منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى أبو الطيب الهوارى

<<span style="font-size: 18px;">div align="justify"><<span style="font-size: >الحمد لله رب العالمين تم حصولى على درجة الدكتوراة فى الدعوة والثقافة الاسلامية (عن القبائل العربية المصرية) من أكاديمية مشكاة للدرسات العربية والإسلامية انظروا قاموس القبائل العربية المصرية للدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/ و تم بحمد الله تعالى انشاء الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة وقامت الجمعية على التواصل والمحبة بين أبناء العمومة والترابط ومساعدة كل من يحتاج مساعدة وعون كل من يحتاج أولادعمومته وهو تحالف لم يقم مذ مئات السنين ومقر الجمعية الرئيسى الدخيلة محافظة الأسكندرية وللجمعية الحق فى أنشاء كثير الفروع على مستوى جمهورية مصر العربية وللتواصل مع أدارة الجمعية جروب اتحاد جمعيات أبناء هوارة الخيرية على الفيس بوك أو التواصل مع د/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/رئيس مجلس أدارة جمعية أبناء الهوارة الخيرية01224369577 /01002920977/01119825377
>>
<br />بشرى سارة لكل محبى البحث فى الأنساب العربية فى مصر سيتم إصدار الجزء الأول للقاموس قريبا إن شاء الله إعداد وتجميع الدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
>>

من تاريخ مصر العثمانى

شاطر
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5387
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 44

من تاريخ مصر العثمانى

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الإثنين أغسطس 17, 2015 6:17 am



ابطال المقاومة الشعبية
للحملة الفرنسية في مصر
تأليف
محمد قنديل البقلي
============



تمهيد



ظلم الحكام وسخط المحكومين :
====================


دخلت مصر في حكم العثمانين منذ يناير 1517 م حين دخلها السلطان سليم فاتحا , فزالت سلطنة

المماليك الجراكسة , بعد ان هزم السلطان طومان باي في مقاومته .


ومنذ هذا التاريخ اصبحت مصر خاضعة لحكم آل عثمان , وظلت كذلك مدة خمسة قرون تقريبا .


لم يطل مقام السلطان سليم بمصر . فغادرها في سبتمبر من نفس العام بعد ان عين خير بك

واليا عليها , وهو من مماليك السلطان الغوري ونائبه في حلب , وكان قد انضم الي العثمانيين

واستمر يشغل منصب الولاية الي ان توفي في نوفمبر من عام 1522م .


وكان السلطان سليم عندما عين خاير بك واليا علي مصر قد ترك بها نحو خمسة الاف فارس

ومن الرماة بالبنادق نحو خمسمائة رام . وكا الامر والنهي لخاير بك واقامته بالقلعة , لا ينزل الي

المدينة .


لكن جنود هذه الحامية ثاروا علي خاير بك غير مرة وكادوا يفتكون به . وهذا ما كان يرمي اليه

السلطان سليم من ايجاد سلطتين متنازعتين ليضمن بقاء الفوضي في البلاد ويطمئن علي تبعيتها

للسلطنه العثمانية , فوضع القوانين التي تؤيد هذه السياسة ...... ولكن ما لبثت تلك القوانين ان

اهملت , ولم تلتفت الدولة لما كان يقدم عليه المماليك من الامور المخلة بالنظام , فضعفت شوكة

الدولة , وقلت الهيبة التي كانت لها مصر .


المصدر: أنسابكم اِنْسَابَ السَّادَةُ الْهُمَامِيَّةُ



_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:04 pm