاً فسقطت شعرة أو أكثر فليتصدق (بكف من طعام)، وأما اذا كان ذلك أثناء الوضوء ونحوه فلا شيء عليه.

15 - لا يجوز للرجل المحرم ستر رأسه ولا جزء من رأسه بثوب وغيره بما في ذلك تنشيف الرأس بالمنديل أو المنشفة. ويجوز ستره بشيء من البدن كاليد. واذا ستر الرجل المحرم رأسه فكفارته (شاة) على الاحوط. ولا كفارة عليه إذا جاز له الستر لاضطرار ونحوه. ولا تتكرر الكفارة بتكرر الستر في الإحرام الواحد.

16 - التظليل: هو التستر من الشمس والمطر. والتظليل علي قسمين:
أولهما: أن يكون التظليل بالاجسام السائرة كالمظلة وسقف السيارة أثناء سيرها أو الطائرة أثناء حركتها ونحوها. وهذا محرّم على الرجل المحرم اذا كان ما يظله فوق رأسه. أما اذا كان التظليل جانبيا فالأحوط وجوبا الاجتناب عنه أيضا إلاّ اذا كان بحيث يتعرض رأسه وصدره لأشعة الشمس.كما لو ركب في سيارة مكشوفة غير عالية الجدران مثلا فإنه لا مانع منه حتى لو اتكأ حال جلوسه علي كرسي مما يمنع من بروز ظهره للشمس.
ولا فرق في التظليل المحرّم بين حال السير الي مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وحال التنقل فيها فيما بعد النزول بها على الأحوط.
ثانيهما: أن يكون التظليل بالاجسام الثابتة كالجدران والأنفاق والأشجار وهذا النوع من التظليل جائز للمحرم دائما.
وبموجب ما تقدم فإنه يجوز للرجل المحرم ركوب السيارة المسقوفة بعد الإحرام من الميقات الي مكة المكرمة ومن مكة المكرمة الي عرفات وغيرها ليلاً إذا لم تمطر السماء فاذا أمطرت السماء وهو في الطريق كفاه إيقاف السيارة. فإن لم يستجب السائق لـه فلا شيء عليه.

17 - يجوز للرجل المحرم استعمال المصاعد الكهربائية الموضوعة في العمارات السكنية حيث لا يعد استعمال المصاعد من التظليل المحرّم.

18 - التظليل للنساء والأطفال جائز. وكذلك للرجال عند الضرورة. ولكن تجب الكفارة على الرجال كما سيأتي.

19 - اذا اظل المحرم على نفسه من الشمس أو المطر لزمته الكفارة وتكفيه منها (شاة) مضطراً كان للتظليل أم مختاراً. ولو جاء بالتظليل جاهلا بالحرمة فلا كفارة عليه.

20 - لا يجوز للمحرم أن ينظر في المرآة للزينة. ويجوز اذا كان النظر لغرض آخر كنظر السائق في المرآة لرؤية ما خلفه وما شاكله.

21 - النظر عبر النظارة الطبية جائز.

22 - اذا وجبت على محرم كفارة دم في إحرام عمرة التمتع أو الحج. فإن كانت بسبب الصيد فمحل ذبحها منى وهكذا الحال لو وجبت الكفارة على المحرم بسبب غير الصيد على الأحوط. فإن لم يذبحها لعذر أو بدون عذر حتى رجع الى بلده جاز له ذبحها هناك.

23 - الكفارات التي تلزم المحرم يجب أن يتصدق بها على الفقراء والمساكين فإذا لم يجد الحاج فقيراً أو مسكينا في منى أمكنه الاتصال بأحد الفقراء لأخذ الوكالة منه ثم التصرف بها ببيع أو هبة أو إعراض . وإن لم يمكنه ذلك جاز له تأخير الذبح حتى يرجع الى بلده فيذبح ويتصدق.


أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الإحرام ← → من أحكام الإحرام
ابحث

الطواف ← → تروك الاحرام

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الإحرام

1 - أحيانا يرافق الرجل المحرم النساء لأداء مناسكهن فيركب معهن السيارة المسقفة نهاراً مما يستلزم التظليل المحرّم عليه. وعندئذ تجب عليه الكفارة (شاة).

2 - يعتقد بعض المحرمين من الرجال أنه يجوز له أن يظلل على نفسه من الشمس من غير ضرورة مفضلاً أن يظلل ويدفع الكفارة. وهذا خطأ فإن الكفارة لا تحلل التظليل المحرّم.

3 - بعض الرجال المحرمين اذا ثبتت عليه كفارة التظليل بركوب السيارة المسقفة نهار اً يكرر ركوبها من غير عذر اعتقادا منه أنه يجوز له ذلك. وهذا خطأ فالحرمة تثبت ما لم يكن المحرم مضطراً الى التظليل.بغض النظر عن ثبوت الكفارة وعدمه.

4 - الكذب والسب والمفاخرة المحرمة (التباهي أمام الآخرين بالمال أو الجاه أو النسب مشتملة على الحطّ من كرامة المؤمن) من المحرمات دائما. الاّ أن الحرمة تتأكد في حال الاحرام. وكفارة ذلك (الاستغفار). وإن كان الأحوط التكفير(ببقرة).

5 - يصادف أن يمرّ المحرم برائحة كريهة فيمسك أنفه عنها تخلصاً منها فيرتكب محرّما. نعم يمكنه الاسراع بالمشي للتخلص منها.

6 - قد يحلف المحرم بالله تعالى في الإخبار عن ثبوت شيء أو نفيه كاذباً. ولو فعل ذلك فعليه كفارة (شاة) للمرة الواحدة. وإن كان صادقا وحلف ثلاث مرات متواليات وجبت عليه أيضا.

7 - يعتاد بعض الناس تقليم أظافر اليدين أو الرجلين. وذلك حسن لغير المحرم. أما المحرم فلا يجوز له ذلك.

8 - يجوز استخدام الهاتف العادي والنقال في حال الإحرام. بيد أن بعض الرجال يخطيء فيضع سماعة الهاتف علي أذنه مما يستلزم ستر الأذن بها. وهذا غير جائز على الأحوط. ويمكن تلافياً لذلك جعل السماعة قريبة من الأذن بحيث لا يوجب سترها. وبذلك يتفادى الإشكال.

9 - يلبس بعض الرجال المحرمين حذاء تظهر منه أصابع القدمين فقط. وهذا غير جائز على الأحوط .فاللازم أن يظهر جزء من ظهر القدم غير الأصابع أيضا.

10 - يقتل بعض المحرمين البقّ والذباب وغيرهما من الحشرات الطائرة باستعمال المبيدات وأمثالها. وهذا خطأ منه. الاّ إذا خشى ضررها ولم يجد طريقا آخر للأمن من ذلك

الكتب الفتوائية » الميسّر في الحج والعمرة


ابحث

واجبات الطواف ← → أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الإحرام

الطواف

وهو الواجب الثاني من واجبات عمرة التمتع بعد الواجب الأول وهو الإحرام. فإذا وصل المحرم الى مكة المكرمة وعزم على أداء الواجب الثاني من واجبـات عـمرتـه قصد البيت الحرام ليطوف حول الكعبة المشرفـة سبعـة أشواط ابتداءً بالحجر الأسود وانتهاءً به.
شروط الطواف:
يشتـرط فـي الطواف أمور:

1 - النية: بأن يقصد الطائف القربة مع الإخلاص فيقول مثلا: أطوف حول البيت سبعة أشواط لعمرة التمتع لحج الإسلام قربة الى الله تعالى . ولا يشترط فيها التلفظ بل يكفي فيها القصد القلبي.

2 - الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر: والحدث الأكبر مثل الحيض والجنابة وأمثالهما مما يحتاج معه الى الغسل. و الحدث الأصغر مثل البول والغائط وأمثالهما مما يحتاج معه الى وضوء.
ويحسن بي أن أشير هنا الى أهمية أن يتأكد المكلف من صحة غسله ووضوئه وصلاته وأحكامها منذ بداية تكليفه. بيد أن هذا الأمر يتأكد أكثر قبل قيامه بأداء مناسك الحج. ويتم له التأكد ذاك بعرض كيفية أدائه لغسله ووضوئه وصلاته على من يثق بخبرته فيها ليضمن صحتها ودقة أدائه لها. وهناك في كل حملة من حملات الحج من يقوم بهذه المهمة. إضافة الى العلماء والمبلغين والساعين والمتطوعين لخدمة ضيوف الرحمن الذين ينتظرون من ضيوف الرحمن أية خدمة ليتشرفوا بتأديتها لهم على أكمل وجه.

3 - طهارة الثوب والبدن من النجاسات.

4، 5 - الختان للرجال. وستر العورة حال الطواف.


واجبات الطواف ← → أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الإحرام
الكتب الفتوائية » الميسّر في الحج والعمرة


ابحث

من أحكام الطواف ← → الطواف

واجبات الطواف

واجبات الطواف ثمانية هي:

1، 2 - الابتداء من الحجر الأسود والانتهاء به في كل شوط. ومن أجل أن يضمن الطائف كمال طوافه عليه أن يقف في الشوط الأول قبل الحجر بقليل وينوي أن يبدأ طوافه من أول ما يصادف كون الحجر علي يساره تماماً. ثم يستمر في الدوران حول البيت سبعة أشواط حتى اذا وصل الى الحجر في نهاية الشوط السابع تجاوزه قليلا. وبذلك يضمن أنه قد حقق الابتداء والانتهاء بالحجر على كل حال.

3 - جعل الكعبة علي يساره في جميع أحوال الطواف. ولا حاجة للتدقيق في ذلك فإن النبي (ص) كان يطوف حول البيت راكبا.

4 - أن يطوف الطائف خارج حجر إسماعيل (ع) دون أن يدخل فيه.

5 - أن يطوف الطائف خارج الكعبة وخارج الصُفّة التي في اطرافها والمسماة بـ (شاذروان الكعبة).

6 - أن يطوف حول الكعبة سبعة أشواط كما تقدم.

7 - أن يكون الطواف متوالياً دون فصل كثير جداً بين أجزائه. ويستثنى من ذلك موارد ذكرتها الرسالة العملية لا مجال لذكرها هنا.

8 - أن تكون حركة الطائف حول الكعبة بإرادته واختياره حتى في الزحام الشديد. بمعنى أن لا يسلب الإرادة والاختيار بالمرّة أثناء طوافه. ويكفي في تحقق الاختيار المعتبر في حركة الطائف أن يكون قادرا على الخروج من المطاف وإن لم يكن متمكناً من التوقف.

الكتب الفتوائية » الميسّر في الحج والعمرة


ابحث

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الطواف ← → واجبات الطواف

من أحكام الطواف

- يجوز قطع الطواف عمداً فريضة كان الطواف أم نافلة. واذا أراد الطائف استئناف طواف الفريضة بعد أن أتمّ الشوط الرابع فليكن استئناف الطواف بعد الخروج من المطاف واشتغاله بعمل آخر. أو بعد فوات الموالاة بين أشواط الطواف.

2 - لا يجوز التوالي بين طوافين - أي من دون فصل بينهما بصلاة الطواف - إلاّ بين طوافين مستحبين وإن كان ذلك مكروها.

3 - اذا شك الطائف أثناء الطواف الواجب بعدد أشواط طوافه جاز له الاستمرار في الطواف مع وجود الشك. فإن ارتفع شكه وتأكد من أنه لم يزد ولم ينقص صح طوافه. واذا استمر الشك حكم ببطلان طوافه.

4 - اذا شك الطائف في عدد أشواط طوافه الواجب بعد ان اعتقد أنه قد انتهي منه. وكان شكه بعد فوات الموالاة بين أشواط طوافه (عشرة دقائق مثلا) أو كان شكه بعد الدخول في صلاة الطواف حكم بصحة طوافه.

5 - إذا شكّ الطائف في عدد أشواط طوافه المسحب يمكنه أن يبني علي العدد الأقل ويصح طوافه.

6 - اذا شك الطائف في صحة شوط من أشواط طوافه بعد الفراغ من ذلك الشوط لم يعتن بشكه. بل لو شك في صحة خطوة من الشوط بعد الانتقال الى الخطوة اللاحقة بني على صحتها.

7 - الوسواسي وكثير الشك في الطواف لا يعتني بشكه مطلقا.كما هو حاله في الصلاة.

8 - يجوز للطائف أن يتّكل على إحصاء صاحبه في حفظ عدد أشواط طوافه اذا كان صاحبه متأكدا من عددها. ويمكنه كي لا يشك أن يدعو بأدعية معينة كي تضبط له حسابه وتخبره ضمنا بعدد الشوط الذي يطوف فيه.كأن يدعو بما يأتي:
* دعاء الشوط الاول: اللّهمَّ إنّي أسألكَ باسْمكَ الَّذي يُمْشى بِه على طَلَلِ الماءِ، كَما يُمْشى بهِ عَلى جُدَدِ الأرضِ، وأسْألُكَ باسْمِكَ الذي يَهْتَزُّ لَه عَرْشُكَ، وأسْألُكَ باسْمِكَ الذي دَعاكَ بهِ مُوسى مِن جانبِ الطُّورِ، فاسْتَجَبْتَ لَهُ، وألقَيْتَ عَليْهِ مَحَبَّة مِنْكَ، وأسْألُكَ باسْمِكَ الَّذي غَفرْتَ بهِ لمُحَمَّد صلَّى اللّه عَليه وآلهِ مَا تَقدمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَما تأخَّرَ، وأتْمَمْتَ عَلَيهِ نِعْمَتَكَ، أنْ ترزُقني خَيْرَ الدُّنيا والآخِرَةِ واسأل حاجاتك .
* دعاء الشوط الثاني: اللّهمَّ إنّي إليكَ فَقِيرٌ، وإنّي خائِفٌ مُسْتَجيرٌ، فَلا تُغَيِّر جِسْمي وَلا تُبَدِّل اسْمي.
ثم قل: سائِلُكَ فَقِيرُكَ مِسْكينُكَ بِبابِكَ، فَتَصَدَّق عَليه بِالجنَّةِ، اللّهمَّ البَيْتُ بَيتُكَ، والحَرَمُ حَرَمُكَ، والعَبْدُ عَبْدُكَ، وهذا مَقامُ العائِذِ بِكَ المُستَجيرُ بِكَ مِنَ النّارِ، فَاعْتِقْني وَوالِديَّ وأهلي وَوُلْدِي وَاخْواني المؤمنينَ مِن النّارِ، يا جَوادُ يا كَريمُ.
* دعاء الشوط الثالث: اللّهمَّ أدْخِلني الجنّةَ، وأجِرْني مِن النّارِ بِرحْمَتِكَ، وَعافني مِنَ السُقْمِ، وأوْسِعْ عَليَّ مِن الرزْقِ الحَلالِ، وادْرَأ عَنّي شَرَّ فَسَقَةِ الجِنِّ والإنْسِ، وَشَرَّ فَسَقَةِ العَرَبِ والعَجَمِ، يا ذَا المَنِّ والطَّولِ، يا ذَا الجُودِ والكَرَمِ، إنَّ عَمَلي ضَعيفٌ فَضاعِفُهُ لي، وَتَقَبَّلهُ مِنّي، إنّكَ أنْتَ السَّميعُ العَليمُ .
* دعاء الشوط الرابع: يا اللّهُ يا وَلِيَّ العافِيةِ، وَخالِقَ العافِيةِ، ورازِقَ العافِيةِ، والمُنْعِمُ بِالعافِيةِ، والمُتَفَضِّلُ بِالعافيةِ عَليّ وعَلي جَميعِ خَلْقِكَ، يا رَحْمنَ الدُّنيا والآخِرَةِ وَرَحِيمَهُما، صلِّ عَلي مُحَمّد وآلِ مُحَمّد، وارزُقنا العافِية، وتَمامَ العافيةِ، وَشُكْرَ العافيةِ في الدُّنيا والآخرةِ، يا أرْحَمَ الراحِمينَ.

* دعاء الشوط الخامس: الحمدُ للّهِ الَّذي شَرَّفكِ وعَظَّمَكِ، والحمدُ للّهِ الَّذي بَعَثَ مُحَمّداً نَبيّاً، وَجَلَ عَليّاً إماماً، اللّهمَّ اهْدِ لَهُ خِيارَ خَلْقِكَ، وجَنَبْهُ شِرارَ خَلْقِكَ، فتقول: رَبّنا آتنا في الدُّنْيا حَسنةً وَفي الآخرةِ حسنةً وَقِنا عَذابَ النّارِ .
* دعاء الشوط السادس: اللّهمّ البَيْتُ بَيتُكَ، والعَبْدُ عَبْدُكَ، وهذا مَقامُ العائذِ بِكَ مِنَ النارِ، اللّهمَّ مِنْ قِبَلِكَ الرّوحُ والفَرَجُ والعافيةُ، اللّهمَّ إنَّ عَمَلي ضَعيفٌ فضاعِفه لي، وَاغفرْ لي مَا اطَّلَعْتَ عَلَيهِ مِنّي وَخَفيَ عَلي خَلْقكَ، استَجيرُ باللّه مِنَ النارِ.
* دعاء الشوط السابع: اللّهمَّ إنَّ عِنْدي أفواجاً مِن ذُنُوب، وأفواجاً مِن خَطايا، وَعِنْدَكَ أفْواجٌ مِن رحمة، وأفواجٌ مِن مَغْفِرَة، يا مَن استجابَ لأبغَضِ خَلْقِهِ إذْ قالَ أنْظرُني إلي يَوْمِ يُبْعَثُونَ، إسْتَجِب لي.
ثم اطلب حاجاتك وقُل:
اللّهمَّ قَنِّعْني بِما رَزَقْتني، وباركْ لي فيما آليتني .→ من أحكام الطواف

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الطواف


أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الطواف
1 - أحيانا يمدُّ الطائف يده الى جدار الكعبة المشرفة لاستلام الأركان أوغير ذلك من أجزاء الكعبة وهو يطوف. وقد يضع يده على حائط حجر إسماعيل (ع) في أثناء الطواف. وهذا مخالف للاحتياط الاستحبابي.

2 - قد يختصر الطائف طوافه فيطوف من داخل حجر اسماعيل (ع). وحينئذ يبطل الشوط الذي يقع فيه ذلك. فيلزم الطائف إعادة ذلك الشوط حتى لو وقع ذلك الاختصار بسبب جهله أو نسيانه.

3 - يهمل الطائف أحيانا الشوط الذي بيده لمجرد احتمال وقوع خلل فيه ليستأنف الشوط من جديد. وهذا يضرُّ بصحة الطواف على الأحوط إلاّ اذا كان جاهلا قاصراً بحكم هذه المسألة.

4 - قد ينتهي الطائف من طوافه فيضيـف اليه شوطا أو أزيد احتياطا. وهذا خطأ يؤدي الى بطـلان الطواف على الأحوط إلاّ اذا كان جاهلا قـاصرا بحكـم هذه المسألة.

5 - يغفل بعض الحجاج فيطوف من الطابق العلوي في المسجد الحرام. وهذا خطأ لأنّ الطابق العلوي أعلى بناءً من الكعبة المشرفة.

6 - ربما تقام صلاة الجماعة في المسجد الحرام أثناء أداء الطائف لطواف العمرة فيقطع مضطراً طوافه ويشترك في صلاة الجماعة. ثم حين تنتهي الصلاة يشرع في الطواف من البداية ظاناً أن حكمه إعادة الطواف. في حين أن الفصل بين أشواط الطواف بالاشتراك في الجماعة لأداء الفريضة لا يؤثر في الطواف. لذلك فعلى الطائف في حالة كهذه أن يتم طوافه حيث قطعه. ولا يستأنف الطواف من جديد.

7 - في الحالة السابقة إذا لم يشترك الطائف في صلاة الجماعة حين إقامتها لسبب ما ووقف على جانب منها مدة عشرة دقائق أو أزيد قليلا منتظرا انتهاءها ليطوف فقد أخلّ بالتوالي بين الأشواط. وحينئذ يلزمه استئناف طوافه من جديد.

8 - في حالة قريبة من الحالتين السابقتين ربما تقام صلاة الجماعة بين طواف الطائف وصلاة طوافه فيشترك فيها الطائف لأداء فريضته. وقد تستمر الصلاة مدة نصف ساعة فيظن الطائف أن هذا الفصل الطويل قد أفسد عليه طوافه فيستأنف طوافه من جديد. وهذا خطأ منه. وعلى الطائف في حالة كهذه أن يتوجّه لأداء صلاة الطواف لا الي استئناف الطواف من جديد. و هو حكمه نفسه لو لم يشترك في صلاة الجماعة بل انتظر بعض الوقت حتى انتهت اذا لم تستغرق الصلاة مدة طويلة. أما اذا استغرقت مدة طويلة فالأحوط له إعادة الطواف من جديد.

9 - قد ينتهي الطائف من طوافه ثم يكتشف وجود حاجب مانع من وصول الماء الي بشرته فلا يعيد الوضوء ولا الطواف. وهذا خطأ منه. فالواجب عليه أن يعيد الوضوء والطواف. لأن الطهارة من شروط الطواف كما تقدم. (أنظر شروط الطواف ص 49).

10 - يلتفت بعض الحجاج الى بطلان طوافه بعد أن يقصّر ويلبس ثيابه المعتادة وعندئذ يلزمه نزع المخيط حالاً والأجتناب عن سائر محرمات الأحرام الأخرى. ثم الإتيان بالطواف وصلاته والسعي والتقصير لأنه في واقع الأمر لم يخرج عن إحرامه وإن قصّر. نعم لا حاجة الى تجديد الأحرام من الميقات.

11 - التدافع والتزاحم والمشاكسة لتقبيل الحجر الأسود بما تسبّبه من أذى للطائفين غير لائقة بضيوف الرحمن بل بكل ضيف بحضرة مضيفه. وترك تقبيل الحجر الأسود لا يضرّ بالطواف ولا بالحج.
ابحث

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في صلاة الطواف ← → أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الطواف

صلاة الطواف

وهي الواجب الثالث من واجبات عمرة التمتع فإذا انتهى المحرم من طوافه قصد مقام إبراهيم (ع) ليؤدي صلاة الطواف من دون أن يفصل بين الطواف وصلاة الطواف بما يمنع من صدق التوالي بينهما عرفاً على الأحوط وجوباً. (عشرة دقائق لا تضرُّ بالموالاة للاستراحة مثلا أو للبحث عن مكان لصلاة الطواف دون الاشتغال بعمل آخر كالصلاة قضاءً عن النفس أو نيابةً عن الغير، وأمثال ذلك).
كيفية صلاة الطواف:
صلاة الطواف ركعتان كصلاة الفجر ينوي فيها المصلي القربة الخالصة كأن يقول: أصلي صلاة الطواف لعمرة التمتع لحج التمتع قربة الى الله تعالى . ولا يجب في النية التلفظ بل يكفي فيها القصد القلبي. ويتخير المصلي في صلاة الطواف بين الجهر والإخفات. والواجب أداء صلاة الطواف قريباً من مقام إبراهيم (ع) وفي الخلف منه. ومع عدم التمكن من ذلك فهناك حالتان:
أ - أن يتمكن الطائف من الصلاة قريباً من المقام في أحد جانبيه. وفي هذه الحالة يلزمه الاحتياط بأداء الصلاة مرتين: مرة عند أحد جانبي المقام قريباً منه. ومرة أخري خلف المقام بعيداً عنه.
ب - أن لا يتمكن الطائف من الصلاة قريباً من المقام في أحد جانبيه. وفي هذه الحالة يُكتفي منه بأداء الصلاة في أي موضع خلف المقام مراعياً الأقرب فالاقرب للمقام.
والمقصود بـ (عدم التمكن من أداء الصلاة قريباً من المقام) هو أن يجد الطائف زحاماً شديداً من الطائفين والمصلِّين في المنطقة القريبة من المقام بحيث لو أراد أن يؤدي الصلاة فيها باستقرار واطمئنان لوقع في حرج ومشقة بالغة.
هذا في صلاة الطواف الواجب.وأما صلاة الطواف المستحب فيجوز الإتيان بها في أي موضع من المسجد اختيارأ.
من أحكام صلاة الطواف

1 - يجب أداء صلاة الطواف بصورة صحيحة فمن كان في قراءته لحن وكان متمكنا من تصحيحه وجب عليه ذلك. وأما من لم يتمكن من تصحيحه فتجزيه قراءته الملحونة إذا كان اللحن فيها قليلا.

2 - إذا أتى الطائف بصلاة الطواف باطلة، جهلا منه ببعض الشروط أو نسياناً، فإن علم أو تذكّر قبل الخروج من مكة رجع وأتى بها خلف المقام. وإن علم أو تذكّر بعد خروجه من مكة فالأحوط وجوباً له أن يرجع ويأتي بها خلف المقام أيضا. إلاّ إذا كان يشقُّ عليه الرجوع فإنه يجوز له عندئذ أن يأتي بها في أي موضع علم بها أو تذكرها.

3 - لا يجوز الاقتداء في صلاة الطواف بمن يصليها. بل لا بدّ على الأحوط من أداء صلاة الطواف فرادى.



_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 9:44 pm