منتديات السادة الهوارة

د/مصطفى أبو الطيب الهوارى

<<span style="font-size: 18px;">div align="justify"><<span style="font-size: >الحمد لله رب العالمين تم حصولى على درجة الدكتوراة فى الدعوة والثقافة الاسلامية (عن القبائل العربية المصرية) من أكاديمية مشكاة للدرسات العربية والإسلامية انظروا قاموس القبائل العربية المصرية للدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/ و تم بحمد الله تعالى انشاء الجمعية الخيرية لأبناء الهوارة وقامت الجمعية على التواصل والمحبة بين أبناء العمومة والترابط ومساعدة كل من يحتاج مساعدة وعون كل من يحتاج أولادعمومته وهو تحالف لم يقم مذ مئات السنين ومقر الجمعية الرئيسى الدخيلة محافظة الأسكندرية وللجمعية الحق فى أنشاء كثير الفروع على مستوى جمهورية مصر العربية وللتواصل مع أدارة الجمعية جروب اتحاد جمعيات أبناء هوارة الخيرية على الفيس بوك أو التواصل مع د/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى/رئيس مجلس أدارة جمعية أبناء الهوارة الخيرية01224369577 /01002920977/01119825377
>>
<br />بشرى سارة لكل محبى البحث فى الأنساب العربية فى مصر سيتم إصدار الجزء الأول للقاموس قريبا إن شاء الله إعداد وتجميع الدكتور/مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
>>

الحضارة المصرية القديمة

شاطر
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5397
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 44

الحضارة المصرية القديمة

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الجمعة يونيو 17, 2011 8:54 am

مُساهمةموضوع: الحضارة الفرعونية واللغة ...ملف شامل... الجمعة 30 يوليو 2010 - 1:30

حضارة قدماء المصريين أو كما تسمى أحيانا حضارة وادي النيل هي حضارة نشأت
بطول نهر النيل بشمال شرق أفريقيا منذ سنة3000 ق.م. إلى سنة30 ق.م. وهي
أطول حضارة مكوثا بالعالم القديم, ويقصد بالحضارة المصرية القديمة من
الناحية الجغرافية تلك الحضارة التي نبعت بالوادي ودلتا النيل حيث كان
يعيش المصريون القدماء. ومن الناحية الثقافية تشير كلمة الحضارة للغتهم
وعباداتهم وعاداتهم وتنظيمهم لحياتهم وإدارة شئونهم الحياتية والإدارية
ومفهومهم للطبيعة من حولهم وتعاملهم مع الشعوب المجاورة. ويعتبر نهر النيل
الذي يدور حوله حضارة قدماء المصريين بنبع من فوق هضاب الحبشة بشرق
أفريقيا ومنابع النيل بجنوب السودان متجها من السودان شمالا لمصر ليأتي
الفيضان كل عام ليعذي التربة بالطمي. وهذه الظاهرة الفيضانية الطبيعية
جعلت إقتصاد مصر في تنام متجدد معتمدا أساسا علي الزراعة. ومما ساعد عل
ظهور الحضارة أيضا خلو السماء من الغيوم وسطوع الشمس المشرفة تقريبا طوال
العام لتمد المصريين القدماء يالدفء والضوء. كما أن مصر محمية من الجيران
بالصحراء بالغرب والبحر من الشمال والشرق ووجود الشلالات (الجنادل)
جنوبابالنوبة علي النيل مما جعلها أرضا شبه مهجورة. وفي هذه الأرض ظهر
اثنان من عجائب الدنيا السبع. وهما الأهرامات بالجيزة وفنار الإسكندرية.
وهذا الإستقرار المكاني جعل قدماء المصريين يبدعون حضارتهم ومدنيتهم فوق
أرضهم. فأوجدوا العلوم والآداب والتقاليد والعادات والكتابات والقصص
والأساطير وتركوا من بعدهم نسجيلات جدارية ومخطوطية على البردي لتأصيل هذه
الحضارة المبتكرة . فشيدوا البنايات الضخمة كالأهرامات والمعابد والمقابر
التي تحدت الزمن. علاوة علي المخطوطات والرسومات والنقوشات والصور الملونة
والتي ظلت حتي اليوم . وكانوا يعالجون نبات البردي ليصنعوا منه اطماره
الرقيقة وكتبوا عليها تاريخهم وعلومهم وعاداتهم وتقاليده لتكون رسالة
لأحفادهم وللعالم أجمع. فكانوا يكتبون عليها باللغة الهيروغليفية وهي
كتابة تصويرية التي فيها الرمز يعبر عن صورة معروفة. وابتدعوا مفاهيم في
الحساب والهندسة ودرسوا الطب و طب الأسنان وعملوا لهم التقويم الزمني حسب
ملاحظاتهم للشمس والنجوم(أنظر : دوائر الحجر). ورغم أن قدماء المصريين
كانوا يعبدون آلهة عديدة إلا ان دعوة التوحيد الإلهي ظهرت علي يد الملك
إخناتون. كما أنهم أول من صوروابتدع عقيدة الحياة الأخروية. وهذه المفاهيم
لم تكن موجودة لدي بقية الشعوب. وبنوا المقابر المزينة والمزخرفة وقاموا
بتأثيثها ليعيشوا بها عيشة أبدية. وكانت مصر القوة العظمي بالعالم القديم
وكان تأثيرها السياسي في أحيان كثيرة يمتد نفوذه لدول الجوار شرقا في آسيا
وغربا بأ فريقيا. وجنوبا بالنوبة وبلاد بونت بالصومال. وكان قدماء
المصريين يطلقون علي أرضهم كيمت Kemet أي الأرض السوداء لأن النيل يمدها
بالطمي وكان يطلق عليها أيضا ديشرت Deshret أي الأرض الحمراء إشارة للون
رمال الصحراء تحترق تحت أشعة الشمس. وكانت وفرة مياه الفيضان قد جعلهم
يفيمون شبكة للري والزراعة وصنعوا القوارب للملاحة والنقل وصيد الأسماك من
النهر. وأعطتهم الأرض المعادن والجواهر النفيسة كالذهب والفضة والنحاس.
وكانوا يتبادلون السلع مع دول الجوار.وتاريخ مصر نجده يبدأ منذ سنة
8000ق.م في منطقة جنوب شرق مصر عند الحدود السودانية الشمالية الشرقية.
وقد جاءها قوم رعاة

وكانت هذه المنطقة منطقة جذب حيث كان بها سهول حشائشية للرعي ومناخها
مضياف وكان بها بحيرات من مياه الأمطارالموسمية. وآثارهم تدل علي أنهم
كانوا مستوطنين هناك يرعون الماشية. وخلفوا من بعدهم بنايات ضخمة في سنة
6000ق.م. وسلالة هؤلاء بعد 2000سنة قد نزحوا لوادي النيل وأقاموا الحضارة
المصرية القديمة ولاسيما بعدما أقفرات هذه المنطقة الرعوية وتغير مناخها.
واستقروا سنة 4000ق.م. بمصر العليا ولاسيما في نيخن القديمة ونجادة(مادة)
وأبيدوس(مادة) (أنظر : بداري). وقد بدأت الزراعة في بلدة البداري منذ
ستة5000 ق.م. وكلن الفيوم مستوطنين يزرعون قبل البداري بألف سنة. وكانت
مدينة مرميد بالدلتا علي حدودها الغربية منذ سنة 4500ق.م. وفي مدينة بوتو
ظهرت صناعة الفخار المزخرف يختلف عن طراز الفخار في مصر العليا. وكان هناك
إختلاف بين المصريين القدماء مابين مصر العليا ومصر السفلي في العقيدة
وطريقة دفن الموتي والعمارة .وجاء الملك مينا عام 3100ق.م. ووحد القطرين
(مصر العليا ومصر السفلي). وكان يضع علي رأسه التاجين الأبيض يرمز للوجه
القبلي والأحمر للوجه البحري . وجعل الملك مينا منف Memphis العاصمة
الموحدة و كانت تقع غرب النيل عند الجيزة وأبيدوس المقبرة الملكية والتي
إنتقلت لسقارة إبان عصر المملكة القديمة ..

وكان عدد سكان مصر قبل عصر الأسرات( 5000ق.م. – 3000ق.م.) لا يتعدي مئات
الالآف وأثناء المملكة القديمة (2575ق.م. –2134 ق.م.) بلغ عددهم 2مليون
نسمة وإبان المملكة الوسطي (2040 ق.م. – 1640 ق.م.) زاد العدد وأثناء
المملكة الحديثة (1550 ق.م. – 1070 ق.م.) بلغ العدد من 3 إلى 4 مليون
نسمة. وفي العصر الهيليني (332ق.م. - 30 ق.م.) بلغ العدد 7 مليون نسمة.
وبعدها دخلت مصر العصر الروماني. وكان المصريون يجاورون النهر. لأنها
مجتمع زراعي وكانت منف وطيبة مركزين هامين عندما كانت كل منهما العاصمة.

العصر الفرعوني
بدأت الحضارة في مصر منذ عصور ما قبل التاريخ بنحو مائة ألف سنة ، واعتبر
المصريون القدماء ، منذ أواخر العصر الحجري القديم (10آلاف عام قبل
الميلاد ) بأنهم أمة قائمة بذاتها وأطلقوا علي أنفسهم أهل مصر أو ناس
الأرض
ونشأت مملكتان في مصر إحداهما في الشمال عاصمتها بوتو في غرب الدلتا
وشعارها البردي وتعبد الإله حورورمزها الثعبان والأخري في الجنوب عاصمتها
نخن أو الكاب الحالية وشعارها اللوتس وتعبد الإله ست
وقد قامت عدة محاولات في عصر ما قبل التاريخ لتوحيد مملكتي الشمال والجنوب
حتي نجح الملك مينا حوالي عام 3200 ق .م في توحيد الشمال والجنوب ، وأنشأ
عاصمة الدولة المتحدة عند رأس الدلتا وسماها (القلعة البيضاء) وهي التي
عرفت فيما بعد باسم ( منف ) أو(ممفيس ) مؤسسا بذلك أول دولة في التاريخ
تظهر كوحدة سياسية لها عاصمة وبها حكومة مركزية وجهاز إداري من جيش وشرطة
وتعليم وقضاء

عصر الدولة القديمة 2980 ق. م .- 2475 ق . م
تطورت الحضارة المصرية وتبلورت مبادئ الحكومة المركزية ، وشهد عصر هذه
الدولة نهضة شاملة في شتي نواحي الحياة ، حيث توصل المصريون إلي الكتابة
الهيروغليفية أي ( النقش المقدس ) ، واهتم الملوك بتأمين حدود البلاد
ونشطت حركة التجارة بين مصر والسودان . واستقبلت مصر عصراً مجيداً في
تاريخها عرف باسم عصر بناة الأهرامات ، وشهد هذا العصر بناء أول هرم (هرم
سقارة) ، ومع تطور الزراعة والصناعة استخدم المصريون أول أسطول نهري لنقل
منتجاتهم . وبلغت الملاحة البحرية شأنا عظيما وأصبحت حرفة منظمة كغيرها من
الحرف الراسخة التي اشتهرت بها مصر القديمة

عصر الدولة الوسطي 2160ق.م .- 1580 ق.م
اهتم ملوك الدولة الوسطي بالمشروعات الأكثر نفعا للشعب فازدهرت الزراعة
وتطورت المصنوعات اليدوية ، أنتج الفنانون المصريون والمهندسون تراثاً
رائعاً انتشر في الأقصر والفيوم وعين شمس . كذلك ازدهر الفن والأدب في هذا
العصر ولكن نهاية حكم هذه الدولة شهد غزو الهكسوس واحتلالهم لمصر

عصر الدولة الحديثة 1580ق.م. - 1150ق.م
بعد أن تم للملك أحمس الأول القضاء علي الهكسوس وطردهم خارج حدود مصر
الشرقية عاد الأمن والاستقرار إلي ربوع البلاد . وبدأت مصر عهداً جديداً
هو عهد الدولة الحديثة ، وأدركت مصر أهمية القوة العسكرية لحماية البلاد ،
فتم إنشاء جيش قوي لتكوين امبراطورية عظيمة امتدت من نهر الفرات شرقاً إلي
الشلال الرابع علي نهر النيل جنوباً. وأصبحت مصر قوة عظمي ، وصارت بذلك
امبراطورية عظيمة مترامية الأطراف وأقدم امبراطورية في التاريخ. لقد حاز
ملوك وملكات الأسرة الثانية عشرة شهرة عالمية في ميادين السياسة والحرب
والثقافة والحضارة والدين .. "أحمس" بطل التحرير .. "امنحوتب الأول"
العادل الذي أصدر قانونا بمنع السخرة وبوضع المعايير العادلة للأجور
والحوافز .. "تحتمس الأول" المحارب الذي وسع الحدود المصرية شمالا وجنوبا
ونشر التعليم وتوسع في فتح المناجم وصناعة التعدين .. "وتحتمس الثاني"
المتأنق و"تحتمس الثالث" الامبراطور صاحب العبقرية العسكرية الفذة وأول
فاتح عظيم في تاريخ العالم .. و "تحتمس الرابع" الدبلوماسي الذي كان أول
من اهتم بتدوين وتسجيل المعاهدات الدولية.. و"امنحوتب الثالث" أغني ملك في
العالم القديم والذي فتح المدارس "بيوت الحياة" لنشر التعليم والفنون
التشكيلية والتطبيقية .. و"اخناتون" أول الموحدين وأول ملك في تاريخ
الانسانية نادي بوحدانية الله خالق كل شئ .. و"توت عنخ آمون" الذي حاز
شهرة في العالم المعاصر

ومن أشهر ملكات هذه الأسرة علي سبيل المثال الملكة " اياح حتب" زوجة الملك
"سقنن رع" ، والملكة " أحمس نفرتاري " زوجة أحمس الأول ، والملكة "تي" بنت
الشعب وزوجة امنحوتب الثالث وأم اخناتون ، والملكة "نفرتيتي" زوجة
"اخناتون " والملكة العظيمة "حتشبسوت" التي حكمت مصر قرابة عشرين عاما .
وبلغت مصر في عهدها أعلي قمة في الحضارة والعمارة والتجارة الدولية حيث
أرسلت البعثة البحرية التجارية والعلمية الي بلاد بونت كذلك شيدت واحدا من
أعظم الآثار المعمارية وأكثرها روعة وفخامة وهو معبد "الدير البحري" علي
الشاطئ الغربي للنيل في مواجهة الأقصر وهو معبد فريد في تصميمه وليس له
مثيل بين معابد العالم القديم كلها

وشهد هذا العصر أيضا ثورة اخناتون الدينية حيث دعا إلي عبادة إله واحد
ورمز له بقرص الشمس وأنشأ عاصمة جديدة للبلاد وأسماها "اخيتاتون". وتعرضت
مصر منذ حكم الأسرة 21 حتي 28 لاحتلال كل من الآشوريين عام 670 ق.م ثم
الفرس حتي انتهي حكم الفراعنة مع الأسرة 30 ودخول الإسكندر الأكبر مصر

اشتهرت الحضارة المصرية القديمة مثل حضارة وادي ما بين النهرين، بأنها
أقدم الحضارات التي عرفها التاريخ، فقد كانت تقوم نظم اجتماعية متطورة
جعلتها أكثر بلاد ذلك الزمن تقدماً، لقد ساهمت عدة عوامل في تقدم وتطور
هذه الحضارة، مثل اكتشاف الكتابة واستخدامها في الألف الثالث قبل الميلاد
واستثمارهم لمياه النيل، والمنعة الجغرافية التي ضمنتها لهم حدودهم
الطبيعية من مخاطر الغزو الخارجي.

إلا أن هذا المجتمع المتحضر كانت تحكمه سلالة الفراعنة، وكانت تحكم بنظام
الكفر البواح الذي عرف بأنه نظام الحكم الفرعوني، كما يقص علينا القرآن
الكريم، لقد انتفخ الفراعنة غروراً، وأنكروا الله وأداروا ظهورهم له، ولكن
في النهاية لم تنفعهم قوتهم ومنعتهم وحضارتهم العظيمة وتفوقهم العسكري في
مواجهة الهلاك.

التعليم والكتابة
كان مستقلا في مصر القديمة وكانت الكتابة والقراءة محدودتين بين نسبة
صغيرة من الصفوة الحاكمة أو الكتبة في الجهاز الإداري. وكان أبناء الأسرة
الملكية والصفوة الحاكمة يتعلمون بالقصر. وبقية أبناء الشعب كانوا يتعلمون
في مدارس المعابد أو بالمنزول . وكان تعليم البنات قاصرا علي الكتابة
والقراءة بالبيت. وكان المدرسون صارمين وكانوا يستعملون الضرب .

الأدب
تؤكد آثار المصريين براعتهم في الكتابة والأدب ويظهر ذلك واضحاً فيما تركه
المصريون من آثار ، ولن ينسي التاريخ فضل المصريين علي الإنسانية في
اختراع الكتابة التي سماها الاغريق "بالخط الهيروغليفي" وتتكون الأبجدية
الهيروغليفية من 24حرفاً .. واستخدم المصريون القدماء المداد الأسود أو
الأحمر في الكتابة علي أوراق البردي . وبرع المصريون في الأدب الديني الذي
تناول العقائد الدينية ونظرياتهم عن الحياة الأخري وأسرار الكون والأساطير
المختلفة للآلهة والصلوات والأناشيد ومن أقدم أمثلة الأدب الديني "نصوص
الأهرامات" و كتاب الموتي

كما برع الأديب المصري القديم في كتابة القصص وحرص علي أن تكون الكلمة
أداة توصيل للحكمة وآداب السلوك وظل المصريون حريصين علي رواية تراثهم من
الحكم والأمثال وعلي ترديدها بأعيادهم واحتفالاتهم وتقاليدهم
وبذلك كان المصريون من أحرص شعوب العالم علي تسجيل وتدوين تاريخهم
والأحداث التي تعرضوا لها في حياتهم وبهذه الخطوة الحضارية ظهر العديدمن
الأدباء والحكماء والمثقفين المصريين الذين تركوا لنا أعمالا تدل علي مدي
رقي الفكر والثقافة في مصر

الموسيقي
أحب المصري الموسيقي والغناء ، وأقبل المصريون علي الموسيقي واستخدموها في
تربية النشء وفي الاحتفالات العامة والخاصة وخاصة في الجيش ، وكذلك
استخدموها في الصلوات ودفن الموتي
وقد عرف المصريون في عصر الدولة القديمة آلات النفخ والوتريات مثل
"الهارب" (اسمها الفرعوني تيبوتي) وابتدعوا أنماطا وأشكالا من الآلات التي
تؤدي الإيقاعات والنغمات المختلفة وقاموا بتطويرها عبر مراحل تاريخهم
القديم

التزيين
عرف القدماء المصريون التجمل بالحلي والتي تميزت بالدقة الفنية العالية
وجمال التشكيل واستخدمت العناصر الزخرفية من الطبيعة مثل نبات البردي
والنخيل وزهر اللوتس كما استخدموا الأحجار الكريمة ، وحرصت المرأة بصفة
خاصة علي الاهتمام بزينتها واستخدمت الكحل والأساور والعقود والخواتم
والقلائد والحنة

واختلفت الملابس في مصر الفرعونية من طبقة إلي أخري ، وكانت تصنع من
الكتان الناعم أو من الأقمشة الحريرية المستوردة من بلاد سوريا القديمة ،
وكانت الملابس تتنوع باختلاف المناسبات



هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 760x524 .



المعتقدات الدينية
يقول المؤرخ الإغريقي هيرودوتس: إن المصريين القدامى كانوا أكثر الناس تقى
في عالم ذلك الزمان، إلا أن دينهم لم يكن دين الحق، بل كانوا مشركين،
وظلوا متمسكين بدينهم المنحرف بسبب تشددهم.
كان المصريون القدامى متأثرين جداً بالبيئة الطبيعية التي كانوا يعيشون
فيها، لقد منعت طبيعة بلادهم الجغرافية عنهم أي هجوم خارجي، فقد كانت مصر
محاطةً بالصحارى والجبال والبحر من كل الجهات، لم تكن الهجمات ممكنة إلا
من طريقين فقط، وكان من الممكن السيطرة عليهما بسهولة، وبفضل هذه الطبيعة
الجغرافية بقيت مصر منعزلة عن العالم الخارجي، إلا أن هذه العزلة مع الزمن
تحولت إلى تعصب أعمى ، وهكذا أصبح لدى المصريين نظرة خاصة منيعة على أي
تغيير، مغلقة عن أي تنوير، فهم قوم لا يرون إلا دينهم قانوناً ومعيشةً،
وأصبح دين آبائهم الذي يذكره القرآن أثمن مالديهم .

لهذا أدار فرعون وحاشيته ظهورهم لموسى وهارون عندما دعوهم لدين الحق:
قال الله تعالىقَالوآ
أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبآءَنَا وَتَكُونَ
لَكُمَا الكِبْرِيَآءُ فِي الأَرْضِ وَمَا نَحْنُ لَكُمَا بِمُؤْمِنِيْنَ
) (يونس: 78).

كان دين المصريين القدامى ينقسم إلى قسمين: قسم رسمي يختص بالدولة، وقسم
آخر يبحث في معتقدات الناس حول الحياة بعد الموت، ينص المعتقد الديني الذي
يخص الدولة على أن فرعون كينونة مقدسة، وهو انعكاس للآلهة على الأرض ليقيم
العدالة فيها ويحمي الناس.
كانت المعتقدات التي انتشرت بين الناس في غاية التعقيد، وكانت البنود
الدينية التي تتعارض مع دين الدولة الرسمي تلغى بأحكام فرعونية، تقوم
ديانتهم بشكل أساسي على الاعتقاد بتعدد الآلهة، وغالباً ما تصور هذه
الآلهة على شكل جسم بشري يحمل رأس حيوان، إلا أنه من الممكن أيضاً أن
نلتقي بتقاليد محلية تختلف من منطقة إلى أخرى.
تشكل الحياة بعد الموت القسم الأكبر من المعتقدات المصرية، هم يؤمنون بأن
الروح يستأنف الحياة بعد أن يموت الجسد، وحسب هذا المعتقد: تحمل الملائكة
أرواح الموتى إلى الإله القاضي، وإلى جانبه اثنان وأربعون قاضياً، يوضع
الميزان في المنتصف ويوزن قلب الروح في هذا الميزان، يُنقل أولئك الذين
يحملون حسنات أكثر إلى مكان جميل ويعيشون في سعادة، أما أولئك الذين تطغى
سيئاتهم فيرسَلون إلى مكان يذوقون فيه ألوان العذاب، هناك يُعَذَّبون إلى
الأبد من قبل وحش اسمه "آكل الموتى".



_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى
avatar
مصطفى سليمان أبوالطيب
مدير عام

عدد المساهمات : 5397
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 02/09/2010
العمر : 44

الكتابة الهيروغليفية المصرية

مُساهمة  مصطفى سليمان أبوالطيب في الجمعة يونيو 17, 2011 8:55 am

كلمة هيروغليفية تعني "نقش مقدس" (من الإغريقية


على فئة من نظم الكتابة التصويرية تندرج تحتها الكتابة الهيروغليفية المصرية ونظم كتابة أخرى منها المايا والكتابة الصينية في

بداياتها.


في الاستعمال الشائع تدل الهيروغليفية على نظام الكتابة الذي استعمل في مصر القديمة لتسجيل اللغة المصرية والقيام بعمليات

الجمع و الطرح والحساب. أقدم ما وصلنا مكتوبا بالهيروغليفية مخطوط رسمي ما بين عامي 3300 قبل الميلاد و 3200 ق.م.


في ذلك المخطوط استخدمت صور لترمز إلى أصوات أولية للكلمات، وقد استوحى المصري القديم تلك الصور من الموجودات

الشائعة في البيئة المصرية في ذلك الوقت، من نبات وحيوان وأعضاءها ومصنوعات بشرية وغيرها. مثل الفم وينطق (را)،

والعين وتنطق (يري) والعرش وينطق (ست) والبيت وينطق (بر) أو الثعبان (فاي) ويؤخذ منها الحرف الأول (ف)، والبومة

(م) والحدأة (أ)، كما استعملوا رموزا دخلت فيما بعد إلى الكتابة العربية مثل (هـ) و(و).


استعملت الهيروغليفية كنمط كتابة رسمي لتسجيل الأحداث على المعالم والنصوص الدينية علي جدران المعابد والمقابر وأسطح

التماثيل والألوح الحجرية المنقوشة والألواح الخشبية الملونة، وبسبب طبيعتها كانت تعد منذ القدم نظامًا للكتابة وفنًا زخرفيًا جميلاً

في آن واحد، مثلها في ذلك مثل الخط العربي. ومن أهم الكتابات عند المصريين القدماء كتابة أسمائهم، وأسماء الأب والأم

والأخوات، لأنهم كانوا يعتقدون أنه للبعث في الحياة الآخرة لا بد من المحافظة على اسم الشخص إلى جانب المحافظة على جثمانه،

وضياع الاسم يعتبر الفناء الكامل. وكانوا يكتبون كذلك وظائفهم بحانب أسمائهن، مثل رئيس الكتاب أمنمحعت (امير-شس

امنمحعت)، وإذا توفي رئيس الكتاب أمنمحعت مثلا، فكانوا يكتبون اسمه ووظيفته كالآتي : "امير-شس أمنمحعت، ماع خرو " أي

رئيس الكتاب أمنمحعت ،الصادق في كلامه (أمام الآلهة يوم الحساب) بمعنى المغفور له.


يعد الخط الهيروغلفي الأب الأول لكل نظم الكتابة اللاحقة إذ بنى قوم ساميون على بعض رموزه نظامًا أبجديًا لتسجيل أصوات

لغتهم هو الخط السيناوي الأولي الذي استُنبطت منه لاحقا كل نظم الكتابة الأبجدية المعروفة في العالم تقريبًا، البائدة منها والباقية،

وعلى رأسها الكتابة اليونانية القديمة والقبطية ثم الرومانية، ومنها كتابة اللغات الأوروبية.


بعد اندثار المعرفة بقراءة الهيروغليفية في العصور المتأخرة انشغل عديدون بمسألة حل رموزها، وتذكر مصادر أن ذا النون

المصري وابن وحشية كانا قادرين على قراءتها، ولو جزئيًا.


في العصر الحديث كان لاكتشاف حجر رشيد على يد ضابط في الحملة الفرنسية، وما تلاه من عمل شامبليون على فك رموزها أثر

كبير على تقدم علم المصريات.


الإشارة إلى لغة مصر القديمة باسم "اللغة الهيروغليفية" بين العوام ووسائل الإعلام خطأ شائع، لأن الهيروغليفية هي نظام الكتابة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارق المجرى
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات: 562
نقاط: 884
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 11/04/2010
العمر: 50


مُساهمةموضوع: رد: الحضارة الفرعونية واللغة ...ملف شامل... الجمعة 30 يوليو 2010 - 1:46
تتكون الكتابة الهيروغليفية من مجموعة من النقوش المستمدة من الحياة اليومية فهي كتابة تصويرية بالإضافة لوجود حروف أبجدية

وإن كانت أكثر تعقيدا من الأبجدية المعروفة الآن في اللغات المنتشرة فالأبجدية في الهيروغليفية تنقسم لثلاثة مجموعات.



المجموعة الأولى: هي الرموز الأحادي، أي الحروف أحادية الصوت مثل الحروف المعتادة اليوم


المجموعة الثانية: الرموز الثنائية الصوت، وهي رمز أو نقش واحد ولكن ينطق بحرفين معا


المجموعة الثالثة: الرموز ثلاثية الصوث، وهي نقش أو رمز واحد ولكن يعني ثلاثة.


وذلك بالإضافة لمجموعة من العلامات الأخرى والتي لا تنطق نهائيا وإنما هي من أجل أغراض نحوية مثل تحديد المثنى والجمع

والمذكر والمؤنث وبعض الرموز المؤكدة للمعنى والتي تعرف بالمخصصات. وقد اشتقت كلمة هيروغليفي من الكلمتين اليونانيتين

(هيروس)و(جلوفوس)وتعنيان (الكتابه المقدسه).




فك طلاسمها

تعود المحاولات الأولى لفك طلاسم الكتابة الهيروغليفية إلى الاغريق. وقد ساد الاعتقاد لديهم ان الرموز الهيروغليفية هي رموز

صورية. من كتابات الاغريق عن هذا الموضوع وصلتنا مخطوطة واحدة هي "الهيروغليفية" لمؤلفها هورابولون Hieroglyphica of Horapollon.


في أوروبا خلال العصور الوسطى لم يكن هنالك اهتمام بالهيروغليفية إلا أنه عام 1422 وصلت مخطوطة هورابولون إلى

البندقية مما أثار الاهتمام بها حتى أن بعض فناني عصر النهضة قاموا برسم رموز متخيلة بناء لأوصاف هورابولون واستعملوها في

رسومهم كعناصر فنية.


وقد قامت عدة محاولات لكشف طلاسم الهيروغليفيه قبل اكتشاف حجر رشيد في العصر الحديث، منها محاولات الأب كرشر

اليسوعى الذي عرف أن القبطيه ماهى إلا لهجة أو لغة منحدرة من المصرية القديمة.


وأول جهود بعد اكتشاف حجر رشيد كانت محاولات فيليب دى ساسى 1802 وكان عالما بالعربية وقد انصبت محاولاته على الخط

الديموطيقي لأنه ظن أن له علاقه بخط الرقعة العربي لتشابههما ظاهريا في الانسياب، إلا أن أبحاثه لم تسفر إلا عن نتيجه واحدة

وهي أنه عرف أن أسماء الملوك توضع في خرطوش وهو مما أقاد شامبليون لاحقا.


بعد اكتشاف حجر رشيد خلال الحملة الفرنسية على مصر قام العالم شامبوليون بنشر اكتشافه حول كيفية فك طلاسم اللغة

الهيروغليفية عام 1822. وقد اعتبر شامبوليون أول من اكتشف أن الرموز الهيروغليفية هي رموز صوتية وقام بفك رموزها.


إلا أنه عام 2004 كشف عالم المصريات عكاشة الدالي أن أول من اكتشف أن الرموز هي عبارة عن رموز صوتية أي حرف هو

العالم العربي ابن وحشية وكان ذلك في مؤلفه شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام الذي درس فيه 89 لغة ونظام كتابة قديمة

منها الهيروغليفة وقام بتحليل العديد من رموزها [1] الذي وضعه سنة 861م، وقد حقق المستشرق النمساويجوزف همر تلك

المخطوطة وترجمها إلى الإنجليزية ونشرها في لندن عام 1806 أي 16 عاما قبل اكتشاف شامبوليون، ونشر خبر ذلك في عدة

وسائل اعلام غربية [2]. كما أن الباحث السوريّ يحيى مير علم توصل إلى ذات النتيجة وذهب البعض إلى القول أن شامبوليون

كان قد اطلع تلك هذه المخطوطة إلا انه لا توجد لدينا دلائل تؤكد أو تدحض هذا الادعاء.




خطوط أخرى

إلى جانب النظام الهيروغليفي وجد نظام كتابة أخر أكثر انسيابا واختزالا وأيسر في الكتابة اليدوية هو الخط الهيراطيقي الذي

استخدم لكتابة الوثائق الدينية والطبية والإدارية والعلمية والأدبية، يعد تطوره مواكبا لتطور الخط الهيروغيفية وليس منحدرا منه ولا

مبنيا عليه. بينما استنبط الخط الديموطيقي من الهيراطيقي في عصور لاحقة. وبعد الاستعمار اليوناني لمصر واختلاط الثقافتين

المصرية واليونانية استُنبط نظام كتابة آخر لكتابة اللغة القبطية - وهي النمط الذي وصلن إليه اللغة المصرية في تلك الفترة

التاريخية - هو الخط القبطي المبني على رموز الأبجدية اليونانية.




كتابات هيروغليفية أخرى

تعود أقدم الأمثلة على الكتابة الهيروغليفية المايانية في أمريكا الوسطى، إلى نحو عام 300م. وكانت حروف هذه الكتابة تتألف من

رموز تعتبر تمثيلاً حرفياً للأفكار، إلا أن بعض الباحثين يعتقدون أن عدداً من الإشارات تمثل أصواتاً، ولم يتم حتى الآن فك رموز

معظم الحروف الهيروغليفية المايانية. وتتناول النصوص التي تمكن الباحثون من فك رموزها أموراً، تتعلق بالدين، والفلك،

وتسجيل الوقت. وكانت الحروف الهيروغليفية الأزتكية تتألف من صور تمثل أفكاراً، ولها أيضاً قيمة صوتية. لقد دمجت الأزتكية

رموز أشياء متعددة، لتكوين صوت، أو اسم لشيء، أو فكرة مجردة، لم يتم تمثيلها بصورة. وتشبه تلك الرموز الكتابة الحديثة التي

تستخدم فيها (الكتابة عن كلمة أو عبارة برسم يذكر المرء بها أو بمقطع منها) واستحدث الحيثيون أيضاً، نظام كتابة هيروغليفياً نحو

عام 1500ق.م. وقد مثلت بعض الرموز الحيثية كلمات بينما مثل الرموز الأخرى مقاطع صوتية. [3]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارق المجرى
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات: 562
نقاط: 884
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 11/04/2010
العمر: 50


مُساهمةموضوع: الحضاره الفرعونيه القديمه (حجر رشيد) الجمعة 30 يوليو 2010 - 1:53
حجر رشيد (بالإنجليزية: Rosetta stone‏) هو حجر نقش عليه نصوص هيروغليفية وديموطيقية ويونانية، كان مفتاح حل

لغز الكتابة الهروغليفية، سمي بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل في البحر المتوسط.


اكتشفه ضابط فرنسي في 19 يوليو عام 1799م إبان الحملة الفرنسية وقد نقش عام 196 ق.م. وهذا الحجر مرسوم ملكي صدر

في مدينة منف عام 196 ق.م. وقد أصدره الكهان تخليدا لذكرى بطليموس الخامس، وعليه ثلاث لغات الهيروغليفية والديموطقية

(القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين) والإغريقية، وكان وقت اكتشافه لغزا لغويا لايفسر منذ مئات السنين، لأن اللغات

الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة، حتى جاء العالم الفرنسي جيان فرانسوا شامبليون وفسر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص

اليوناني ونصوص هيروغليفية أخرى، وهذا يدل على أن هذه اللغات كانت سائدة إبان حكم البطالمة الإغريق لمصر لأكثر من

150 عاما، وكانت الهيروغليفية اللغة الدينية المقدسة متداولة في المعابد، واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية (العامية

المصرية)، واليونانية القديمة كانت لغة الحكام الإغريق، وكان قد ترجم إلى اللغة اليونانية لكي يفهموه. وكان محتوى الكتابة تمجيدا

لفرعون مصر وإنجازاته الطيبة للكهنة وشعب مصر، وقد كتبه الكهنة ليقرأه العامة والخاصة من كبار المصريين والطبقة الحاكمة.

وكان العالم البريطاني توماس يانج قد اكتشف أن الكتابة الهيروغليفية تتكون من دلالات صوتية، وأن الأسماء الملكية مكتوبة داخل

أشكال بيضاوية (خراطيش)، وهذا الاكتشاف أدى إلى فك العالم الفرنسي جان فرانسوا شامبليون رموز الهيروغليفية، واستطاع

شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822 م، لأن النص اليوناني عبارة عن 54 سطرا وسهل القراءة مماجعله يميز أسماء

الحكام البطالمة المكتوبة باللغة العامية المصرية، وبهذا الكشف فتح آفاق التعرف على حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها،

وترجمة علومها بعد إحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون، وأصبحت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم

المصريات. والحجر أخذه البريطانيون من القوات الفرنسية، ووضعوه في المتحف البريطاني.


_________________
مصطفى سليمان أبوالطيب الهوارى

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:13 am