منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى أبو الطيب الهوارى

<<span style="font-size: 18px;">div align="justify"><<span style="font-size: >الحمد لله رب العالمين تم حصولى على درجة الدكتوراة فى الدعوة والثقافة الاسلامية (عن القبائل العربية المصرية) من أكاديمية مشكاة للدرسات العربية والإسلامية انظروا قاموس القبائل العربية المصرية للدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/ و تم بحمد الله تعالى انشاء الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة وقامت الجمعية على التواصل والمحبة بين أبناء العمومة والترابط ومساعدة كل من يحتاج مساعدة وعون كل من يحتاج أولادعمومته وهو تحالف لم يقم مذ مئات السنين ومقر الجمعية الرئيسى الدخيلة محافظة الأسكندرية وللجمعية الحق فى أنشاء كثير الفروع على مستوى جمهورية مصر العربية وللتواصل مع أدارة الجمعية جروب اتحاد جمعيات أبناء هوارة الخيرية على الفيس بوك أو التواصل مع د/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/رئيس مجلس أدارة جمعية أبناء الهوارة الخيرية01224369577 /01002920977/01119825377
>>
<br />بشرى سارة لكل محبى البحث فى الأنساب العربية فى مصر سيتم إصدار الجزء الأول للقاموس قريبا إن شاء الله إعداد وتجميع الدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
>>

لب ارسلان وبالعربيه الاسد الشجاع ..

شاطر
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5397
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 44

لب ارسلان وبالعربيه الاسد الشجاع ..

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الأحد سبتمبر 20, 2015 3:10 am

ذات يوم اجتمعت اوروبا وبيزنطه بجيش عرمرم بلغ حجمه ٦٠٠ الف مقاتل ومعهم الف منجنيق منهم منجنيق يجره ٥٠٠ ثور لهدم الكعبه وكان الجيش يضم البابا ومعه ٣٥ الف بطرك وما لا يحصي عدده من الاقوات والسلاح واعلنوا الحرب المقدسه ضد المسلمين وتوجهوا لديار المسلمين من اجل افنائهم وابادتهم .......كانت الخلافه العباسيه في اسؤ ايامها من فقر وضعف و مهانه وتحكم الشيعه بديار الاسلام كلها تحت دويلات شتى وكانت الخلافه لا تضم سوى ٢٠٠٠ جندي يخرجون في موكب الخليفه الذي لا اسم له ولا صفه سوي الدعاء له في صلاه الجمعه .

فهل انتهي الامر ؟؟ بالطبع لا .. كانت هناك اماره صغيره اسمها دوله السلاجقه ..كانوا اتراك ويقفون كحرس حدود على مشارف الخلافه يصدون غارات البيزنطيين تاره وينهزمون تاره وكان قائد تلك الاماره شاب صغير اسمه الب ارسلان وبالعربيه الاسد الشجاع ..

كان هذا البطل عائدا من خراسان من حرب بجيش قوامه ١٧ الف رجل ما بين مصاب وفاقد لسلاحه وسمع بمجيئ الجيش الصليبي فاسرع بالعوده وحاول ان يقنع ارمانوس بالتنازل عن اراضي لامبراطوريته تاره وبجزيه يدفعها له تاره ويغريه تاره بغنائم ولكن ارمانوس يرفض ويخبره ان مجيئ تلك الجيوش وتكلفتها لا يتسع لها اموال المسلمين كلهم وان اباده المسلمين وهدم وحرق مقدساتهم في الحجاز هي الثمن الوحيد ..

اسقط في يد البطل ..وارسل للخليفه يسأله العون فلم يجبه معللا له سؤ الحال وقله الجند وحاول الب ان يستثير حماسه المسلمين ويرسل الرسل للأقطار كلها فلم يجبه سوي القليل .... ذهب الب الي شيخه العظيم يسأله المشوره في هذا المصاب الفاجع والفادح فحثه علي الجهاد والكفاح لدين الله بما اوتي له من قوه .. وهنا يخرج الب لجيشه الصغير ويخبرهم ..من اراد الجهاد فليبقى ومن اراد الانصراف فليقدم عذره لله وينصرف .. ويذهب فيغتسل ويلبس كفنه ويدهن الحنوط ويخرج لجيشه ويطلب منهم ان كان لأحد مظلمة فليتقدم ليقتص منه فيجهش الجيش بالبكاء والنحيب ويذهبون فيغتسلون ويلبسون اكفناهم استعداد للقاء الله .. وهنا يقف الشيخ العظيم وسط الجيش يقول لهم. هذا يوم من ايام الله لا مكان فيه للفخر او الغرور وليس لدين الله وحرمه دم المسلمين ومقدساتهم في كل الدنيا سوي سواعدكم وايمانكم .. ويلتفت الشيخ الى الاسد الشجاع ويقول له: اجعل المعركه يوم الجمعه حتى يجتمع المسلمون لنا بالدعاء في الصلاه .. وبالفعل في مكان اسمه مناذ كرد او ملاذكرد جنوب شرق تركيا يقسم الب قواته ويعزل ويرص الرماه بين جبلين ويتقدم بقواته ليستقبل طلائع الرومان البيزنطيين وقد تأخر الاوربيين كأحتياطي .. انقض الرومان بقوات بلغت ستين الف مقاتل فتقهقر الب وانسحب الي الممر .. وخرج منه وانتشر خلفه وقسم قواته الي فرقه تصد المتقدمين وفرقه تتقدم و تلتف من جانب الجبل وتغلق الممر من الامام وبهذا يغلق الممر تماما ويحاصرهم في كمين من احكم الكمائن في تاريخ الحروب ... دخلت القوات البيزنطيه وانتظر حتي امتلا بهم الممر واشار للرماه فانهالت عليهم السهام كالمطر وهنا يقول العميد الركن محمود شيت خطاب معلقا علي تلك الحاله .. ان الرماه كانو فوق العاده فقد ابادو القوات البيزنطيه في ظرف ساعتين لدرجه ان فرقتين حاولو الصعود علي جانبي الممر لاجلائهم ولكن السهام ثبتتهم و اخترقت اجسادهم بالممر فغطته بجثتهم .. ومن حاول الخروج من فتحتي الممر كان السلاجقه في انتظارهم يذبحونهم احياء .. . علم الاوربيين بالمجزره فتقدمت قوات ارمينيه وجورجيه فاستقبلتهم فرقه المقدمه فأبادتهم.. اشتد الخلاف بين قاده الجيش الاوربي وتبادلوا الاتهامات وحدث الخلل ورجعوا لبلادهم وانسحبوا وتركوا بقيه البيزنطيين فانقض عليهم الب بسرعه رهيبه فقضي عليهم ووقع امبراطور بيزنطه في الاسر ... وكان يوم من ايام الاسلام .. هل كان احد يتخيل ما حدث ؟

هل بالعقل يتصور احد ان يصمد ٢١ الف مقاتل امام النصف مليون مقاتل بروح نصرانيه متشبعه بالدم والحقد .

ان نصر الله لا يأتي بالعدد والكم بقدر الايمان والإخلاص..


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:00 am